موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

في سمات “الإسلام الحزبي”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

نطلق اسم "الإسلام الحزبي" على ما يُسَمّى، عادةً، باسم "الإسلام السياسي" مع ملاحظتنا الفارق بين الأخير الذي قد يعني، في جملة ما يعنيه، الاستخدام السياسي للإسلام من قِبَل الأفراد والجماعات والمؤسسات

(فقهاء، مثقفين، جماعات دعوية، أحزاب إسلامية، زوايا وطرق صوفية، دول وسلطات . . .) وبين نوعٍ خاص من ذلك الاستخدام اختصّت به الظاهرة الحزبية الإسلامية منذ عشرينات القرن العشرين . ما قامت به زوايا وطرق صوفية، في مغرب القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، ينتمي إلى الإسلام السياسي انتماء عمل الصوفية المهدية السودانية إليه، وإن اختلفت النتائج . وما كتبه جمال الدين الأفغاني ومحمد رشيد رضا ينتمي إلى الإسلام السياسي . وما تقوم عليه سياسات إيران والسودان، اليوم، ينتمي إلى الإسلام السياسي . . . إلخ، غير أن ما دشنه حسن البنا، في العام ،1928 ثم تقي الدين النبهاني بعده، أدخل "الإسلام السياسي" في قالب مؤسَسي جديد هو "الإسلام الحزبي" .

"الإسلام الحزبي"، بهذا المعنى، هو الدرجة العليا في "الإسلام السياسي"، لأنه ذهب به إلى مستوى من المَأسَسَةِ بعيدٍ، ولأن مبناهُ على مطابقةِ السياسة بالدين والدين بالسياسة، على تعريف شهير للإسلام بأنه دين ودنيا، مصحف وسيف، ثم لأن مدارَهُ على مسألة السلطة (سلطة الدولة) بما هي وسيلته إلى فرض مشروعه السياسي . ولم يكن ذلك ما طَبَع نظرة الإصلاحيين الإسلاميين، ولا السلفيات الوطنية، ولا الطرق الصوفية، ولا الدول، إلى العلاقة بين الدينيّ والسياسيّ، فأكثر اهتمام هذه الأخيرة أن يكون للإسلام موقعٌ في تنظيم الجماعة والاجتماع السياسي، أو يُتَوسَّل كمبدأ من مبادئ الشرعية السياسية، أمّا الانصراف إلى التفكير في إقامة الدولة على مقتضى الدين، فما كان لِيَردَ عند أحدٍ قبل ميلاد "الإحيائية الإسلامية" وحزبيْها الرَئيسيين ("الإخوان المسلمين"، "حزب التحرير") في النصف الأول من القرن الماضي .

لم يكن "الإسلام الحزبي" أوّلَ تعبيرٍ عن اقتران الظاهرة الحزبية الحديثة بالإسلام، وإنما كان أظهر تلك التعبيرات وأبعدها مدى في المماهاة بين السياسة والدين، فلقد نشأت الحركات الوطنية الحديثة، في المعظم منها، في بيئات دينية أو علمية دينية . لم تكن الحركة الوطنية المصرية الحديثة بعيدة عن رحاب الأزهر، ومعظم قياداتها كانوا من خريجيه (حتى الليبراليين منهم مثل أحمد لطفي السيد)، ولم تكن الحركة الوطنية الجزائرية ("حزب الشعب"، "جبهة التحرير الوطني الجزائرية") إلاّ سليلة "جمعية العلماء المسلمين"، أما الحركة الوطنية المغربية فخرجت أحزابها ("كتلة العمل الوطني"، "الحزب الوطني"، "الحركة القومية"، "حزب الاستقلال"، "حزب الشورى والاستقلال") من رحاب جامع القرويين وجامع بن يوسف والسلفية الوطنية، ولا تشذ "حركة التحرير الوطني الفلسطيني" ("فتح") عن هذه القاعدة، حيث أصولها الإخوانية والتحريرية (نسبة إلى "حزب التحرير") معروفة . غير أن الجامع بين هذه الأحزاب كافة -وغيرها كثيرٌ مما لا يتسع المجال لذكره- أنها انتقلت سريعاً من البيئات الدينية الحاضنة إلى المشروع السياسي الوطني . وليست هذه حال قوى "الإسلام الحزبي" التي انتقلت من الدعوة إلى المشروع السياسي الديني .

إن أظهر مظاهر تَميُّز "الإسلام الحزبي" انفراده بالتعبير عن مسائل ثلاث ليست موطنَ إجماع بين المسلمين في الماضي كما في الحاضر، وهي مسائل متداخلة ومترابطة:

* أوّلها قولُهُ بحاجة الدين إلى الدولة، من طريق تشديده على وجوب إقامة دولة إسلامية تنهض بمهمة تطبيق الشريعة في المجتمع . ومعنى ذلك أنه رفع مسألة الدولة والسلطة (الإمامة) . ومعنى مرتبة الأساسيات من الإسلام، في حين هي مسألة فرعية، فقهية -لا عَقَدِيَّة- عند "أهل السُنّة والجماعة"، وهي ليست كذلك سوى عند الإمامية التي تعتبرها ركناً من أركان الدين . ومع أن حسن البنّا، مؤسّس الحزبية الإسلامية، اعترف بأن الإمامة من الفروع لا من الأصول، إلا أن مسلك "جماعة الإخوان المسلمين" و"حزب التحرير"، وعشرات من التنظيمات الإسلامية النظير، ذهب عكس هذا المقصد حين أفرغ الوسع لهدفٍ واحدٍ وحيد: حيازة السلطة السياسية لتطبيق "المشروع الإسلامي"! حتى أنه وُجِد من دعاة "الحاكمية" من كَفَّر الدولة والمجتمع، ورماهما بالجاهلية موحياً بأنه حَقَّ عليهما الفَتحُ من جديد .

* وثانيها تعريفُه الإسلام بأنه ليس إيماناً فحسب، وأداء للفرائض فحسب، بل إنفاذ أحكام الشرع في نظام الحياة ومنه النظام الاجتماعي والسياسيّ . وهو قول متفرّع ممّا قبله، لكن وجهاً ثانياً فيه شديدَ الخطورة هو احتكاره تعريفَ الإسلام، وبالتالي تمثيله، وبيان ذلك أن الإسلام الصحيح هو إسلام القائل بهذه القاعدة من دون سواه . وهكذا لا يستقيم إسلام المسلمين عامّة، ولا إسلام علماء الدين وسائر الجماعات المسلمة غير المسيّسة للدين، إلاّ بالتزام هذه القاعدة والتشبُّع بها . وفي هذا الموقف -الذي يحتكر تعريف الدين- قسمة للمسلمين إلى فريقيْن (أو أكثر): صحيح الإيمان وفاسد الإيمان . وللقارئ أن يعود إلى كتابات سيّد قطب ليقف على وجوهٍ من هذا التمييز داخل المسلمين .

* وثالثها: تشديده على وظيفة الدين في السياسة بما هو وقودٌ للتعبئة والتحشيد وكسب الأنصار، وعدّها الوظيفة الأساس للدين في المجتمع . ومعنى ذلك أن قوى "الإسلام الحزبي" أدخلت الإسلام في طور غير مسبوق من التسييس المفرط لا نكاد نجد له نظيراً في الإسلام منذ حروب الفتنة بين ثلاثينات وثمانينات القرن الهجري الأوّل . ولتسييس الدين هذا آثار في غاية الخطورة في الاجتماع الوطني وفي الإسلام نفسه، فإلى كونه يزوّر معنى الإسلام فينقله من دينٍ إلى مجرد أيديولوجيا سياسية، ومن عقيدةٍ للأمّة جمعاء إلى مِلْكية خاصة بفريقٍ سياسي واحد في المجتمع، فإنه يزج به في صراعات المصالح الدنيوية -على السلطة وعلى الثروة وعلى النفوذ- بإسباغ قداسة مزعومة على مواقف بشرية منظوراً إليها وكأنها الدين الصحيح! هكذا يتحوّل الإسلام -في هذا التسييس- من عقيدةِ توحيد إلى أيديولوجيا تقسيم .

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46126
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع157667
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر557984
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56476821
حاليا يتواجد 3553 زوار  على الموقع