موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

متى تتحرك الأغلبية الصامتة؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما لم يعد يطاق - على مستوى الوطن العربي- هذا الصراع الدموي الدائر بين أقليات من الشرائح السياسية وصمت الأغلبية التي ما فتئت تدفع الثمن وتتحمل أوزار الانقسامات. وما لا يسترعي الانتباه في هذا المشهد المريع أن هذه الشرائح المتقاتلة قد وصلت في خصوماتها إلى درجة يصعب معها العودة إلى طريق التفاهم والمصالحة،

وصار واضحاً من خلال الحوارات الفاشلة والبحث المتواصل عن حلول وتسويات لم تنجح، أن كل طرف من هذه الأطراف السياسية يرفض التنازل ولو عن جزئية صغيرة من جزئيات أطروحاته التي يراها في غاية الحكمة والصواب، وأنها تمثل خارطة الطريق المثلى بالنسبة له وللوطن الذي يزعم أنه يمثله ويتبنى مطالبه، ويسعى إلى إنقاذه وإخراجه من المستنقع الذي أوقعه فيه الآخرون! ولا يزالون يصرون على أن يظل يتمرغ في أوحاله.

 

وإذا كانت الأمور قد وصلت إلى هذا الحد من التنازع غير الموضوعي والإصرار على فرض الطروحات المتناقضة بين تنظيمات لا تمثل في المجتمع سوى شرائح محدودة وقواعد فوقية عديمة التأثير، فإن الأنظار تتجه الآن إلى الأغلبية الساحقة، إلى الشارع، إلى الشعب، بكافة فئاته التي كانت ولا تزال تقف موقف المتفرج على أمور لا تعنيه من قريب أو بعيد، وما لم تتحرك هذه الأغلبية وتتخذ موقفاً إيجابياً وسريعاً مما يحدث، فإن الراهن السيئ سيكون مدخلاً إلى القادم الأسوأ، ومن هنا فإن الصمت عما يحدث وعما سيحدث ليس الصيغة المقبولة من شعوب تمتلك من القدرات الخاصة والعامة ما يجعلها تضع حداً عاجلاً للاقتتال الشرس الذي يدور بين المتخاصمين سياسياً هنا وهناك، ويذهب ضحيته في كل يوم الآلاف من الأبرياء، كما هو الحال - على سبيل المثال- في العراق حيث تقام المجازر على مرأى ومسمع من العالم ومن الشعب الذي كان يثور لأبسط الأسباب ويأبى أن ينحني أو يستسلم.

إن المواطن العادي في أنحاء كثيرة من الوطن لا يحتمل مزيداً من الصبر وهو يرى شرائح سياسية من مواطنيه تتقاتل من أجل خدمة نخبة السلطة ولكي تقدمه كبش فداء لأحلامها، أياً كانت تلك الأحلام عامة أم ذاتية. ولم يعد هذا المواطن البسيط قادراً على العيش في مناخ من الفوضى والقتل المجاني. وهذا المواطن البائس على استعداد ليكون فرداً فاعلاً في كيان الأغلبية المدعوة إلى القيام بواجبها الأخلاقي والوطني والإنساني لمنع هذه الموجات من القتل. ويبدو أن الأغلبية الفاعلة في هذه الأغلبية الصامتة قد وصلت إلى قناعة خلاصتها أنه لا يهم من يحكم بل من يصون كرامة المواطنين، ومن يحفظ الأمن ويحمي حياة الناس من التفجيرات المتلاحقة التي تحصد المئات من القتلى والجرحى في كل يوم لا لهدف معين سوى الوصول إلى السلطة، وتدمير البنى التحتية للوطن، وما كان قد حققه من إنجازات.

إن مقتل المئات من الأبرياء. وفيهم أطفال ونساء وشيوخ، في كل ساعة، وكل يوم من أيام الوطن العربي يجرح المشاعر ويحرك أشد الضمائر موتاً، ومع ذلك تستمر الكراهية الناشبة أظفارها في صدور المتنافسين المتصارعين في أداء دورها الشرير، ويستمر العنف الدموي في تدمير ما تبقى في النفوس من إحساس بالولاء للوطن ومن شعور راقٍ بالمواطنة. لقد شهد الوطن العربي في مراحل سابقة كثيراً من الظلم وسقطت كثير من أجزائه تحت الاحتلال الأجنبي، لكن أبناءه لم يفقدوا توازنهم وعقولهم كما فقدوها في هذه المرحلة. ولم ينتقم منهم طاغية أو محتل أجنبي في الماضي كما انتقموا من أنفسهم في الحاضر، كما لم يشكل بحثهم عن الأمان ونشدانهم للاستقرار في وقت من الأوقات ما يشكله الآن ويقضيه الواقع الراهن.

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24468
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24468
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر645382
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48158075