موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تغيرات عثمانية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دفعت الإنجازات المختلفة التي تحققت في تركيا تحت حكم حزب العدالة والتنمية الذي فاز بالحكم عام 2002، واستمر إلى الآن، دفعت قيادته، لا سيما رجب طيب اردوغان، رئيس الحكومة طيلة الفترة، إلى المغالاة في دور وقدرات الإدارة التركية

خارجيا. كما انعكس تورط الحكومة التركية في سياسات خارجية متناقضة ازاء ما طرحته من استراتيجية اطلقت عليها "صفر مشكلات" على وضعها الداخلي والخارجي بأشكال سلبية متصاعدة. فقد ادخلها في صراعات مع نفسها، وأحاطها في عزلة سياسية واقتصادية تركت اثارها على مختلف الصعد. وقلبت العنوان الرئيسي لاستراتيجيتها ومواقفها الفكرية وممارساتها الدبلوماسية إلى صناعة مشكلات وتوتر في العلاقات مع الجميع بدءا من جيرانها ومحيطها الجغرافي إلى الا بعد من ذلك. وليس آخرها مع الإدارة الأميركية حليفتها الرئيسية الدولية.

بعد بروز نجم وزير خارجيتها احمد داود اوغلو ونظريته الدبلوماسية استنتج من كل ذلك تحولات ايجابية في سياسة تركيا الخارجية وتفهم واقعي للمتغيرات العالمية، لا سيما بعد الاصرار على رفض قبولها في عضوية الاتحاد الاوروبي. وكانت الالتفاتة إلى المحيط الاقليمي العربي والإسلامي جزءا منها، وتعزيز هويتها الثقافية والتاريخية وبناء علاقاتها الاستراتيجية. وقد قابلها هذا المحيط بالإيجاب والثقة العالية في التعاون الاستراتيجي معها. ولكن الادارة "الاسلامية!" لم تواصل ذلك بل مارست دورا اخر وحاولت فرض نموذج اخترع لها وتدخلت في شؤون الدول التي تعاونت معها واستمرت في ذلك حتى لأبعد من اقليمها منتهكة استقلال وسيادة الدول ومتعارضة مع القوانين والعلاقات الدولية. ما جعل سياساتها تتعارض مع سياسات اقليمية ودولية ايضا وتتصارع بينها. وتنتهي في النهاية في خدمة مصالح وسياسات ليست لها علاقة بمصالح الشعب التركي وإمكاناته ومكانته. وانعكست بعض تلك التوجهات في خطابات رئيس الحكومة اردوغان وتلويحاته بالعثمانية ورموزها التاريخيين، وإطلاق مصطلح العثمانية الجديدة وتبنيها من قبل وزير الخارجية كسياسة خارجية جديدة، لم تحقق لها ما خططت له بل انتهت بالفشل في اغلب جوانبها الخارجية والداخلية، وعكست خيبة امل من استراتيجيتها السياسية.

فلم تتحقق لتركيا عضوية الاتحاد الاوروبي ولم تنجح في تقديم ما سمي لها بنموذجها السياسي بشكل مقبول للعالم المحيط بها وللحركات التي تشاركها في ايديولوجيتها الاسلاموية والتي وصلت إلى الحكم في بعض بلدان عربية. بل تجاوزت الى الحد في التدخل المباشر ودعم حركات متناقضة معها وخدمت اهدافا ابعد منها. كما فشلت في استمرار علاقاتها ودورها السياسي وانعكاسه داخليا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ايضا. ولم تكسب من كل ذلك ما يعزز لها دورا او هامشا في استراتيجية المنطقة بعد ما حصل فيها ويحصل من متغيرات بينية ودولية كبيرة تتعلق في ادارة المنطقة وجغراستراتيجية العلاقات الدولية.

خلال الفترة الاخيرة تعقدت الامور اكثر فأكثر، وأصبحت الادارة بعد وقائع ما ادت إليه سياستها تلك مطالبة بمواقف مغايرة وممارسات مختلفة، تلزمها بأن تقوم بمراجعة واقعية وعمل على ايجاد حلول لها تؤهلها او تضعها في مسؤوليتها الرسمية ومكانها من تاريخ السلطة والدولة في بلادها. كما هو معلوم في السياسة تجري القيادات أو تضطر إلى قراءة المسيرة وتقيمها من كل جوانبها. فهل ادركت الحكومة التركية ذلك؟. الحيرة بين عثمانيتها القديمة الجديدة وعضويتها في حلف شمال الاطلسي وتعاونها واتفاقياتها مع الكيان الصهيوني والأزمات الحادة في الأوضاع الاوروبية والأميركية وغيرها تجعلها بين مواقف متباينة، وتضعها على محك ما تقتضيه التغيرات المطلوبة، والتزاماتها المحلية والإقليمية والدولية.

مواقف الحكومة التركية من جيرانها العرب والمسلمين خصوصا كشفت اخطاءها ورهاناتها الخاسرة وفضحت فشل تطبيقات استراتيجية وزير الخارجية وتناقضاتها. ولكن مؤشرات متعددة الان تقول بظهور تراجعات وتغيرات "عثمانية" في السياسة الجديدة. بدأت من اعادة الحرارة إلى العلاقات مع الجمهورية الاسلامية في ايران، ودعوات وزيارات رسمية متبادلة بين الحكومتين التركية والعراقية، والمشاركة في تسهيل اطلاق الأسرى اللبنانيين لدى مجموعات سورية تدعمها اجهزة امنية تركية وعربية خليجية. ومن الطبيعي انها لا تكفي وحدها اذ لا بد من تغيرات واسعة في كامل الاستراتيجية السياسية لتركيا، والعودة إلى بدايات نظرية صفر مشاكل، على الأقل أو في الحد الأدنى، مع الاستفادة من دروس وخبر التجربة والخطأ التي مرت بها.

كان الاهتمام عند فوز حزب العدالة والتنمية عام 2002 وصعود اردوغان ووزير خارجيته داوود اوغلو إلى موقع الصدارة في ادارة الحكم في تركيا، منصبا على تحولات تركية واسعة في المنطقة، بما فيها ما يتعلق بأبعاد اسلامية وثقافية وعودة حضارية لدور اسلامي وعربي في العالم. إلا ان انشغال الحزب من جديد بعضوية الاتحاد الاوروبي واستمرار العضوية في حلف الناتو والمعاهدات مع الكيان الصهيوني قدم اشارات غير مشجعة على انتظار مثل تلك التوقعات من التحولات، رغم كل الخطابات الرنانة حولها وكل الخيبات منها، بل والتعرض لدورها والهجوم على سياساتها.. وهذا ما اصاب تلك الاستراتيجيات بما لم يكن مخططا لها في حسابات الادارة التركية الجديدة. وهو الأمر الذي يتطلب اعادة التفكير به وإعادة التخطيط والحسابات كلها، داخليًّا او خارجيًّا.

لا شك ان انعكاس تلك النتائج السلبية في الاستراتيجيات الرسمية التركية على الداخل التركي وظهور تعارضات مع إرادات الطبقات والفئات الاجتماعية التركية الجديدة، خاصة البرجوازية الصناعية والتجارية، واغلبها على صلة بالحزب الحاكم، والطبقة الوسطى المدينية والعمال والفلاحين اثره على التغيرات الجديدة. فتظاهرات ميدان تقسيم وباقي المدن اشارات اولى او بطاقة صفراء لسياسات حزب العدالة والتنمية. وفشل المشاركة في المخططات العدوانية على الشعوب والبلدان المجاورة لتركيا بيّن اثرها ايضا على الداخل التركي والتنمية والعلاقات الداخلية بين مكونات الشعب التركي وإدارته المتنفذة. الأمر الذي يتطلب الانتباه له بدقة ومسؤولية تاريخية.

تركيا مضطرة إلى اعادة التفكير من جديد بالأخطاء التي ارتكبتها سياستها السابقة والعودة إلى السياسات السليمة التي تضعها ودورها في اوليات الاهتمام الجغراسياسي في المنطقة والعالم. وبدونها تظل تركيا مصدر قلق وخطر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم50596
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع228400
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر592222
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55508701
حاليا يتواجد 2503 زوار  على الموقع