موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الحل الأفغاني... الديبلوماسية الأمريكية على المحك

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المفاوضات الدولية الجارية حول الخروج الآمن من أفغانستان ومستقبل هذا البلد التعيس الحظ تؤكد مرة أخرى أن الولايات المتحدة الأمريكية تخوض بالفعل تجربة تقليص الهموم الخارجية. تؤكد أيضاً أن واشنطن مستعدة أكثر من أي وقت مضى للتنازل عن مواقف مبدئية وأخلاقية عدة في سبيل خفض كلفة إدارة مصالحها القومية في الخارج، وأنها لن تتردد في سلوك مسالك غير مألوفة لتسوية أو التخلص من بعض النزاعات الدولية التي كلفتها ثمناً باهظاً.

 

أفغانستان هي التجربة المثلى التي تبرز أهمية التحولات الراهنة في الديبلوماسية الدولية للولايات المتحدة. فالحرب الأفغانية كلفت الولايات المتحدة أكثر من تريليون دولار وآلاف القتلى والجرحى وتدهوراً ملموساً في سمعة العسكرية الأمريكية ومكانة أمريكا على قمة النظام الدولي. وهي الحرب التي بدأت في نظر الرأي العام الأمريكي وفي نظر أوباما نفسه عندما كان مرشحاً للرئاسة، «حرباً طيبة»، ها هي تنتهي أو تكاد تنتهي باعتبارها أسوأ تجارب التدخل الأمريكي في الخارج. ها هي تنتهي بفشل مدو برغم كل جهود الإعلام الرسمي والديبلوماسي الأمريكي لتخفيض هذا الدوي. نشبت الحرب للقضاء على تنظيم «القاعدة» الذي تجاسر فضرب معاقل القوة في الولايات المتحدة وقضى على أسطورة مناعة القارة الأمريكية ضد الغزو الأجنبي والعدوان الخارجي.

نشبت الحرب لتنهي نظام حكم «طالبان» الذي سمح بإيواء مقاتلين عرب في بعض المناطق الأفغانية القريبة من الحدود مع باكستان. وانتهت بعد اثني عشر عاماً من الحرب و«طالبان» أكثر عدداً وأقوى تنظيماً. والأدهى أن تنظيم «القاعدة» ينشط الآن من مواقع أقرب إلى أمريكا وقواعدها وحلفائها ومصالحها من أي وقت مضى. هو الآن التنظيم الذي يشترك في صنع مستقبل الشرق الأوسط ويساهم في صياغة تحالف جديد ومبتكر بين روسيا وأمريكا ويغير بالقوة اتجاهات ثورات الربيع العربي أو هو بالفعل يجهضها، ويغير معادلات القوة في غرب وشرق أفريقيا.

لا يبدو رغم الجهود المبذولة على كل الأصعدة أن الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين توصلوا إلى صيغة لخروج مشرف من هذه الحرب قبل نهاية العام القادم. لقد فشل الحل الغربي الذي جربه الحلف الأطلسي ودام سنوات وكان يقضي بأن الخروج الآمن لن يتحقق إلا باكتمال أهداف الحرب. فشل لأسباب ثلاثة على الأقل، هي أن قوات الغرب لم تفهم تماماً طبيعة الأرض الأفغانية وثقافة شعبها وتشكيله العرقي والطائفي ولم تقدر تقديراً سليماً القوة المتجذرة ﻟ«طالبان». من ناحية ثانية دخلت القوات المتحالفة في تجربة يائسة تحت عنوان إعادة بناء أفغانستان بأن حاولت إقامة مؤسسات سياسية واقتصادية واجتماعية عصرية في مجتمع قبلي متطرف دينياً ومتخلف علمياً وثقافياً. ورغم الفشل في أفغانستان حاولت تكرار التجربة في ليبيا بعد القذافي وكلفت من يرسم خططا لسورية بعد توقف الحرب. جرت معظم المحاولات استناداً إلى دراسات معدة في الغرب، بعضها شديد الرومانسية والآخر معتمد على ذهنية استشراقية. السبب الثالث وراء الفشل الأمريكي تعلق بالعجز الرهيب المستمر حتى اليوم في عزل أو إضعاف الدور الباكستاني المزدوج في أفغانستان. فباكستان رضي الغرب أم رفض، ستبقى المصدر الأساسي للاستقرار أو عدمه في أفغانستان.

تصور محللون ومتابعون للشأن الأفغاني في العام الماضي 2012، أن الغرب توصل إلى حل إقليمي يضمن له الخروج الآمن ولأفغانستان مستقبلاً هادئاً. قام الحل المقترح على فرضية أن جذور الإرهاب والتطرف الديني في أفغانستان موجودة خارج الدولة وبالتحديد في إيران وباكستان. استناداً إلى هذه الفرضية تقرر العمل على استبعاد إيران وباكستان من معادلة الحل الأفغاني. بالنسبة لإيران يتم هذا الاستبعاد بالاستمرار في المواقف الغربية ضد إيران وإبقاء الصراع حول القضية النووية محتدماً وإحكام الحصار الاقتصادي المفروض عليها. بالنسبة لباكستان يتم إضعاف نفوذها بتصعيد استخدام الديبلوماسية الأمريكية سلاح المعونة العسكرية للجيش الباكستاني بهدف إجبار باكستان على تغيير استراتيجياتها الأمنية.

باستبعاد إيران وباكستان وإضعاف دورهما في أفغانستان يصبح ممكناً إدماج كل من تركيا والهند في الحل الأفغاني. كانت تركيا الأردوغانية في ذلك الحين تحظى بمكانة متميزة كحليف قوي لأمريكا في جميع خططها المستقبلية للشرق الأوسط وآسيا الوسطى. وتشاء ظروف عدة منفردة ومجتمعة أن تفرض على هذا الإدماج في الحل الإقليمي تغيرات جوهرية. إذ فقدت تركيا حظوتها لدى أمريكا بسبب حلقات متعاقبة من الفشل الرهيب في التعامل مع الدول العربية وبسبب مواقف مثيرة للجدل مع إسرائيل الحليف الأهم لأمريكا في الخارج. من ناحية أخرى لم تحقق الهند خلال العام المنصرم قدرة مضاعفة على جلب استثمارات أجنبية لنفسها وهي الوظيفة التي كان من المقرر أن تقوم بها لصالح أفغانستان في مشروع الحل الإقليمي.

على الجانب الآخر كانت إيران تتغير وبسرعة وكانت واشنطن جاهزة للترحيب بهذه التغييرات أملاً في أن يحقق التهادن الأمريكي الإيراني سياسة خارجية إيرانية تكون على الأقل أقل عدوانية وأكثر استعداداً للمساهمة في حل المشاكل الإقليمية ومنها المشكلة الأفغانية. أما باكستان فتشير الاتصالات الأخيرة إلى أن واشنطن وإسلام أباد مستعدتان أكثر من أي وقت مضى للنظر في أن يكون الدور المزدوج الباكستاني أكثر إيجابية لخدمة الخروج الآمن لأمريكا من أفغانستان وكبح جماع «طالبان» الباكستانية. بكلمات أخرى هناك دور أنشط متوقع في الغرب لتنهض به الديبلوماسية الإيرانية في أفغانستان وربما لاحقاً في وسط آسيا. وهناك دور باكستاني مستمر يقوم على أساس تنسيق منتظم مع دور هندي مستمر منذ القدم. وعلى أساس هذا الترتيب الإقليمي تستطيع الولايات المتحدة أن تعود لتتفرغ لأمن منطقة جنوب شرق آسيا والمحيط الهادئ.

تعددت التكهنات حول مستقبل أفغانستان بعد رحيل معظم أفراد القوات الأمريكية في نهاية العام القادم. التكهن السائد، ويحظى بشعبية فائقة في أوساط المحللين والأكاديميين الغربيين، هو القائل بأن حرباً أهلية ودموية سوف تنشب فور انسحاب أمريكا. يستند هذا التكهن إلى الاعتقاد بأن حركة «طالبان» جاهزة للاستيلاء على كابل وأن قوى مذهبية وجهادية أخرى تستعد لمقاومتها والرد على تقدمها بحرب أهلية.

هذا التكهن يتجاهل حقائق استجدت على الوضع الأفغاني. الوضع المتوقع يختلف عن الوضع الذي أعقب خروج القوات السوفياتية من أفغانستان بعد الحرب المدمرة التي نشبت هناك في السبعينات. أما الحقائق الحديثة، فمنها أن «طالبان» نفسها صارت تنظيماً سياسياً يجد نفسه مجبراً على مراعاة التغيرات التي حدثت في الساحة الأفغانية والدولية. من الحقائق أيضا:

1- أن حكومة كارزاي أو غيره سوف تبقى في كابل ولا بد من التعامل معها. هذه الحكومة تدعمها قوة أمريكية يجري حالياً التفاوض بين كارزاي وواشنطن على عددها وحصاناتها وامتيازاتها. هذه القوة تكفي لحماية كابل من غزو طالباني لفترة غير قصيرة. جدير بالذكر أن السوفيات لم يتركوا قوات لحماية النظام السياسي الماركسي الذي كانوا يدعمونه في كابل ومع ذلك لم تدخلها «طالبان» إلا بعد ثلاث سنوات.

2- يجب عدم تجاهل احتمال أن الرأي العام في أفغانستان ربما أصبح يميل إلى طلب فترة هدوء وإن كان هذا لا يعني أنه يقبل بحكم «طالبان» إن ضمنت له هذا الهدوء.

3- تدرك «طالبان» جيداً أن الاقتصاد الأفغاني متدهور للغاية وأن استمرار الحرب يعني مزيداً من الأعباء لا تتحملها اقتصادات البلاد، علماً بأن معونات مادية عديدة ستتوقف إذا تولت هذه الحركة الحكم.

4- سيتوقف بالتأكيد كثير من مصادر التمويل التي اعتمدت عليها «طالبان»، مثل الإتاوات المعروفة على قوافل سيارات نقل عتاد وجنود حلف الأطلسي ومشاركتها شيوخ القبائل سبائك الذهب التي كانت تزودهم بها عناصر الاستخبارات الأمريكية، هذا إضافة إلى نصيبها من حصيلة التمويل الأجنبي الذي يصل إلى منظمات وهيئات المجتمع المدني الأفغاني.

5- تغيرت التوازنات الإقليمية المحيطة بأفغانستان. عادت روسيا لاعباً مؤثراً في إقليم آسيا. كذلك صارت للصين كلمة مسموعة، ولا شك في أن «طالبان» أو غيرها يعرفون أن الصين ستكون مستعدة لدعم أي نظام يقوم في كابل بشرط أن يضمن لها الوصول إلى مصادر المادة الخام وتسهيل التجارة البرية مع آسيا الوسطى والشرق الأوسط. بمعنى آخر: لن يكون في مصلحة «طالبان» رفع شعارات حرب في أفغانستان أو إثارة مشكلات مع الدول المجاورة أو الدخول في حرب أهلية مع قوة محلية أخرى.

ومع ذلك تبقى التكهنات الأخرى أيضاً صالحة للتأمل والتفكير من جانب مختلف القوى الدولية والإقليمية التي لا تريد أن تفقد العائد المادي للسلام المرتقب في أفغانستان.

يتردد بين ما يتردد من حلول وتكهنات حل النمط الفلسطيني. يقوم هذا الحل على فكرة تقسيم أفغانستان بين فصيلين غير متوافقين تفصل بينهما حكومة في كابل تدعمها أمريكا. وظيفة الحكومة المركزية إدارة الصراع بين الفريقين الأفغانيين. يعتمد الفصيلان على المعونات الخارجية اعتماداً كلياً وتقوم في كلا الناحيتين نخبة سياسية حاكمة لها مصالح مباشرة في إبقاء الصراع محتدما ويخضع كل منهما لنظام من العقوبات الدورية والحصار الاقتصادي تفرضه الحكومة المركزية في كابل بالاشتراك والتنسيق مع شبكة تحالفات تضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة ودول مجاورة لأفغانستان. الهدف الذي تجتمع حوله كل الأطراف هو حماية هذا الحل النموذجي عن طريق توظيف النخب السياسية الأفغانية في خدمة صراع ممتد أملاً في تجميده.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33813
mod_vvisit_counterالبارحة43787
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع33813
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي252525
mod_vvisit_counterهذا الشهر777894
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45840282
حاليا يتواجد 4029 زوار  على الموقع