موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

اقتراض على حساب الغارمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بكل عين "قوية" ودون أن يرف له جفن أو يحمر وجه يبشرنا وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني د. إبراهيم سيف بأنه تمت موافقة الأمريكان واليابانيين على تحميلنا 370 مليون دولار قروضا جديدة في حين أن موافقتنا نحن الشعب الأردني الذي يجري الاقتراض باسمه ليست مطلوبة لا من قبل المقرضين ولا من حكوماتنا غير المنتخبة.

 

والاقتراض، ناهيك عن تسول المنح، بات الهدف "التنموي والاقتصادي والمالي" الوحيد الذي تسعى حكوماتنا لتحقيقه. لهذا تعلن أن همها إقناع صندوق النقد والبنك الدوليين والدول والجهات المقرضة كائنة من كانت، بأنها ملتزمة بعمل كل ما يطلبونه لإقراضها كل ما يقبلون بإقراضه. هي - بالاقتباس عن عادل إمام- "ما بتقولش لأ"! وهذا ما جعل المقرضين يحذفون الشفافية ومكافحة الفساد تحديدا من مطالبهم، فقد وقعوا على فريسة سياسية- مالية.. ولا يُستخف بالشق "المالي"، فالأردن غني جدا وتتنوع مصادر ثرواته ناهيك عن مزايا موقعه، إضافة لمردود فسادنا عليهم. أما حين اشترط المانحون العرب ربط بعض "منحهم" بمشاريع تنموية تقدم لهم جدواها الاقتصادية وتقارير عن المراحل التي موّلوها، أدارت الحكومة، المثقلة بجيش من الوزراء والخبراء المعيّنين تنفيعيا ويشكلون بطالة مقنعة، ظهرها ولم تحفل بمتابعة تلك المشاريع بما أخر ورود دفعات المنح رغم كونها لا تخلو من خصم مجز "للعاملين عليها".. فحكوماتنا تريد "كاش" لا يتم السؤال عنه بتاتا.

الحكومة التي تستدين بزعم عجز ميزانيتها البالغ 370 مليونا، اقترضت - قبل القرض الجديد- في الأشهر السبع الأولى من هذا العام مليار دولار، ما جعل كتابا اقتصاديين يتساءلون أين ذهب ثلثا المليار دولار المتبقية بعد سداد العجز؟ والبعض تواطأ بزعم أنها ربما ذهبت لعُجوزات سابقة لم تعلن! في الأردن لا توجد عُجوزات لا تُعلن، بل العُجوزات توضع كحجر الأساس وتنبني عليها الموازنات الشكلية. وابتداع عجوزات وموازنات يثبته تغير نص موازنة لذات العام بتغير الحكومة!

الحكومة لا تخرق فقط موازناتها بإعادة ابتداعها أو باختلاق ملاحق موازنات تغطي ما سبق اختفاؤه من منح وقروض وعوائد، مستسهلة (كتبنا مكررا عن هذا من على هذا المنبر) أن النواب الذين يؤتى بهم تزويرا وتنفيعا وانتفاعا، سيقرون تلك الملاحق في ربع ساعة، كونهم استنزفوا أغراضهم وفرصهم في الخطب الرنانة غير ذات الصلة عند إقرار الموازنة الأصل.. بل إن الحكومة خرقت مؤخرا القانون الذي ووضعته هي للدين العام والذي لا يسمح بتخطي نسبة ذلك الدين إلى الناتح المحلي الإجمالي بأكثر من 60%. فهي تخطته عام 2011 ووصولا إلى 75% في العام 2012، وبحسب توقعات صندوق النقد الدولي ستلامس اﻟ80% في نهاية 2013، وإن توفر دائنون لا نستغرب أن تتجاوزه!

وهذا يعيدنا لقصة الناتج المحلي الإجمالي ذاته، والذي يعني ما يتوفر بأيدي مواطني البلد لينفقوه. هذا الناتج أثره مبالغ فيه بطرق عدة منها، أولا: كون الناتج المحلي الإجمالي لا تخصم منه الضرائب التجارية غيرالمباشرة. والأردنيون يدفعون تقريبا أعلى نسبة ضرائب في العالم، وتشكل ضريبة المبيعات المصدر المالي الضريبي الرئيس للخزينة.. تلك الخزينة التي تنهبها قلة بطرق مشرعنة (أي مقوننة) وبطرق غير مشرعنة (ولكن أي منهما غير "مشروع" لا دستوريا ولا عرفا). وثانيا - وهو الأدهى- أن جزءً كبيرا من هذه الأموال المنهوبة من الخزينة أو قبل دخولها للخزينة، كما بعض المنح والمساعدات، تخرج من البلاد بصورة غير معلنة، ككل مال فاسد في العالم العربي. وإنفاق حلقة كبار الناهبين هؤلاء أثناء إقامتهم المجزوءة داخل الأردن تتدنى فيها الأنشطة الإنفاقية العالية كالسياحة والتبضّع الفاره الذي يتم في الخارج، ولا يدفع أغلب هؤءلا جمارك على مستورداتهم الشخصية وغيرالشخصية أيضا. ويضمن أن لا ترفد أهم الأنشطة التجارية والسياحية وحتى المعيشية لهؤلاء - أثناء وجدوهم داخل الأردن- لا الناتج المحلي الإجمالي ولا الخزينة، ما جرى من اقتطاع لإقليم العقبة عن بقية الأردن وإدارته بقوانين مالية خاصة لا ترفد سوى جيوب المتنفذين (ليس هنا مجال تفصيلها) أشيعها جعل العقبة منطقة حرة بضرائب لا تكاد تذكر، يتبضع منها حتى لوازمه اليومية من يملك أن يتنقل بشكل دائم بين عمان ومنتجعه الخاص في العقبة أو ظهر يخته فيها.

وهذا التهريب للأموال وتغريب النشاط الاقتصادي الإنفاقي يخصم، عمليا، جزءا من إجمالي ما يحسب للناتج المحلي، ويؤشر على غياب العدالة عن الأرقام المجردة بحيث يصبح العائلون والغارمون وحدهم المكلفون بسداد دين تسرب لجيوب المتنفذين وأرصدتهم في الخارج.

ولا مساحة هنا لثالثا ورابعا، ولكن بحدود ما ذكرنا تتضح لعبة القروض المتواطأ عليها دوليا.. ولهذا نعيد شعار حراكنا "لم نقترض ولم نبع ولم نخول أحدا بالاقتراض أو البيع.. من دفع يسترد ممن قبض".

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51718
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176366
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر540188
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55456667
حاليا يتواجد 4573 زوار  على الموقع