موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

من يفخخ السيارات؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أصبحت السيارات المفخخة وتفجيراتها في المدن العربية عموما، وفي الدول الجمهورية منها خصوصا، خبرا يوميًّا في وسائل الاعلام، عاديًّا وليس مفاجئا او غريبا، حتى اصبح في داخل أو في آخر نشراتها الاخبارية او في زوايا غير بارزة من هذه الوسائل، وليس في مانشيتاتها او صفحاتها الاولى. ماذا يعني هذا؟ ومن يفخخ هذه السيارات؟ ولماذا؟.

 

يعني من بين ما يعني ان اخبار السيارات المفخخة في الفترة الاخيرة اصبحت اكثر من المعتاد. اغلب المدن ولا سيما العواصم المشرقية من الجمهوريات، بغداد، دمشق، بيروت، وصنعاء وعدن وغيرها، ويمكن الحاق مدن اخرى أو مناطق عربية، كتونس، او بنغازي الليبية او سيناء المصرية او طرابلس اللبنانية او ادلب السورية، وغيرها ايضا.. تعرضت وتتعرض لمثل هذه الحوادث المؤلمة والمأساوية. سيارات مفخخة تفجر في الأسواق العامة والمدارس ودور العبادة الدينية والشوارع المكتظة بالسكان المدنيين الابرياء، من كل الاعمار والأجناس، لا تمييز بينها ولا تفريق. في المناسبات الوطنية او الدينية او بدونها. وتذاع عنها بيانات تحصي أعداد القتلى/ الضحايا/ الشهداء، والجرحى، وكأنه كفى الله المؤمنين شر الحساب والمسؤولية وعقبى الضمير!. وتكتفي الجهات المسؤولة بالإدانة والشجب والاستنكار وترافقها خطابات احزاب وكتل ومنظمات وما شابهها وتليها محاولات الانكار او التبجح بالخطط الامنية وخطط اضطهاد المواطنين الذين لم يفجعوا بعد بمثل تلك المفخخات، ومن ثم تأتي فضيلة/ كارثة النسيان الرسمي.

من يقوم بالتفخيخ؟ من يستفيد من نتائجه؟ كم تكلف السيارة الواحدة ماليا؟ وهذا المجرم الذي يقوم بتفخيخها وتفجيرها، لوحدها او بنفسه، من اين جاء؟ ما هو نوعه، عقيدته ومذهبه، تربيته وبيئته التي دفعته الى هذا المصير؟، ولماذا وصل إلى هذه النتيجة والوسيلة والجريمة المنكرة؟.

الاتهامات الرسمية جاهزة لتوصيف هذه الجرائم المنكرة، هذه الحوادث الوحشية!، هذا العنف والتطرف الارهابي!. ارهابيون وتنظيم القاعدة وبقايا الأنظمة السابقة التي قدمت في فترة حكمها الطويلة كل التسهيلات الى ما وصلت إليه الاوضاع بعد التخلص منها، وغير ذلك من الاتهامات والتوصيفات المتتالية والتي تتكرر هي الاخرى دون تحقيق دقيق وتحليل موضوعي وتنبه مطلوب ووعي بالمخاطر والأسباب والدوافع والحاضنات وتداعياتها وتأثيراتها المتوالية منها ومن مثيلاتها. بالتأكيد لم تكن اغلب هذه الاتهامات خالية من الصحة في مصادر هذه الكوارث، ولكن السؤال او الاسئلة بعدها.. اين الاجهزة الامنية والمؤسسات والرقابة والتفاعل الوطني والإحساس المسؤول بالمشاركة الوطنية وتحمل تبعات ما يحصل ويحدث للشعب والوطن؟!. من المسؤول المباشر عما حصل وحدث؟ من يعيد للعائلات المنكوبة بالضحايا والجرحى شيئا من امل الخلاص من تكرار الجرائم والعيش بأمن وأمان في بلاد ابتليت بكل هذه الكوارث؟.

الاوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية في الجمهوريات العربية منذ سنوات تعاني من تدهور واضح بسبب السياسات الدكتاتورية والاستبداد والفوضى والفساد الاداري والمالي وتخريب الليبرالية الجديدة في الاقتصاد وتعميق التفاوت الاجتماعي والاقتصادي وتفاقم حالات التهميش والإفقار للفئات والطبقات الواسعة، الفقيرة والوسطى، وغياب الوضوح في فصل السلطات ومحاولات أو التخادم المباشر والمعلن بين السلطات المحلية والقوى الاستعمارية ومشاريعها الامبريالية التوسعية، وطول المكوث في المراكز دون تجديد وتحديث وتغيير منهجي وتطوير مستمر للبنى والعلاقات المتبادلة بين اطراف الحكم والدولة، هذه وغيرها من سمات وطبيعة التحولات الانتقالية مع تطورات اخرى تركت بصماتها على اشاعة العنف بأشكال متعددة ومختلفة وبأساليب دموية تعكس تركيب القائمين به والمروجين له والمصرين عليه. الخلاصة صورة سوداء للواقع العربي ولدت بيئات حاضنة للسيارات المفخخة وتنوع التفجيرات الارهابية. وهي وقائع يوميات الخراب العام الذي يهيمن على صورة هذه البلدان ومعاناة الشعوب منها. علما ان الجرائم المنظمة تحمل اهدافا سياسية وغايات مقصودة وأبعادها ابعد من تنفيذها وتوزعها في خرائط مطلوبة ومدروسة.

بلا شك هذه بعض الاسباب. ولكن وراء كل ذلك عوامل اخرى كثيرة وعديدة وأبرزها اضافة الى سياسات تلك الدول الاقتصادية والأمنية، صراع العلاقات البينية بين القوى السياسية المتنفذة وارتباطاتها ورهاناتها الخارجية. يضاف لها ما تمارسه بعض الدول العربية الثرية، التي تحيط بهذه الجمهوريات وتملك وسائل التأثير للتخريب والتدمير فيها، من خلال المال وقابلية الوقوع في خداعها ومراميها في زيادة صب الزيت على النار. كما ان توظيفها وكالة وتفاخرها بها تزيدها براعة في تحقيق ادوار ومخططات القوى الغربية الاستعمارية. ولم تعد سرا مثل هذه الاجراءات. بل وصلت إلى تسريب معلومات عنها الى وسائل الاعلام، كما نشرت صحيفة الجارديان البريطانية رسائل للسفير الاميركي السابق في بغداد كريستوفر هيل وإعلانه اسم دولة وراء ما حدث في زمنه في العراق مثلا. واعترف وزير خارجية تلك الدولة علنا بدور بلده في اكثر من تلك التي اشار إليها السفير الاميركي. يضاف إلى هذه التدخلات الاجرامية وعصابات البلاك ووتر اسباب اخرى تعكس بعضها نسب البطالة والفقر وأثرها في تجهيز البيئات الحاضنة للإرهاب والعنف.

منظمة العمل الدولية مثلا شخصت في تقرير لها عن الأجور وتأثيرات الازمة الاقتصادية العالمية تصاعد نسب البطالة والبحث عن العمل في العالم، ومنها البلدان العربية، ولا سيما الجمهوريات. أوضحت في تقرير لها أن أخطر مخاوف ارتفاع معدلات البطالة، يأتى من النسبة المقلقة لبطالة الشباب، حيث أشار التقرير إلى أن إجمالي ما يتقاضاه الفقراء بين المشتغلين يتراوح من 1.25 إلى دولارين في اليوم، وهي الأرقام التي تشير إلى "خط الفقر المعتدل"، أما الفقر المدقع فهو "تحت خط الفقر"، المقدر ﺑ1.25 دولار أميركى يوميا. ورغم بعض التحسن في سوق العمل في بعض البلدان العربية إلا ان المؤشر العام ما زال بائسا ولا سيما في القطاع الخاص، وحذر التقرير من تبعات لهذه الأوضاع، وإمكانيات حدوث اضطرابات اجتماعية وسياسية.

كل هذه العوامل والأسباب وما خفي منها يكشف بؤس وهشاشة الاوضاع والسلطات، ولا بد من منهج تغيير شامل لمفاهيم الدولة وأسس العدالة والقانون والديمقراطية وحقوق الانسان، وبدون ذلك يظل السؤال قائما!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هل يطيح البرقع الحكومة البريطانية؟

د. محمّد الرميحي

| السبت, 18 أغسطس 2018

    العالم يتداخل بعضه مع بعض، ويؤثر طرفه سلباً أو إيجاباً فيما يفعله طرف آخر ...

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37012
mod_vvisit_counterالبارحة39979
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع276203
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر676520
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56595357
حاليا يتواجد 3185 زوار  على الموقع