موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

تشويه المفاهيم هدف مرسوم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لماذا السعي الى تشويه المفاهيم المعروفة وتخريب مدلولاتها؟. وما الهدف من التشويه؟. هل هذه ممارسات عفوية او ضيق افق او غباء مشهود؟. ام انها مدروسة ولغايات واضحة مرسومة بدقة، وعمل يراد منه ان يؤثر بكل بساطة في المقصود منه؟.

إذا كان هذا بهذا الشكل والأسلوب فهل يمرر بسهولة ويسر الى من يهمه الامر ويستهدف عقله وكيانه؟. التشويه كما يبدو مطلوب للمفاهيم بكل الاساليب واستغلال كل وسائل الاعلام المرئية والمكتوبة والمقروءة والتواصل الاجتماعي والإصرار عليه لتسفيه الوعي الاجتماعي الانساني وتزييف الاهتمام البشري وتشتيت الإدراك الحسي بتلك المفاهيم ودلالاتها التي وجدت من اجلها او في سبيلها. كما ان استخدام وسائل اعلام العار الرسمي العربي المتعددة والمتنوعة وشراء شخصيات عرفت يوما من دعاة هذه المفاهيم لا يعني غير ذلك، وانه تكليف لها او مخطط القيام به والتمويه له، وهذا ما ينبغي الالتفات له والانتباه والتحذير منه.. اذ ان هذه المفاهيم معروفة بمعانيها ومدلولاتها وأي تحريف لها يغير منها او يفقدها المعاني الدالة عليها او وصفها الحقيقي. وهو كما يلاحظ بديهيا ما تسعى وتعمل عليه هذه الوسائل والقائمون عليها. فلا يمكن ان يكون وضعها في غير محلها بدون قصد مدروس بعناية وجدية كبيرة لتمريره وتحقيق ما تصبو اليه الجهات الساعية وراءه. وتقع المسؤولية بالتالي على كل من يسهم في هذه الوسائل ويستخدمها ضمن مساعيه او اجندته المنظمة له ولأمثاله، اذ لا يمكن ان يقبل راضيا وموافقا ضمنا ومدعيا القابا كبيرة للتعريف به بعد هذا التشويه، والفذلكة والحذلقة "المثقفاتية" لتغطية هذه الاعمال، فهو هنا متواطئ ومنافق فكريا وسياسيا ومشترك في كل المسار المشبوه ويزيدها طبعا استخدامه لها كغيره ممن عرفوا باسمها او تمنطقوا بها في حين من الزمن او في فترة ما، وصارت اليوم وسيلة او مدخلا لتلك المخططات الخطيرة. هذا بمعنى اخر سلوك مخز وعار حقيقي، وإلا ماذا تسمى مثل هكذا تصرفات ومساع مبذولة؟. ان قيمة اية وسيلة اعلامية تكمن في اساليبها واستخداماتها وتقديرها للمهنية والموضوعية. ولهذا فان تشويه هذه المفاهيم لا يمكن إلا ان يكون مخططا له ومطلوبا كما يبدو ليس لها وحسب وإنما لحالات التعبير عنها، وهو ما يتطابق مع وقائع حال مصادرها والجهات الموجهة لها.

 

توضح تلك الاساليب ان اصحابها يقومون بها ضمن اطارات مقرة وتتخادم مع جهات وقوى الاستعمار الصهيو امريكية التي تخوض صراعاتها وتشن حروبها العدوانية في عالمنا العربي خصوصا، فتمارس ذلك وتعمل في سبيل تحقيق الاهداف منها. أي انها تحولها الى جزء من اساليب حربها المفتوحة العدوانية. وتترك لمستخدميها الفعليين ما يمكنهم من التعبير بوسائلهم المتبجحة والضالعة في خدمة اهدافها. حيث ان هذا التشويه، كما سبق الذكر، يشمل الوعي والذاكرة والتأريخ وصفحات النضال والشهداء والأجيال، ولا يعني المفاهيم ووحدها فقط بل ويتضمن ايضا قيمتها الفعلية وآثارها العملية.

بين هذه المفاهيم مفهوم الثورة. الذي يجب ان يجل ويحترم تاريخيا وواقعيا وعملا وخبرة ودروسا. بينما تضع وسائل الاعلام المذكورة هذا المفهوم عنوانا لحلقات وبرامج تقدمها كل يوم بما لا يتوافق مع دلالاته ومعانيه وصورته وسجلاته، فيكشف الاهداف والمساهمات المطلوبة منها. فهي من جهة لا تؤمن مطلقا، وبحكم موقعها ومموليها، بمعنى هذا المفهوم ولا تقر بدلالاته. كما لا يعبر، كل ما يعرف عن مشاريع وخطط اصحابها ومموليها، عن حرص وصدق له. فما تقدمه وتبشر به وتروج له وبهذه الاشكال والأهداف يجعلها ضالعة ومشاركة فعلية، وما يزيد عليه تفاصيل فيما يخطط بعده وما يلحقه من تطورات اخرى. ومن الجهل اعتبار هذه الوسائل لا تعي ما تقوم به وتسهم فيه. يضاف له وهو امر معلن وليس سرا ان هذه الوسائل مملوكة لأصحابها الذين لا يعرف عنهم انهم يؤمنون بهذا المفهوم او بأي معنى له. كما انهم يمنعون استخدامه في بلدانهم ويحرمون شعوبهم من حقهم فيه. بل انهم يتهيبون منه كما يرعبون من اسمه وذكره. فكيف اصبح معزوفة مكررة، وحديثا يوميا؟. كيف يمكن فهم ان مصدر ومحرك وممول هذه الوسائل يعترف بالمفهوم ودلالاته؟. وأصبح مسموحا له ان يتم بهذا الاسلوب وبالغايات التي يوضع فيها والتي يمارسها بعض الدعاة الذين يتسابقون في ترسيخ تشويهه وتدمير فكرته وهدفه. ولعل ما يجري من تشويه مقصود يخدم اصحابه ومخططاتهم ولكن، وهذا المهم، لا يعني انه سيتغير في هذه الاساليب والممارسات. فتاريخ المفهوم وبمعناه الايجابي يظل هو هو.. بل يصبح اكثر تجديدا وإلهاما للشعوب المكافحة ضد التسلط والدكتاتورية والقمع والتخادم مع الاستعمار والقواعد الاستعمارية والأحلاف والنهب والفساد. وهو يعني بكل المعاني تغييرا جذريا في كل الصعد والمستويات، وإنهاء مرحلة تاريخية كاملة وإعداد صفحات جديدة لمرحلة تاريخية جديدة. هذا ما عناه المدلول وبناه مفهومه. وكل من تصرف بخلافه لا يعمل إلا لزيادة ابعاد الشعوب عنه وتدمير الانتفاضات الشعبية المكافحة من اجل الحرية والديمقراطية والحكم الرشيد والعدالة والتنمية الشعبية وحرمانها منها.

هذا مفهوم واحد تطرقنا اليه لما استهدف به وقصد من ورائه. يعكس خوف تلك الوسائل وأصحابها ودعاتها المروجين لها والناكرين للتاريخ وعبره، والكاذبين لتاريخهم ودروسه. وهو اذ يعني ما يعني ان هذه الوسائل اذ تستهدف هذا المفهوم بحد ذاته فهي تمارس ذلك مع غيره وربما مع كل ما يعنيه ان يكون. وهي في تشويهها وتخريبها تمارس دورا كبيرا في خدمة اعداء الشعوب ومصالح الامة والوطن. وبهذا العمل تشارك هذه الوسائل كما اصحابها في الحرب والعدوان، في دور او ادوار لم تعد مخفية ولن تنطلي على أحد، تمنحها شهادة سوداء لها في التاريخ العربي المعاصر لن تنساها الشعوب وقواها الوطنية والتقدمية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28029
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246799
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر575141
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48087834