موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

فلسطين إلى الانتفاضة الثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دخلت الأوضاع الفلسطينية والعربية والإسلامية والعالمية في مرحلة جديدة لم يسبق لها مثيل منذ مائة عام في الأقل. فقد أخذت شمس السيطرة الغربية على العالم بالأفول، وأخذت شموس سياسية وعسكرية وحضارية أخرى تبرز لتجد لها مكاناً فاعلاً في معادلة القوّة والنفوذ والأدوار العالمية.

 

أهم سمة عالمية جديدة تتمثل في فقدان أميركا وأوروبا الغربية سيطرتهما شبه المنفردة على العالم حتى في مرحلة الحرب الباردة حيث تنازعهما المعسكر الإشتراكي على السيطرة العالمية جزئياً. وقد انتهى ذلك منذ عقدين بانهيار معسكر وارسو أمام معسكر الناتو والغرب السياسي والإقتصادي والأيديولوجي.

يتسّم الوضع العالمي الآن بتعدّد الأقطاب على المستويين الدولي والإقليمي. ولكن دون أن يقوم نظام متعدّد القطبية، فالوضع في شبه فوضى. ومن ثم يحتاج إلى موضوعات نظرية ومنهجية جديدة في فهمه وقراءته ودقة التعامل وإياه.

هذه السمة العالمية تأثرت بلا شك في نشوء عدّة أقطاب ذات تأثير في أقاليمها فضلاً عن بروز دور أقطاب عالمية مثل روسيا والصين والهند وتعاظم تأثير المقاومات والمعارضات والشعوب والرأي العام العالمي وقد راحت تؤثر، بدورها، في تطوّر الأوضاع الإقليمية، والخاصة بكل دولة.

هنا، يجب أن نلحظ فوراً التأثير السلبي الشديد لهذه المعادلة العالمية – الإقليمية في الوضع السياسي والعسكري والإقتصادي والمعنوي للكيان الصهيوني. هذا الكيان الذي ما كان له أن ينشأ ويقوم ويبقى ويسيطر على فلسطين لولا معادلة السيطرة الإمبريالية العالمية البريطانية – الفرنسية – الأميركية. لهذا دخل في مأزق خانق آخذ بالتفاقم نتيجة تزعزع تلك السيطرة وبروز أوضاع فلسطينية عربية – إسلامية إقليمية في غير مصلحته بالرغم مما يكتنفها من سلبيات وتفجير صراعات داخلية راحت تخفف مؤقتاً تفاقمات أشدّ لمأزقه الخانق. نقول تخفف بدليل أن الكيان الصهيوني فقد قدرته على شنّ حروب التوسّع بعد أن فشل في حربي 2006 و2008/2009 في لبنان وقطاع غزة وأضف حرب 2012 من قطاع غزة ضدّه. وبعد أن فشلت الولايات المتحدّة في السيطرة على كل من العراق وأفغانستان ودخلت في أزمة مالية واقتصادية شديدة (لم يسبق لها مثيل). فقد سقط مشروع الشرق الأوسط الجديد في مرحلتيه: 1- شمعون بيريز-بيل كلينتون. 2- شارون-بوش(الابن). وهاهي ذي تفشل في تهديداتها بالعدوان على سورية. وتظهر بوضوح نقاظ ضعفها السياسية حتى على مستوى حلفائها حيث لم تستطع حشدهم لمشاركتها، أو دعمها، في مغامرة عسكرية جديدة.

القيادة الصهيونية في الكيان الصهيوني تفرغ مأزقها العام في استشراء الاستيطان وتهويد القدس والسيطرة على المسجد الأقصى (مشكلة سياسية ووطنية ودينية ولا بدّ من أن تعني كل القوى الحيّة بلا استثناء فلسطينياً وعربياً وإسلامياً وعالماً ثالثياً وكل أحرار العالم). الأمر الذي راح يشكل تحديّاً من الدرجة الأولى على مستوى الشعب الفلسطيني، الأمر الذي يوجب على كل الفصائل وحراك الشباب التقدم بمبادرة لمواجهة التحديات الراهنة في ظروف عالمية وإقليمية وعربية وفلسطينية نعتبرها مؤاتية على ضوء ما تقدّم من قراءة للأوضاع وذلك بالرغم من كل تعقيداتها. فالمطلوب شنّ نضال ناجح يُنزل الهزيمة بحكومة نتنياهو وبالاحتلال ومشاريع الاستيطان نتيجة المأزق العام الذي دخله الكيان الصهيوني في ظل التراجع العام للسيطرة الأميركية عالمياً وإقليمياً، وذلك فضلاً عن الفشل الذريع إلى حد الفضيحة المدّويّة لمشروع اتفاق أوسلو واستراتيجية المفاوضات والتسوية والارتهان للوسيط الأميركي (العدو).

فالشعب الفلسطيني يستطيع إذا ما توّحد وصحّح اتجاه البوصلة سياسياً، وتحدّد أسلوب النضال ونظريته، بصورة صحيحة ودقيقة ومصمّمة، أن يدحر الاحتلال ويفرض تفكيك المستوطنات ويستنقذ القدس ويحرّر كل الأسرى.

إن تصحيح البوصلة سياسياً يتطلب إعطاء الأولوية لاستنهاض الضفة الغربية وذلك من خلال إطلاق انتفاضة شعبية (الانتفاضة الثالثة) وتتجّه ضدّ الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس، وهو ما لا تستطيع حكومة نتنياهو والإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي، احتماله لبضعة أشهر، ناهيك عن أن يكون طويل الأمد كالانتفاضتين السابقتين. فلا مأزق الكيان الصهيوني ولا مأزق أميركا يسمحان لهما باحتمال انتفاضة شعبية مصمّمة لا تُساوِم. كما أن معادلة الأوضاع العربية والإسلامية والعالمية ستصبّ في مصلحة دعم الانتفاضة وعزل الموقفين الصهيوني – الأميركي. الأمر الذي يفتح أفاقاً واسعة لفرض الانسحاب من الضفة الغربية والقدس والمستوطنات بلا قيد أو شرط وهو ما حدث في قطاع غزة للتخلص من الإنتفاضة الثانية، وكاد يحدث جزئياً مع الانتفاضة الأولى لولا اتفاق أوسلو.

لهذا تقتضي المبادرة:

أ‌- توحيد الشعب الفلسطيني لإطلاق انتفاضة شعبية في الضفة الغربية هدفها فرض دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات واستنقاذ القدس وإطلاق كل الأسرى. وهذا يتطلب تحويل كل من السلطتين (الإنقسام) إلى تحالف وطني واسع كقيادتين وإدارتين في خدمة الانتفاضة في الضفة الغربية، وحماية المقاومة في قطاع غزة وذلك من خلال تشكل قيادة مشتركة في كل من الضفة والقطاع وقيادات مشتركة داعمة في مناطق الـ48 وكل مناطق اللجوء الفلسطيني. وهو ما كان يجب على م.ت.ف أن تقوم به لولا انجرارها وراء اتفاق أوسلو وقرار تغيير ميثاقها.

إن الانتهاء من الانقسام لا يكون بإجراء انتخابات تكرّس الانقسام وإنما بالاتفاق السياسي على هدف دحر الاحتلال في الضفة ودعم قطاع غزة كقاعدة مقاومة مسلحة مقاتلة. وذلك بالتخلي عن استراتيجية التسوية والمفاوضات والرهان على أميركا. وإنهاء أي استئثار للسلطة في كل من الضفة وقطاع غزة ليحلّ محلهما قيادة وطنية مشتركة تمثل كل الفصائل والتجمعات الشبابية.

ب - يجب تغيير المعادلة التي بنيت على أساسها القوات الأمنية، كما رعاها وبناها الجنرال الأميركي – الصهيوني كيث دايتون، لكي لا تكون درعاً للاحتلال والاستيطان والتهويد وسيفاً وعصا على رقاب الفلسطينيين. فعلى أفراد هذه القوات أن يكفوا شرّهم عن إخوانهم وأخواتهم وأن يعودوا إلى صفوف شعبهم وأهلهم.

ج – إعطاء الأولوية لتحرير الضفة الغربية وتكريس قطاع غزة قاعدة للمقاومة مستعصية على جيش العدو تتطلب وقف عدائية الصراعات الداخلية الفلسطينية – الفلسطينية، كما تتطلب الالتزام بعدم التدخل في الصراعات الداخلية في الأقطار العربية أو الصراعات العربية – العربية ليس لأنها لا تعنينا أو لا تؤثر في قضية فلسطين وإنما لأن لا دور فلسطينياً ممكناً أو مقبولاً في هذه الصراعات. وقد دلت التجربة على ارتداد كل تدخل ليخسر منه الشعب الفلسطيني. فشعوب الأمة العربية قادرة على أن تعالج تلك الصراعات ويجب أن توضع ثقة كبيرة في قدرتها. وهي نصير دائم للشعب الفلسطيني، وتريده أن يركز على قضيته وصراعه ضدّ العدو وهي متجهة بدورها، في مستقبل متوسط، إن شاء الله، لتحرير فلسطين لا محالة.

وبكلمة، ما ينبغي للشعب الفلسطيني أن ينقسم بسبب صراعات تندلع داخل صفوفه أو خارج أرضه مهما كانت الأسباب وجيهة.

ملحوظة: ثمة الكثير الكثير مما يمكن قوله في إسناد هذه النقطة.

د- إن مركز الثقل في النضال الفلسطيني انتقل من الخارج إلى الداخل الفلسطيني عملياً بعد خروج م.ت.ف وفصائلها المقاومة من لبنان عام 1982. وقد أصبحت هذه المعادلة أكثر إلحاحاً في الظروف الراهنة بعد أن تكرّس قطاع غزة قاعدة عسكرية للمقاومة ومحرراً من الاحتلال، وإن يكن محاصراً، وبعد أن أثبت الداخل والضفة الغربية، خصوصاً، قدرته على إطلاق انتفاضتين كبريين، وما زال قادراً على أن يتحول إلى اللاعب الرئيس في الأحداث إن استطاع أن ينتقل إلى الانتفاضة الثالثة أو يجعلها صدامات شعبية شبابية متتالية ضدّ قوات الاحتلال والمستوطنين.

من هنا فالمهام الملحة في هذه المرحلة تتلخص بما يلي:

1- توحيد الشعب الفلسطيني لإطلاق انتفاضة شعبية في الضفة الغربية والقدس هدفها دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات واستنقاذ القدس وإطلاق كل الأسرى.

2- تكريس قطاع غزة قاعدة عسكرية للمقاومة وتحويل السلطة إلى إدارة مشتركة تمثل كل أطياف الشعب. والوقوف بحزم فلسطينياً ومصرياً وعربياً ضدّ هدم الأنفاق ومحاصرة قطاع غزة.

3- العمل على إنهاء أو تغيير دور الأجهزة الأمنية التي حدّد لها الإتفاق الأمني أن تكون درعاً للاحتلال والاستيطان وسيفاً وعصا على رقاب الفلسطينيين.

4- إعطاء الأولوية لتركيز جهود الفلسطينيين على فلسطين وعدم التدخل في الصراعات الداخلية في الأقطار العربية والصراعات العربية – العربية.

5- اعتبار الداخل يشكل مركز الثقل في النضال الفلسطيني فيما تحوّل الشتات إلى داعم ومساند.

6- الاستعداد في كل لحظة للخطر الداهم الذي يتهدّد القدس والمسجد الأقصى في حالة فرض اقتسام الصلاة فيه كما حدث في الحرم الإبراهيمي في الخليل أو في حالة اقتسام باحاته أو هدمه بسبب الحفريات.

إن المعادلة الداخلية الفلسطينية ضدّ الاحتلال ومعادلة موازين القوى عربياً وإسلامياً وعالمياً تعطيان كل المسوّغات للنقاط الست السابقة ولضرورة اندلاع الانتفاضة وتحويلها إلى معركة عربية – إسلامية – عالمية.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40295
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164943
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55445244
حاليا يتواجد 5262 زوار  على الموقع