موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

فلسطين إلى الانتفاضة الثالثة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

دخلت الأوضاع الفلسطينية والعربية والإسلامية والعالمية في مرحلة جديدة لم يسبق لها مثيل منذ مائة عام في الأقل. فقد أخذت شمس السيطرة الغربية على العالم بالأفول، وأخذت شموس سياسية وعسكرية وحضارية أخرى تبرز لتجد لها مكاناً فاعلاً في معادلة القوّة والنفوذ والأدوار العالمية.

 

أهم سمة عالمية جديدة تتمثل في فقدان أميركا وأوروبا الغربية سيطرتهما شبه المنفردة على العالم حتى في مرحلة الحرب الباردة حيث تنازعهما المعسكر الإشتراكي على السيطرة العالمية جزئياً. وقد انتهى ذلك منذ عقدين بانهيار معسكر وارسو أمام معسكر الناتو والغرب السياسي والإقتصادي والأيديولوجي.

يتسّم الوضع العالمي الآن بتعدّد الأقطاب على المستويين الدولي والإقليمي. ولكن دون أن يقوم نظام متعدّد القطبية، فالوضع في شبه فوضى. ومن ثم يحتاج إلى موضوعات نظرية ومنهجية جديدة في فهمه وقراءته ودقة التعامل وإياه.

هذه السمة العالمية تأثرت بلا شك في نشوء عدّة أقطاب ذات تأثير في أقاليمها فضلاً عن بروز دور أقطاب عالمية مثل روسيا والصين والهند وتعاظم تأثير المقاومات والمعارضات والشعوب والرأي العام العالمي وقد راحت تؤثر، بدورها، في تطوّر الأوضاع الإقليمية، والخاصة بكل دولة.

هنا، يجب أن نلحظ فوراً التأثير السلبي الشديد لهذه المعادلة العالمية – الإقليمية في الوضع السياسي والعسكري والإقتصادي والمعنوي للكيان الصهيوني. هذا الكيان الذي ما كان له أن ينشأ ويقوم ويبقى ويسيطر على فلسطين لولا معادلة السيطرة الإمبريالية العالمية البريطانية – الفرنسية – الأميركية. لهذا دخل في مأزق خانق آخذ بالتفاقم نتيجة تزعزع تلك السيطرة وبروز أوضاع فلسطينية عربية – إسلامية إقليمية في غير مصلحته بالرغم مما يكتنفها من سلبيات وتفجير صراعات داخلية راحت تخفف مؤقتاً تفاقمات أشدّ لمأزقه الخانق. نقول تخفف بدليل أن الكيان الصهيوني فقد قدرته على شنّ حروب التوسّع بعد أن فشل في حربي 2006 و2008/2009 في لبنان وقطاع غزة وأضف حرب 2012 من قطاع غزة ضدّه. وبعد أن فشلت الولايات المتحدّة في السيطرة على كل من العراق وأفغانستان ودخلت في أزمة مالية واقتصادية شديدة (لم يسبق لها مثيل). فقد سقط مشروع الشرق الأوسط الجديد في مرحلتيه: 1- شمعون بيريز-بيل كلينتون. 2- شارون-بوش(الابن). وهاهي ذي تفشل في تهديداتها بالعدوان على سورية. وتظهر بوضوح نقاظ ضعفها السياسية حتى على مستوى حلفائها حيث لم تستطع حشدهم لمشاركتها، أو دعمها، في مغامرة عسكرية جديدة.

القيادة الصهيونية في الكيان الصهيوني تفرغ مأزقها العام في استشراء الاستيطان وتهويد القدس والسيطرة على المسجد الأقصى (مشكلة سياسية ووطنية ودينية ولا بدّ من أن تعني كل القوى الحيّة بلا استثناء فلسطينياً وعربياً وإسلامياً وعالماً ثالثياً وكل أحرار العالم). الأمر الذي راح يشكل تحديّاً من الدرجة الأولى على مستوى الشعب الفلسطيني، الأمر الذي يوجب على كل الفصائل وحراك الشباب التقدم بمبادرة لمواجهة التحديات الراهنة في ظروف عالمية وإقليمية وعربية وفلسطينية نعتبرها مؤاتية على ضوء ما تقدّم من قراءة للأوضاع وذلك بالرغم من كل تعقيداتها. فالمطلوب شنّ نضال ناجح يُنزل الهزيمة بحكومة نتنياهو وبالاحتلال ومشاريع الاستيطان نتيجة المأزق العام الذي دخله الكيان الصهيوني في ظل التراجع العام للسيطرة الأميركية عالمياً وإقليمياً، وذلك فضلاً عن الفشل الذريع إلى حد الفضيحة المدّويّة لمشروع اتفاق أوسلو واستراتيجية المفاوضات والتسوية والارتهان للوسيط الأميركي (العدو).

فالشعب الفلسطيني يستطيع إذا ما توّحد وصحّح اتجاه البوصلة سياسياً، وتحدّد أسلوب النضال ونظريته، بصورة صحيحة ودقيقة ومصمّمة، أن يدحر الاحتلال ويفرض تفكيك المستوطنات ويستنقذ القدس ويحرّر كل الأسرى.

إن تصحيح البوصلة سياسياً يتطلب إعطاء الأولوية لاستنهاض الضفة الغربية وذلك من خلال إطلاق انتفاضة شعبية (الانتفاضة الثالثة) وتتجّه ضدّ الاحتلال والاستيطان وتهويد القدس، وهو ما لا تستطيع حكومة نتنياهو والإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي، احتماله لبضعة أشهر، ناهيك عن أن يكون طويل الأمد كالانتفاضتين السابقتين. فلا مأزق الكيان الصهيوني ولا مأزق أميركا يسمحان لهما باحتمال انتفاضة شعبية مصمّمة لا تُساوِم. كما أن معادلة الأوضاع العربية والإسلامية والعالمية ستصبّ في مصلحة دعم الانتفاضة وعزل الموقفين الصهيوني – الأميركي. الأمر الذي يفتح أفاقاً واسعة لفرض الانسحاب من الضفة الغربية والقدس والمستوطنات بلا قيد أو شرط وهو ما حدث في قطاع غزة للتخلص من الإنتفاضة الثانية، وكاد يحدث جزئياً مع الانتفاضة الأولى لولا اتفاق أوسلو.

لهذا تقتضي المبادرة:

أ‌- توحيد الشعب الفلسطيني لإطلاق انتفاضة شعبية في الضفة الغربية هدفها فرض دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات واستنقاذ القدس وإطلاق كل الأسرى. وهذا يتطلب تحويل كل من السلطتين (الإنقسام) إلى تحالف وطني واسع كقيادتين وإدارتين في خدمة الانتفاضة في الضفة الغربية، وحماية المقاومة في قطاع غزة وذلك من خلال تشكل قيادة مشتركة في كل من الضفة والقطاع وقيادات مشتركة داعمة في مناطق الـ48 وكل مناطق اللجوء الفلسطيني. وهو ما كان يجب على م.ت.ف أن تقوم به لولا انجرارها وراء اتفاق أوسلو وقرار تغيير ميثاقها.

إن الانتهاء من الانقسام لا يكون بإجراء انتخابات تكرّس الانقسام وإنما بالاتفاق السياسي على هدف دحر الاحتلال في الضفة ودعم قطاع غزة كقاعدة مقاومة مسلحة مقاتلة. وذلك بالتخلي عن استراتيجية التسوية والمفاوضات والرهان على أميركا. وإنهاء أي استئثار للسلطة في كل من الضفة وقطاع غزة ليحلّ محلهما قيادة وطنية مشتركة تمثل كل الفصائل والتجمعات الشبابية.

ب - يجب تغيير المعادلة التي بنيت على أساسها القوات الأمنية، كما رعاها وبناها الجنرال الأميركي – الصهيوني كيث دايتون، لكي لا تكون درعاً للاحتلال والاستيطان والتهويد وسيفاً وعصا على رقاب الفلسطينيين. فعلى أفراد هذه القوات أن يكفوا شرّهم عن إخوانهم وأخواتهم وأن يعودوا إلى صفوف شعبهم وأهلهم.

ج – إعطاء الأولوية لتحرير الضفة الغربية وتكريس قطاع غزة قاعدة للمقاومة مستعصية على جيش العدو تتطلب وقف عدائية الصراعات الداخلية الفلسطينية – الفلسطينية، كما تتطلب الالتزام بعدم التدخل في الصراعات الداخلية في الأقطار العربية أو الصراعات العربية – العربية ليس لأنها لا تعنينا أو لا تؤثر في قضية فلسطين وإنما لأن لا دور فلسطينياً ممكناً أو مقبولاً في هذه الصراعات. وقد دلت التجربة على ارتداد كل تدخل ليخسر منه الشعب الفلسطيني. فشعوب الأمة العربية قادرة على أن تعالج تلك الصراعات ويجب أن توضع ثقة كبيرة في قدرتها. وهي نصير دائم للشعب الفلسطيني، وتريده أن يركز على قضيته وصراعه ضدّ العدو وهي متجهة بدورها، في مستقبل متوسط، إن شاء الله، لتحرير فلسطين لا محالة.

وبكلمة، ما ينبغي للشعب الفلسطيني أن ينقسم بسبب صراعات تندلع داخل صفوفه أو خارج أرضه مهما كانت الأسباب وجيهة.

ملحوظة: ثمة الكثير الكثير مما يمكن قوله في إسناد هذه النقطة.

د- إن مركز الثقل في النضال الفلسطيني انتقل من الخارج إلى الداخل الفلسطيني عملياً بعد خروج م.ت.ف وفصائلها المقاومة من لبنان عام 1982. وقد أصبحت هذه المعادلة أكثر إلحاحاً في الظروف الراهنة بعد أن تكرّس قطاع غزة قاعدة عسكرية للمقاومة ومحرراً من الاحتلال، وإن يكن محاصراً، وبعد أن أثبت الداخل والضفة الغربية، خصوصاً، قدرته على إطلاق انتفاضتين كبريين، وما زال قادراً على أن يتحول إلى اللاعب الرئيس في الأحداث إن استطاع أن ينتقل إلى الانتفاضة الثالثة أو يجعلها صدامات شعبية شبابية متتالية ضدّ قوات الاحتلال والمستوطنين.

من هنا فالمهام الملحة في هذه المرحلة تتلخص بما يلي:

1- توحيد الشعب الفلسطيني لإطلاق انتفاضة شعبية في الضفة الغربية والقدس هدفها دحر الاحتلال وتفكيك المستوطنات واستنقاذ القدس وإطلاق كل الأسرى.

2- تكريس قطاع غزة قاعدة عسكرية للمقاومة وتحويل السلطة إلى إدارة مشتركة تمثل كل أطياف الشعب. والوقوف بحزم فلسطينياً ومصرياً وعربياً ضدّ هدم الأنفاق ومحاصرة قطاع غزة.

3- العمل على إنهاء أو تغيير دور الأجهزة الأمنية التي حدّد لها الإتفاق الأمني أن تكون درعاً للاحتلال والاستيطان وسيفاً وعصا على رقاب الفلسطينيين.

4- إعطاء الأولوية لتركيز جهود الفلسطينيين على فلسطين وعدم التدخل في الصراعات الداخلية في الأقطار العربية والصراعات العربية – العربية.

5- اعتبار الداخل يشكل مركز الثقل في النضال الفلسطيني فيما تحوّل الشتات إلى داعم ومساند.

6- الاستعداد في كل لحظة للخطر الداهم الذي يتهدّد القدس والمسجد الأقصى في حالة فرض اقتسام الصلاة فيه كما حدث في الحرم الإبراهيمي في الخليل أو في حالة اقتسام باحاته أو هدمه بسبب الحفريات.

إن المعادلة الداخلية الفلسطينية ضدّ الاحتلال ومعادلة موازين القوى عربياً وإسلامياً وعالمياً تعطيان كل المسوّغات للنقاط الست السابقة ولضرورة اندلاع الانتفاضة وتحويلها إلى معركة عربية – إسلامية – عالمية.

 

منير شفيق

تعريف بالكاتب: كاتب وسياسي فلسطيني
جنسيته: فلسطيني

 

 

شاهد مقالات منير شفيق

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

«غباي» و«نتنياهو».. لا فرق

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يجمع «المجتمع الإسرائيلي اليهودي» على أهمية تغذية الروح اليهودية عرقياً، ما يرسخ ثقافة الكراهية ...

في النقاش حول الدولة المدنية

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    حتى الآن لا تزال فكرة الدولة المدنيّة تشهد نقاشاً واسعاً وجدالاً حاداً بين تيّارين ...

تفاهمات بوتين - ترامب في المأزق الصعب

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    على الرغم من أن اللقاء الذي جرى بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير ...

عالم ما بعد فيتنام

جميل مطر

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد ...

سلام على الشقيانين الصامدين

أحمد الجمال

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    كلما تذكرت ذلك المشهد ندمت وحزنت.. وجددت العهد مع نفسى على ألا أكرره.. فقد ...

نحتاج أن نتكلم!

عبدالله السناوي

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    هكذا لخص شريط دعائى ـ باللغة الإنجليزية ـ ما تصور صانعوه أنه جوهر أعمال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15635
mod_vvisit_counterالبارحة18298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع189994
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي305189
mod_vvisit_counterهذا الشهر701359
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47015029
حاليا يتواجد 1944 زوار  على الموقع