موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ضبابية المشهد فى تونس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عندما حللتُ بتونس يوم 9 أكتوبر الجاري ولمدة ثلاثة أيام، كانت مظاهر الأزمة السياسية تُحكم خناقها على البلاد. كان هناك تعثر في الجلسات التمهيدية للحوار الوطني، والتي بدأت في 5 أكتوبر بهدف احتواء الغضب الشعبي جراء اغتيال المعارض

اليساري محمد البراهمى في 25 يوليو الماضي. بل إن لحظة إطلاق الجلسات التمهيدية نفسها كانت شديدة التأزم حتى أوشكت أن تعصف بالأمر كله. وتمثلت المشكلة في حينها في اشتراط جبهة الإنقاذ، التي تشكلت في اليوم التالي لاغتيال البراهمى من أحزاب وقوى سياسية ومنظمات مجتمع مدني، اشتراطها توقيع الأطراف المشاركة في الحوار على خارطة طريق تقضى باستقالة الحكومة وتشكيل آخرى جديدة في غضون ثلاثة أسابيع على أن تكون تكنوقراطية غير حزبية، وانتهاء المصادقة على الدستور بعد أربعة أسابيع. وفي مواجهة هذا الشرط انقسم المشاركون إلى ثلاث فئات، فهناك من وقع على خارطة الطريق كما فعل الاتحاد التونسي العام للشغل، وهناك من وقع بعد تردد كما حدث مع حركة النهضة التي أرفق رئيسها الغنوشى توقيعه بعبارة غامضة هي « أقبل بخارطة الطريق على قاعدتها « ثم عاد مجلس شورى النهضة ليُصدر بياناً يتمسك فيه باستمرار حكومة على العريض لحين الانتهاء من وضع الدستور وهو ما فسره البعض بأنه التفاف على التوقيع، وهناك أخيراً من رفض التوقيع من الأساس كما هو حال حزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي خرج منه الرئيس المرزوقي ومنطقه في الرفض هو أن الحوار يجب أن يضع خارطة الطريق ولا يتكبل بها. ولم يكن حزب المرزوقي وحده في هذا الموقف.

•••

على أى حال بعد تجاوز موقف التوقيع، برزت على السطح معضلة هيئة الانتخابات التي ستُشرف على إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية بعد اعتماد الدستور، وفرضت نفسها على الجلسات التمهيدية التي كان من المفترض أن تُخصص للمسائل الإجرائية المتعلقة بتنظيم إدارة الحوار وتشكيل اللجان وخلافه. حكاية هذه الهيئة تتمثل في أنها كيان اختاره المجلس التأسيسي بناء على المفاضلة بين ملفات مجموعة من المرشحين تولت فحصها ودراستها لجنة خاصة. لكن في 17 سبتمبر الماضي قضت المحكمة الإدارية بأحقية خمسة من المرشحين الذين استبعدتهم اللجنة في رفع ملفاتهم للمجلس، بينما قضت باستبعاد إحدى عضوات الهيئة بسبب تزوير ملفها وادعاء اشتغالها بسلك القضاء، وعليه حكمت المحكمة بإعادة فحص الملفات وفرزها مع بطلان الهيئة القائمة. هيمنت هذه القضية على الجلسات التمهيدية وبرز في التعاطي معها اتجاهان : اتجاه ينادى بتأجيل بدء الحوار حتى الانتهاء من حسم موضوع الهيئة وانتخاب المجلس التأسيسي هيئة جديدة، واتجاه آخر يقترح استمرار الهيئة المحكوم ببطلانها حتى تمضى في تسجيل الناخبين واستخراج بطاقات الاقتراع وبالتوازى مع ذلك يتم الإعداد لتشكيل هيئة جديدة. وعلى حين يوجَه لأصحاب الرأي الأول اتهام بمحاولة شراء الوقت وتسويف موعد تنفيذ خارطة الطريق فور بدء الحوار، يوجَه لأصحاب الرأي الثاني اتهام بمحاولة اختطاف نصر سريع والتخلص فوراً من حكومة النهضة التي وصلت للسلطة عن طريق صناديق الاقتراع.

•••

وهكذا فإنه في حدود الأمد المعلوم لا أحد يعرف على وجه اليقين متى سينطلق الحوار الوطني وبالتالي متى سيبدأ تفعيل خارطة الطريق. جدير بالذكر أن البعض اقترح موعداً مبدئياً هو يوم 21 أو 22 أكتوبر أى فور انتهاء عطلة عيد الأضحى، بينما يفضل آخرون التريث انتظاراً لما سيكون عليه الوضع يوم 23 أكتوبر وهو اليوم الذي يحشد له الحزب الشيوعي ومعه أطراف أخرى من المعارضة بمناسبة مرور عام على انتهاء المدة التي كان يُفترض أن يُنهى فيها المجلس التأسيسي وضع الدستور، هذا مع العلم بأن الحزب الشيوعي يطالب بأن يكون « يوم 23 أكتوبر يوماً فاصلاً وحاسماً في وضع حد لمنظومة أثبتت فشلها وعداءها لشعبنا وتطلعاته «، بل إنه أعد فعلاً بطاقة حمراء عليها كلمة رحيل في مشهد يذكرنا ببطاقة الطرد التي رفعها ملايين المصريين للرئيس السابق محمد مرسى، وما أكثر ما تذكرنا تونس بمصر ومصر بتونس. على هامش هذا التطور من المهم الالتفات إلى التغير الذي حدث في الخريطة السياسية التونسية، فمع أن حركة النهضة لا زالت تتصدر استطلاعات الرأي العام كما كشف عن ذلك « معهد سبر الآراء وتحليل البيانات الإحصائية « بمناسبة مرور 30 شهراً على الثورة، إلا أن الفارق يتضاءل بشدة بينها وبين حزب نداء تونس الذي شكله الباجى قائد السبسى وضم إليه عدداً من أعضاء التجمع الدستوري الديمقراطي الذي تم حظره في وقت مبكر بعد الثورة. وهكذا فإنه في مقابل 34% من الأصوات ذهبت لحركة النهضة وفق المصدر المشار إليه، فإن 32.7 % ذهبت لنداء تونس. أما على مستوى التنافس الرئاسي فقد ذكر معهد سبر الآراء أن السبسى يتقدم بنسبة 33.8 % ، يليه حمادى الحبالى أمين حركة النهضة بنسبة 19.8%، وهذا يعنى أنه لو صح هذا الاستطلاع فإن الانتخابات الرئاسية التونسية ستعيد إنتاج ثنائية مرسى- شفيق المصرية، وما أدراك ما تلك الثنائية.

•••

أزمة الحوار الوطني على تعقدها ليست الوحيدة، فهناك أزمة أخرى تتصل بالعلاقة بين الحكومة وبين المجلس التأسيسي، وقد انفجرت هذه الأزمة يوم 10 أكتوبر حين ألغى رئيس المجلس مصطفي بن جعفر الجلسة العامة التي كانت مخصصة لمناقشة مشاريع بعض القوانين فضلاً عن مسار الحوار الوطني. ففي أعقاب إلغاء الجلسة ثار بعد نواب المجلس أولاً لأن الظرف الدقيق الذي تمر به تونس يفترض أن يظل المجلس خلية وطنية في حالة انعقاد دائم، وثانياً لأن تغيب الوزراء المعنيين بمشروعات القوانين التي كان سيناقشها المجلس أدى لإلغاء الجلسة وكشف عن استخفاف الحكومة بالمجلس. أكثر من ذلك انخرط هؤلاء النواب في هتاف ضد الحوار الوطني لتصبح المفارقة هى أنه بدلاً من أن يدعم الحوار المجلس التأسيسي ويساعده في إنجاز مهمته، فإن المجلس يتحول إلى أداة للحشد والتعبئة ضد الحوار!.

في تونس الأفق غائم تماماً وثمة أزمة ثقة مستحكمة بين الأطراف كافة، وعلى حين يتعثر المسار السياسي في مهد الثورات العربية، تبدو تونس محشورة بين عنف القاعدة في الجزائر وعنفها في ليبيا.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19188
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع56659
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر677573
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48190266