موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: لماذا يمرض المدخنون أكثر من غيرهم؟ ::التجــديد العــربي:: لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب ::التجــديد العــربي:: إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما ::التجــديد العــربي:: الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد ::التجــديد العــربي:: مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه ::التجــديد العــربي:: اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين ::التجــديد العــربي:: الجبير: القضية الفلسطينية "رأس أولويات" السعودية ::التجــديد العــربي:: بومبيو أمام الكونغرس: التحالف يتفادى المدنيين باليمن ::التجــديد العــربي:: إحياء مواقع التراث الإنساني ضمن رؤية 2030 ::التجــديد العــربي:: تعرف على فوائد الثوم وأضراره ::التجــديد العــربي:: الصين تتعهد بتقديم نحو 60 مليار دولار لتمويل مشاريع في أفريقيا ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تتغلب على إيسلندا في عقر دارها بثلاثية نظيفة ::التجــديد العــربي:: البرازيل تسحق السلفادور بخماسية نظيفة وديا ::التجــديد العــربي:: مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب ::التجــديد العــربي::

التهويد والزيتون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بدأ موسم قطاف الزيتون في فلسطين المحتلة . هذه المناسبة ، بما تعنيه للفلاح الفلسطيني المتشبث بأرضه من لحظة عطاء احتفالية خاصة ووسيلة عيش وبقاء وصمود على تراب الوطن ، هى مناسبة أخرى نقيضة بالنسبة للغزاة المحتلين ، إذ يجد فيها الصهاينة فرصة متاحة لهم لإلحاق مايتيحه قدومها بالمتعدد من مظاهر شن حربهم التهويدية المستمرة الضروس على الوجود الفلسطيني في الوطن المغتصب ، حيث تنتظرها قطعان المستعمرين سنوياً ، وبهدف الإعاقة والمنع والتخريب والحاق الأذى ، بالمناشير والجرَّفات والحرائق . تقول آخر الإحصائيات ، إنه في الشهر المنصرم فقط قطع هؤلاء في غاراتهم المبرمجة المايزيد على المئتين وخمسين شجرة زيتون من تلك التي تعود للقرى الفلسطينية المجاورة للمستعمرات المقامة أصلاً على اراض تلك القرى المنهوبة والمصادرة ، واحرقوا مايزيد على اربعماية شجرة ، وجرَّفوا مئات الدونمات مما تبقى من اراض هاته القرى التي لم تسلب منها بعد ، أو لم يأتي حين ضمها إلى مستعمراتهم الآخذة في التوسع السرطاني المضطرد .

 

الحرب الصهيونية على الزيتون الفلسطيني في بدء مواسم قطافه ، وحتى من دونها ، تستهدف فيما تستهدف ، إلى جانب محاولة تهشيم مايختزلة التليد الموروث من الصورة الرمزية لهذه الشجرة المباركة في المخيال الشعبي الفلسطيني ، إلى جانب كونها الآن قد غدت تعادل الأيقونة الدالة على رمزية البقاء والصمود والتشبث بالأرض ، الحاق الضرر ، المعنوي أولاً ، والمادي ثانياً ، بالفلاح الفلسطيني ، وكخطوة مضافة إلى جاري الخطوات الجهنمية الأخرى ، الملتوية منها والدموية المباشرة والفجة ، من تلك التي لاينضب معينها لإكراهه دون جدوى على مغادرة ارضه التي تبقت له والتي لم تصادر وتهوَّد بعد ، أو توطئةً لتهويدها وضمها إلى مستعمراتهم المتفشية كالفطر على مساحة الضفة الغربية بكاملها . أي أنها وسيلة اجرامية أخرى تُعتمد في سياق هذا المتعدد مما يلجأ إليه الغزاة المحتلون في متوالية جرائمهم الإبادية المستمرة مختلفة الأوجه ، مادياً ومعنوياً ، منذ بدء الصراع وتمكنهم من اغتصاب فلسطين وإقامة كيانهم المحتل الغاصب على انقاض الوطن الفلسطيني المغتصب ... الآن ، ووفق واقع الحال ، يكاد يبدو أنه لم يتبق للفلاح الفلسطيني المستضعف المقهور ، أو للقرى الفلسطينية المنكودة بالاحتلال الغاشم ، التي صودرت اغلب اراضيها الزراعية لصالح المستعمرات المجاورة ، أوخنقتها الأسوار العازلة والطرق الإلتفافية والمناطق العسكرية والحصارات المضروبة والحواجز العسكرية ، وروَّعتها مسلسلات الإقتحامات المتوالية وغارات عصابات المستعربين الدموية ... لم يتبق له إلا الزيتون ، هذا الذي يوجد اغلب مانجى منه فحسب في ضيِّق المساحات من قليل الشعاب والمناطق الوعرة اللصيقة بتلك القرى ، وبالتالى باتت اشجاره المعمِّرة والمستجدة هدفا مشاعاً لغارلت المستعمرين الحاقدين ، واللذين تجري غاراتهم الهمجية المتكررة تحت حماية الآلة العسكرية العدوانية للإحتلال ، ويمارسون جرائمهم برعاية جنده الكاملة وغالباً ماتكون بمشاركتهم .

إن من المؤلم والمدعاة لعميق المرارة بالنسبة للإنسان الفلسطيني البسيط ، أو هذا العنيد الذي قدره أن لا تجوز له أن ينضب معين ابتكاراته النضالية لسبل البقاء في ارضه واجتراع الدائم والمستجد من شتى وسائل الصمود ومقاومة الإحتلال ... من المؤلم المرير له ، إحساسه الجارح ، واليوم اكثر من أي وقت مضى ، بأن أمته العربية قد تركته وحيداً وأعزلاً ومستفرداً به ، يواجه بلا نصير ولا مجير عدوه ، وعدوها ، الغاشم بصدره العاري وظهره إلى الحائط ، ويخوض نضاله ويوالي تقديم تضحياته في أسوأ واصعب الظروف ، وفي صراع غير متكافىء ، ومع أبشع انواع الإستعمار الاستيطاني الإجلائي المدعوم بكل مقدرات وامكانيات الغرب الإمبريالي ، والذي تغطيه وتعصمه موضوعياً اللامبالاة الدولية المشهودة ، واللتين ، هذا الدعم وهذه اللامبالاة ، يرفدهما ، بل يعززهما ويزيدهما بامتياز ، راهن هذا الإنحدار العربي المهين والمتفاقم سوءاً ، وقبله مزمن العجز المقيم والبالغ حدوداً لامعقولة من التفريط والتواطوء المشين .

مايجري للزيتون الفلسطيني في مواسم قطافه ومن دونها ،ليس إلا جزءاً وإنموذجاً مبسطاً لما يجري لاجتثاث شعب بأكمله من وطنه التاريخي . شعب قدره أن يواجه في خط الدفاع الأول لأمته ونيابةً عنها عدوها التاريخي ، هذا الذي مجرد وجوده في القلب من جغرافيتها هو تهديد مستدام لوجودها ، ناهيك عن راهن ومستقبل اجيالها ... ومايجري للضفة قيد التهويد ، وغزة التي يطبق الحصار الإبادي ، بشقيه الصهيوني والعربي ، خناقه على كل مظاهر الحياة فيها ... للقدس التي هوّدت جغرفياً ويستكمل تهويدها ديموغرافياً ، والتي ستشهد عما قريب احتفالات مغتصبيها المقتربة بالذكرى المزعومة لما يسمى "الصعود على جبل الهيكل" ، أي ماينتظره حرمها القدسي الشريف المنتهك من اقتحامات تصعيدية معربدة لقطعانهم الحاقدة ، تهيئةً وتوطئةً وتمريراً وتطبيعاً لتقسيمه ، على درب هدمه وبناء هيكلهم المزعوم مكانه ... مايجري ، وبمعزل عن عدوانية الغرب الدائمة والمتوقعة ، وتواطوء اللامبالاة الكونية المشهودة ، هو بالأساس إدانة لن يغفرها التاريخ تصم هذا الإستمراء المذل لهذا الصمت القاتل المهين الضارب اطنابه في دنيا العرب .

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

الحزب الحاكم في تونس يجمد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد

News image

أعلن حزب نداء تونس الحاكم تجميد عضوية رئيس الحكومة يوسف الشاهد وإحالة ملفه إلى لجن...

مجلس النواب العراقي يعقد جلسة لاختيار رئيسه

News image

أكد مصدر في المكتب الإعلامي لمجلس النواب العراقي، لبي بي سي، أن النواب طلال الز...

اعصار مانكوت: أقوى عاصفة في العالم هذا العام تضرب الفلبين

News image

ضرب إعصار مانكوت، وهو أقوى إعصار في العالم هذا العام، الساحل الشمالي للفلبين، مصحوبا ب...

مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة: لن نسمح باستخدام المدنيين كدروع بشرية في إدلب

News image

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن موسكو لن تسمح للإرهابيين في ...

بوتين يقترح توقيع معاهدة سلام مع اليابان دون شروط مسبقة خلال المنتدي الاقتصادي الشرقي

News image

اقترح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين على رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي، توقيع معاهدة سلام بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

هجرة الذهن الفلسطيني

عدنان الصباح

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كتبت النائبة المحترمة نجاة أبو بكر على صفحتها على فيسبوك تتساءل  هل بدأ الاحتلال ...

عن «جهوزية» الجيش «الإسرائيلي»!

عوني صادق

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

    كل حديث عن «إسرائيل» لا بد أن يتصدره الحديث عن الجيش «الإسرائيلي»، وليس مبالغة ...

التغيير الشامل أو السقوط الشامل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  هناك ثلاثة مشاهد ممكنة في الحياة السياسية:   * الأول، هو بقاء الأحوال السياسية على ...

الانتخابات النصفية ومستقبل أميركا

د. صبحي غندور

| الخميس, 20 سبتمبر 2018

  ستكون الانتخابات النصفية الأميركية المقبلة هي الأهمّ في تاريخ مثيلاتها بالولايات المتحدة.   وهي انتخابات ...

مصر وافريقيا والفرص المتاحة

د. عادل عامر | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

أن مصر تلعب دوراً محورياً في دعم الدول الافريقية في مجالات التحول الصناعي وبصفة خاص...

كلام في معنى الحفاظ على الهوية

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

    يتكرر أحياناً، على نحو عاطفي وبشكل تجريدي، حديث «الحفاظ على الهوية» بصورة أقرب إلى ...

رئاسةُ بلديةِ القدسِ للأكثرِ تطرفاً والأشدِ يمينيةً

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    هل انتهت مرحلة نير بركات رئيس بلدية القدس الحالي، وجاء الوقت لاستبداله برئيسٍ آخر ...

في ذكرى ربع قرن: "أوسلو والأسرى"

عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    لقد جاء إعلان المبادئ في "أوسلو" في الثالث عشر من أيلول/سبتمبر عام 1993، ليفتح ...

تطورات الصراع الليبي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

    أظهرت التطورات الأخيرة مدى هشاشة الوضع السياسي في ليبيا وبالذات من منظور جهود التسوية ...

عالم اليوم في نظر دبلوماسي مخضرم

جميل مطر

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    جمعتنا سهرة ممتعة. كنا مجموعة أفراد من جنسيات مختلفة متابعين للشؤون الدولية. بيننا من ...

من التطرف إلى الإرهاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 سبتمبر 2018

    تجتمع عواملُ الأزمة الاجتماعيّة والاقتصاديّة والسياسيّة والتعليميّة، في كليَّتها المنظوميّة، وبدرجاتٍ من الفعل والأثر ...

ما أغرب ما يجري للأمتين العربية والإسلامية..؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 16 سبتمبر 2018

    من أغرب ما يعيشه عرب اليوم، في جامعتهم وتجمعاتهم وأقطارهم، في سياساتهم ومواقفهم وتصرفاتهم.. ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19768
mod_vvisit_counterالبارحة35045
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع156829
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر669345
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57746894
حاليا يتواجد 2602 زوار  على الموقع