موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

العلاقة المتبادلة بين العلمانية والدولة والدين والمجتمع... 8

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أفق ومستقبل العلمانية في العالم العربي:... 1

وإذا تبين لنا أن الدول في البلاد العربية، وفي باقي بلدان المسلمين، تعاني من ازدواجية تتمثل في الجمع بين كونها دولا دينية، وعلمانية في نفس الوقت، فإننا نجد أنفسنا أمام سؤال الحوار المتمدن الذي يقول:

 

كيف ترى أفق، ومستقبل العلمانية في العالم العربي، في ظل حكومات دكتاتورية، ومستبدة؟

إننا نعرف جميعا، وكما أشرنا إلى ذلك في هذه المعالجة، أن الأنظمة العربية هي أنظمة استبدادية، وهذه الأنظمة الاستبدادية، هي أنظمة مدعية للعلمانية، التي نعرف أنها موجهة للاستهلاك الخارجي فقط، مما لا يمكن اعتباره إلا ممارسة يومية، لتضليل الجماهير الشعبية الكادحة، التي تمارس عليها الطبقات الحاكمة كافة أشكال الاستغلال المادي، والمعنوي.

وجمع الأنظمة العربية بين الاستبداد المستند، في غالبيته، إلى أدلجة الدين بصفة عامة، وإلى أدلجة الدين الإسلامي بصفة خاصة، وبين العلمانية، خلق ازدواجية في مسلكية الإنسان العربي الفردية، والجماعية، التي تتأرجح بين التقيد بما تقتضيه أدلجة الدين، وبين الانفتاح على الغرب، وعلى الأفكار العلمانية، التي يصعب تحقيقها على أرض الواقع، الذي يفتقر إلى الشروط المناسبة.

وحتى نناقش أفق العلمانية في العالم العربي، نرتب على سؤال الحوار المتمدن أسئلة فرعية، تساعدنا على مقاربة ذلك الأفق، واستشراف مجاله، حتى يتبين ماذا يجب عمله، لجعل العالم العربي يعتنق العلمانية، ويحتضنها، تعبيرا عن تحرره من أدلجة الدين، وانعتاقه من كل مظاهر التخلف الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي، التي تشكل خميرة لانتشار أدلجة الدين الإسلامي بالخصوص.

ومن هذه الأسئلة المتفرعة عن سؤال الحوار المتمدن، نجد:

ما هو واقع أنظمة العالم العربي؟

ما هو واقع الشعوب العربية؟

ما هي الشروط التي جعلت الأنظمة، والشعوب معا، تحتضن أدلجة الدين الإسلامي، وتعتبر أن تلك الأدلجة، هي المخرج من هذا التخلف؟

ما المخرج من ازدواجية الأنظمة، والشعوب فيما يخص الموقف من العلمانية؟

ما العمل من أجل التخلص من الحكومات الديكتاتورية، والمستبدة؟

هل يمكن أن نعتبر أن مجرد قيام حكومات ديمقراطية وشعبية سيساعد على إشاعة العلمانية في الواقع؟

هل يؤدي ذلك إلى جعل الشعوب العربية شعوبا علمانية؟

هل تقف العلمانية في حال تحققها في العالم العربي، وراء تحقيق الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية؟

كيف نجعل هذه الشعوب تدعم احتضانها للعلمانية بترسيخ الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية؟

و بمقاربة أجوبة هذه الأسئلة، وغيرها مما يمكن طرحه، سنصوغ تصورا يروم أن يكون متكاملا، عن أفق، ومستقبل العلمانية في العالم العربي، في ظل الحكومات العربية الدكتاتورية، والمستبدة، لأنه عندما تنضج شروط تطور معين، لا بد أن يحصل ذلك التطور، حتى وإن كان معاقا. لأن الإعاقة لا توقف التطور، بقدر ما تشوهه، وازدواجية الأنظمة العربية، التي يترتب عنها ازدواجية مسلكيات الشعوب تجاه العلمانية، إنما هي تعبير عن التشويه الذي يلحق التطور بسبب الإعاقة. وإلا فإنه إما أن يكون المجتمع العربي بأنظمته المختلفة علمانيا، أو غير علماني، ودون بروز ما يسمى عند المحللين السياسيين التقليديين ب"الطريق الثالث"، الذي ورد وصفه بدقة في القرءان بقول الله "لا شرقية و لا غربية".

و من المقاربات المحتملة للأجوبة المتعلقة بالأسئلة التي رتبناها على سؤال الحوار المتمدن نجد:

1) أن واقع الأنظمة في العالم العربي، هو واقع متخلف، وتخلفها يجعلها عاجزة أمام التحديات الكبرى، التي تطرح على جميع المستويات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، وخاصة في ظل عولمة اقتصاد السوق.

فهذه الأنظمة، لازالت تعتقد أنها تقليدية على مستوى الممارسة، وعلى مستوى الخطاب في نفس الوقت، هاجسها: التمسك بالمثال التقليدي، الذي عرفه الحكم العربي في العصور الوسطي، مما يجعل الدارس يكاد يجزم بأنها أنظمة تاريخية، أي أنها تتناسب مع التشكيلة الاقتصادية/ الاجتماعية العبودية، أو الإقطاعية، بسبب سيادة الفكر الخرافي، والعبودي، والإقطاعي. ونظرا لالتماس شرعيتها من الغيب، بدل التماس تلك الشرعية من الشرعية من الشعوب العربية، التي تعاني من الظلم، والقهر، والاستبداد، والاستعباد. وعلى هذا الأساس، تضع برامجها الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، من أجل إعادة إنتاج نفس الهياكل القائمة. مما يجعل حركة التطور غير واردة في عرف هذه الأنظمة، ومما يجعل الجمود على جميع المستويات، متجسدا على أرض الواقع. وما ذلك إلا لرغبة هذه الأنظمة في تأبيد سيطرتها الطبقية.

وهذه الأنظمة من جهة أخرى، وبسبب تبعيتها للمؤسسات المالية الدولية، ونظرا لوقوعها تحت تأثير، وتسلط النظام الرأسمالي العالمي، نجد أنها تتمظهر بكافة أشكال الحداثة: الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، التي تلغي تقليديتها، ولا تنفي استبدادها، ولا تعرقل استغلالها للشعوب.

فهي تعتمد أحدث التقنيات، التي ابتدعها الإنسان في مجال الإنتاج، والخدمات، حتى تتمكن من تحقيق غايتين أساسيتين:

الغاية الأولى: تعميق السيطرة الطبقية للطبقة الحاكمة، وتأبيد تلك السيطرة، على جميع المستويات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والمدنية، والسياسية، مستعملة في ذلك أحدث وسائل السيطرة.

و الغاية الثانية : تعميق الاستغلال المادي، والمعنوي، لكادحي الشعوب العربية، وطليعتها الطبقة العاملة، من أجل الزيادة في الرأسمال المتراكم، لدى الطبقات المستفيدة من الاستغلال المادي، والمعنوي، ومن جعل ذلك الرأسمال أكثر ارتباطا بالمؤسسات المالية الدولية، ورهن إشارة الشركات العابرة للقارات.

وهي التي تحاول الظهور بمظهر الحداثة السياسية، التي تتناسب مع الحداثة الاقتصادية المشوهة، والحداثة الاجتماعية المستنسخة، فتعمل على إجراء انتخابات تكون في معظم الحالات مزورة، تجسيدا لما يمكن أن تسميه بديمقراطية الواجهة، التي لا تخاطب الشعوب العربية، بقدر ما تتوجه بالخطاب إلى النظام الرأسمالي العالمي، وإلى مؤسساته المختلفة.

وفي ظل هذه الازدواجية في ممارسة الأنظمة العربية، نجد انبثاق الازدواجية في الرؤيا، التي تترجم من خلال اعتماد مجموعة من المصطلحات، من قبيل الأصالة، والمعاصرة، والتقليد، والتجديد، ما قبل الحداثة، وما بعد الحداثة، التي لا تزيد الشعوب العربية إلا تضليلا، حتى لا ترى تلك الشعوب بأم أعينها ما يمارس في حقها.

ولذلك لا نستغرب إذا وجدنا أن الأنظمة العربية تجمع بين النقيضين على المستوى النظري، فهي من جهة، أنظمة دينية، باعتبارها أنظمة مؤدلجة للدين الإسلامي، وهي من جهة أخرى، علمانية، من خلال توددها لعلمانية الغرب. ولكن مستلزمات العلمانية غير واردة عندها، لتصير، رغم ادعائها العلمانية، لا ديمقراطية، ولا شعبية، تتغذى، وتضاعف تغذيتها، على قهر الشعوب العربية، من المحيط إلى الخليج.

2) أن واقع الشعوب العربية، يعلن عن نفسه، من خلال غياب تنمية حقيقية، اقتصادية، واجتماعية، الأمر الذي يترتب عنه ارتفاع نسبة العاطلين عن العمل في صفوف الشباب بصفة عامة، وفي صفوف خريجي الجامعات، والمعاهد العليا، والمتوسطة، والمدارس، وغيرها. واستمرار ارتفاع نسبة الأمية، وتفاقم أزمة السكن، وانتشار الأمراض المختلفة، ومن خلال غياب ديمقراطية حقيقية، تستند إلى وجود دستور ديمقراطي، وإلى إجراء انتخابات حرة، ونزيهة، وفق قوانين انتخابية، تضمن تلك النزاهة، من أجل إيجاد مؤسسات تمثيلية حقيقية، بعيدا عن كل أشكال التزوير، ومن خلال غياب حكومة تلتزم بخدمة مصالح الشعب في كل بلد عربي على حدة.

وليث الأمر يقف عند هذه الحدود التي ذكرنا، بل يتجاوزها إلى تكريس الاستبداد، الذي يمهد الطريق أمام ممارسة كافة أشكال الاستغلال الهمجي: المادي، والمعنوي للشعوب العربية، التي لم تعد قادرة على مواجهة متطلبات الحياة الضرورية، التي تقتضي مضاعفة الجهود، التي لا تكفي وحدها، من أجل ضمان العيش الكريم لغالبية أفراد الشعب في كل بلد عربي.

ونحن عندما نتناول وضعية الشعوب العربية، لا يفوتنا أن نسجل: أنها تعاني من الاستغلال المزدوج، استغلال الرأسمال المحلي، واستغلال الرأسمالي العالمي. وهو ما يعني استنزاف المزيد من القدرات، والكفاءات التي تزخر بها الشعوب العربية، لتحقيق المزيد من الأرباح، والفوائد بالنسبة للطبقة الحاكمة، وجني المزيد من فوائد خدمة الدين الخارجي.

وإذا كان لابد من القول بعمق المعاناة، فإن هذا العمق، يترتب عنه عدم قيام الأحزاب، و المنظمات الجماهيرية: النقابية، والحقوقية، والثقافية، بدورها كاملا، لصالح الكادحين، بسبب الخيانات المترتبة عن ممارسة العمالة الطبقية لقيادات تلك الأحزاب ذات الطبيعة البورجوازية الصغرى. أو بسبب المنع الذي تتعرض له الأحزاب المناضلة. وهو ما يمكن أن نلخصه في قيام الأنظمة القائمة في العالم العربي، بمصادرة حق الشعوب العربية، من المحيط إلى الخليج، في تقرير مصيرها الاقتصادي، والاجتماعي، والثقافي، والمدني، والسياسي. وهذه المصادرة المطلقة لا تزيد الشعوب العربية إلا بؤسا. والطبقات الحاكمة في البلاد العربية، وحدها، هي التي تتمتع بكافة الخيرات المادية، والمعنوية.

وهذه الوضعية التي تعاني منها الشعوب العربية، هي التي تجعل كادحيها، يتساقطون أمام أعتاب مؤدلجي الدين الإسلامي بالخصوص، باعتبار تلك الأدلجة من معيقات تقدم، وتطور الشعوب، وأساسا من الأسس التي ينبني عليها الاستبداد العربي، الذي يجثم على صدور العباد في البلاد العربية.

ووضعية كهذه، لا تساهم أبدا في جعل الشعوب العربية تحتضن العلمانية، ولا أن تفكر فيها، بقدر ما تدفع بها إلى الرضوخ أمام سيادة أدلجة الدين الإسلامي، التي تزيد من تقوية السدود المانعة من نفاذ العلمانية، إلى صفوف الشعوب العربية، التي تفتقر إلى الحرية، والديمقراطية، والعدالة الاجتماعية.

********

sihanafi@gmail.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم30419
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145641
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر634854
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49290317
حاليا يتواجد 4162 زوار  على الموقع