موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

إصرار على العبث

إرسال إلى صديق طباعة PDF

فرحاً بأنه “حظي بجميع الترتيبات البروتوكولية التي تقدم لرؤساء الدول”، ألقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بصفته “رئيس دولة فلسطين”، فقال: “دقت ساعة الحرية للشعب الفلسطيني

”، قالها في وقت كان فيه الفلسطينيون يواجهون رصاص الجيش “الإسرائيلي” وانتهاكات المستوطنين ويعتقلون في الخليل والقدس ورام الله، ويسقط منهم شهداء وجرحى، من دون أن ينسى أن يقدم لسامعيه إحصائية بالحصيلة منذ بداية العام! لكن ذلك لم يمنعه أن يضيف قائلاً: “دقت ساعة استقلال فلسطين، دقت ساعة السلام للشعبين الفلسطيني و”الإسرائيلي””! ساعة من تلك التي دقت، وحسب أي توقيت؟! ومن دون التوقف عند بعض التفاصيل، فإننا نفهم أنه كان يقصد “ما يجب أن يكون” وليس ما هو كائن فعلاً، أو ما تفيد به المعطيات الماثلة أمامه .

ومسترجعاً ما يبدو أنه معروض عليه في المفاوضات، أكد عباس أنه يرفض الدخول “في دوامة اتفاق مؤقت جديد يجري تأييده، أو الانخراط في ترتيبات انتقالية تصبح قاعدة ثابتة بدل أن تكون استثناء طارئاً”، موضحاً “إن هدفنا هو التوصل إلى اتفاق دائم وشامل ومعاهدة سلام بين دولتي فلسطين و”إسرائيل” تعالج جميع القضايا وتجيب عن كل الأسئلة وتغلق مختلف الملفات”، وكل ذلك يفترض أن يتحقق في تسعة أشهر، كما وعده بذلك وزير الخارجية الأمريكي جون كيري!

وبالتوقف عند ردود فعل الفلسطينيين على كلمة الرئيس في الأمم المتحدة، توزعت الآراء والمواقف . فهناك من رأى، أن كلمة الرئيس عباس كانت “رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي”، وأن على هذا الأخير أن يخف لفهم “الرسالة” والتحرك لفعل ما يتوجب عليه فعله! ما جعل آخرين يتساءلون ما إذا كانت هذه هي الرسالة الأولى إلى “المجتمع الدولي”، أم أن الرسائل السابقة لم تكن واضحة، الأمر الذي استوجب من الرئيس التوضيح! وإلى جانب هؤلاء وأولئك، كان هناك من رأى أن عدم إجابة “المجتمع الدولي” على الرسائل الفلسطينية السابقة، يعود إلى أن ““إسرائيل” كانت تنجح دائماً في تضليل الرأي العام العالمي” .

ويبدو أنه ليس “إسرائيل” وحدها هي التي تضلل، بل هناك من الفلسطينيين من يقوم أيضاً بهذه المهمة في أوساط الفلسطينيين، وليس لدى “الرأي العام العالمي”! فالقرارات التي سبق واتخذتها الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ القرار 181 في نوفمبر/ تشرين الثاني ،1947 وحتى قرارها رفع مكانة فلسطين إلى “عضو مراقب” في نوفمبر/ تشرين الثاني ،2012 كانت، إلى هذا الحد أو ذاك، دليل على أن “الرأي العام العالمي” كان يستمع إلى الرسائل الفلسطينية وأحياناً بشكل جيد، وأن “إسرائيل” لم تكن “تنجح دائماً” في تضليله! وهذا يعني أن جزءاً من المسؤولية تقع على عاتق القيادات الفلسطينية، فهي التي فشلت في “فرض” وليس، في “إقناع” العالم بحقوق الشعب الفلسطيني الوطنية .

فكيف يمكن للرأي العام العالمي أن يقتنع، اليوم، بأن هذا الشعب الفلسطيني يستحق ما يطالب به من حقوق، وهو يرى قياداته تتناحر على الوهم، وتتسابق على التفاهم مع المحتل، وتمارس على أبناء الشعب الذي تفرض نفسها عليه، أسوأ مما يمارسه عليهم المحتل؟! ألا يوجب ذلك على هذه القيادات أن تتفق، مثلاً، ليستمع له العالم ولتتيح للشعب أن يجد طريقه لمواجهة الاحتلال، حيث إن هذه هي الطريقة الوحيدة التي ستذكر الاحتلال بأنه احتلال، وأن عليه أن يرحل وإلا فإن ثمن بقائه سيكون ثقيلاً عليه؟

لقد رفض الرئيس عباس، في كلمته، “الاتفاقات المؤقتة والترتيبات الانتقالية”، وحذر من “نفاد الوقت وعواقب الفشل”، وهو يعلم أن صناع القرار في “تل أبيب” اليوم لا يفكرون حتى في إعطائه “اتفاقاً مؤقتاً”، ولا يعنيهم التهديد ب “نفاد الوقت”، لأنهم يرون أن الوقت لمصلحتهم نفد أو لم ينفد، ما دامت أوضاع الفلسطينيين على ما هي عليه، وأوضاع العرب على ما هي عليه، وكلها تسير من سيئ إلى أسوأ لمصلحة “الإسرائيليين” ومخططاتهم . فلماذا يقدمون لهم “التنازلات المؤلمة”، ولماذا لا يتمسكون بأطماعهم كاملة غير منقوصة؟

لكن بالرغم من كل ما قاله الرئيس عباس، وبالرغم من التوصيف الذي كان في بعض المقاطع صائباً، عاد وأكد مجدداً أنه والشعب الفلسطيني يريدان السلام مع “الشعب “الإسرائيلي””، وأن المفاوضات هي السبيل إلى ذلك، مذكراً أن المفاوضات الجارية هي “الفرصة التاريخية” لتحقيق هذا السلام، وطبعاً في تسعة أشهر، في الوقت الذي انقضى على بدئها أكثر من شهرين لم يتم فيهما الاتفاق على جدول الأعمال، حسب تصريحات المصادر الفلسطينية المسؤولة في السلطة! وإذا كانت الولايات المتحدة الأمريكية هي ما يعنيه الرئيس من “المجتمع الدولي”، لأنها راعية “عملية السلام والمفاوضات”، فإن ما يلفت النظر أن كل ما أعلنه وزير الخارجية جون كيري، بعد الاجتماع الذي حضره رئيسا الوفدين المتفاوضين، تسيبي ليفني وصائب عريقات، ومبعوث اللجنة الرباعية الدولية، توني بلير، لم يتجاوز قوله: “إن ““الإسرائيليين” والفلسطينيين اتفقوا على مواصلة المفاوضات وزيادة مشاركة الأمريكيين فيها . .”! فهل هناك معنى لهذا التصريح “الفقير” غير الإصرار على الاستمرار في ممارسة العبث الذي يمنح الوقت لنتنياهو وحكومته ومستوطنيه لمتابعة برامجهم؟

إن استمرار الرهان على “الحصان” الأمريكي، واستمرار التمسك بالمفاوضات سبيلاً إلى تحقيق الأهداف هو إصرار على الاستمرار في متابعة لعبة العبث التي رفضها الشعب الفلسطيني ابتداء .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51530
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع124452
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر488274
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55404753
حاليا يتواجد 3908 زوار  على الموقع