موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

محنة اللاجئين، النازحين، المهجرين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما يحصل يفوق التصور.. ارقام مليونية تصفع الوجوه، تتعلق بأرواح وحيوات بشرية. وقائعها مهولة، حولتها منظمات وجهات رسمية وأهلية وفضائيات العار الرسمي العربي إلى اخبار تتبادلها، بالأرقام والاجتماعات والدعوات ولقطات مكررة ومبرمجة لإشغال فراغاتها الزمنية.

المحنة اكبر منها. من يعش الحالة يعرف معناها ولا يرضى بأن يتفرج عليها، أو ينتظر طويلا لحل لها، مع ما يعتصره من ألم وما يعانيه من أذى وما يكابده من قسوة متعددة المصادر والتداعيات. ما حصل ليس نهايات.. له بدايات لا بد من العودة إليها ومعرفة الأسباب قبل الانتهاء من ترتيب الأرقام والأعداد. مع الأسئلة عنها تتوالد اسئلة. من هم اللاجئون والنازحون؟ ومن هم المهجرون والمهاجرون؟، ما تعريفهم قانونيًّا وأخلاقيًّا؟ هل ينفع كل ذلك؟ لماذا؟، أين الضمير الانساني؟، القانون والأعراف والشعارات البراقة؟.

 

اليوم يجري الحديث عن لاجئين سوريين ومصريين وليبيين وتونسيين، وغيرهم؟ وسبقهم الحديث عن الفلسطينيين واللبنانيين والصوماليين والعراقيين واليمنيين والجزائريين والمغاربة والأريتريين، وغيرهم. لاجئون ونازحون في العالم العربي ومنه. ابواب الجحيم أو (النعيم لبعضهم!) والبحار التي تحيط بهذا العالم وجيرانه من شماله من الاوروبيين أو البعيدين عنه خلف المحيطات، أخذت حصتها منهم وكأنه قدر عليهم. لماذا حصل ما حصل؟. ولماذا استمر طيلة تلك/ هذه الفترة، وماذا بعد؟.

ملايين من اللاجئين والنازحين والمهجرين من هذا العالم العربي تتشدق بهم وسائل اعلام المنظمات الدولية وتوابعها من مؤسسات العار الناطقة باللغة العربية والمرادفة لغيرها وأمراء الحرب والإرهاب وتجار فتاوى جهاد النكاح وستر القاصرات. متاجرة ومزايدات وأكاذيب ومبالغات. ارقام مفتوحة وأعداد متصاعدة وتناقضات مخادعة.. متناسية الوقائع على الارض، يوميات مخيمات اللجوء، سفن التهريب، مافيات متعددة الجنسيات.. وكل يوم تتفاقم المحنة وتتصاعد الكارثة وتتزايد المأساة.

مسؤول في الامم المتحدة اعلن في حديث لوكالة اعلام اميركية (3-9-2013) "أن سبعة ملايين سوري نزحوا عن بيوتهم بسبب الصراع المسلح الدائر في وطنهم، وأن خمسة ملايين منهم نزحوا بعيدا عن مناطق سكناهم داخل حدود وطنهم، في حين لجأ مليونا سوري إلى دول الجوار.

وان المساعدات الدولية المقدمة لهؤلاء النازحين أو اللاجئين لا تعادل "نقطة في بحر" مما يحتاجونه من المتطلبات الأساسية للحياة". وقبلها اعلنوا ارقاما أخرى عن النازحين واللاجئين العراقيين، أو الصوماليين أو السودانيين وغيرهم.

المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، (وكالات 5-9-2013) دعا إلى حل سياسي عاجل للأزمة السورية من أجل وقف ارتفاع عدد اللاجئين السوريين المتدفقين خارج البلاد. وحث غوتيريس، دول الجوار السوري على العمل سويا من أجل توسيع المساعدات الدولية لاحتواء أزمة اللاجئين في بقية المناطق، حسب تصريحاته خلال اجتماع بوزراء خارجية تركيا والعراق والأردن ولبنان. اضاف غوتيريس: "إننا أمام انزلاق كارثي للنزاع السوري في ظل استخدام الأسلحة الكيماوية، لذلك، نحن ندعو المجتمع الدولي بكل قوة لتجاوز الخلافات العالقة بما يسهم بالتوصل إلى وقف المواجهات". ودعا إلى إيقاف جميع العمليات التي تقف وراء تدفق اللاجئين، مؤكدا على أن "الحاجة عاجلة لحل سياسي من شأنه إيقاف حلقة الرعب".

هكذا يجري الإحصاء والعد، وتقسيم المواطنين إلى لاجئين ونازحين ومعهم المهجرين إلى ابعد من بلدهم وحدودها الجغرافية، وبدأت عواصم الاستعمار وأخواتها التي اشتركت في زرع الكوارث في العالم العربي تتفرج وتعطف وتفتح فرصا لأعداد منهم، كملاجئ وملاف ومناف.

صحيفة خليجية من تلك الوسائل المشار اليها آنفا تتساءل عن الملايين من الدولارات التي خصصت من المانحين في مؤتمراتهم. كتبت (31-1-2013): "بلغ حجم ما تعهد به "المانحون" في مؤتمر الكويت للشعب السوري نحو 1.5 مليار دولار. رقم لو أضيف له ما تعهد به هؤلاء المانحون سابقاً للشعب السوري، لوجدنا أنفسنا أمام رقم كبير وكبير جدا، قادر على أن يغطي كل تلك الاحتياجات التي بات السوري، سواء أكان داخل وطنه أم لاجئا، بأمس الحاجة إليها، وما كنا قد شاهدنا الحالة المزرية التي وصل إليها الآلاف منهم ممن يسكنون مخيم الزعتري الأردني أو بعض المخيمات في شمال العراق أو تركيا أو لبنان"!.

عن الملايين من الدولارات وبهدوء من يتهرب من مسؤوليته وأصحابه وأسياده نقلت الصحيفة: "يتساءل اللاجئون والنازحون السوريون، ومعهم الكثير من المراقبين حول العالم، أين تذهب هذه التعهدات؟ وأين تذهب هذه الأموال؟ ولماذا حتى الساعة نجد أن هناك مأساة بمعنى الكلمة تتجسد يوميًّا في مخيمات اللاجئين، رغم كل تلك الأموال التي تتدفق إلى السوريين في مثل هذه المؤتمرات؟. الغريب أن هذه المؤتمرات - التي توالت في عدة عواصم عالمية - فشلت حتى الساعة في أن تجد لها طريقاً على أرض الواقع، وبقيت المنح والأرقام التي تعلن عنها مجرد منح وأرقام، من وجهة نظر الكثير، خاصة أنه ليست هناك أية شفافية في آلية صرف مثل هذه المساعدات، وكيفية إيصالها لمستحقيها".

لم تتوقف منظمات الأمم المتحدة أو وكالاتها أو مسؤولوها، ولا وسائل اعلام الغرب وتوابعها باللغات الأخرى، عن حملات البكاء على اللاجئين والنازحين. ولم تزل في متاهتها تسعى إلى التغني بعجزها عن اداء "رسالتها الانسانية" كما تزعم. وما تهتم به اكثر وتروجه نسب الاطفال والنساء من اللاجئين والنازحين، ولكن لا يهمها كيف يعيشون وكيف يواجهون حياتهم كل يوم؟!. كارثة إنسانية، مأساة، وحتى ابادة جماعية، وجرائم حرب، أوصاف ترددها آلات الاعلام وصقور الحكومات الغربية ولكن ما نفعها أمام صخرة الواقع الصلبة، الظروف القاسية؟!

محنة اللاجئين والنازحين والمهاجرين في العالم العربي وفي خارجه مستمرة ومتواصلة. وكابوسها يتشعب والخداع والدجل والنهب والتحايل والتكاذب كذلك. لا احد يقدر المعاناة، الكارثة كما هي في وقائعها ويومياتها وآلامها. متى ينتفض الضمير ومحاكمته في الحد الادنى بعد كل ما نراه امام الأعين على فضائيات العار الرسمي، في العالم العربي؟!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18278
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186071
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر677627
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45740015
حاليا يتواجد 4217 زوار  على الموقع