موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أسباب عديدة محلية وإقليمية ودولية أدّت إلى تراجع صدارة القضية الفلسطينية عن دائرة الاهتمام الأولى، بالمقابل هناك شبه غياب دولي عن كافة التعديات “الإسرائيلية”، حيث يتحرر الاحتلال شيئاً فشيئاً من ضغط المساءلة: في ما يتعلق بخطواته

الاستيطانية المتسارعة، وتهويد القدس، والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية التي يجري قضمها في كافة المناطق المحتلة: منطقة عام 1948 فقد جرت مصادرة أراضٍ في النقب، وفي منطقة عام 1967 إذ يجري حالياً إلقاء القبض على مناطق شاسعة في غور الأردن . على صعيد آخر، “إسرائيل” تفرض وقائع على الأرض ستصبح بعد فترة(حقائق) لا يجوز النقاش حولها، والحصيلة تآكل متدرج للحقوق الوطنية الفلسطينية . في الأسباب المحلية الفلسطينية يمكن إعادة التراجع إلى الأسباب التالية:

* أولاً: تراجع السلطة الفلسطينية عن شروطها التي كانت قد وضعتها لعودة المفاوضات مع العدو الصهيوني . فعملياً، تراجعت عن كل ما وعدته سابقاً وذهبت للتفاوض حتى في ظل اشتراطات جديدة للعدو الصهيوني، كالاعتراف ب “يهودية “إسرائيل”” .

ورغم تعنت هذا الكيان لم تقطع السلطة المفاوضات، واستمرت فيها . هذه القضية تؤدي خدمات كثيرة وكبيرة للعدو وفرض المزيد من شروطه على الفلسطينيين، فالتنازل بالضرورة يقود إلى تنازلات أخرى، والتشدد الصهيوني أدى دوره، وعاد المفاوض الفلسطيني مغلوباً على أمره . من ناحية ثانية فإن عودة المفاوضات توحي دولياً بأن الحركة السياسية بين “إسرائيل” والفلسطينيين قائمة، بمعنى أن هناك تفاؤلاً فلسطينياً في هذه المفاوضات، وإمكانية أن تسفر عن حل، ولذلك فما الداعي للتدخل الخارجي؟ أيضاً فإن بعض الخطوات الأوروبية التي كانت في طريقها إلى التطبيق، مثل المقاطعة الاقتصادية لمنتوجات المستوطنات، ومقاطعة العديد من المؤسسات التعليمية البريطانية (وغيرها من الدول) للجامعات “الإسرائيلية”، قد توقفت في منتصف الطريق، بعد العودة الفلسطينية الرسمية إلى التفاوض .

* ثانياً: الانقسام الفلسطيني سياسياً وجغرافياً إضافة إلى مأزق السلطة الفلسطينية في رام الله وسلطة غزة، الأولى بسبب حشر نفسها في زاوية المفاوضات كخيار استراتيجي وحيد، وتنصلها من المقاومة وبخاصة المسلحة، وهذا النهج هو الوحيد القادر على إجبار الكيان الصهيوني على الاعتراف بالحقوق الوطنية الفلسطينية . ليس ذلك فحسب بل ملاحقة المقاومين (وتتقاطع معها سلطة حماس في هذه القضية بعد هدنتها الطويلة المعقودة مع العدو الصهيوني) وزجهم في المعتقلات السلطوية . أما مأزق حماس فهو الورطة التي أوقعت نفسها فيها، فهي راهنت على استمرار حكم الإخوان المسلمين في مصر إلى ما لا نهاية، ووقفت موقفاً سلبياً من التغييرات الثورية التي جرت في مصر في الثلاثين من يونيو/حزيران الماضي، وفي الثالث من يوليو/تموز (إزاحة محمد مرسي عن الرئاسة) حيث اعتبرتها حماس (انقلاباً) مثل مواقف كل الإخوان المسلمين في جميع أنحاء العالم، وجعلت من فضائيتيها مجالاً لأطروحات حزب الحرية والعدالة في مصر، وتقوم بتقديم خدمات لوجستية وعسكرية (وفقاً للمتحدث الرسمي للجيش المصري) للقوى المناهضة للتغييرات الثورية في مصر .

في تقديرنا، إن الأسباب الفلسطينية هي العامل الأول الحاسم في تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية على المستويات المتعددة، فلو كانت الأوضاع الفلسطينية عكس ما هي عليه الآن، لما كان أوسلو، ولكانت الوحدة الوطنية الفلسطينية قائمة، وتم تجاوز الانقسام، والتمسك المطلق بالحقوق الوطنية الفلسطينية، وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية، والعمل يجري على قدم وساق لبدء انتفاضة شعبية فلسطينية جديدة، ولما كان هناك أي تنسيق أمني مع “إسرائيل” .

لو كان هذا الوضع الافتراضي قائماً، لعاد الألق للمشروع الوطني الفلسطيني(الذي تراجع عقوداً عديدة بفعل اتفاقات أوسلو المشؤومة والانقسام وغيرها من العوامل) وللحقوق الوطنية الفلسطينية . هذا الوضع المفترض، سيشكل بؤرة لاستقطاب العامل القومي الشعبي العربي من المحيط إلى الخليج، وكذلك للقوى الحليفة للشعب الفلسطيني على الساحة الدولية .

هذا الوضع الافتراضي ليس خيالاً بل هو الوضع الطبيعي لمطلق حركة تحرر وطني، أو حركة مقاومة للعدو المغتصب لإرادة الشعب والمحتل لأراضيه، هو الوضع المفترض أن تكون عليه الساحة الفلسطينية باعتبارها مازالت حركة تحرر وطني، وبحاجة إلى نضال طويل لنيل حقوق شعبها الذي يملك الاستعداد للتضحية (مثلما قدم التضحيات طوال قرن مضى) في سبيل انتزاع حقوقه الوطنية .

في الأسباب الإقليمية يمكن القول:إن الإرهاصات التي تعج بها أكثر من دولة عربية، والحراكات الشعبية العربية الداخلية في هذه الأقطار، استحوذت على معظم انتباه أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، الأحداث في مصر وانعكاساتها على العديد من الدول العربية الأخرى . والأحداث في سوريا وقضية السلاح الكيميائي السوري، والصراعات الداخلية فيها . وموجة التفجيرات الممتدة إلى فترة طويلة في العراق، والصراعات العديدة فيه، وفي السياق نفسه تأتي أحداث اليمن وليبيا وتونس والسودان . كل هذه الأحداث لا يشك أحد في أصالة حركتها، لكن التآمر الغربي والأمريكي خاصة أدّى

إلى قطف هذه الحركات بطريقة مغايرة لما أرادته جماهير أمتنا .

هذه الأحداث ساهمت وإن بشكل غير مباشر في تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية التي ظلّت لعقود طويلة تحتل المركز الأول في سلّم اهتمامات المواطن العربي .من زاوية

أخرى ليس المطلوب من الجماهير العربية أن تكون “ملكية أكثر من الملك” فما دامت القيادة الرسمية الفلسطينية اختارت طريقها التفاوضي، فماذا ستقول الجماهير العربية والحالة هذه؟ ما نعتقده، أن الجماهير العربية رغم كل أحداث بلدانها الداخلية فإن القضية الفلسطينية ستظل أولوية مركزية بالنسبة إليها .

في الأسباب الدولية إن الموقف الأمريكي المنحاز للعدو الصهيوني قلباً وقالباً، يمارس الضغوطات على القيادة الرسمية الفلسطينية، هذه التي استمرأت السلطة (من دون سيادة) والتي أصبح لها مصالح في هذا الوضع من الصعب عليها إن لم يكن من المستحيل العودة بها إلى وضع (قيادة ثورة) . هذه القيادة لا تزال تؤمن بإمكانية ضغط قد تقوم به الإدارة الأمريكية على حليفها “الإسرائيلي” .

هذه السلطة لا تستفيد من الدروس التي مرّت بها وتعتقد أن من الممكن أن تكون الولايات المتحدة “وسيطاً نزيهاً” في الصراع الفلسطيني العربي-الصهيوني . كل الإدارات الأمريكية المتعاقبة يزاود بعضها على الآخر بالأكثر ولاء للدولة الصهيونية، هذه الإدارات هي ناقل أمين لوجهات النظر “الإسرائيلية” وتمارس الضغوطات على الفلسطينيين والعرب من أجل إبداء التنازلات ل”إسرائيل”، والقبول بالتسوية الصهيونية .

هذه الأسباب مجتمعة هي التي أدت إلى تراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية وإلى تحرر الاحتلال من ضغط المساءلة .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم8841
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع239442
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر603264
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55519743
حاليا يتواجد 3200 زوار  على الموقع