موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

أمة لا تمارس حسم الأمور

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يحار الإنسان في أمته العربية حتى يصل إلى مراحل الشكوك المحبطة الغاضبة . لنأخذ أحد الموضوعات المحيرة، موضوع عدم القدرة وغياب الإرادة في حسم الأمور الكبرى التي تواجهها الأمة . تمرُ السنون والقرون من دون الوصول إلى حسم جمعي،

نعم جمعي من قبل الغالبية الساحقة من الناس وليس من قبل هذه المجموعة المثقفة الصغيرة أو تلك المجموعة السياسية الهامشية .

دعنا نذكر أنفسنا ببعض تلك الأمور التي واجهتها الأمة عبر الخمسة عشر قرناً الماضية، ولنبدأ بفاجعة موت نبي الإسلام صلى الله عليه وسلم .

ما أن يدفن الجسد الطاهر حتى ينفجر موضوع خلافة النبي . يبدأ كخلاف سياسي قابل للفهم لينتقل إلى خلافات مذهبية متطاحنة تشقُ الدين الوليد وتأخذه إلى متاهات تتشابك فيها السياسة وأطماع الدنيا بهلوسات غيبية وأمراض اجتماعية حتى النخاع هذا موضوع في التاريخ، له أسبابه وموجباته وسوء التصرف بحقه في حينه . لكن تمرُ القرون والموضوع باقٍ معنا، بنفس وحدة المشاعر الغاضبة، بنفس الشتائم الوقحة، من دون إدخاله بشكل حاسم كموضوع من التاريخ، من دون إخراج لخلاف تاريخي من الاختلافات الفقهية الاجتهادية، لكأن الأمة تريد أن تُبقي الموضوع في وعيها الجمعي كلعنة أبدية .

لنذكر أنفسنا بموضوع ثان . إنه موضوع الملك العضوض الذي دشنه الخليفة معاوية . لقد انقلب ذلك الحدث السياسي إلى قراءة فقهية بعدم جواز الخروج على ولي الأمر، بل طاعته حتى لو كان ظالماً في أمور الدنيا ومصالح العباد، وذلك اتقاءً للفتنة .

حسناً، حتى لو وجدنا في ذلك الحين مبررات لذلك الخوف على الدين الوليد وأمته، هل يعقل أن يبقى ذلك الخوف في وعي الأمة الجمعي حتى يومنا هذا؟ لكنه باق معنا بالرغم من أن ذلك الفهم يتناقض كلياً مع متطلبات قيام الأنظمة الديمقراطية التي أصبحت جزءاً مهماً وعميقاً من الوعي الجمعي الإنساني .

لكأن الأمة تريد بقاء لعنة الاستبداد والحكم الظالم كجزء أصيل من حياتها السياسية إلى الأبد . لو سألت أي فرد في بلدان مثل فرنسا أو إنجلترا أو أمريكا عن نظام الحكم الذي لا يمكن أن يقبل بسواه، فإن الجواب القاطع هو أنه لن يقبل قط بنظام غير ديمقراطي . تلك الأمم حسمت أمرها مع موضوع نظام الحكم في وعيها الجمعي . أما عندنا فإن الأمر لم يحسم بالرغم من أهوال ومخازي ومظالم واستباحات فكر ونظام الملك العضوض .

دعنا ننتقل إلى العصر الحديث . الموضوع في هذه المرة هو الوحدة العربية، وحدة الأمة بمفهومها الحديث ومن ثم وحدة تراب الوطن بالشكل المناسب . يستيقظ ذلك التوق بعد سقوط الخلافة العثمانية، يتجسد فكراً وتنظيماً في كتابات وأحزاب وحركات إلى أن يصل إلى قمته في زخم الناصرية الهائل . لقد دخلت آنذاك مشاعر العروبة وآمال الوحدة العربية في نفوس وعقول الملايين وأصبحت جزءاً من عمق الوعي الجمعي العربي .

لكن ترتكب الأخطاء ويموت القائد وتتكالب قوى الخارج والداخل، وإذا بذلك الزخم يتراجع وترتفع رايات الخصوصية القطرية لتشويه وغواية الوعي القومي الجمعي تمر أربعة عقود لتنكشف هشاشة التوجه القطري وتصبح جميع الأقطار نهباً للغريب المستعمر والصهيوني وتتعثر التنمية إلى حدود الفواجع . ومع ذلك يظل الموضوع غير محسوم إلى هذه اللحظة في الوعي الجمعي . وحتى حراكات الربيع العربي الثورية الرافعة للشعارات الكبرى لم تحاول أن تحسم الموضوع في

أذهان الملايين من مناصريها وداعميها . لكأن الأمة استمرأت العيش مع اللعنات لتضيف لعنة التجزئة والتفتيت للمجتمعات والأوطان .

القصة تطول . هل نذكر بمرور قرنين من دون حسم للأصالة والحداثة، لإمكانية تعايش المشاعر الوطنية مع القومية مع الإسلامية من دون حروب وصراعات، لإمكانية تعايش مشاعر الانتماء السوسيولوجي للقبيلة والدين والمذهب مع الانصهار في المواطنة الجامعة، لموضوع تساوي حقوق المرأة الكاملة بتميزها الطبيعي والنفسي أمام حقوق الرجل الكاملة بتميزه الطبيعي والنفسي؟

أمام هذا التاريخ من عدم الحسم يطرح السؤال المرعب الآتي نفسه: ترى هل سنضيف إلى تلك القائمة الطويلة من عدم الحسم موضوع الجهاد التكفيري الطائفي العبثي، الذي يقسم الأمة بين مؤيد مصفق وإلى رافض مشمئز، والذي شيئاً فشيئاً ينقلب إلى مذهب له منظروه ومحلّلوه وإلى فرق لها داعموها ومحتضنوها؟ ترى هل سيصبح هذا الموضوع لعنة جديدة في حياة الأمة لعدة قرون أخرى؟ القائمة تطول إلى حد الغثيان .

موضوع عدم القدرة على الحسم هو مرض نفسي معروف يصيب الأفراد، وله علاج . فإلى متى سيظلُ المفكرون والكتاب والقادة والسياسيون العرب يتلهون بفلسفات وتقليعات وهرطقات الآخرين من دون التركيز والتفرُغ شبه التام لمساعدة الأمة لحسم الخروج من مصائبها؟

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13933
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع13933
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر712562
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54724578
حاليا يتواجد 2456 زوار  على الموقع