موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ثقافة الدمام تحتفي بجماليات الفنون والنحت ::التجــديد العــربي:: وجبات العشاء المتأخرة "تهدد" حياتك! ::التجــديد العــربي:: قمة البشير - السيسي تمهّد لتسهيل التجارة وتنقل الأفراد ::التجــديد العــربي:: شعلة دورة الألعاب الآسيوية تصل إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: 80 بليون دولار قيمة متوقعة للتبادل التجاري بين الإمارات والصين ::التجــديد العــربي:: معرض فارنبره الجوي يعلن عقد صفقات شراء بقيمة 192 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: 2.7 بليون دولار حجم التبادل التجاري بين مصر وروسيا في 5 أشهر ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يحرر سلسلة من القرى والتلال بين درعا والقنيطرة ::التجــديد العــربي:: ماتيس يؤيد إعفاء بعض الدول من عقوبات إذا اشترت أسلحة روسية ::التجــديد العــربي:: إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية» ::التجــديد العــربي:: الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي" ::التجــديد العــربي:: ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف ::التجــديد العــربي:: «النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي::

مأزق حماس في «داخلها» أم مع مصر؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

على نحو متسارع، تتردى العلاقات بين مصر وحماس... المؤتمر الصحفي للعقيد أحمد علي، كان بمثابة لائحة اتهام للحركة، تصدر عن الجيش، بعد أن صدرت لوائح شبيهة لها عن جهات سياسية وإعلامية مصرية عديدة... والمؤسف أن ردة فعل حماس كما تبدت في المؤتمر الصحفي للناطق باسم حكومتها أو عبر الاستعراضات العسكرية “المفاجئة” التي نظمتها كتائب القسام، قد عمّقت الأزمة بدل أن تساعد على احتوائها و“حلحلتها”.

 

النظام المصري الجديد يتهم حماس بالتورط ميدانياً في استهداف الجيش ومساندة إخوان مصر وتدريب وتسليح عناصر جهادية وإخوانية، وهذا ما تنفيه الحركة جملة وتفصيلاً، ولقد اتصل الأخ إسماعيل هنيّة بكاتب هذه السطور، ليؤكد براءة الحركة من الاتهامات المصرية، لكن “التورط السياسي والإعلامي” للحركة في الشؤون المصرية الداخلية، يضعف موقف حماس، ويُعقّد مهمة الوسطاء وأصحاب المساعي الحميدة، ولا يحمل المصريين على تصديق نفيها المتكرر للتدخل في الشؤون المصرية الداخلية.

لقد تبنت حماس “الرواية الإخوانية” بحذافيرها لما جرى ويجري في مصر، وشنّت أجهزتها الإعلامية والصحفية، ولا تزال، هجوماً عنيفاً على النظام الجديد (الانقلاب)، ودعمت “الشرعية” و“مرسي” وكرست جُلّ ساعات بثها وصفحاتها للدفاع عن إخوان مصر ورئيسها المعزول، ما عُدّ تدخلاً سافراً في الشأن المصري، لا يقل أهمية (خطورة) عن التدخل الأمني أو التورط في التدريب والتسليح، وبات صعباً على كل حريص على العلاقات المصرية– الحمساوية، إقناع الجانب المصري، بضرورة توخي الحذر قبل إطلاق العنان لسيل الاتهامات الذي لا ينقطع ضد حماس وحكومتها.

لقد اقترحت على الأخ “أبو العبد”، ضبط الأداء الإعلامي للحركة حيال الأزمة المصرية، واعتماد سياسية النأي بالنفس، سياسياً وإعلامياً، وإبقاء العواطف الخاصة التي تحتفظ بها الحركة حيال “الجماعة الأم” في الصدور، انطلاقاً من قاعدة تغليب مصلحة الجماعة الوطنية الفلسطينية على مصلحة “الجماعة الإخوانية”، أو من باب براغماتي، انطلاقاً من الحرص على مصلحة حماس حكومة وحركة في المقام الأول والأخير... وإذ أبدى رئيس حكومة غزة تفهماً لاقتراحنا، بل ووعد بالعمل في هذا الاتجاه، لم نجد شيئاً فعلياً قد تغيير، وإن كانت حدة اللهجة قد تبدلت بصورة طفيفة مؤخراً، ومؤخراً جداً.

ولا أدري في الحقيقة أية مصلحة يمكن لحماس أن تجنيها من وراء “الاستعراضات العسكرية” المدججة بإشارات “رابعة” وصور مرسي وشعارات الجماعة في مصر، وكيف يمكن لأحد أن يفهم، أن هذه الاستعراضات موجهة ضد إسرائيل، وليس ضد الجيش المصري... لا أدري في الحقيقة من هم صاحب الرأي (القرار) بفعل ذلك، وإلام يهدف وما الذي يتوقع أن يحققه بهذه العراضات والاستعراضات التي لا تقدم ولا تؤخر... كما أنني وغيري من المراقبين، بتنا نخشى أن تكون “رسالة” هذه الاستعراضات، موجهة للداخل الفلسطيني، وتحديداً لأهل القطاع وقواه السياسية المعارضة لحكم حماس وحكومتها، تحت ضغط الخشية من “تمرد غزة” أو إعادة إنتاج السيناريو المصري في القطاع المحاصر، مثل هذا التقدير إن صح، يحمل في طياته أوخم العواقب وأسوأ التوقعات.

ثمة في حماس من يعتقد على أن بيد الحركة ورقة لن تستطيع مصر أن تتجاهل أهميتها، وأنها كفيلة بدفع القاهرة للتعامل مع “الأمر الواقع” في غزة، كيفما كان، وأعني بها ورقة التلويح بفتح جبهة مع إسرائيل، وإحراج مصر ووضعها في أضيق الزوايا... مثل هذه المقاربة، أقرب ما تكون إلى “المقامرة”، وهي سلاح ذو حدين، أخشى أن الحد الذي سيصيب حماس منه، أشد مضاءً من الحد الذي قد يجرح مصر أو يحرجها أو يخدشها، سيما بوجود محور عربي فاعل، لا يخفي رغبته في عزل الحركة وإسقاطها، قبل أن تتمكن الحركة من ترميم علاقاتها مع ما كان يعرف ﺑ“محور المقاومة والممانعة”، هذا إن كان لمثل تلك العلاقات أن تترمم.

وثمة في حماس من يرى أن حرب الجيش والمخابرات المصرية ضد الإرهاب في سيناء، ستملي على النظام المصري الجديد، مد يد التعاون مع حماس، شاء أم أبى، وهنا أيضاً يمكن القول إن هذه المقاربة، تنطوي على قدرٍ كبيرٍ من “المقامرة”، فمصر تستطيع أن تخنق قطاع غزة، وسط تفهم قطاعات واسعة من الشعب المصري، وفي أسوأ الحالات، مصر تستطيع أن تخنق حماس في غزة، وبأقل قدر من الاعتراض العربي الرسمي والشعبي، بل وربما، بدعم عربي رسمي واسع، وتفهم يصل حد التواطؤ، من قبل قطاعات من الرأي العام العربي، لم تعد تُكنُ لحماس “الود” و“العطف” اللذين كانت تكنهما لها قبل التحولات الكبرى في مواقف حماس ومواقعها وتحالفاتها.

على أية حال، كنّا نظن أن حماس، ستهرع إلى إصلاح ذات البين مع مصر، ومن موقع أنها صاحبة المصلحة الأولى في ذلك، دع عنك المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني بعامة وأهل غزة بخاصة... وكنا نظن، أن حماس ستجند كل من بمقدوره أن يقول كلمة طيبة أو يتقدم بمسعى حميد لدى القاهرة لتفادي الانزلاق في آتون الهاوية... لكننا لم نر قيادة الحركة تبذل مثل هذا الجهد، أقله على حد علمنا وعلم المصادر المصرية التي نتحدث إليها... وبدل ذلك، رأينا إصراراً على تبني “الأجندة الإخوانية”، ومقامرة بمصلحة حماس و“المصلحة الوطنية الفلسطينية” الأعم والأشمل.

لا يكفي أن تتهم حماس فلول النظام السابق باستهدافها، ولا يتعين عليها أن تستمرئ الرواية الإخوانية التي ما زالت تؤكد أن غالبية الشعب المصري يقف خلف حكم مرسي والمرشد، وأن “الشرعية” عائدة لا محالة، وأن مرسي سينطلق للمرة الثانية من السجن إلى القصر الجمهوري... الصورة باتت اليوم أكثر تعقيداً، والرهانات القديمة لم يثبت صحة أي منها، والمكابرة هي أقصر طرق “المقامرة”.

الوقت لم يفت بعد، على قيام حماس بإطلاق تحرك واسع باتجاه مصر، وتجنيد الحلفاء والأصدقاء لإجلاء الصورة وتبديد المخاوف والشكوك وتوضيح الموقف... الوقت لم يفت بعد، لمعالجات تبدأ بالمصالحة الوطنية الفلسطينية ولا تنتهي بتطبيع العلاقات مع مصر، أقله لرفع الحصار عن غزة، وفتح المعابر الشرعية، بعد أن تولّد رأي عام مصري، غير متعاطف مع الأنفاق وتجارة التهريب، دعم عنك “تهريب” عناصر القوة والاقتدار العسكرية.

وثمة مؤشرات مقلقة يمكن للمراقب أن يتعقبها، خصوصاً حين يتصل الأمر بآليات اتخاذ القرار في حماس، بعد أن غابت أسماء كبيرة عن “السمع” و“البصر” منذ عدة أشهر، وبعد أن صعدت أسماء ووجوه محسوبة على التيار الأكثر راديكالية في الحركة... والخلاصة ان إدارة أزمة العلاقات الحمساوية المصرية، تدفعنا اليوم، مثلما تدفع كثيرين غيرنا، للسؤال عمن يتخذ القرار في حماس، وكيف يُتخذ هذا القرار.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

إستشهاد 4 فلسطينيين بقصف للاحتلال في قطاع غزة

News image

أستشهد أربعة فلسطينيين وأصيب العشرات خلال قصف لجيش الإحتلال على عدة مواقع على قطاع غزة...

الرئاسة الفلسطينية تدين إقرار الكنيست لما يسمى بقانون «الدولة القومية اليهودية»

News image

رام الله - دانت الرئاسة الفلسطينية، إقرار الكنيست الإسرائيلي لما يسمى بقانون "الدولة القومية الي...

الامارات والصين تتفقان على تأسيس شراكة استراتيجية كاملة

News image

اتفقت الامارات اليوم (السبت) مع الصين على «تأسيس علاقات شراكة استراتيجية شاملة» بين البلدين، في ...

السعودية ترفض قانون "الدولة القومية للشعب اليهودي"

News image

أكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية، رفض المملكة واستنكارها لإقرار الكنيست االقانون المسمى «الدولة الق...

ترامب يدعو بوتين لزيارة واشنطن في الخريف

News image

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، نظيره الروسي فلاديمير بوتين، لزيارة الولايات المتحدة في الخريف، بحس...

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراجعات 23 يوليو

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يوليو 2018

    بأي تعريف كلاسيكي للانقلاب العسكري، فإن «يوليو» الانقلاب الوحيد في التاريخ المصري الحديث، تنظيم ...

ما هي دلالات الحراك الشعبي في جنوب العراق؟

نجيب الخنيزي | الأحد, 22 يوليو 2018

    المظاهرات الشعبية الواسعة التي اندلعت في محافظة البصرة (يبلغ عدد سكانها 4 ملايين نسمة) ...

التحية لأيرلندا

د. فايز رشيد

| السبت, 21 يوليو 2018

    وافق مجلس الشيوخ الأيرلندي على مشروع قرار يرفض إدخال منتجات المستوطنات الصهيونية على الأراضي ...

العلاقات الأميركية الروسية

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 21 يوليو 2018

    رغم محاولات بعض الدوائر الأميركية لإلغاء، أو أقلها تأجيل، قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي ...

هل استسلم ترامب لبوتين في سوريا؟

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يوليو 2018

    ما من عاصفة تعنيف تعرّض لها رئيس أمريكي في التاريخ المعاصر، كتلك التي تعرض ...

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7776
mod_vvisit_counterالبارحة33464
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41240
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي295277
mod_vvisit_counterهذا الشهر700339
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55616818
حاليا يتواجد 2737 زوار  على الموقع