موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

مأزق حماس في «داخلها» أم مع مصر؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

على نحو متسارع، تتردى العلاقات بين مصر وحماس... المؤتمر الصحفي للعقيد أحمد علي، كان بمثابة لائحة اتهام للحركة، تصدر عن الجيش، بعد أن صدرت لوائح شبيهة لها عن جهات سياسية وإعلامية مصرية عديدة... والمؤسف أن ردة فعل حماس كما تبدت في المؤتمر الصحفي للناطق باسم حكومتها أو عبر الاستعراضات العسكرية “المفاجئة” التي نظمتها كتائب القسام، قد عمّقت الأزمة بدل أن تساعد على احتوائها و“حلحلتها”.

 

النظام المصري الجديد يتهم حماس بالتورط ميدانياً في استهداف الجيش ومساندة إخوان مصر وتدريب وتسليح عناصر جهادية وإخوانية، وهذا ما تنفيه الحركة جملة وتفصيلاً، ولقد اتصل الأخ إسماعيل هنيّة بكاتب هذه السطور، ليؤكد براءة الحركة من الاتهامات المصرية، لكن “التورط السياسي والإعلامي” للحركة في الشؤون المصرية الداخلية، يضعف موقف حماس، ويُعقّد مهمة الوسطاء وأصحاب المساعي الحميدة، ولا يحمل المصريين على تصديق نفيها المتكرر للتدخل في الشؤون المصرية الداخلية.

لقد تبنت حماس “الرواية الإخوانية” بحذافيرها لما جرى ويجري في مصر، وشنّت أجهزتها الإعلامية والصحفية، ولا تزال، هجوماً عنيفاً على النظام الجديد (الانقلاب)، ودعمت “الشرعية” و“مرسي” وكرست جُلّ ساعات بثها وصفحاتها للدفاع عن إخوان مصر ورئيسها المعزول، ما عُدّ تدخلاً سافراً في الشأن المصري، لا يقل أهمية (خطورة) عن التدخل الأمني أو التورط في التدريب والتسليح، وبات صعباً على كل حريص على العلاقات المصرية– الحمساوية، إقناع الجانب المصري، بضرورة توخي الحذر قبل إطلاق العنان لسيل الاتهامات الذي لا ينقطع ضد حماس وحكومتها.

لقد اقترحت على الأخ “أبو العبد”، ضبط الأداء الإعلامي للحركة حيال الأزمة المصرية، واعتماد سياسية النأي بالنفس، سياسياً وإعلامياً، وإبقاء العواطف الخاصة التي تحتفظ بها الحركة حيال “الجماعة الأم” في الصدور، انطلاقاً من قاعدة تغليب مصلحة الجماعة الوطنية الفلسطينية على مصلحة “الجماعة الإخوانية”، أو من باب براغماتي، انطلاقاً من الحرص على مصلحة حماس حكومة وحركة في المقام الأول والأخير... وإذ أبدى رئيس حكومة غزة تفهماً لاقتراحنا، بل ووعد بالعمل في هذا الاتجاه، لم نجد شيئاً فعلياً قد تغيير، وإن كانت حدة اللهجة قد تبدلت بصورة طفيفة مؤخراً، ومؤخراً جداً.

ولا أدري في الحقيقة أية مصلحة يمكن لحماس أن تجنيها من وراء “الاستعراضات العسكرية” المدججة بإشارات “رابعة” وصور مرسي وشعارات الجماعة في مصر، وكيف يمكن لأحد أن يفهم، أن هذه الاستعراضات موجهة ضد إسرائيل، وليس ضد الجيش المصري... لا أدري في الحقيقة من هم صاحب الرأي (القرار) بفعل ذلك، وإلام يهدف وما الذي يتوقع أن يحققه بهذه العراضات والاستعراضات التي لا تقدم ولا تؤخر... كما أنني وغيري من المراقبين، بتنا نخشى أن تكون “رسالة” هذه الاستعراضات، موجهة للداخل الفلسطيني، وتحديداً لأهل القطاع وقواه السياسية المعارضة لحكم حماس وحكومتها، تحت ضغط الخشية من “تمرد غزة” أو إعادة إنتاج السيناريو المصري في القطاع المحاصر، مثل هذا التقدير إن صح، يحمل في طياته أوخم العواقب وأسوأ التوقعات.

ثمة في حماس من يعتقد على أن بيد الحركة ورقة لن تستطيع مصر أن تتجاهل أهميتها، وأنها كفيلة بدفع القاهرة للتعامل مع “الأمر الواقع” في غزة، كيفما كان، وأعني بها ورقة التلويح بفتح جبهة مع إسرائيل، وإحراج مصر ووضعها في أضيق الزوايا... مثل هذه المقاربة، أقرب ما تكون إلى “المقامرة”، وهي سلاح ذو حدين، أخشى أن الحد الذي سيصيب حماس منه، أشد مضاءً من الحد الذي قد يجرح مصر أو يحرجها أو يخدشها، سيما بوجود محور عربي فاعل، لا يخفي رغبته في عزل الحركة وإسقاطها، قبل أن تتمكن الحركة من ترميم علاقاتها مع ما كان يعرف ﺑ“محور المقاومة والممانعة”، هذا إن كان لمثل تلك العلاقات أن تترمم.

وثمة في حماس من يرى أن حرب الجيش والمخابرات المصرية ضد الإرهاب في سيناء، ستملي على النظام المصري الجديد، مد يد التعاون مع حماس، شاء أم أبى، وهنا أيضاً يمكن القول إن هذه المقاربة، تنطوي على قدرٍ كبيرٍ من “المقامرة”، فمصر تستطيع أن تخنق قطاع غزة، وسط تفهم قطاعات واسعة من الشعب المصري، وفي أسوأ الحالات، مصر تستطيع أن تخنق حماس في غزة، وبأقل قدر من الاعتراض العربي الرسمي والشعبي، بل وربما، بدعم عربي رسمي واسع، وتفهم يصل حد التواطؤ، من قبل قطاعات من الرأي العام العربي، لم تعد تُكنُ لحماس “الود” و“العطف” اللذين كانت تكنهما لها قبل التحولات الكبرى في مواقف حماس ومواقعها وتحالفاتها.

على أية حال، كنّا نظن أن حماس، ستهرع إلى إصلاح ذات البين مع مصر، ومن موقع أنها صاحبة المصلحة الأولى في ذلك، دع عنك المصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني بعامة وأهل غزة بخاصة... وكنا نظن، أن حماس ستجند كل من بمقدوره أن يقول كلمة طيبة أو يتقدم بمسعى حميد لدى القاهرة لتفادي الانزلاق في آتون الهاوية... لكننا لم نر قيادة الحركة تبذل مثل هذا الجهد، أقله على حد علمنا وعلم المصادر المصرية التي نتحدث إليها... وبدل ذلك، رأينا إصراراً على تبني “الأجندة الإخوانية”، ومقامرة بمصلحة حماس و“المصلحة الوطنية الفلسطينية” الأعم والأشمل.

لا يكفي أن تتهم حماس فلول النظام السابق باستهدافها، ولا يتعين عليها أن تستمرئ الرواية الإخوانية التي ما زالت تؤكد أن غالبية الشعب المصري يقف خلف حكم مرسي والمرشد، وأن “الشرعية” عائدة لا محالة، وأن مرسي سينطلق للمرة الثانية من السجن إلى القصر الجمهوري... الصورة باتت اليوم أكثر تعقيداً، والرهانات القديمة لم يثبت صحة أي منها، والمكابرة هي أقصر طرق “المقامرة”.

الوقت لم يفت بعد، على قيام حماس بإطلاق تحرك واسع باتجاه مصر، وتجنيد الحلفاء والأصدقاء لإجلاء الصورة وتبديد المخاوف والشكوك وتوضيح الموقف... الوقت لم يفت بعد، لمعالجات تبدأ بالمصالحة الوطنية الفلسطينية ولا تنتهي بتطبيع العلاقات مع مصر، أقله لرفع الحصار عن غزة، وفتح المعابر الشرعية، بعد أن تولّد رأي عام مصري، غير متعاطف مع الأنفاق وتجارة التهريب، دعم عنك “تهريب” عناصر القوة والاقتدار العسكرية.

وثمة مؤشرات مقلقة يمكن للمراقب أن يتعقبها، خصوصاً حين يتصل الأمر بآليات اتخاذ القرار في حماس، بعد أن غابت أسماء كبيرة عن “السمع” و“البصر” منذ عدة أشهر، وبعد أن صعدت أسماء ووجوه محسوبة على التيار الأكثر راديكالية في الحركة... والخلاصة ان إدارة أزمة العلاقات الحمساوية المصرية، تدفعنا اليوم، مثلما تدفع كثيرين غيرنا، للسؤال عمن يتخذ القرار في حماس، وكيف يُتخذ هذا القرار.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم790
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع254982
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر583324
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48096017