موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

اتحاد سوارقيا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يركز د. كمال خلف الطويل، الطبيب والمفكر والموثق في التاريخ السياسي، المقيم في الولايات المتحدة الامريكية، في كتابات له وإشارات، ويعلق على مقالات، حول اهمية اتحاد سوراقيا، بين العراق وسوريا، ودور الاتحاد في جغراستراتيجية المنطقة والعالم العربي عموما.

اذ انه من المقتنعين بصوابه وضرورته الموضوعية، ومن هنا فهو من المتحمسين له، كما هو الامر عند عدد اخر من الشخصيات السورية والعراقية خصوصا، التي لم تبرح ان تسجل حرصها على مثل هذا الرأي، كحالة انقاذ لما يعيشه البلدان والمنطقة من ازمات وتحديات مصيرية. ومن بين ما يوزعه د. الطويل الكترونيا مع التعليق كتابات لكاتب من سوريا، يوقع تحت اسم هاني وينشر اراءه في مدونته التي تحمل اسم مدونة هاني. (ويعاد نشرها في عدد اخر من المواقع الإلكترونية واغلبها عراقية، ثوابتنا، صوت اليسار العراقي، ساحة التحرير وغيرها). سجل هاني في عدد من المقالات موقفه الواضح والجاد في اصطفافه الثقافي لمثل هذه الاطروحة وأهميتها ووضعها في مقام رئيس في مواجهة المخططات العدوانية التي تريد ان تتحكم في المنطقة، لاسيما في العراق وسوريا، مضيفا لها جرأة صريحة في دعوته الى ضرورة التصدي بحزم لمصادر الخطر على هذا الاتحاد، منطلقا من البدء بها قبل العمل على الاتحاد او لإنجاحه اساسا..

 

في مذكرات موسى الشابندر، ذكريات بغدادية، (الصادر عن دار رياض الريس، لندن - قبرص، الطبعة الاولى 1993) وهو وزير خارجية ودبلوماسي خدم العراق في عدد من المؤسسات والبعثات الدبلوماسية العراقية الخارجية في العهد الملكي من تاريخ العراق، ومن بينها وزير مفوض في دمشق في الفترة التي جرى الحديث فيها عن الاتحاد بين العاصمتين، بغداد- دمشق، (1949- 1952) اشارات كثيرة ومهمة في الاطلاع عليها الان ومعرفة صفحات التاريخ ودور القوى التي لعبت دورها المعادي للاتحاد، والتي مازالت تسهم في تخريب هذا الاتحاد المصغر للوحدة العربية، او حجر الاساس لها. كما كشفت ادوراها في تخريب الوحدة التي قامت بين دمشق والقاهرة، وغيرها.

المهم ان السيد الشابندر بذل جهوده في هذا المجال، وكان من المقتنعين بفكرة الاتحاد وأهميته. وله اجتهاداته ايضا. كما تقاطعت قناعته مع توجهات السياسي العراقي المعروف بارتباطاته ودهائه السياسي نوري السعيد نحو هذه الفكرة، وكذلك الوصي عبد الاله الحاكم الرسمي حينها في العراق. وقد نشر رأيه هذا في مقال له في صحيفة الزمان العراقية، وأعاد الفكرة والبحث فيها عند لقائه بالوصي بعد اطلاق سراحه وتبرئته من التهم التي حكم بها وإعادة الاعتبار له سياسيا، لاسيما وقد التقاه في مطار دمشق قبلها وعلى مائدة رئيس الجمهورية السورية حينها هاشم الاتاسي. "وجاءت اخبار الجامعة العربية من القاهرة في 22 تشرين الاول/ اكتوبر (1949) مهبطة للعزائم اذ وقف العرب كلهم ما عدا العراق وسوريا ضد الاتحاد بينهما وكانت ضربة للعروبة من قبل الطغاة والراكضين وراء منافعهم الشخصية والزعامات الفارغة. وابتكر العرب فكرة "الضمان الجماعي" للحيلولة دون الاتحاد العراقي السوري فاستبدلوا قوة بضعف وحقيقة مفيدة بخيال وهاج لا يغني ولا يسمن.." ص 490.

وكانت بداية الاشارات ما كتبه: "في 27 تشرين الثاني/ نوفمبر 1949 دعاني نوري باشا بعد الظهر الى بيته وفاجاني بان الحكومة ترغب في ذهابي الى الشام لان قضية الاتحاد دخلت في مأزق وانقلبت رأسا على عقب وان وزيرنا المفوض في الشام ابراهيم عاكف الالوسي، بالرغم من حسن نيته وإيمانه لم يوفق لتوحيد الكلمة بل وقع في بعض الاخطاء التي سببت البلبلة الخ.. وأضاف الباشا انه كلم الوصي في هذا الشأن وتم الاتفاق بينهما على اختياري لحل المشكلة. شكرت نوري السعيد على اعتماده وصرنا نتداول في الامر، ثم ذهبنا معا الى طه الهاشمي فأكد ان الوضع في سوريا غير حسن وان السعوديين والمصريين والفرنسيين واليهود قاموا بدعاية واسعة وصرفوا مبالغ ضخمة ضد فكرة الاتحاد مع العراق. وهنا سألني نوري السعيد فيما اذا كنت لا ازال مؤمنا بفكرة الاتحاد، وعندما اجبته بأنني لا ازال مؤمنا قال فما عليك إلا ان تقبل باقتراحنا وتساهم في هذا المشروع القومي" ص 495.

أضاف الشابندر: "سررت بالعودة الى الخارجية لأنها تزيل اثقال الماضي.. ولكني لم اكن مرتاحا بهذه المهمة الجديدة.. مهمة الاتحاد العراقي السوري.. بعد كل هذه الملابسات والارتباكات والمداخلات.. نعم اني كنت ولا ازال من المؤمنين باتحاد العرب عامة، واتحاد العراق وسوريا بشكل خاص، لان قوة العرب ستأتي من ذلك الاتحاد، لاسيما بعد ما حل بفلسطين وما مر بالعرب.. ولكن غاية الاتحاد، وسبل الوصول اليه، لم تكن واضحة، وكانت سببا للمقولات والادعاءات: ضم سوريا الى العراق، ايجاد عرش جديد للأمير عبد الاله. توسيع النفوذ البريطاني في منطقة الشرق الاوسط، الى غير ذلك من الامور التي لا يمكن ان اكون آلة لتنفيذها، ولا ارغب في حصولها، لإرضاء زيد او عمرو. ولذلك رأيت من الضروري بان اتصارح وأتفاهم مع رئيس الوزراء كي لا يحصل سوء تفاهم، وعندما كلمت نوري السعيد امام وزير الخارجية شاكر الوادي اعلمني كل منهما بان ليس هناك ما يستوجب التردد، اذ ان العراق لا يريد إلا صالح سوريا والعراق. وان الاتحاد يجب ان يتم برضى الطرفين بواسطة المجالس التشريعية، على ان يبقى النظام العراقي الملكي والنظام الجمهوري السوري على حاليهما، ويشكل مجلس الاتحاد من وزراء الخارجية والمالية والدفاع للحكومتين، ويترأس الاتحاد بالمناوبة كل من ملك العراق ورئيس الجمهورية السورية للمدة التي يتفق عليها عند وضع الاسس والمبادئ" ص 496.

عمليا وجد الشابندر اثناء ممارسة مهامه، ألا خطة هناك مدروسة معينة، لا لدى العراق ولا لدى سوريا، وان المسالة كما يقول المثل البغدادي "شليلة وضائع رأسها". وحاول بذل جهوده في اللقاءات والعلاقات والاتصالات. إلا ان الانقلابات العسكرية في دمشق والاغتيالات تركت اثارها وتداعياتها. ورغم كل ذلك اصر الشابندر والقادة العراقيون على تكرار المساعي والعمل من اجل الاتحاد، إلا ان ما احاط بالقضية كثرة المساعي المقابلة ـ المحبطة والمعادية للفكرة برمتها. وعلق بان الرغبة كانت موجودة لدى الجميع، في البلدين الشقيقين، ولكن بغداد كانت في واد ودمشق في واد اخر، الامر الذي جعل حتى العلاقات الدبلوماسية البسيطة من اشق الامور. ورأى ان السبب يكمن في عدم وجود سياسة ثابتة معينة في بغداد وعدم وجود حكومة شرعية مستقرة في الشام. حيث ازدادت الاوضاع في الشام سوءً وفوضى واغتيالات. واثبت التحقيق في محاولة اغتيال الشيشكلي، ان "السعوديين كانوا يمولون العصابة بواسطة المشاغب الاكبر الدكتور امين رويحة". ص 501. وثبّت الشابندر موقفه من عمل الجامعة العربية التي مازالت كما يبدو على منهجها ذاك. "في 29 كانون الثاني/ يناير (1951) افتتح الامير فيصل ال سعود مجلس الجامعة ورحب مصطفى النحاس بالوفود وتبودلت الخطب والمجاملات وهي اهم اعمال الجامعة العربية. وفي 31 منه دعانا صلاح الدين بك وزير الخارجية المصرية الى حفلة عشاء فخمة في قصر الزعفران.. أكل وشرب وأحاديث.. واهم ما حدث ان نوري السعيد وقع على معاهدة الضمان الجماعي في 2 شباط/ فبراير وانتهت بذلك اعمال مجلس الجامعة. وقضى العرب ووفودهم اكثر من اسبوعين يأكلون ويشربون ويتجادلون دون ان يصلوا الى نتيجة حاسمة وسياسة قوية في مثل هذه الاجتماعات الخاوية وهي ثالث مرة كنت احضر القاهرة لأساهم فيها.. والعرب امام مستقبل مظلم ولكن الملوك والرؤساء والوزراء ومساعديهم بخير". ورأى الشابندر ان الاجواء السياسية بين البلدين افسدها الدهر، و"العطارون" من البلدين، الذين كانت لهم غايات شخصية ومقاصد شتى. وكذلك ارتباطات قيادات الاحزاب السياسية باتفاقات او مواقف خارجية.

ذكر الشابندر: "في 18 نيسان/ ابريل 1951 زرت وزير المالية السوري الجديد عبد الرحمن العظم وتكلمنا عن هذا وذاك وتطرقنا الى حديث الاتحاد وكم دهشت عندما قال لي انه بلغه من مصدر موثوق بان ناظم القدسي (رئيس الوزراء ووزير الخارجية حينها) عند زيارته الاخيرة للملك ابن سعود اعطاه تعهدا خطيا ضد الاتحاد العراقي- السوري، وأنا شخصيا اميل الى الاعتقاد بمثل هذا الامر..." ص 506. "وفي 9 آب/ اغسطس (1951) قام سامي الحكيم بتأليف وزارة جديدة وأكثرها من حزب الشعب وعاد اديب الشيشكلي من الرياض يحمل صكا برصيد القرض السعودي وصندوقا مملوءً بالذهب لشخصه وعهدا جديدا من ابن سعود بعرقلة الاتحاد مع العراق.. مع ان سامي الحكيم معروف بولائه للهاشميين وعقيدته الخالصة في الاتحاد" ص 507.

اشارات كثيرة اخرى للسيد موسى الشابندر عن سير الفكرة واختمارها لدى البعض وخلافها عند آخرين طرحها في صفحات عديدة من مذكراته. ولكن المؤشر الاكبر فيها ان دولة عربية كانت تلعب دورا كبيرا بأموالها في تخريب الفكرة ومحاربة حملتها والعداء لها من بواكيرها.. ولعل ما يحصل اليوم من محاولات وحتى الاراء التي تطرح بهذا الشأن تواجه العداء ذاته من المصدر ذاته. حيث لابد من الربط بين مصائر تلك الاحلام وخطط المستعمرين والتابعين لهم والمنفذين لها التي تصب كلها في تدمير الاوطان وتبذير الثروات وتخريب الوعي العربي وتحطيم الارادات الخيرة، ووأد تلك الاحلام المشروعة، والانتباه الى المآلات التي تتحكم في الواقع العربي وترسم خارطته ومسارات العمل السياسي واتجاهاته.

ما طرحه السيد الشابندر قد يكون رأي رجل خبر الامور وعكس ما رآه او مارسه مقتنعا به وبالتفكير به وفي تسجيله في مذكرات بقيت له ولتأريخه ولكن الذي حصل بعده يؤكد ما ذهب اليه وأشار له. وهنا المعضلة التي يتوجب معرفتها وإدراكها والعمل ببصيرة لتحديدها ومواجهتها، بشتى السبل والوسائل، بما فيها ما طرحه هاني وما يقر به الآخرون، حتى ولو لم يصرحوا به علنا. اين الخطر ومصدره والى متى يبقى لاعبا هذا الدور التدميري في هذا العالم العربي؟.

*******

www.kadhimmousawi.blogspot.com

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

الانتخابات العراقية القادمة وجريمة المشاركة فيها

عوني القلمجي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يبدو ان معالم الخوف أصبحت واضحة في وجوه اركان عملية الاحتلال السياسية. فتسويق الانتخابات وخد...

تحية إليه فى يوم مولده

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    علمنا جمال عبد الناصر فى حياته أن الثورة، أى ثورة، لا يمكن إلا أن ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عملياً في الأراضي السورية، ...

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7633
mod_vvisit_counterالبارحة40928
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع206779
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر695992
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49351455
حاليا يتواجد 3006 زوار  على الموقع