موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

أوروبا والعدوان على العالم العربي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تاريخ أوروبا في العدوان على العالم العربي حافل بروايات الغدر والنكبات والكوارث التاريخية. فمنذ صعود القوى الصناعية الأوروبية في العالم وخطوط مناهجها نحو نهب وتقسيم الثروات والخيرات اتجهت صوب العالم العربي. وبعد اكتشاف الثروات

النفطية وغيرها في هذا العالم تكالبت الدول الأوروبية القوية حينها عليها وارتوت صفحات التاريخ بالدماء العربية المدافعة عن أرضها وكرامتها. أمعنت القوى الغربية في استهتارها بالحقوق العربية ونهب ثرواتها وسيطرتها واضطهادها للعرب خصوصا. وليس أولها طبعا مخططات سايكس ـ بيكو، ووعد بلفور، واتفاقات سان ريمو، ومسارات الحروب العالمية وما بعدها، والاستعمار والوصاية والاحتلال والاستغلال. وكل هذه الصفحات من التاريخ حملت المآسي وقصص الاستهانة بالحقوق العربية والإنسان العربي. وتفننت بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة الأميركية، أبرز القوى الاستعمارية الكبرى، في اضطهاد العرب واستغلال أرضهم وثرواتهم خصوصا. ومع ذلك هناك حكومات عربية ارتبطت بها، وارتهنت هي وبلدانها بالمشاريع الاستعمارية وقبلت أحلاف الذل والحماية لها معها. ولكن الشعوب العربية عموما لم ترضخ ولن تستكين. وناضلت بما استطاعت إليه سبيلا في مقاومة الاستعمار بكل أشكاله واتفاقياته وعهوده وأدواته.

إزاء التطورات المتنوعة والتهديدات الخطيرة التي تقول بها وتمارسها الدول الأوروبية والولايات المتحدة وقفت جامعة الحكومات العربية مواقف مخزية معبرة عن ارتباطات مسؤوليها ورهانات ممثليها، لا سيما في التنكر لما وضع لها من ميثاق واتفاقيات. فكانت هي السباقة في التخلي عنها وتقديم تسهيلات لأعداء العرب وغزاته بيدها وبتصفيق أعضائها وأموال بلدانها. وما حصل في العراق والسودان وليبيا مؤخرا وسوريا حاليا انتكاسات تاريخية. سيذكر التاريخ أن أمناء الجامعة خذلوا اسمها وخانوا اسم الأمانة فيها وتحولوا إلى أدوات رخيصة بيد موظفين صغار في خارجيات الدول الأوروبية والولايات المتحدة. وأصدروا بيانات تدعو الدول الاستعمارية لتدمير أعضائها وغزو بلدانها واحتلال أوطانها. وهو أمر مستغرب حقا في أي تفسير له. فالمفروض أن تحافظ الجامعة في الحد الأدنى على مسماها وأن تناور مع الأعداء حتى ولو شكليا أو ظاهريا أمام نفسها، دع عنك الضمائر والسرائر. لقد كشفت الجامعة في فترتها الأخيرة أكثر من سابقاتها بأنها أداة تخريب وتدمير وليس تجميع وتدبير. وهذا ما يتطلب عملا شعبيا كفاحيا يصوبها أو يجدد التفكير بها وبمهماتها وتفعيل ميثاقها وتطويره بما يناسب الظروف والمتغيرات العربية.

استسلام الجامعة ورموزها أمام العدوان الغربي على أعضائها يعطي للقوى الغربية المعتدية فرصا أوسع في العدوان والغزو والاستهانة بالحقوق المشروعة والمطالب العادلة. وكشفت المواقف الأخيرة طبيعة كل القوى السياسية وارتباطاتها وتوجهاتها. رغم كل الحملات الإعلامية والتهديدات العسكرية وبث صور الرعب والصدمة وتجاوز القوانين والأعراف الدولية وانفضاح ما يسمى بالشرعية الدولية ومنظماتها الوظيفية واللف والدوران والتهرب من المسؤوليات التاريخية والقانونية، تظل صور التصدي والتحدي والمقاومة هي وقائع الحال للعرب ضد أي غزو وعدوان. وخسارة معركة لا تعني خسارة حرب. والمعارك قائمة ومستمرة والحرب سجال.

الشعوب العربية، وتاريخها شاهدها، أقوى من مخططات المستعمرين والغزاة والمعتدين. ودروس التاريخ تفضح قيمة ومغزى التخادم العربي مع تلك القوى الاستعمارية، وحينها لم تنفع الأسلحة المكدسة والأموال المبذرة والصفقات المخادعة. وسجل التاريخ العربي أن العدوان الغربي لم يتوقف على العرب. ولم تكن فترات الهدوء بين العدوان والاستقرار طويلة. وظلت الفوارق بين الشعوب ومن فرض عليها في غفلة من الزمن وما زالت كبيرة. ولهذا حفلت صفحات التاريخ بالانقلابات والثورات والانتفاضات والحراك الشعبي. وستكون هذه الصفحات متواصلة.

اليوم تعيد الحكومات الغربية نفسها، حشدت قواها وآلاتها الحربية والإعلامية وجهزت أعوانها إلى التصعيد والتأجيج وبث الرعب والتهويل وكل محاولات شراء الذمم والتأثير. ولكنها صدمت لما حصل في البرلمان البريطاني وانكسرت موجاتها وارتدت عليها حملتها. وتكشف أمامها رفض المشاركة في حرب جديدة والاستمرار في الخداع والغش والأكاذيب.. وأن خيار العدوان غير مرغوب به مهما كانت رغبات الحكام والحكومات ومصالحهم الأنانية وتوجهاتهم الاستعمارية. لا سيما أشباح الحرب والعدوان على العراق ما زالت ماثلة ولم تمح من الذاكرة أهوالها وضحاياها. وهي برهان آخر يفضح خداع الحكومات ومشاريع العدوان وتشويه المصالح والأهداف. وينطق بما هو واقع راهن، وبون شاسع بين مصالح المستعمرين وخيارات الشعوب. إذ كشف البرلمان البريطاني في وقفته تلك المسافة بين سياسات حكومته وإرادته. وأعطى صورة عن تناقضات المجتمعات الأوروبية وسياسات حكوماتها الاستعمارية والذيلية والتابعة لمخططات العدوان والحروب الامبريالية.

كما كشف البرلمان البريطاني صورة أخرى عن وعيه بما يخطط ويستهدف. وأعطى للحكومة اليمينية درسا في السياسة المستقلة، رغم كل ما قامت به من سياسات سابقة خطيرة على مختلف الصعد، لا سيما في التخطيط للعدوان والتحشيد العسكري والإمداد والتبذير في الثروات الوطنية لحسابات خضوع وتبعية مفضوحة. كما بيّن وبصورة أخرى أو حفّز مواقف ألمانيا وإيطاليا وبلجيكا وبالتأكيد حكومات بلدان أوروبية أخرى تستجيب لإرادات شعوبها بالامتناع عن خوض حروب جديدة وعدوان آخر.

هذا أوروبيا، أما في العالم العربي فالغضب الشعبي أشد ضراوة وأحدّ استنكارا.. لا سيما ما حصل فيه من انتهاكات صارخة في الحقوق والمطالب المشروعة والعادلة. وتكشفت له سياسات الغرب عموما المخادعة والكاذبة التي تتحدث عن دفاعها عن حقوق الإنسان والديمقراطية وترفع شعارات براقة حولها. إذ تبين بما لا يدع أي شك بانتهاكاتها للحقوق والقوانين والأعراف والاتفاقيات الدولية. وفضح خداع من حملوا زورا جوائز نوبل للسلام، والجائزة وأصحاب توزيعها أيضا. العالم العربي اليوم ساحة حرب وفضائح وكشف حساب. أوروبا والولايات المتحدة الأميركية أمامه كثوب الامبراطور العاري في القصة المعروفة. العدوان العسكري الغربي وممولوه العرب لن يمر، ومرفوض شعبيا رغم كل حشود آلات الحرب والإعلام. ويظل اسمه وعنوانه وأساليبه ووسائله، كما كان واستمر، ومهما ادعى حوله وقيل بشأنه، وصمة عار وجريمة حرب ضد الإنسانية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5612
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع74934
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر828349
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57905898
حاليا يتواجد 2722 زوار  على الموقع