موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

شارة أردوجان: ما بين الرموز والأوهام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يكن رئيس الوزراء البريطاني الأشهر «ونستون تشرشل»، وهو يشير بعلامة النصر في خطاب مفتوح لأمة تعانى أوجاع هزائمها في الحرب العالمية الثانية، يصطنع رمزا صاغت فكرته وألوانه شركة علاقات عامة على النحو الذي قام به

رئيس الوزراء التركي «رجب طيب أردوجان» بعد (٧٢) عاما، فالرموز السياسية في أوقات المحن والشدائد ملخصات لرسائلها تستمد قيمتها من بساطتها وقوتها من صدقيتها.

شارة «تشرشل»، وهو يصنع من أصبعي يده اليمنى السبابة والوسطى شكل الحرف الأول «V» من كلمة «نصر» باللغة الإنجليزية في خطاب وجهه للأمة البريطانية في يوليو (١٩٤١) على وقع الأصوات المدوية للطائرات الألمانية وهى تلقى بحمولاتها على العاصمة «لندن»، لم يعد بغير «العرق والدم والدموع»، استخدم شارة نصر لم يخترعها، فكرتها بنت مجتمعها، فأساطير القرون الوسطى في حرب المائة عام تنسب لمقاتليها استخدام العلامة نفسها تأكيدا أن الأصبعين لم يقطعا على ما درجت روح الانتقام أن تفعل بالأسرى فيها، إن الأصبعين مازالا قادرين على مسك القوس وشده إلى آخره، وفي الشارة روح تحد وأمل في نصر.. الأساطير غير المؤكدة تاريخيا وجدت من يتبنى شارتها داعيا إلى استخدامها على نطاق واسع لرفع الروح المعنوية للحلفاء في الحرب العالمية الثانية على ما اقترح وزير عدل بلجيكى سابق «فيكتور دى لافالييه» عبر هيئة الإذاعة البريطانية بنسختها الفرنسية قبل سبعة أشهر من خطاب «تشرشل» التاريخي بالمعنى الحرفي للكلمة. علامة النصر استمدت من الثقافة الشعبية الأوروبية، بوقائعها وأساطيرها، وانتشرت كصرعة عامة على جدران البيوت في بلجيكا وهولندا وشمال فرنسا ثم في أنحاء القارة الأوروبية حتى دشنها الزعيم البريطاني رمزا يلهم في مواجهة قوات النازي المكتسحة. بعد عام واحد في (١٩٤٢) دشن علامة النصر ذاتها الجنرال الفرنسي الشاب «شارل ديجول» تصاحبه في كل خطاباته أثناء الحرب وبعدها، وبدت جزءا من التقاليد القتالية الفرنسية وأجواء التمسك بالأمل في أحلك الأوقات، والشارة تحولت إلى رمز إنساني عام تجاوز التجربة الأوروبية، وطبيعة الأفكار المحافظة لـ«تشرشل» وتقاليده الإمبراطورية، إلى قوى التغيير التي هبت رياحها بعد الحرب العالمية الثانية، وبعضها رفع السلاح في الخمسينيات والستينيات في وجه الاحتلال البريطاني وأية احتلالات أخرى.

نازعت رئيس الوزراء التركي «رجب طيب أردوجان» فكرة احتذاء شارة «تشرشل»، أن يحاكيها وينسخها في نفس الوقت، بإشارة أخرى بأصابع اليد اليمنى عكفت على صياغتها شركة علاقات عامة.

في خطاب ألقاه بغرب الأناضول يوم (١٧) أغسطس (٢٠١٣)، بعد فض اعتصام «رابعة العدوية» بثلاثة أيام، رفع يده اليمنى بأربعة أصابع والخامس مطوي تحتها، وعلى الفور رفع أنصاره رايات عليها «علامة النصر الجديدة» على ما وصفها، حاول أن يصور نفسه كـ«زعيم تاريخي» من وزن «تشرشل» يلهم النصر ويصوغ رموزه ويستبدل رموزا بأخرى، معتقدا أن الإنسانية سوف تمضى وراءه.

كان كل شىء معدا قبل فض اعتصام رابعة لما قد يحدث بعده وتولته شركة علاقات عامة، وهو الأمر الذي لم يلتفت إليه «تشرشل» و«ديجول» وقادة حركات التحرير في العالم بأسره!

الشارة تنطوي على «مظلومية» بالتعبير الإخوانى الشائع، لكن المظلومية ملتبسة، فالاتهامات تطارد الاعتصام بأنه لم يكن سلميا، وأن سلاحا قد خزن فيه، وتعذيبا قد جرى داخله على ما أشارت منظمة العفو الدولية، وأن أطفالا جلبوا إليه كدروع بشرية من ملاجئ على ما رصدت «اليونيسيف».. وقد نقلت رسوماتها إلى تجمعات وتظاهرات الإخوان المسلمين في مصر على رايات وملصقات و«تى شيرتات» لكف يد بلون أسود من أربعة أصابع على خلفية لونية صفراء، وأزيحت صور الرئيس السابق «محمد مرسى» من صدارة الاحتجاجات إلى هوامشها، بلا مراجعة معلنة لأسباب إزاحتها، وعما إذا كانت تعبيرا عن يأس من عودته وأن صفحته طويت عند جماعته. لا شىء في احتجاجات «جمعة الحسم والطوفان»، التى سادتها رايات «أردوجان»، ينبئ عن حسم ممكن أو طوفان يحدث، فالجماعة في حالة انحسار وقدرتها على الحشد والتعبئة في تراجع، تتصادم مع مجتمعها وتفتقر بصورة فادحة إلى أى ظهير شعبي، وبدت أسيرة أوهام رجل فقد اتزانه ورشده، شارته بدت في تصميمها أقرب إلى عوالم الإعلانات التي تروج لشاليهات على ساحل المتوسط، كأنها اقتطعت من سحر الطبيعة وفنون العمران والخضرة حولها، دون أن تكون قد وضع في خلائها حجر على حجر(!)

الذين صمموا الشارة استخدموا اللون الأسود لكف بأربعة أصابع على خلفية صفراء فاقعة دون أن نستبين فلسفة ما في اختيار اللونين دون سواهما من بقية الألوان، فالأسود لكف اليد لا يرمز إلى دم أريق أو معاناة جرت لضحايا لا ذنب لهم ولا جريرة بقدر ما يرمز إلى انتقام وعنف على ما تذهب إيحاءات اللون نفسه في رايات القاعدة، الخلفية الصفراء لا تحمل بدورها معنى له دلالة تستقى سوى أنه يتناسق مع الأسود أكثر من غيره وفق نظريات الألوان الشائعة عند المصممين والتشكيليين وفي بيوت الموضة العالمية.

الرموز تصنع في بلدانها، في بيئتها الطبيعية من داخل الحدث وتعبيرا عن روحه العامة، لا بألعاب «أكروبات» على مسارح السياسة الإقليمية.. والخلط ما بين إلهام الرموز وانتحالها استغراق في الأوهام وخسارة معركة الصورة قبل أن تبدأ، فنسبة الشارة إلى «أردوجان» تستدعى التحفظ عليها، فلا كلمته مسموعة في مصر، وسمعته تدهورت فيها كسقوط من حالق، ولا المصريون يتقبلون تقليديا التدخل الأجنبى في صراعاتهم الداخلية على هذا النحو الاستفزازى الذى يتبعه.. وقد أفضت تصرفاته إلى سحب على المكشوف من الرصيد التركى في الشارع المصرى الذى خسر، بحماقات كبرى، رهاناته المعلنة أن يكون القرن الجديد هو «القرن التركى في الشرق الأوسط» على ما تبنت مراكز أبحاث في استنبول.

افتعال الشارات والرموز أفضى إلى حملة سخرية واسعة رافقت شارته على شبكة التواصل الاجتماعى من مصممين مصريين أخذوا يتندرون برسومات تحاكيها على تصميمها وألوانها ورسالتها نفسها، كأن ترسم بندقية تتخلل الأصابع الأربعة، والشارة في رمزيتها وتوقيتها تفتقر إلى رسالة واضحة تحملها وبلا خطاب سياسى يسندها ويشرح قضيتها، وحضورها الكثيف في «جمعة الحسم والطوفان» بدا جزءا من أزمة الجماعة لا طريقا إلى حسم أو طوفان أو أمل، فالجماعة لا تتسق تصرفاتها مع أزمتها المتفاقمة مع مجتمعها، لا تراجع الأخطاء ولا تبدى استعدادا جديا لتهدئة هى من صالحها، خسرت أوراقها واحدة تلو أخرى، تبدو في حالة انتحار تاريخى بينما ترفع رايات النصر الجديدة التى صاغتها شركة علاقات عامة.. هتافات تجمعاتها تتخبط ما بين دعوة محبطة إلى «دولة إسلامية» تنفرد الجماعة وأنصارها بمقدراتها وتصوغ حقائقها على مصالحها وارتباطاتها الإقليمية والدولية ودعوة أخرى لدولة مدنية حديثة وكلام حول مظلومية جديدة تجد رمزيتها الافتراضية في شارة «رابعة»، لكنها لا تؤثر ولا تلهم أحدا خارج دوائر الجماعة التى تتقلص بصورة فادحة.

ما بين الانغلاق على التصورات الأيديولوجية القديمة والانفتاح على شعارات ذات طبيعة إنسانية عامة بدت الشارة الجديدة كـ«ألعاب نارية» تطلق في الهواء، تتناثر أضواؤها وتدوى أصواتها، قبل أن يروح الضوء والصوت معا إلى نسيان سريع.. واستدعاء شارة «أردوجان» إلى قلب المشهد المصرى المحتقن فيه إخفاقها، فالفكرة بتصميمها وألوانها فيها صنعة لا إلهام، اختلاق في تصوراتها وأهدافها، ورسائلها ملتبسة، أو شىء أقرب في الذهنية التى صاغتها أقرب إلى حملات ترويج السلع الاستهلاكية

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

حصاد أردوغان

د. حسن مدن | الخميس, 16 أغسطس 2018

    يعتقد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه لاعب كبير، لا في المنطقة وحدها، وإنما ...

غزة بين «التصعيد» و «خفض التصعيد» !

عوني صادق

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    بعد التوصل إلى «وقف إطلاق النار»؛ بعد التصعيد الأخير في غزة، وفي جلسة الحكومة ...

«أزمة برونسون» بين واشنطن وأنقرة

د. محمد نور الدين

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    فتحت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحرب على تركيا. فرض ترامب عقوبات مالية على ...

انتخابات أميركية في مجتمع يتصدع

د. صبحي غندور

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    ستترك الانتخابات «النصفية» الأميركية (لكلّ أعضاء مجلس النواب وثلث أعضاء مجلس الشيوخ) المقرّرة يوم ...

روسيا وإسرائيل: علاقة جديدة في شرق أوسط جديد

جميل مطر

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    غالبية الذين طلبت الاستماع إلى رأيهم في حال ومستقبل العلاقة بين روسيا وإسرائيل بدأوا ...

العالم كما يراه علماء السياسة

محمد عارف

| الخميس, 16 أغسطس 2018

    «عندما يسقط الإنسان فليسقطْ»، قال ذلك بطل رواية «دون كيخوته»، وليسقط سياسيون غربيون سقطوا ...

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28193
mod_vvisit_counterالبارحة47348
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع187082
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر587399
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56506236
حاليا يتواجد 3322 زوار  على الموقع