موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

الخياران الجزائري والتركي أمام “إخوان” مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تنزلق مصر، حثيثاً إلى ما كنا نخشى منه ونحذر. فمنذ تصرف الخارجون من السلطة مع واقعة الخروج بعصبية سياسية بالغة، وبروح الانتقام، وضعت مصر أقدامها على طريق المجهول. كان يمكن لفاقدي السلطة أن يختاروا سبلاً أخرى أكثر تعقلاً وأمناً للوطن وأهله، لكنهم أعرضوا عن هذه المحجة، من أسف شديد، لأنهم رفضوا أن يقرؤوا الواقع الجديد،

الناشئ في أعقاب ثورة 30 يونيو/ حزيران 2013، قراءة سليمة عاقلة، وانساقوا وراء الشعور بأن إبداءهم القوة (هو) أقرب المسالك إلى استعادة ما ضاع منهم، أو أضاعوه في غمرة نشوتهم بملذات السلطة. وقد شجعهم على الإمعان في ذلك الذي انساقوا إليه من أوحى إليهم من الأجانب، ومن بعض قليل جداً من العرب، بأنه ينصر “مظلوميتهم” بتصريح سياسي هنا، أو وساطة هناك، أو بكاء إعلامي هنالك، مغرراً بهم من حيث لم يعلم، ومسيئاً إلى مصر وشعبها من حيث يعلم.

 

كان يمكن تجنب هذا المشهد الدموي الجاري لأنه، بكل بساطة، لم يكن قدراً مقدوراً، ولا مآلاً موضوعياً وحتمياً. كان يمكن تجنبه لو أن أبطاله وصناعه تصرفوا بطريقة أخرى أدعى إلى حسن العواقب، لو أن قياداتهم كانت من المسؤولية السياسية والوطنية على قدر المرحلة وما تفرضه على العقلاء من حسن التفكير والتصرف. والحق أن المشكلة - كل المشكلة- في هذا الذي جرى ويجري، منذ الخروج من السلطة، لم تكن في تلك الحشود التي تجمعت في الميادين لتدافع عن عودة سلطة قضت، منذ اليوم الثلاثين من يونيو/ حزيران 2013، وإنما هي كانت في “قيادات” صورت للناس أن المعركة مكسوبة لأنها معركة بين “الحق” و“الباطل”، ودفعت الناس إلى ركوب المجهول، وطلب المستحيل. وليس يعنينا في الموضوع أن هذه القيادات خدعت جمهورها، وغررت به، إنما يعنينا أن أوهامها التي أشاعتها في أنصارها، وانطلت على هؤلاء، فجرت فيهم غضباً هستيرياً يهرق الدماء، ويشعل النار في الأخضر واليابس: في مؤسسات الدولة، والمنشآت العامة، والأملاك الخاصة، والكنائس، والمكتبات العامة، وفي أمن مصر ووحدتها الوطنية.

وها هي الأمور تتجه، اليوم، نحو الأسوأ: منذ فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، فتنتقل البلاد سريعاً من مشهد الاعتصامات التحريضية والمسلحة إلى المظاهرات المسلحة، والاشتباكات مع الأهالي وقوات الأمن. ولعل الذاهبين في هذا الخيار الانتحاري لا يراهنون على شيء منه سوى على استقدام التدخل الأجنبي، أو نشر الفوضى واستدراج السلاح “الجهادي” إلى دخول المعترك لاستنزاف الدولة وأجهزتها. وهم، في الحالين، يخسرون رصيدهم - أو ما تبقى منه- مع شعبهم الذي يمكن أن يتفهم مطالبهم، ولكن الذي لا يمكن أن يقبل منهم المساس بأمنه الاجتماعي ووحدته الوطنية، حتى لو كلفه ذاك الوقوف مع خيار الاستئصال الأمني من دون شروط أو تردد، مثلما حصل في جزائر التسعينات حين انتقلت قطاعات واسعة من الشعب، وفي زمن قياسي، من التعاطف مع “الجبهة الإسلامية للإنقاذ” إلى الاصطفاف وراء النظام والجيش في المعركة ضد “جيش الإنقاذ” (ذراع الجبهة العسكرية حين جنحت الجبهة للعمل المسلح)، ثم ضد “الجماعة الإسلامية المقاتلة”. ويعرف الجميع ماذا كانت نتيجة ذلك التحول في الجزائر.

ليس خليقاً بالجانحين للعنف في مصر أن يركبوا مركب الإسلاميين الجزائريين، قبل نحو عشرين عاماً، لأنه مركب آيل إلى الغرق حتماً، وهو عينه مصير مركب إسلاميي سوريا والإسلاميين المستوردين إليها من خارج. يحسن بهم أن يسلكوا نهج إسلاميي تركيا، قبل نحو خمسة عشر عاماً، حين أخرجوا من السلطة - في عهد رئيس الحكومة نجم الدين أربكان- ليجدوا أنفسهم في المعارضة. ومع أن “حزب الرفاه”- المتحالف في الحكومة مع حزب تانسو تشيلر- أخرج بانقلاب دستوري أبيض، شارك فيه الجيش والقضاء (وليس ذلك ما حصل في مصر، حيث خروج مرسي من السلطة كان بثورة شعبية لا سابق لها في التاريخ)، إلا أن إسلاميي تركيا تحاشوا ركوب الخيارات الانتحارية، فبلعوا الضربة السياسية، وأعادوا النظر في أخطائهم السياسية التي قادتهم إلى فقدان السلطة، وعادوا إلى الشعب وإلى المشاركة في الحياة السياسية، ولم تنقض خمس سنوات على ذلك حتى عادوا إلى السلطة ظافرين في إطار حزبهم الجديد: “حزب العدالة والتنمية”.

إن معارضة النظام القائم، أي نظام قائم، معارضة مشروعة من وجهة نظر الفكرة الديمقراطية، لكنها لا تكون بالعنف والسلاح، بل بالوسائل السياسية السلمية، وهي حين تتحول إلى السلاح، تصبح مواجهة للدولة والمجتمع لا للنظام. وهكذا تخسر المعارضة قضيتها بمثل ما تتعرض الدولة والمجتمع معاً لخسارة الأمن والاستقرار، وربما وحدة الكيان وسيادته.

لا نريد بهذا أن نحمل أهل العنف وحدهم، وبشكل حصري، مسؤولية هذه الأحداث المؤسفة والخطرة التي تجري وقائعها الدموية في البلد، ونبرئ ساحة النظام الانتقالي والأجهزة الأمنية، فحتى حلفاء النظام ساءهم كثيراً الإفراط في استعمال القوة (استقالة محمد البرادعي والناطق باسم “جبهة الإنقاذ الوطني” مثالاً)، ولكن ماذا تستطيع أية دولة في العالم أن تفعل أمام عنف أعمى يجهر بنفسه كل يوم؟

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم44939
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183229
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر511571
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48024264