موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

طرائف اوسلويِّة!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم تمض جلسة من مفاوضاتٍ أولى وتعقبها الثانية بعد، حتى بدأ فلسطينيو التفاوض بالجأر بمرير الشكوى. قالت مصادرهم إن "المفاوضات تراوح مكانها بسبب رفض الجانب الإسرائيلي حضور الوفد الأميركي للجلسات، الأمر الذي أُتفق عليه سابقاً مع وزير الخارجية كيري"!

هنا بدا عليهم وكأنهم قد أُخذوا على حين غرةٍ، أو تفاجئوا بما لم تكن لتتفاجأ به حتى جداتنا أو بسيطات عجائزنا الفلسطينيات في زوايا اكواخ مخيماتنا المنسية، بمعنى وكأنهم لم يتوقعوا سلفاً بأن رعاة هذه المحطة التصفوية الجارية للقضية الفلسطينية، الأمريكان، قد أنجزوا ما عليهم، وسلموهم باليد لاستفراد الجانب الصهيوني في الجلسة الأولى، وبالتالي انهوا ما يهمهم في مهمتهم الرعوية، ليراقبوا من ثم وعن كثبٍ سير مايرعونه، وهم الآن ليسوا في وارد التدخُّل، لكنهم على أهبة الاستعداد له فحسب حين يطلب منهم حليفهم ومدللهم عوناً. حضر مارتن انديك، مندوبهم، والقائم على المفاوضات، جلستها الأولى، لكنه لم يحضر الثانية استجابةً، كما قيل، للإصرار الصهيوني. كانت هذه، أي هذا الإصرار، واحدة أخرى وكأنما هي لم تكن في حسبانهم... في كل الحالات، لعلهم غفلوا، أو تغافلوا، منذ البدء، عن مؤشرٍ أساسٍ لايخطئة فهم الجدات، وهو تلزيم صهيوني عتيد من أمثال انديك مهمتهم الطافحة بمعهود النزاهه! ولم يكتفوا بهذه، فأعقبوها بطرفةٍ أوسلويةٍ بامتيازٍ، هى شكواهم القائلة بأنه في حالة "عدم تدخُّل الإدارة الأميركية، وفق التعهدات التي قطعها كيري، سوف تنهار المفاوضات قبل أن تبدأ"! مشكلة هؤلاء أنهم مثلهم مثل من سعى إلى حتفه بظلفه، عادوا لما جربوه لعقدين من ولوجهم الكارثي للنفق الأوسلوي فوصلوا وأوصلوا معهم أعدل قضية عرفها التاريخ لهذا الدرك المفجع من التنازلات التفريطية التي وصلت اليه، والأدهى أنهم لازالوا يوالون ويصرون على السير وفق ذات النهج وهدي ذات المنطق، هذا الذي جرَّدهم من البوصلة النضالية التي فرطوا بها على المذبح التسووي، ليسوقهم كيري من ثم على مثل هذا النحو، أي سوق مقامرٍ متعثرٍ لاورقة لديه، ولا ورقة توت تستر عورة حاله المتهافتة، إلى حيث يسوسهم انديك من خارج الجلسات وتتفرَّد بهم ليفني داخلها، وكل اعتمادهم هو على رهانهم الخاسر على رعاية الراعي الذي لم يعرف عنه إيفاءً بعهدٍ أو وعدٍ، وأريحية عدوهم المستفرد بهم. لعل هذه واحدة من البديهيات التي لايجهلها أحد في الساحة الفلسطينية، إلا أن أصحاب هذا النهج التسووي المدمر قد أوغلوا بعيداً في المنحدر فوصلوا إلى نقطة اللاعودة، هذه التي فضلاً عن كونها ليست في واردهم هى ليست في قدرتهم.

 

قبيل الجلسة التفاوضية الثانية سمعنا من الأوسلويين كلاما مشابهاً، جاء هذه المرة من لجنتهم التنفيذية، والمقصود هنا هو اللجنة التنفيذية لما كانت منظمة التحرير الفلسطينية، هذه التي جار عليها الزمن فغدت منظمةً باصمةً للتمرير بعد أن كان من المفترض أنها أداةً للتحرير، حيث تُستل من غياهب النسيان والاهمال فحسب حين الحاجة لتوقيعها على تنازلٍ ما، ذلك بعد أن أفقدوها شرعيتها النضالية بالعبث بميثاقها، وعملوا على اهتراء مؤسساتها بتعطيلها والاستفراد بها. من طرائف هذه التنفيذية التي تضيفها إلى هذا الفائض من المفارقات الأسلوية، تحذيرها العرمرمي "إنها لن تقبل على الإطلاق أن تصبح المفاوضات ستاراً سياسياً لتطبيق أوسع مشروع استيطاني"، وكأنها لم تشهد، وكشاهد زورٍ، ولعقدين أجدبين من التفاوض، أنه لم ينجز هذا المشروع "الإستيطاني" الواسع فحسب، بل قارب على التمام وليس ثمة أكثر من بعض استكمالٍ لحواشية. لكنه يحسب لهذه التنفيذية أنها فطنت أخيرأً إلى أن "حكومة الاحتلال تقرر سلفاً تقويض كل الفرص أمام المفاوضات"! وكذا تأكيدها على رفضها الجازم، وإن بعد أن كان ماكان، "الربط بين اطلاق المجموعة الأخيرة من الأسرى وبين القرارات والخطط الاستيطانية" الجارية! يضاف له اعادتها إلى التداول، ولو إلى حينٍ، تحذير سحبته المفاوضات من التداول، بأن قيام الاحتلال "بأي خطوة عنصرية سيدفع القيادة الفلسطينية إلى المطالبة بتدخُّل المؤسسات الدولية"... هنا لم تقل لنا أي خطوةٍ عنصريةٍ لم يقدم عليها الصهاينة بعد، أو هل بقي ما يفاجئوننا بها؟! وبعد هذا وكله، وعود على بدء، تعود التنفيذية لتستل من جرابها، لمنع "تقويض الفرص" التصفوية، مراهنتها المستدامة على الأميركي، عندما تحمِّل " الإدارة الأميركية المسؤلية الأولى عن وقف هذه الجرائم الإسرائيلية، ومحاولات إفشال العملية السياسية"... لم تجروء على التلويح بالعودة عن العودة للمفاوضات، وحاشاها أن تشكك في نزاهة راعيها الطافحة بالنزاهة!!!

... هَزُلت، وبات من غير المستغرب كل ماكان يعد مستغرباً، وفوق هذا وذاك مستدام هذا العجز الفصائلي المعترض على المسار التصفوي قولا لاعملاً، أو أولئك المستمرئين مقام أوسعتهم سباً وفروا بالإبل!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17815
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205210
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997811
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974462
حاليا يتواجد 5388 زوار  على الموقع