موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

المصالحة واستحقاق 14 أُغسطس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

مرّ تاريخ الرابع عشر من أغسطس ـ آب, المفترض فيه وفقًا لاتفاق فتح وحماس أن يكون: موعدًا أخيرًا لتشكيل حكومة وفاق وطني, وتحديد مواعيد الانتخابات التشريعية والرئاسية. مرّ دون تنفيذ أيٍّ من استحقاقاته. العكس من ذلك مرّ في ظروف

تسهم في زيادة الانقسام وتعميقه وتعقيده, فمن ناحية تقف حركة حماس (باعتبارها فرعًا من فروع الإخوان المسلمين) مع مطالب الإخوان بعودة مرسي, واعتبارهم لما جرى في مصر, انقلابًا باطلًا, هذا في الوقت الذي تقف فيه السلطة وفتح مع التغييرات المصرية وإسقاط حكم الإخوان.

من ناحية أخرى فقد عادت المفاوضات بين السلطة وإسرائيل وبإشراف أميركي منفرد, بعيدًا عن أية مرجعية, وفي ظل تكثيف الاستيطان الإسرائيلي بشكل لم يسبق له مثيل, وفي ظل تزايد احتمالات بناء كنيس يهودي على جزءٍ من المسجد الأقصى، وهذا ما حذرت منه: مؤسسة الأقصى للوقف والتراث في مدينة القدس المحتلة, وفي بيانها الأخير الصادر عنها.

هذه الأحداث عمليًّا, إضافة إلى تكليف عباس للحمد الله بإعادة تشكيل الحكومة, وكذلك تصريحات من قبل جماعات في الحركتين، تتهم الطرف الآخر بوضع عراقيل جديدة في وجه تحقيق المصالحة, وفي الاعتداء على أعضائها واعتقال الكثيرين منهم، وتصريحات واضحة تصدرها تلك الجماعات وفحواها, إنه لا جدوى للمصالحة، ويمكن إجراء الانتخابات في ظل الانقسام, وإمكانية اعتبار غزة إقليمًا متمردًا, وغيرها مما تصب الزيت على النار وتزيدها اشتعالًا. الحصيلة هي: الاستمرار في تراجع المشروع الوطني الفلسطيني وعموم القضية على سلّم الخطوتين الخاطئتين بامتياز، حيث تقف حماس في صف الإخوان ولم تنتبه إلى ضرورة وجود خصوصيتها الفلسطينية, وامتلاك أفضل العلاقات مع كافة الأطراف المصرية, وحيث أقرّت حركة فتح بصوابية عودة السلطة إلى المفاوضات, رغم الابتزازات الصهيونية, إن باعتبار المفاوضات غطاءً للاستيطان, أو مطالبة الفلسطينيين من قبل نتنياهو (كما صرّح مؤخرًا) بالاعتراف الصريح والعلني والواضح "بيهودية دولة إسرائيل"!

الخطوتان أعادتا هذه المصالحة إلى دائرة الاستحالة, إضافة إلى افتقاد أي آمال مستقبلية تراهن على إمكانية تجاوز الانقسام, وبصراحة أكبر تعتبران دليلًا واضحًا على افتقاد النوايا والإرادة لدى الطرفين منذ الأساس للعودة إلى الوحدة الوطنية, باعتبارها ضرورة ملحة وشرطًا لا بد من تحقيقه في مرحلة الكفاح والتحرر الوطني التي تمر بها القضية الفلسطينية, لتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني في العودة وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس. نعم لم يكن هذا الهدف بعيدًا عن التحقيق كما هو عليه الآن, وبخاصة أن السلطة المستندة في وجودها إلى حركة فتح حددت خيارها بالمفاوضات نهجًا وحيدًا لتحقيق المصالح والأهداف الوطنية الفلسطينية, بعيدًا عن المقاومة المشروعة بكل أشكالها ووسائلها, ولم تكتفِ باستبعاد الكفاح المسلح فقط, وإنما حتى المقاومة الشعبية فقد خفت المناداة بها.

على صعيد آخر, فالوضع في غزة ليس أفضل حالًا: حماس تعقد هدنة طويلة مع إسرائيل بعد عدوان 2012 والضغط المصري في عهد الإخوان وبتدخل شخصي من الرئيس المعزول محمد مرسي على حماس بقبول هذه الهدنة. ليس ذلك فقط وإنما تقوم حركة حماس بملاحقة أعضاء الفصائل الأخرى (وبخاصة حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية) ممن ينوون, أو قاموا بتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل واعتقالهم. نعم سوء أحوال الأوضاع الفلسطينية وصل إلى هذه الحدود!

من ناحية أخرى, فإن العدو الصهيوني ماضٍ في تحقيق مخططاته التي ستحول وقائع قائمة على الأرض, دون الالتفات لا إلى الوضع الفلسطيني المنقسم على نفسه, ولا إلى الوضع العربي المشغول للأسف بصراعاته الداخلية ونزاعاته المحلية. هذا الوضع برمته يدعو إلى الإحباط واليأس، وهذا ما تحاول إسرائيل وحلفاؤها زرعه في أذهان الفلسطينيين والعرب, لتثبيت مفاهيم مثل: لا جدوى المقاومة والقبول بالحلول الإسرائيلية للتسوية بكل تعنتها ورفضها للحقوق الوطنية الفلسطينية. للأسف الانقسام الفلسطيني يصب بشكل مباشر وآخر غير مباشر في مجرى هذا الهدف الصهيو ـ أميركي. رغم ذلك فإن حركتي حماس وفتح لا تتعظان مما يسهم في تعقيد صورة النضال الفلسطيني وإلقاء ملامح قاتمة على مسيرته.

لكن شعبنا المعطاء الذي واجه ظروفًا كثيرة صعبة في تاريخ كفاحه الوطني, وكان يتجاوز في كل مرة قياداته: لن ييأس ولن يُحبط وسيظل أصيلًا يقدم التضحيات في سبيل إنجاز حقوقه الوطنية, غير أنه من المؤسف: أن كثيرًا من قياداته, إمّا لا تدرك أين تكون مصالح شعبها وهذه مصيبة، وإما تدرك الوقائع وتمارس عكسها وفي هذه الحالة المصيبة أعظم. صحيح أن أمتنا العربية تمر أيضًا في ظروف صعبة لكنها وبتاريخها النضالي كانت تعتبر فلسطين قضيتها المركزية, وبرغم كل الصعوبات فإن أمتنا العربية كما هو شعبنا سيظلان يحملان مشعل القضية الفلسطينية حتى تحقيق الحقوق الوطنية الفلسطينية والأهداف الوطنية العربية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6319
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع144609
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر472951
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47985644