موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

مقاربات خارجة عن السياق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الجدل المحتدم في مصر والمنطقة منذ الثلاثين من يونيو، يبدو مزدحماً بـ “النماذج" الدالّة على شغفنا بـ “الإسقاطات التاريخية" والمؤشرة على عمق "النوستالجيا الماضوية" التي تسكن الطبقات السفلى من وعينا و"لا وعينا" ... وسأكتفي في هذه العجالة، بالتوقف أمام "نموذجين" كاشفين لما أنوي قوله:

 

النموذج الأول، يتجلى في مسارعة كثير من الكتاب والمحللين والإعلاميين، إلى عقد المقارنات بين الفريق أول عبد الفتاح السيسي والزعيم الراحل جمال عبد الناصر، حتى أن صور الفريق التي انتشرت بكثافة لافتة في ساحات القاهرة وميادين المدن المصرية، غلب على كثير منها، اقترانها بظلال الزعيم، وثمة فيض من الرسوم الكاريكاتورية التي تصور السيسي ينظر في مرآته، فيرى فيها صورة جمال عبد الناصر.

مثل هذه المقاربة والمقارنة، تستند إلى الخلفية العسكرية للرجلين، والشعبية الكاسحة التي نجحا في انتزاعها في زمن قياسي، فضلاً عن صفات مشتركة أخرى يقال إن من بينها: الإحساس العالي بالكرامة الوطنية، وإحساس كل منهما بدوره الشخصي، الإنقاذي / التاريخي، وإيمانه بهذا الدور، واستعداده للمجازفة في سبيل إدامته.

مع أن هذه المقاربة/المقارنة، تفتقر إلى سياقها التاريخي، وتبدو خارجه، فعبد الناصر نشأ في مرحلة مبكرة من مراحل "التحرر من الاستعمار" وفي ذروة الحرب الباردة، وصعود المعسكر الاشتراكي وحركات التحرر الوطني العالمية ... فيما السيسي يأتي في سياق آخر مختلف، فهو نفسه، من جيل "آخر الحروب" وعملية السلام والتحالف الاستراتيجي مع الولايات المتحدة، وهو نفسه تلقى تدريباته وعلومه العسكرية في الولايات المتحدة، ويقود مؤسسة عسكرية، أعيد بناؤها من جديد، وبعقيدة قتالية جديدة، وسلاح أمريكي حصري (تقريباً) ومساعدة عسكرية قفزت إلى صدارة الجدل الداخلي في مصر، وطفت على سطح العلاقات الأمريكية – المصرية خلال الأسابيع الخمسة الفائتة.

هذا لا ينتقص من السيسي، ولا يجعله "عميلاً أمريكياً"، ولا يحول دون قيامه بدور سيكبر أو يصغر في صياغة واقع مصر ومستقبلها، لكن رفع سقف التوقعات بناء على مقارنات ومقاربات "لا تاريخية"، أمر تنقصه الدقة والحكمة، بل وقد تترتب عليه، عواقب وخيمة.

وفي التقارير والتسريبات الأمريكية عن "شخصية" الجنرال السيسي، يُقال إن الرجل أكثر انفتاحاً على العالم من عبد الناصر وزعيما مصر من داخل المؤسسة العسكرية اللذان تعاقبا على حكم البلاد من بعده: السادات ومبارك، وأنه شخصياً من المؤمنين بقيم الحرية والديمقراطية، وأنه من المؤمنين بأن "الثكنات" وليس القصور الرئاسية أو الشوارع، هي المكان الطبيعي للجيش ... هذا لم يكن حال "الضباط الأحرار"، مع أن هذه التقييمات، لا تمنع أن تكون للجنرال السيسي طموحاته القيادية/الرئاسية، إن هو خلع البزة العسكرية عشية الانتخابات المقبلة، شريطة "حفظ شرف" صناديق الاقتراع ونزاهة العملية الانتخابية.

من الصعب جداً استحضار شخصية جمال عبد الناصر عند الحديث عن السيسي، ومن الأصعب استحضار السياقات التاريخية من سياسة واقتصادية واجتماعية وثقافية، محلية وإقليمية ودولية، شكّلت الرجلين، وكان لها الأثر الحاسم في تطوير شخصيتيهما ... المقارنة مثيرة فعلاً، لكنها مضللة تماماً.

النموذج الثاني للنوستالجيا والحنين المرضي للماضي، ذاك الذي يصف وقفة السعودية إلى جانب النظام المصري الجديد ضد حكم الإخوان والدعم الدولي للجماعة، بوقفة الملك الراحل فيصل بن عبد العزيز إلى جانب مصر وسوريا في حرب أكتوبر عام 1973، حين كان للقرار السعودي (الخليجي استتباعاً)، دوراً مهماً في تعزيز مكانة السادات والأسد على الساحتين الإقليمية والدولية.

ينسى أصحاب هذه المقاربة/ المقارنة، اختلاف السياق أيضاً، فالخطوات السعودية / الخليجية في تلك الأزمنة كانت تندرج في سياق "كفاح العرب لاسترداد حقوقهم وتحرير أوطانهم وتقرير مصيرهم" ... الوقفة اليوم تندرج في سياق تعميق "الجرف القاري" الذي يعصف بالمنطقة جراء انقساماتها المذهبية، ويتساوق مع "حروب المذاهب" المندلعة في المنطقة ... إذ في الوقت الذي تستبسل فيه هذه الأطراف في الذود عن مصر ضد التدخلات الأمريكية – الأوروبية الضارّة، نراها تستشرس في استدعاء هذه التدخلات والحث عليها في سوريا، وفي كلتا الحالتين يبدو الهدف واحداً: لجم نفوذ إيران وعزلها والإطاحة بحلفائها و"هلالها" في طول المنطقة وعرضها، والجبهات المفتوحة في هذه الحرب تمتد من اليمن والبحرين ودول الخليج، مروراً بالعراق ومصر وسوريا، ولا تنتهي بضاحية بيروت الجنوبية.

شتان بين وقفة تاريخية، نهضت بالأمة في حربها مع عدوها القومي والتاريخي، وما يجري اليوم من تحشيد لأوراق القوة والتحالفات في حروب الطوائف والمذاهب، التي لن يستفيد منها أحدٌ سوى إسرائيل وداعمي توسعها وعدوانيتها.

في الظاهر، قد نبدو أمام "مشتركات" عديدة، بين السيسي وعبد الناصر، والسعودية 1973 والسعودية 2013، لكن هذا يحدث في الظاهر فقط، تشابه النبرة وربما النوايا، التصرف باستقلالية عالية (نسبياً) عن الغرب، بل وبالضد من رغباته في بعض الأحيان، والتمرد على "السياق" و"الأوامر" ومعادلة "المركز والأطراف" ... لكن هذا يحدث في الظاهر فقط، أما في الجوهر، فنحن نتحدث عن "تاريخين" و"سياقين" مختلفين تمام الاختلاف، وسيترتب على اختلافهما، تائج ليست من النوع الذي انتظرنه لا بعد صعود عبد الناصر والناصرية في مصر والمنطقة، ولا بعد العبور في أكتوبر وزمن "النفط سلاح بيد العرب".

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الدروز.. و«قانون القومية»

د. أسعد عبد الرحمن

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    يعلم الجميع أن الدروز عاشوا في فلسطين كجزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني. ...

معركة الاختبارات الصعبة

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    وضع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، النظام في إيران أمام أصعب اختباراته؛ بتوقيعه، يوم الاثنين ...

روح العصر والعمل الحقوقي

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تركت الحرب الباردة والصراع الأيديولوجي الذي دار في أجوائها، بصماتها على العمل الثقافي، والحقوقي ...

مؤامرة أميركية لإلغاء وضع لاجئي شعبنا

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    منذ عام 1915 وفي تقرير داخلي, أشارت وزارة الخارجية الأميركية إلى أن المفوضية العليا ...

لا تَلوموا غَريقاً يَتَعَلَّق بِقَشَّةٍ.. أو بِجناحِ حُلُم..

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

  في بيتي الكبير المُسمَّى وطناً عربياً، أعتز بالانتماء إليه..   أعيش متاهات تفضي الواحدة منها ...

بين الديمقراطية والليبرالية

د. علي محمد فخرو

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    هناك خطأ شائع بأن الليبرالية والديمقراطية هما كلمتان متماثلتان في المحتوى، والأهداف. هذا قول ...

ما وراء قانون «الدولة القومية اليهودية»

د. عبدالاله بلقزيز

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    قانون «الدولة القوميّة» لِ «الشعب اليهوديّ» -الذي أقرَّتْهُ ال«كنيست» في 19 يوليو/‏تموز 2018- هو ...

صفقة وتحتضر واستهدافاتها تُنفَّذ!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    حديث الهدنة طويلة الأمد، المشروطة بعودة سلطة أوسلو ومعها تمكينها الأمني إلى القطاع، أو ...

أزمة التعددية القطبية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    لقد أصبح أسلوب الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» غير التقليدي في الحكم معروفاً بما فيه ...

لماذا تعثّرت خطط الأمم المتحدة للتنمية؟

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 15 أغسطس 2018

    تشير الإحصاءات الرسمية المتداولة في أوساط الأمم المتحدة، إلى أن عدد الأشخاص الذين يعيشون ...

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23658
mod_vvisit_counterالبارحة29308
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع135199
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر535516
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56454353
حاليا يتواجد 3766 زوار  على الموقع