موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

عودة لمواصلة التنازلات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أعادت الحاضنة الأميركية المحتلين الصهاينة والأسلويين الفلسطينيين إلى طاولة المفاوضات. انطلقت مسيرة هذه العودة، إلى مافوق الطاولة، وهي التي لم تنقطع يوماً من تحتها، أو كانت تدور تحت مسمياتٍ عدةٍ، من قبل "استكشافية"، أو "تقريبية"، وإلى ماهنالك. أعيدت رسمياً في احتفاليةٍ بدأت بإفطارٍ رمضانيٍ أميركيٍ،

وأعلن راعيها كيري بأن متعهد شؤونها، وفي أي مكانٍ تحط رحالها فيه من بعد، هو الصهيوني الغني عن التعريف مارتن انديك، وإنه، أي كيري، هو "الوحيد المخول الحديث عن الطرفين"، بمعنى أن ماسيدور فوق الطاولة قد يظل مكتوماً تحتها، أما الموعد الافتراضي المعلن لنهاياتها، أو التسعة أشهر، فمن الآن هو قابل للتمديد...

 

قبل أن تبدأ هذه العودة التفاوضية، التي يرأس طرفيها كلٍ من المعروفة تسبي ليفني وصاحب نظرية "المفاوضات حياة" صائب عريقات، سجَّل الجانب الصهيوني سلفاً منجزات سيحاول أصحابها أن يراكموا عليها المزيد في مستقبل الأيام. إنجازات مسبقة يعود الفضل في تحقيقها للحاضن المضيف والراعي الدائم، ونهج "المفاوضات حياة"، يمكن اجمالها في تخلي الأوسلويون الفلسطينيون وداعميهم العرب عن اشتراطاتهم التكتيكية الهادفة أصلاً لتبرير عودتهم للمفاوضات وتحسين شروطها، ويمكن تعدادها على الوجه التالي:

أولاً: تنازل الأوسلويين عن مطلبهم اعتبار حدود 67 مرجعيةً لهذه المفاوضات، مستظلين في هذا بشائن المكرمة التنازلية التي قدمتها لجنة متابعة الجامعة العربية في بلير هاوس للمحتلين، حين تخلت عن هذه الحدود لصالح مبدأ تبادل الأراضي التفريطي، والأمر نفسه حيال قفزها عن حق العودة، أو جوهر القضية الفلسطينية، الذي كانت قد انتهكته مبادرة "سلام" قمة بيروت، أوعرضها المرفوض صهيونياً في حينها ولايزال مرفوضاً لتصفية القضية الفلسطينية.

ثانياً: لم يعد لإشتراطهم السابق الوقف الكامل ﻟ"الإستيطان" أو التهويد، ثم القول بتجميده فحسب، من مكانٍ في هذه العودة، ونذكِّر هنا بتطمين نتنياهو لمعارضي المفاوضات من صهاينة إئتلافه: "أنا ضد التجميد، ولا أعتقد أن شيئاً مماثلاً سيحدث. الاستيطان قوي ومتزايد"، ثم بما كشفته صحيفة "معاريف" حول تفاهم نتنياهو مع حزب "البيت اليهودي"، العضو النافذ في إئتلافه الحكومي، بالسماح ببناء آلاف الوحدات التهويدية في مستعمرات الضفة، مقابل تمرير قرار إطلاق سراح عددٍ من قدامى المعتقلين الفلسطينيين، على أربع دفعاتٍ، وبما يتفق مع رضى المحتلين عن سير هذه المفاوضات، بمعنى اتخاذه ورقة أبتزازٍ مرافقهٍ يمكن توظيفها خلالها.

ثالثاً: تخلوا عن شرط إطلاق سراح كافة المعتقلين منذ ماقبل أوسلو ورضخوا للعرض الصهيوني بالإفراج فقط عن 104 منهم، وعلى دفعاتٍ كما اسلفنا، والذي ماكان من المحتلين إلا، إلى جانب توظيفه تفاوضياً، التظاهر بإبداء حسن نيةٍ مزعومةٍ منهم، داعيها في الواقع ضرورة منح شيء منهم مقابل ما قُدِّم لهم من تنازلاتٍ تستوجب إيجاد مبرر لها.

رابعاً: تخليهم عن تهديدهم التكتيكي الذي لطالما لوحوا به باللجوء إلى مؤسسات الأمم المتحدة ومحكمة العدل الدولية، الأمر الذي كان يقلق فعلاً الصهاينة ويجهدون هم والاميركان لتفاديه.

خامساً: قبولهم برسالة ضماناتٍ أميركيةٍ لكلٍ من الطرفين كبديلٍ عن اشتراطاتهم السابقة لم ترسل بعد، رغم أن هذه الضمانات، ووفقما يؤكده الصهاينة صبح مساء، "لا تلزم الحكومة الإسرائيلية بأي شيء"، إلى جانب أن الأميركان لم يُعرف عنهم الإلتزام بعهدٍ أوالوفاء بوعدٍ ويسهل عليهم عادةً التنصل مما قطعوه أو وعدوا به، فكيف إذا ماتعلق مثل هذا بحليفهم المدلل، وإن أخطر مافي ضماناتهم للصهاينة هو مايتعلق بالاعتراف لهم ب"يهودية الدولة"، التي هي على رأس مايريده الراعي وحليفه من المفاوضات.

سادساً: إنهم بعودتهم إلى التفاوض يؤبدون مايعرف ﺑ"الإنقسام" الفلسطيني، ويضعون حداً حتى لمعهود ما كان من تكاذبٍ حول ماتدعى "المصالحة" في الساحة الفلسطينية، والذي لم تكن نغمته تعود إلى التداول عادةً إلا إبان التلويح بها لتحسين شروط العودة للمفاوضات وحث الصهاينة على تخفيف صدودهم المتعنت لعودتها.

... وختاماً، إنهاعودة محكومة بمواصلة تنازلاتٍ ظن الكثيرون أنه قد نضب معينها، وهى إلى جانب جاري أستمرار التنسيق الأمني مع العدو، والتأكيدات اليومية الصهيونية أنها تعود بلامرجعيةٍ، ولا إيقافٍ للتهويد، أو افراجٍ مسبقٍ عن معتقلين، وحول اتفاقٍ مؤقتٍ لمسمى دويلة منزوعة السلاح، ومعدومة الحظوظ في أبسط امكانيةٍ للحياة، تعترف للغزاة بما سلبوه وبيهودية كيانهم، إنماهى كارثة تصفوية مضافة تستحق بحقٍ وصف نتنياهو لها بأنها استئناف لما "يصب في المحصلة الحيوية الاستراتيجية بالنسبة لإسرائيل"....

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم52708
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع230512
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر594334
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55510813
حاليا يتواجد 2393 زوار  على الموقع