موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

حماس و«محور الممانعة»... هل هي «عودة الابن الضال»؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المؤكد، أن حماس تبذل جهوداً حثيثة لوصل ما تقطّع من سبلها وعلاقاتها مع “محور المقاومة والممانعة”، بعد الاهتزازات الشديدة التي تعرض “الهلال الإخواني” في المنطقة، بدءً من بؤرته في مصر... والمرجح أن تفضي هذه الجهود إلى “تطبيع” العلاقات بين الحركة وحلفائها القدامى، بيد أنه من السابق لأوانه التكهن بأنها ستعود إلى سابق عهود الثقة والدفء و”الدعم السخي”، والأرجح أن الحركة لن تستقبل بالحفاوة ذاتها في عواصم الحلف الثلاث: طهران، دمشق والضاحية الجنوبية.

 

بالنسبة لكثيرين، خصوصاً من الناطقين باسم “المحور” المذكور، تشبه عودة حماس إلى خنادقها القديمة “عودة الابن الضال”... فالحركة ما أن استشعرت وجود بدائل لها من “طينتها وملّتها” في كل من القاهرة وأنقرة وتونس والدوحة، حتى غادرت حضنها الدافئ، في طهران ودمشق والضاحية، وها هي اليوم، وقبل أن تستكمل استدارتها الكاملة، وتستريح في خنادقها الجديد، تبدأ رحلة “العودة إلى قواعدها“ سالمة أو غير سالمة.

حماس، التي اعترف رئيس مكتبها السياسي ذات يوم لكاتب هذه السطور، في مقره في دمشق، وفي ذروة العلاقات الممتازة مع “المحور”، بأنها لم تكن أبداً مرتاحة لاحتسابها عليه، وحده دون سواه، كانت دوماً توّاقة، لتوسيع دائرة تحالفاتها، وقد سيّرت العديد من الوساطات والوسطاء، لتحسين علاقاتها مع الأردن (على سبيل المثال)، وتخطي حالة الانقطاع والقطيعة... وبعد حرب الرصاص المصبوب على غزة، أبلغني خالد مشعل، بأنه كان يتطلع لاستقبال موفدين ومسؤولين عرب وإقليميين في دمشق، من معسكر الاعتدال، وليس من معسكر الممانعة فقط، للتضامن والتهنئة والتبريك، حتى لا تحتسب الحركة على محور دون آخر... نقول ذلك من باب الشهادة للتاريخ.

وقبل بذلك ببضع سنوات، وبالتحديد بعد انتخابات 2006 والحسم/ الانقلاب في 2007، وفي حوار مع مسؤولين أردنيين كبار (جداً) أخذوا على حماس انحيازها للمحور “الشيعي” “الفارسي”، قلنا بالحرف الواحد: أن كل باب يغلق في وجه حماس في عمان والقاهرة والرياض، ستفتح مقابله أبواب في دمشق وطهران والدوحة (آنذاك) والضاحية الجنوبية... وأن من يريد لحماس أن تكون في صفوفه عليه أن يمدها بأسباب القوة، أو في الحد الأدنى بما يقدمه لها الآخرون من إسناد بالمال والسلاح والعتاد والتدريب و”الجغرافيا الآمنة”... وكنا في ذلك ننطلق من فرضية أن “حصر” علاقة حماس بذاك المحور، لم يكن خياراً بقدر ما كان اضطرارا.

كان ذلك قبل اندلاع شرارات الربيع العربي والصعود الإسلامي... أما بعد هذا التاريخ، فقد وجدت نفسها من “أهل البيت” في القاهرة وتونس وعدد من الدول العربية... وتحوّلت أشواقها لعلاقات طبيعية مع بعض الدول العربية، إلى رهانات ذات طبيعة استراتيجية، وبالغت الحركة في حساباتها ورهاناتها، قبل أن تصطدم كما اصطدمنا، بمفاجأة ثورة 30 يونيو وانقلاب الشعب على الإخوان، وسقوط أول تجربة للحكم لهم في “أم الدنيا”... كان طبيعياً والحالة كهذه، أن تستلهم حماس الشعار الذي يذكره كل من عاصر تجربة حرب لبنان وحصار بيروت: “قف وفكّر”.

إيران ستفتح ذراعيها لحماس العائدة إلى خندقها... فهي بالأصل، لم تقطع الصلة والإمداد، أقله مع اتجاهات وشخصيات من داخل حماس، وستعاود مد الحركة الدعم متعدد الأشكال، وإن بحذر أكبر وشروط أثقل هذه المرة، مدفوعة في ذلك من حسابات الدور الإقليمي لطهران، ومن رغبة الجمهورية الإسلامية، بالاحتفاظ بوجود مباشر على خطوط التماس مع إسرائيل.

حزب الله سيفعل شيئاً مماثلاً، ولكن بحذر أعلى من حذر طهران، تمليه ظروف الحزب الخاصة، وإحساسه العميق بالاستهداف، وحرصه على ألا يؤتى من مأمنه... وسيكون الحزب في ذلك مدفوعاً برغبته في تفكيك أطواق العزلة السنيّة التي اشتدت من حوله على وقع الأحداث السورية، وتطورت بعد تدخله المباشر في معارك القصير وما بعدها.

أما سوريا، فليس ثمة ما أو من سيدفعها أو يضغط عليها من أجل استقبال حماس من جديد بين ظهرانيها، وهي التي كشف وليد المعلم، بأن قيادتها ما كانت لتنفتح كل هذا الانفتاح على الحركة، لولا ضغوط إيران وحزب الله، فأزمة الثقة بين دمشق والإخوان بمختلف صنوفهم وجنسياتهم، عميقة للغاية، ولطالما حار المراقب في إدراك كنه العلاقة الخاصة التي نشأت بين حماس والنظام، بشار الأسد وخالد مشعل... ولا احسب أن أي من طهران أو حزب الله، سيجد الرغبة أو الحافز للضغط على الأسد أو تشجيعه لاستعادة حماس وإعادتها، أقله إلى أن تقدم الحركة لدمشق، ما يكفي للبرهنة على أنها “عودة مفيدة للطرف السوري ابتداءً”، لا خطوة منبثقة من حسابات تكتيكية أو انتهازية.

حماس ستسعى في اسباغ بعض التوازن على علاقاتها مع العواصم العربية والإقليمية، وستكون أكثر حذرا في مقاربة لعبة المحاور والخنادق المتقابلة... ستعمل على استرجاع علاقاتها مع “محور المقاومة”، بيد أنها ستبذل ما في وسعها للاحتفاظ بعلاقاتها وتطويرها مع محور الاعتدال أو ما تبقى منه أو تفرع عنه... وعلينا أن نتذكر جيّداً، أن حماس في بداياتها، وفي ذروة عملياتها “الجهادية” في أواسط التسعينات، لم يكن لها حليف أكثر قرباً من العاصمة الأردنية، وكان مقر قيادتها في عمان، قبل دمشق وطهران والدوحة والضاحية الجنوبية، فيما عمان كانت وما تزال، الأنشط من بين جميع العواصم العربية في دفع عملية السلام وتبني خيار المفاوضات... والملك الحسين هو من أنقذ حياة خالد مشعل بعد محاولة الاغتيال الإسرائيلية الفاشلة، وهو من أخرج الشيخ أحمد ياسين من سجنه، وعجّل في فرج موسى أبو مرزوق من سجون الولايات المتحدة.

خلاصة القول: أن حماس تتمتع بقدر من المرونة والبراغماتية في علاقاتها وتحالفاتها، ما يكفي للسير على أكثر من حبل مشدود، وجمع كثيرٍ من التناقضات في سلة واحدة، من عمان والدوحة وحتى طهران والضاحية الجنوبية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17378
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع204773
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997374
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974025
حاليا يتواجد 5475 زوار  على الموقع