موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

التطبيع المجاني الفلسطيني !

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” وثيقة جنيف المشؤومة استفاد منها الكيان الصهيوني كثيرا, فبرغم تصريحات نتنياهو عن موافقته على أقامة هذه الدولة العتيدة, لكن هذه التصريحات لا تعني شيئا, وهي قيلت بهدف ومضامين سياسية وإعلامية فارغة، ولا يعني رئيس

الحكومة الصهيونية ما يقوله ويُدرك تماماً استحالة تحقيق هذه المسألة. ما الذي يُثبت صحة هذا الكلام؟”

ـــ

وكأنهم كانوا ينتظرون استئناف المفاوضات! فما ان بدأت في واشنطن وتقرر استئنافها في المنطقة حتى سارعوا الى الذهاب للكنيست للاجتماع مع بعض أعضائها من الأحزاب الصهيونية المتطرفة! لقد تم عقد اجتماع في الكنيست ( الأربعاء 31 يوليو الماضي ) بين وفد فلسطيني برئاسة محمد المدني رئيس ما يسمى بلجنة التواصل مع ( المجتمع ) الإسرائيلي في منظمة التحرير الفلسطينية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح, وبمشاركة كل من: عبد الله عبد الله عضو المجلس التشريعي الفلسطيني, أشرف العجرمي وزير الأسرى السابق, الياس زنانيري ووليد سالم عضوا اللجنة. الاجتماع تم مع33 عضو كنيست ممثلين لأحزاب: شاس الديني المتطرف, حزب يوجد مستقبل المتطرف وحركة ميريتس.

الاجتماع السابق ليس الأول من نوعه فقد تم عقد اجتماع في رام الله( الأحد 7 يوليو الماضي) بين نشطاء إسرائيليين وفلسطينيين نظمته مبادرة جنيف قي المدينة الفلسطينية أُطلق عليه"اجتماع لبحث استئناف المفاوضات بين السلطة وإسرائيل"!

من ناحية ثانية عُقد في الكنيست(الاثنين 8 يوليو الماضي)اجتماع لأعضاء كنيست ووزراء إسرائيليين مع فلسطينيين لبحث نفس الموضوع!.

اجتماع رام الله حضره سياسيون من حزبي الليكود وشاس وأوضحت صحيفة"معاريف" التي كانت قد نقلت النبأ: أن المشاركين من الجانب الإسرائيلي هم أعضاء سكرتا ريا الليكود ومركزه إضافة إلى رؤساء الأفرع في الحزب كذلك أعضاء مجالس بلدية وحاخامات ومستشارين سياسيين إسرائيليين. من الجانب الفلسطيني حضر ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس مبادرة جنيف، بالإضافة إلى محمد المصري عضو المجلس المركزي الفلسطيني وأشرف العجرمي وزير الأسرى السابق ومسؤولون كبار آخرون في السلطة.العجرمي شارك أيضاً في اجتماع الكنيست بالإضافة إلى الأكاديمي الفلسطيني خليل الشقافي.

على صعيد آخر، كانت مجموعة من كبار رجال الأعمال الفلسطينيين والإسرائيليين(على هامش المنتدى الاقتصادي – دافوس – الذي تم عقده قبل شهرين في منطقة البحر الميت ) قد أطلقت مبادرة أسموها"كسر الجمود"لإحياء المفاوضات ( التي تم استئنافها فعليا فيما بعد دون تحقيق أي من الأشتراطات الفلسطينية) بين حكومتي البلدين( وكأن هناك بلداً مستقلاً اسمه فلسطين؟!) وطالبت المجموعة التي يصل قوامها إلى 300 رجل أعمال فلسطيني وإسرائيلي تشكل موجوداتهم ما قيمته 60% من الناتج المحلي الإجمالي لاقتصادي الطرفين كما طالبت القادة بالجلوس على طاولة المفاوضات بشكل جدي والتوصل إلى حلول تنهي الخلاف(وكأن الخلاف على قطعة أرض حدودية بين بلدين مستقلين!) بين الطرفين.

بداية نستغرب أن تتم مثل هذه الاجتماعات في ظل استمرار تصاعد الاستيطان الصهيوني وتهويد القدس ومنطقتها وفي ظل التنكر الإسرائيلي للحقوق الوطنية الفلسطينية وفي ظل مصادرة الأراضي في النقب وانتزاع مواطنة أهالي القدس واستبدالها بهويات اقامة لمدة عشر سنوات! ومع من تم عقد الاجتماعات؟ مع نشطاء متطرفين من أحزب الليكود الحاكم حزب نتنياهو ومع نشطاء من الحزب الديني شاس،وحزب يوجد مستقبل وهذه جميعها لا تعترف بالحقوق الوطنية الفلسطينية مطلقاً! ماذا أراد النشطاء الفلسطينيون من عقد مثل هذه الاجتماعات؟ هل أرادوا إقناع الإسرائيليين بحقوق شعبنا؟ثم ألا يدركون الخلفيات الأيدولوجية والمواقف السياسية لهؤلاء؟ الذين لا يعترفون بوجود الشعب الفلسطيني من الأساس. للعلم غالبية أعضاء سكرتاريا ومركز الليكود وكذلك المندوبين من شاس وحزب يوجد مستقبل, هم من عتاة من يسمون"الصقور" في الكيان الصهيوني بالتالي لا يمكن فهم عقد الاجتماعات سوى أنها اجتماعات تطبيعية مجانية بامتياز!.

من زاوية ثانية, فإن أحد الأسس التي عقدت الاجتماعات على أساسها هو وثيقة جنيف سيئة الصيت والسمعة والتي جرى إقرارها في عام 2004 بين ياسر عبد ربه ويوسي بيلين في المدينة السويسرية. هذه الوثيقة عنت في حينه كما تعني الآن أن حق العودة تنازل عنه الفلسطينيون للكيان الصهيوني. هذا في الوقت الذي لم تنشأ فيه دولة فلسطينية حتى ولو منزوعة السلاح وبسيادة ناقصة! وثيقة جنيف المشؤومة استفاد منها الكيان الصهيوني كثيرا, فبرغم تصريحات نتنياهو عن موافقته على أقامة هذه الدولة العتيدة, لكن هذه التصريحات لا تعني شيئا, وهي قيلت بهدف ومضامين سياسية وإعلامية فارغة، ولا يعني رئيس الحكومة الصهيونية ما يقوله ويُدرك تماماً استحالة تحقيق هذه المسألة. ما الذي يُثبت صحة هذا الكلام؟ بالمعنى العملي ووفقاً للمعطيات على الأرض أنه من الاستحالة بمكان إنشاء هذه الدولة بالمعنى الجغرافي نتيجة الاستيطان المتواصل والجدار العازل واستمرار مصادرة الدولة الصهيونية للأراضي في الضفة الغربية بادعاءات أمنية مختلفة! المساحة التي بقيت بعد مصادرة الأراضي هي 12% من مساحة فلسطين التاريخية،وهذه أجزاء متناثرة من الأراضي التي تقع عليها المدن والقرى في الضفة الغربية أي أنها مقطعة الأوصال.

على صعيد آخر فهذه النسبة القليلة من الأرض مرشحة للتناقض المستمر لعدم إيقاف إسرائيل لاستيطانها في الضفة الغربية التي ما زالت هي وقطاع غزة واقعتان تحت الاحتلال وليس في الأفق ما يشي بإمكانية إزالته على المدى القريب المشهود.

رغم كل هذه الحقائق،يحرص مندوبو السلطة الفلسطينية وهم من ذوي المناصب العليا فيها على عقد اجتماعات مع المتطرفين الصهيونيين!للعلم:كشف العجرمي في لقائه في الكنيست(في نفس التاريخ)ووفقا لإذاعة الجيش الإسرائيلي(الثلاثاء 9 يوليو الحالي):أن مباحثات(قبل عامين)جرت في منزل نتنياهو وترأسها من الحانب الفلسطيني ياسر عبد ربه!.هذه القضية كشفتها أيضاً قبل شهرين مواقع إلكترونية إسرائيلية ونقلتها الصحف الصهيونية.

بالطبع من قبل أجريت لقاءات ومفاوضات مع إسرائيل من خلال اجتماعات عديدة جرت في العاصمة الأردنية عمّان بين مسؤولين إسرائيليين وفلسطينيين سُمّيت في حينها"مفاوضات استكشافية". قبل ذلك أجرت السلطة مفاوضات مع الكيان من خلال ما سُمّي بـ( مفاوضات الرسائل)! على من تضحك السلطة؟إن هذا منتهى الاستهانة بعقول الفلسطينيين, والغريب أن السلطة كانت تدّعي بأنها تقاطع المفاوضات مع اسرائيل !

كل ما سبق وذكرناه هو تطبيع مجاني مع العدو الصهيوني! الغريب أن السلطة الفلسطينية تطالب الدول العربية ودول العالم في بعض الأحيان بعدم التطبيع مع اسرائيل ومقاطعتها للضغط عليها من أجل الأعتراف بالحقوق الوطنية الفلسطينيبة. الأولى بالسلطة أن تنفذ هي أولا ما تطالب به الآخرين.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

مستقبل ثورة يناير

عبدالله السناوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

  بقدر الآمال التي حلقت في ميدان التحرير قبل سبع سنوات تتبدى الآن حيرة التساؤلات ...

الانتهاك الدموي للباحثين عن الحقيقة

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    تزداد الانتهاكات الدموية كل عام وترصد المنظمات المختصة ذلك. وتتضاعف أعداد الضحايا من الباحثين ...

ملاحظات على قرارات المجلس المركزي الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انتهت اجتماعات المجلس المركزي الفلسطيني في الأسبوع الماضي إلى سلسلة من القرارات لابد من ...

ارتفاع أسعار الغذاء والأمن الغذائي

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    مع إعلان منظمة الأغذية والزراعة عن ارتفاع أسعار الغذاء في العالم بنسبة 8،2% عام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28945
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع134966
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر902931
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49558394
حاليا يتواجد 3796 زوار  على الموقع