موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

لا عودة إلى الوراء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

دخلت الثورة المصرية مرحلة كسر العظام، مرحلة كان يمكن تفاديها لو أن القوى المتصارعة على السلطة آمنت حقاً بأهداف الثورة وعملت على تحقيقها، ولو أن هذه القوى لم تكن مسلحة بحكم طبيعتها ووظيفتها أو بحكم تقاليد هياكلها التنظيمية والسرية.

 

كان بيننا الواثقون من أن تجاهل القوى الحاكمة ومؤسسات الدولة لرغبات الشعب المصري، وبخاصة الرغبة في التغيير، سوف يؤدى حتماً إلى تعقيد مسيرة الثورة.

كان المطلوب في ثورة عبرت بسمعتها ورقي أهدافها حدود مصر أن يحدث تغيير في مؤسسات الدولة كلها، وبخاصة تلك التي قاومت إدخال إصلاحات متدرجة عبر عشرات السنين.

افترضنا أن قادة مختلف أطراف الساحة السياسية في مصر سيتولون بأنفسهم الدعوة إلى إصلاح أحزابهم وجماعاتهم ومؤسساتهم، ففي هذا الإصلاح قوة مضافة وتجديد للدماء والعقول، فضلا عن أنه مطلب شعبي.

افترضنا أيضا أنه ما أن يبدأ الإصلاح الجزئي في كل بقعة وكيان وتنظيم على الأرض المصرية حتى نرى روحاً جديدة تقود مختلف التيارات السياسية والاجتماعية نحو توافق عام، وتضع آليات تمنع العودة إلى الخلاف والصدام.

لم يقع الإصلاح المرجو، أو على الأقل لم نتبلغ من الجهات المسؤولة في تلك المؤسسات أنه وقع أو واقع لا محالة. لذلك بدأ يتسرب الشك لدى الناس في النيات الحقيقية لبعض قادة القرار وصناع الرأي حول مسألة التزام هؤلاء بالثورة. الآن تأكدنا بأنفسنا أنه لم يقع.

وقع الصدام في غياب هذا الالتزام، وبوقوعه تعقدت مسيرة الثورة لأجل غير مسمى. السبب في رأيي، أن لا أحد من أطراف الصراع على السلطة أدخل تغييرات أو إصلاحات متدرجة أو جذرية على هياكله الموروثة وعلى منظومة فكره، برغم الإدراك السائد بأنها لم تعد تصلح للتعامل مع منظومات فكرية عالمية متقدمة.

تصور البعض منا خلال مرحلة وجيزة، أن التفاهم الذي حدث بين المؤسسة العسكرية وجماعة «الإخوان المسلمين»، كان يمكن أن يمثل خطوة البداية نحو الالتفات إلى هموم الإصلاح الداخلي في كل منهما.

تصورنا أن الطرفين يستعدان، مدفوعين بروح الثورة، للمشاركة في بناء دولة عصرية. كان تصوراً زائفاً، وأنا أحد النادمين على القبول به أو مسايرة أصحابه، ولو لأسابيع قليلة. بل إننا، وبحماسة لا يجوز أن يُستدرج إليها ذوو التجارب، تصورنا أن كثيراً من الليبراليين المصريين سوف يحالفهم النجاح لا محالة في نزع البقايا «اللاليبرالية» التي عششت في أساليب تفكيرهم وشوهت علاقاتهم وهيمنت على نظرتهم إلى السلطة.

تصورنا، بمعنى آخر، أن أحزاب الأمس ستصلح نفسها بنفسها وتتخلص من نفوذ السلطة المهيمنة وإغراءاتها ومن سطوة المصالح الفردية، لتشارك في إقامة نظام حزبي جديد، يليق بسمعة الليبرالية الحقة وبأهداف ثورة لم تبتعد أهدافها كثيراً عن شعارات الليبراليين وأحلامهم.

وقع التفاهم الصوري أو المزيف بين قوى التضاد التاريخي، وكان لا بد أن ينقلب في أول فرصة، فيصير صداماً حتمياً وعنيفاً.

كان أمل المتفائلين في مصير التفاهم أن تتوصل جماعة «الإخوان» إلى إقناع المصريين عموماً، وليس فقط الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بأنها جادة في الإصلاح الداخلي، وفي التحول من جماعة بهياكل وأساليب إدارة وتوجيه شبه عسكرية، إلى حزب سياسي عصري، أبوابه مفتوحة ليدخل إليه من يريد أن يدخل ويخرج منه من يريد أن يخرج، من دون قيود أو شروط أو جزاءات.

كان الأمل أيضاً ان تثبت الجماعة أنها «كحكومة» قادرة على ان تمارس شيئاً من الديموقراطية وتوسع فرص المشاركة أمام الأطراف كافة.

وكان الأمل ان تساهم الجماعة في نشر الوعي بأن صندوق الانتخابات ليس المنتهى في الديموقراطية، وأنه ليس أكثر من «فاتحة» تتلوها أفعال كثيرة أهم بكثير من الأصوات التي جمعها أياً كان عددها.

وللأسف لم تحقق حكومة «الإخوان» أياً من هذه الآمال. وبهذا الفشل افسحت المجال للمؤسسة العسكرية لتعود إلى الساحة السياسية طرفاً مهيمناً وفاعلاً.

الصدام مستمر برغم الرفض المتزايد له، وبرغم الضغط الأجنبي. وفي الوقت نفسه، طموح الثوار مستمر برغم خيبات الأمل المتعاقبة.

أظن، بل أثق في أن الشباب ما زالوا متمسكين بإرادة التغيير وحريصين على تفعيله. وأعتقد أن أكثر العناصر الشابة في هذا التنظيم أو ذاك يريد ان يرى تغييراً في قياداته وأفكاره وأساليب عمله، إن لم يكن تحت تأثير الثورة المصرية المستمرة منذ أكثر من عامين، فعلى الأقل بتأثير من ثورة شباب عالمية ممتدة من جنوب أوروبا ومنتهية في أميركا اللاتينية.

يكفي أن رجلا في مكانة وحكمة بابا الفاتيكان لمس الشيء نفسه وانفعل به خلال زيارته للبرازيل في زمن الثورة فصار يؤكد أن «الشباب في كل مكان يريدون أن يصنعوا التغيير»، وينصحهم بأن «لا تبقوا على مشارف الحياة».

شعر الرجل بأهمية دور الشباب وهو يراقب غلياناً ثورياً لم يمر عليه أكثر من أسابيع قليلة، فما بالنا بثورة مصرية مستمرة منذ «يناير» 2011.

لن تهدأ الثورة حتى يعي قادة «الإخوان المسلمين» الدرس الأخير، درس الفشل في الحكم بسبب قلة الخبرة وخلط الدين بالسياسة وتمكين جماعة شبه عسكرية لتدير حواراً ديموقراطياً. عندئذ سوف يقررون أن يتحولوا إلى حزب سياسي مفتوحة أبوابه ونوافذه للداخلين والخارجين.

ولن تهدأ الثورة حتى يقتنع طرفا الصدام الرئيسي أنهما طالما لم يصلحا هياكلهما وأساليبهما ونظرتهما إلى المجتمع ودورهما فيه فلن «يحكما» لو عادا إلى السلطة بالصندوق أو بغيره.

لن يحكما ولن يتحكما، فالشعب في غالبيته العظمى، وبخاصة في شبابه، تغير ولن يعود الى الوراء.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

إعادة الاعتبار لنشأة منظمة التحرير

د. صبحي غندور

| السبت, 17 فبراير 2018

    واقع الحال الفلسطيني الآن يختلف كثيراً عمّا كان عليه في فترة صعود دور «منظمة ...

إذا منعت «إسرائيل» لبنان من استخراج نفطه!

د. عصام نعمان

| السبت, 17 فبراير 2018

    تبادل لبنان أخيراً وثائق عقود التنقيب عن النفط والغاز مع ثلاث شركات عالمية: الفرنسية ...

ترامب يبدد وفرنسا تستفيد

جميل مطر

| السبت, 17 فبراير 2018

    أتصور أنه لو استمر الرئيس دونالد ترامب في منصبه سبع سنوات أخرى أو حتى ...

عفرين والعلاقات التركية - الأمريكية

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 فبراير 2018

    بعد ثلاثة أيام يكون مر شهر بالكامل على عملية عفرين التركية التي بدأت في ...

أهوَّ الطريق إلى حرب دينية؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 17 فبراير 2018

    لا يمكن فهم ما يصدر اليوم من قوانين في إسرائيل إلا كمحاولة، ربما بدون ...

الهجرات العربية في التاريخ الحديث

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 16 فبراير 2018

    هذه إشارات عابرة وسريعة عن أسوأ الهجرات العربية التي شهدتها بعض الأقطار العربية. وكانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10100
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع42015
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر834616
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50811267
حاليا يتواجد 2249 زوار  على الموقع