موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

دولة التجزئة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تعددت تسميات الدول العربية التي قامت في أعقاب الاحتلال الكولونيالي: قطرية، إقليمية، دويلات.. الخ، إنها قد تكون أي شيء، في الخطاب القومي، إلا أن تكون دولة وطنية، إذ الدولة هذه، أو بهذا المعنى، هي دولة الأمة الدولة التي تتطابق جغرافيتها السياسية والسيادية مع جغرافيتها البشرية، وليست تلك حال الدول التي قامت في الوطن العربي الحديث نتيجة هندسة سياسية استعمارية رسمت لها الحدود على مقاس مصالح الاستعمار وعلى حدود عصبيات محلية صغيرة، الدولة الوحيدة المشروعة، في الخطاب القومي، هي الدولة - الأمة، ودويلات التجزئة الكولونيالية ليست من هذه الطينة، فلا شرعية لها بالتالي. منطق الفكر القومي في المسألة بسيط وواضح، لكنه متماسك: لا تقترن الدولة (القومية) إلا بأمة موحدة، أما ان يقترن وجودها بالتجزئة، ففيه - مجافاة لمنطق التاريخ وتجارب تكوين الدول الحديثة، وهو اقتران لا يكون مشروعاً إلا في حال واحدة هي الانفصال القومي لأمة عن اطار امبراطوري متعدد التكوين القومي. وإذا كان ذلك مما يجوز للعرب مع الامبراطورية العثمانية ويمنح استقلالهم شرعية قومية، فهو ليس يجوز في وصف دول “سايكس - بيكو” وأضرابها التي قامت في الحقبة الكولونيالية على ما ذهب إلى ذلك القوميون العرب من الجيلين الأول والثاني في الفترة بين نهاية الحرب العالمية الثانية ونهاية الحرب الباردة.

وُجِدَ من رأى في الكيانات العربية الجديدة إطاراً قومياً ناجزاً ونهائياً، أو من دعا إلى إعادة توحيدها في قومية إقليمية صغرى “القومية السورية”، لكن هؤلاء وأولئك عدوا في نظر القوميين دعاة تجزئة أو وحدويين إقليميين في أفضل الأحوال لأنهم - على اختلاف بينهم - يجتمعون على إسقاط العلاقة الموضوعية والتاريخية بين الدولة والأمة وتزوير معنى الدولة والأمة.

دولة التجزئة تفتقر إلى الشرعية في خطاب القوميين إنها لا دولة: سلطة أو نظام سياسي أو إمارة (بالمعنى الذي ساد في إيطاليا قبل توحيدها القومي) أو أي شيء آخر. لن تصبح دولة إلا بالوحدة ومن طريقها، والمعركة ضد التجزئة ليست شيئاً آخر - في هذا الخطاب - غير فتح الطريق أمام تكوين الدولة الوحيدة التي تتمتع بالشرعية، فالمصدر الوحيد لشرعيتها - أو الذي يمنحها الشرعية - هو الأمة، فلا تكون لها المشروعية، إذن، إلا متى صارت دولة الأمة، أن تكون دولة مركزية اندماجية أو دولة اتحادية فيدرالية مسألة في عداد التفاصيل التاريخية، وهي قضية اجتهادية في الفكر القومي أكثر مما هي خلافية إن قرأناه في تاريخه الكلي، المهم أن تقوم تلك الدولة التي يتحقق فيها التطابق بين الكيان الاجتماعي - البشري والكيان السياسي - السيادي.

إن رفض دولة التجزئة، في الخطاب القومي، رفض لدولة تقف في مقابل الأمة، أي لدولة “غير طبيعية” في التاريخ لا يتساءل المفكرون القوميون عما إذا كانت الدولة العربية القائمة قبل التجزئة الكولونيالية طبيعية، أي دولة الأمة (أو الدولة - الأمة)، وعما إذا كان شكل منها قد قام في تاريخ العرب، فالنموذج المعياري عند أغلبهم لم يكن التاريخ وسوابقه وشواهده، وإنما تجربة التوحيد القومي في أوروبا، وإذا كان في ذلك كثير من التسليم المضمر بأن الدولة القومية ظاهرة حديثة النشأة، فإن كثرة التشديد على التجزئة الكولونيالية كفعل تمزيق لوحدة الأمة يوحي وكأن للتجزئة تاريخاً حديثاً لا يمتد إلى ما قبل الغزو الاستعماري، أو أن فعل التجزئة ذاك صادف كياناً موحداً فقطع أوصاله، على أن الأهم من ذلك أن الاقتران الماهوي بين الدولة والأمة، في الوعي القومي، وبناء شرعية الدولة على مقتضاه يأخذنا إلى حقيقتين رئيستين تشكلان الأس في الخطاب القومي العربي المتعلق بمسألة الدولة وشرعيتها.

* أولاهما أن المسألة الأساس في الدولة، في نظر القوميين، هي كيانيتها أي وجودها السياسي، وقدرتها السيادية وما عدا ذلك تفاصيل من قبيل: كيف تقوم؟ بأية وسيلة تبنى؟ ما شكلها الدستوري؟ ما مضمونها السياسي؟ مَن مِنْ القوى الاجتماعية ينهض بمهمة بنائها؟ من يدير سلطتها؟.. الخ. المسألة كيانية، في المقام الأول، لأن الهدف لا يحتمل جدلاً في “التفاصيل”: أن يكون للأمة كيانها السياسي لأن هذا وحده الصورة التي تتحقق فيها وحدة الأمة.

* وثانيتهما، وتتصل بالأولى، أن التفكير في المضمون السياسي والاجتماعي للدولة مؤجل إلى حين قيامها، والخوض فيه قبل قيام الدولة، أو أثناء النضال من أجل قيامها إلهاء سياسي لجهود الأمة، بل بث للفرقة والنزاع فيها، وإذا كان التشديد على الكيانية القومية جوهراً للدولة قد وضع القوميين في مواجهة من أطلقوا عليهم اسم القطريين أو الاقليميين أو دعاة التجزئة، فإن التشديد على أولوية الدولة قبل الجدل في مضمونها وضعهم في وجه الإسلاميين والماركسيين والليبراليين الذين لم يفصلوا بين نظرتهم إلى الدولة وانشغالهم بمضمونها (الديني أو الاجتماعي أو السياسي).

والحق أن موقف المثقفين القوميين هذا لم يكن بدعة أو شذوذاً عن مألوف التفكير القومي الإنساني في مسألة الدولة، فلقد كانوا فيه شديدي الوفاء للتراث الفكري القومي الأوروبي، والألماني خاصة. إن كتابات هردر وغوته وهيغل في المسألة تدور حول الفكرة نفسها التي رددها ساطع الحصري وزكي الأرسوزي وميشيل عفلق ومحمد عزة دورزة.. والتي مفادها أن الدولة لا تعدو أن تكون روحاً للأمة وتجسيداً مادياً لكينونتها ووحدتها القومية. والدولة، بهذه المثابة، ليست دولة فريق اجتماعي بعينه، وإنما هي دولة الأمة جمعاء.


 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32412
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105334
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر469156
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55385635
حاليا يتواجد 4678 زوار  على الموقع