موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

عملية نصب

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يستعدون للاحتفال بعيد ميلادها العشرين، أطلقوا عليها تضليلاً أسماء تبدو مستعارة، مثل “عملية السلام في الشرق الأوسط” و”العملية السياسية” بين الفلسطينيين و”الإسرائيليين”، والبعض أطلق عليها أسماء أقرب إلى الحقيقة مثل “عملية المفاوضات العبثية” . لكن الاسم الحقيقي الذي يليق بها كان يجب أن يكون “عملية النصب الدولية”، أو “كيف تسرق وطناً”! وعلى مدى العشرين سنة التي انقضت، استهلكت “العملية” أربعة رؤساء أمريكيين (بوش الأول، كلينتون، بوش الثاني، أوباما)، وخمسة رؤساء حكومة “إسرائيليين” (رابين، بيريز، نتنياهو الأول، باراك، أولمرت) . . . حيث سبق لنتنياهو أن تولى رئاسة الحكومة في العام ،1996 ثم عاد إليها في العام 2009 .

 

لماذا يجب اعتبار ما يجري عملية نصب دولية؟ لأن مجريات ومعطيات ونتائج العشرين سنة الماضية من المفاوضات المباشرة، وغير المباشرة، كلها تندرج في إطار الكذب السياسي والسرقة التي تستهدفها عمليات النصب، باستثناء أن هدف هذه العملية هو سرقة وطن وقتل قضية . ومن أجل أن تضيع دماء القتيلة بين القبائل، يشركون فيها الأشقاء والأصدقاء والأعداء، ويظل من غير المفهوم كيف يشارك فيها بعض أهلها الأقربين! ولكن لماذا حدث ذلك؟ هل لأن “القضية” معقدة جداً وليس من السهل حلها، أم لأن أصحابها ضعفاء لم يقدروا على رد الأذى عن أنفسهم فاستسلموا للصوص، واعتبروا ما يحدث لهم من تصاريف القدر الذي لا مجال لرده؟!

كلا، لم تكن القضية معقدة، فقرارات الأمم المتحدة، سواء المتعلقة بنكبة ،1948 أو المتعلقة بما سمي “نكسة 1967”، وما نتج عنهما، واضحة ومقررة ومكررة أكثر من مرة، لكن لأنه لم تتوفر نية الحل لدى “الكبار” في مجلس الأمن، الذين كانوا دائماً منحازين لدولة العدوان والاغتصاب، لم يكن ممكناً التوصل إلى الحل . في العام ،1949 وبعد النكبة الأولى، نصت القرارات على عودة اللاجئين إلى بيوتهم في المدن والقرى التي أخرجوا منها وتعويضهم عما لحق بهم . وفي العام ،1967 وعلى إثر النكبة الثانية، نصت القرارات على انسحاب القوات “الإسرائيلية” من الأراضي التي احتلتها، وأنه “لا يجوز احتلال أراضي الغير بالقوة” . ولكن لأن “ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة” لا شيء تم تنفيذه، لا من القرارات الأولى، ولا من القرارات الثانية، وظلت الجولات الدبلوماسية والسياسية والعسكرية تتوالى حتى سبتمبر/ أيلول 1993 والتوقيع على (اتفاق أوسلو) الذي كان الاسم الكودي ل”عملية النصب الدولية” الجارية حتى اليوم . لقد انتهى الوضع على الأرض، كنتيجة مباشرة لعشرين سنة من المفاوضات المباشرة، إلى مضاعفة أعداد المستوطنين في الضفة الغربية أربع مرات، فوصلت إلى (600) ألف، واتسعت عمليات تهويد القدس وتهجير أبنائها، وتواصلت الحفريات تحت الحرم القدسي تمهيداً لهدمه .

والآن، لنتفحص آخر المستجدات، وأعني “الاتفاق” الذي أعلن وزير الخارجية الأمريكي جون كيري عن التوصل إليه، في مؤتمر صحفي عقده في عمان يوم الجمعة الموافق 19 من شهر يوليو/ تموز الجاري، حول “استئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والسلطة الفلسطينية” . لنتفحص، ولنتذكر أن (الكذب) في كل عملية نصب، مهما كبرت أو صغرت، هو أهم أدوات “عدة الشغل” . . .! ولا بد في البداية أن نطرح على أنفسنا بعض الأسئلة لنقارب الموضوع:

سؤال أول: ما الذي أعلن عنه كيري من عمان؟ هل هو “اتفاق”؟ أم “اتفاق مبدئي”؟

سؤال ثان: هذا “الاتفاق”، أو “الاتفاق المبدئي”، هل هو اتفاق على “استئناف المفاوضات”؟ أم اتفاق على “أسس استئناف المفاوضات”؟ أم اتفاق على “مناقشة أسس استئناف المفاوضات”؟!

سؤال ثالث: إذا كان المفاوضون سيلتقون في واشنطن لمناقشة “أسس استئناف المفاوضات”، فما هو “الإنجاز المثير”، كما وصفه معلق “إسرائيلي” معروف، الذي حققه كيري؟!

الإجابة عن تلك الأسئلة توصلنا إلى النتيجة التالية: كل ما تحقق ليس أكثر من “اتفاق مبدئي على الذهاب إلى واشنطن لمناقشة أسس استئناف المفاوضات” . هذا يعني أن شيئاً لم يتحقق، باستثناء قبول القيام برحلة “ترفيهية” لواشنطن، على الأرجح أنها لن تحمل أي جديد نوعي يذكر . وهنا يأتي السؤال الرابع: لماذا، إذاً، كل تلك الضجة الإعلامية الكبرى التي استقبل بها إعلان كيري، وعلى أي أساس لاقى كل ذلك الترحيب “الدولي” الذي لقيه؟!

لقد انطوى “الإعلان” على عناصر عدة: قيل إن كل طرف تمسك بمواقفه المعلنة، فالرئيس محمود عباس تمسك بوقف الاستيطان، والاعتراف بحدود ،1967 والقدس الشرقية عربية . وقيل إن نتنياهو تمسك بقاعدة “دون شروط مسبقة”، وعدم وقف الاستيطان، وعدم الاعتراف بحدود ،1967 والتمسك بوحدة القدس تحت السيادة “الإسرائيلية” . وإذا كان الأمر كذلك، فلماذا الرحلة إلى واشنطن؟

وزير العلاقات الدولية في حكومة نتنياهو، يوفال شتطاينتس، قال: إن “إسرائيل” لن تقدم أي تنازل، وأنه لم يتم التوصل إلى أي اتفاق حول تجميد الاستيطان، أو حول الإشارة إلى حدود ،1967 وقال أيضاً: “إن المسؤولين الفلسطينيين التزموا التفاوض بجدية 9 شهور على الأقل سيمتنعون خلالها عن الانضمام إلى منظمات دولية خصوصاً قضائية قادرة على ملاحقة إسرائيل”!

إن كلمة السر في عملية النصب الجارية هي “كسب الوقت” ومنحه للحكومة “الإسرائيلية” لاستكمال مخططاتها . في البداية كانت الحجة ما سموه “حدود قابلة للدفاع عنها”، ثم أصبحت تتمثل في ما أطلقوا عليه “الحقائق الجديدة”، والمقصود بها المستوطنون والكتل الاستيطانية، ولم يبق إلا الاعتراف بيهودية الدولة!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم33653
mod_vvisit_counterالبارحة34674
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252423
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر580765
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48093458