موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

أخبار دامية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أكتب هذه الكلمات المثقلة بالحزن بعد دقائق فقط من الاستماع إلى أحدث نشرة أخبار من سلسلة تلك النشرات التي تتردد بحذافيرها في أكثر من محطة إذاعة وقناة تلفزيونية . كان الخبر الأول عن مصرع العشرات من القتلى في العراق، والثاني عن عشرات القتلى في سوريا، كما كان الخبر الثالث عن قتلى في مصر، أما الخبر الرابع والخامس والسادس فقد كان عن قتلى في لبنان وليبيا وعن قتلى في أفغانستان وباكستان، وكلها أقطار عربية وإسلامية . ولم يكن في النشرة الدامية والدافعة إلى كتابة هذا الحديث سوى خبر وحيد لا تتردد فيه كلمات “مصرع” “قتل” “تفجير” . والمحزن أن هذا يحدث يومياً وعلى مدار الساعة في البلدان المسلمة وبين المسلمين أنفسهم، وأن غالبية الضحايا من الأبرياء الذين لا ناقة لهم ولا جمل في ما يدور بين المتصارعين الذين افتقدوا وفي هذه الآونة بالذات لغة التفاهم والحوار وأعلنوا براءتهم من التسامح الذي كان وسيبقى جوهر الإسلام وعنوان العقيدة السمحاء .

 

والمرعب في ما يحدث في ماراثون القتل اليومي أن كثيراً من الضحايا يلقون حتفهم في المساجد أو على أبوابها، علماً بأنها -أي المساجد- كانت أماكن الأمان والطمأنينة الروحية . وكان الخائفون في أكثر العصور انقساماً وتنافساً يلجأون إليها ليجدوا في رحابها ما يعصم دماءهم ويحمي أرواحهم وما يجعلهم يشعرون أنهم في بيوت الله الأكثر أماناً وقدسية، والسؤال الحائر والذي ترتعش به الشفاه والأقلام هو: ماذا حدث لعباد الله المسلمين وكيف يقبلون على أنفسهم مثل هذا الفصل الدامي وأن يقدّموا دينهم للآخرين بهذه الصورة؟ أليس هناك من وسيلة أخرى لإنهاء الخلافات غير إقامة المجازر واعتناق مبدأ القتل والقتل المضاد؟ وأي انتصار يمكن لهذا الفريق أو ذاك أن يحققه للإسلام من وجهة نظره إذا ما تم على جثث الأبرياء من أشقائه في الوطن والعقيدة؟!

إن روافد عدّه شكّلت هذه الصورة القائمة في بلاد الإسلام، وهي روافد خارجية في أغلبها، كانت تهدف منذ وقت طويل لغاية مرسومة سلفاً مؤداها إشغال المسلمين بعضهم ببعض وإثارة الضغائن في أوساطهم حتى لا يتمكنون من التفرغ للتطور والبناء والارتقاء بمستويات المعيشة لمواطنيهم . ونظرة سريعة وعابرة إلى واقع العالم الإسلامي تؤكد بوضوح لا يحتمل اللبس نجاح المخطط القديم - الجديد، المعادي لهذا العالم المتعثر والمتخبط على مدى العصر الحديث، وأن هذا العالم ما انفك يدور في حلقة مفرغة من التراجع والعنف رغم كل التحولات والمتغيرات وتوالي الصيحات الداعية إلى استخدام العقل واستنطاق الضمير، وضرورة العودة إلى النص الإسلامي الأول قبل أن تتوزع أبناءه المذاهب والانتماءات المفرقة والمبددة للطاقات .

إن العقيدة الإسلامية في نصها الأول وجوهرها الذي لا يعرف التحول ما كانت إلا أداة وحدة بين أتباعها على اختلاف ألوانهم ومناطقهم ولغاتهم، وبهذا الشرط الأساس تمكن المسلمون من أن ينشروا الإسلام ويصلوا براياته إلى أقصى الشرق القديم وإلى أقصى الغرب القديم، وقد تم ذلك بالقدوة والحكمة والموعظة الحسنة وليس بالعنف والتهديد والقهر والغلبة، كما كان يحدث قبل ذلك وبعد ذلك في الغزوات الإمبراطورية التي قادتها ممالك القهر الدنيوي وجيوش الاحتلال الأوروبي المعاصر . ولا أخفي أن من تبقى في عالمنا من المتفائلين قد كانوا دائماً، وفي مثل هذه المناسبات الروحية يأملون أن يتوقف نزيف الدم الإسلامي ولو في حدود شهر الصوم وما يفرضه من شراكة روحية، لكن الرغبة في القتل كانت طاغية والإسراف في الترويع وزيادة عدد الضحايا كان الرد المفجع على كل الأماني الطيبة والاستغاثات الصاعدة من حناجر الأطفال والأمهات والمسنين .

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

مقدسيون.. ومطبعون

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    قضية القدس حساسة وشائكة ومصيرية. تلك حقيقة نهائية تستدعي أوسع تضامن شعبي عربي، فاعل ...

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22188
mod_vvisit_counterالبارحة38380
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع22188
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر643102
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48155795