موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

المشكلة ليست في القومية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت فكرة القومية العربية، مثل أي فكرة تنتشر في المجتمع، موضع نقد واسع طيلة العقود الماضية من الزمن . وبلغ هذا النقد أوجه بعد وصول جماعات تعتنق هذه الفكرة لكي تطبق أنظمة مغلقة وأحادية الطابع . وكان الانطباع السائد عبر هذه المراحل

أن نقد الفكرة ينصب على “النصف القومي منها”، أي على فكرة القومية بصورة خاصة . فالذين كانوا ينظرون إلى هذه الفكرة ويقيمونها بالمعيار الديمقراطي كانوا يعتبرونها صنواً للاستبداد والتسلط . ويذكّرون الرأي العام بما فعله هتلر وموسوليني في ألمانيا وإيطاليا وبما فعله روبسبيير من قبل إبان الثورة الفرنسية من القمع والترهيب . والذين كانوا ينتقدون هذه القومية من منطلق إنساني كانوا يرفضونها لأنها تضطهد الأقليات وتحرمهم حقوقهم الإنسانية، وصولاً إلى ممارسة التطهير القومي ضدهم . والذين كانوا ينتقدون القومية انطلاقاً من مفاهيم العلاقات الدولية اعتبروا أنها تهدد السلم العالمي فتتسبب بالحروب الكبرى . والذين كانوا يعارضون القومية انطلاقاً من مبادئ العدالة والمساواة، كانوا يعارضونها لأنها تتوخى توحيد “الأمة” أي توحيد الظالمين (أي الإقطاع والبورجوازية) مع المظلومين (أي البروليتاريا والفلاحين المعدمين) لمصلحة الأولين . والذين كانوا يناهضون القومية انطلاقاً من المعايير الواقعية، ومراعاة لما تقتضيه الحكمة الفكرية والسياسية، كانوا يعتبرونها مهدداً للاستقرار الوطني ولوحدة الدول الترابية .

وقد يكون هذا الانطباع في محله لو أن القومية العربية لبثت خلال المراحل التاريخية المشار إليها أعلاه الفكرة القومية الوحيدة في المنطقة، وأن هذه الفكرة لا تزال موضع إجماع الأكثرية الكبيرة من سكان المنطقة وأنها المحرك الرئيس للتيارات السياسية فيها . غير أن الواقع مغاير لهذه الفرضيات من نواح متعددة أهمها ما يلي:

كما يعلم أهل الرأي والمعرفة، من العرب وغير العرب، فإن فكرة القومية العربية لم تكن وحيدة في المنطقة، بل كانت هناك مشاريع كثيرة ارتدت الطابع القومي غير العربي . لا نناقش هنا مدى أهليتها لاكتساب هذا الطابع، ولكن المهم هنا هو أنها كانت في حساب واضعيها وداعميها والعاملين على تحقيقها، مشاريع قومية تنتظر اللحظة المناسبة للإعلان عنها . ويبدو أنه آن أوان هذه اللحظة بدليل تحقيق دعوات للانفصال في المنطقة .

هذا الواقع المستجد يقدم مادة مناسبة لمراجعة طبيعة النقد الذي وجه إلى فكرة القومية العربية عبر العقود الماضية . في سياق هذه المراجعة من المستطاع الملاحظة، أن هذا النقد-المحق في حالات كثيرة- لم يكن موجهاً إلى “النصف القومي” من مفهوم القومية العربية، بل إلى النصف العربي منها . ففيما شهدنا حملات النقد الموجهة ضد القومية العربية لأنها اقترنت أحياناً بالاستبداد، وبعدم احترام حقوق الأقليات، وبتهديد أمن المنطقة واستقرار دولها وبالمظالم الاجتماعية والفساد والافتقار إلى المساواة، نلاحظ اليوم سكوت أصحاب هذه الحملات عن الأوضاع القائمة في جنوب السودان وشمال العراق .

لقد نال جنوب السودان دولة تطبيقاً لحق الأمم التي تلتزم بمبادئ المساواة والعدالة في تقرير مصيرها . ولكن بعد مضي ثلاث سنوات على الاستقلال القومي، تبرز إلى العيان العديد من “مساوئ القومية” مثل تمركز الحكم والسلطة في فئة واحدة هي قبيلة الدنكا التي تعتبر أكبر قبائل الجنوب، مع تهميش ومحاربة الآخرين . وتمارس سلطات جنوب السودان العنف بصورة عشوائية ضد الآخرين بغرض فرض وتوسيع سلطتها . يندرج هذا العنف في إطار حرب أهلية ضد القبائل الأخرى وخاصة النوير، وحتى في اعتداءات طالت موظفي وطواقم هيئة الأمم المتحدة . إلى جانب ذلك يخترق الفساد سائر مفاصل الدولة الجديدة ومرافق الاقتصاد والهياكل القبلية، كما يقول تقرير لمنظمة الشفافية الدولية . ويشير تقرير البنك الدولي إلى أن أداء الدولة الجديدة للعام 2011 في مجال الحكم الرشيد يتصف بالهزال .

وفي شمال العراق تبرز أيضاً “المساوئ القومية” بوضوح . إن النخبة الحاكمة التي تتحين الفرص لإعلان الانفصال عن الدولة العراقية وإعلان استقلال الأكراد في دولة قومية، تتعرض إلى الاتهام بأنها تقيم نظاماً استبدادياً يتعارض مع المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأنها تسعى إلى قمع التحركات المعارضة والمستقلة . فخلال حركات الاحتجاج التي نظمت في إطار ما وصف بالربيع الكردي، قامت أجهزة الأمن كما تقول هيومان رايتس واتش بقتل 10 من المشاركين في تلك التحركات، وإلحاق إصابات بنحو 250 منهم، ونفذت اعتقالات واسعة طالت صحافيين ونشطاء من أحزاب المعارضة وسجنت العديدين من هؤلاء بدون محاكمة وعلى صعيد آخر تتهم النخبة القومية الحاكمة في شمال العراق بأنها تمارس سياسة الاضطهاد بحق أقلية قومية أخرى هي التركمان الذين يمتلكون لغتهم وثقافتهم الخاصة، ويعيشون في مناطق وبلدات محددة مثل أربيل وكركوك . ويقول التركمان إنهم بعد أن نجحوا في تأسيس “الجبهة التركمانية العراقية” للتعبير بصورة مشتركة عن مطالبهم وحاجاتهم ومواقفهم، سعت سلطات الإقليم الكردية إلى حرمانهم من هذا الحق عن طريق دفع قلة من الموالين لها من التركمان إلى تأسيس “رابطة للتركمان في العراق”، وإلى اعتبارها الناطق باسم التركمان .

عندما تشهد المنطقة العربية انحسار فكرة القومية العربية، وعندما تشهد صعود حركات ومشاريع قومية أخرى على حساب القومية العربية، وعندما تحمل هذه الحركات القومية الصاعدة صفات سلبية شبيهة بتلك التي لازمت أو طبعت حركة القومية العربية، وعندما يسكت ناقدو القومية العربية عن هذه الصفات، كيف نفسر هذه الظاهرة؟ التفسير الأقرب إلى المنطق هو أن المقصود بالنقد هو ليس الفكرة القومية ولكن المقصود هو الفكرة العربية، “لما تشكله من تهديد وخطر على الوضع الدولي الراهن” .

 

د. رغيد الصلح

كاتب وباحث في العلاقات الدولية والإقليمية وقضايا الديمقراطية

 

 

شاهد مقالات د. رغيد الصلح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21063
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع275255
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر603597
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48116290