موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

المشكلة ليست في القومية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كانت فكرة القومية العربية، مثل أي فكرة تنتشر في المجتمع، موضع نقد واسع طيلة العقود الماضية من الزمن . وبلغ هذا النقد أوجه بعد وصول جماعات تعتنق هذه الفكرة لكي تطبق أنظمة مغلقة وأحادية الطابع . وكان الانطباع السائد عبر هذه المراحل

أن نقد الفكرة ينصب على “النصف القومي منها”، أي على فكرة القومية بصورة خاصة . فالذين كانوا ينظرون إلى هذه الفكرة ويقيمونها بالمعيار الديمقراطي كانوا يعتبرونها صنواً للاستبداد والتسلط . ويذكّرون الرأي العام بما فعله هتلر وموسوليني في ألمانيا وإيطاليا وبما فعله روبسبيير من قبل إبان الثورة الفرنسية من القمع والترهيب . والذين كانوا ينتقدون هذه القومية من منطلق إنساني كانوا يرفضونها لأنها تضطهد الأقليات وتحرمهم حقوقهم الإنسانية، وصولاً إلى ممارسة التطهير القومي ضدهم . والذين كانوا ينتقدون القومية انطلاقاً من مفاهيم العلاقات الدولية اعتبروا أنها تهدد السلم العالمي فتتسبب بالحروب الكبرى . والذين كانوا يعارضون القومية انطلاقاً من مبادئ العدالة والمساواة، كانوا يعارضونها لأنها تتوخى توحيد “الأمة” أي توحيد الظالمين (أي الإقطاع والبورجوازية) مع المظلومين (أي البروليتاريا والفلاحين المعدمين) لمصلحة الأولين . والذين كانوا يناهضون القومية انطلاقاً من المعايير الواقعية، ومراعاة لما تقتضيه الحكمة الفكرية والسياسية، كانوا يعتبرونها مهدداً للاستقرار الوطني ولوحدة الدول الترابية .

وقد يكون هذا الانطباع في محله لو أن القومية العربية لبثت خلال المراحل التاريخية المشار إليها أعلاه الفكرة القومية الوحيدة في المنطقة، وأن هذه الفكرة لا تزال موضع إجماع الأكثرية الكبيرة من سكان المنطقة وأنها المحرك الرئيس للتيارات السياسية فيها . غير أن الواقع مغاير لهذه الفرضيات من نواح متعددة أهمها ما يلي:

كما يعلم أهل الرأي والمعرفة، من العرب وغير العرب، فإن فكرة القومية العربية لم تكن وحيدة في المنطقة، بل كانت هناك مشاريع كثيرة ارتدت الطابع القومي غير العربي . لا نناقش هنا مدى أهليتها لاكتساب هذا الطابع، ولكن المهم هنا هو أنها كانت في حساب واضعيها وداعميها والعاملين على تحقيقها، مشاريع قومية تنتظر اللحظة المناسبة للإعلان عنها . ويبدو أنه آن أوان هذه اللحظة بدليل تحقيق دعوات للانفصال في المنطقة .

هذا الواقع المستجد يقدم مادة مناسبة لمراجعة طبيعة النقد الذي وجه إلى فكرة القومية العربية عبر العقود الماضية . في سياق هذه المراجعة من المستطاع الملاحظة، أن هذا النقد-المحق في حالات كثيرة- لم يكن موجهاً إلى “النصف القومي” من مفهوم القومية العربية، بل إلى النصف العربي منها . ففيما شهدنا حملات النقد الموجهة ضد القومية العربية لأنها اقترنت أحياناً بالاستبداد، وبعدم احترام حقوق الأقليات، وبتهديد أمن المنطقة واستقرار دولها وبالمظالم الاجتماعية والفساد والافتقار إلى المساواة، نلاحظ اليوم سكوت أصحاب هذه الحملات عن الأوضاع القائمة في جنوب السودان وشمال العراق .

لقد نال جنوب السودان دولة تطبيقاً لحق الأمم التي تلتزم بمبادئ المساواة والعدالة في تقرير مصيرها . ولكن بعد مضي ثلاث سنوات على الاستقلال القومي، تبرز إلى العيان العديد من “مساوئ القومية” مثل تمركز الحكم والسلطة في فئة واحدة هي قبيلة الدنكا التي تعتبر أكبر قبائل الجنوب، مع تهميش ومحاربة الآخرين . وتمارس سلطات جنوب السودان العنف بصورة عشوائية ضد الآخرين بغرض فرض وتوسيع سلطتها . يندرج هذا العنف في إطار حرب أهلية ضد القبائل الأخرى وخاصة النوير، وحتى في اعتداءات طالت موظفي وطواقم هيئة الأمم المتحدة . إلى جانب ذلك يخترق الفساد سائر مفاصل الدولة الجديدة ومرافق الاقتصاد والهياكل القبلية، كما يقول تقرير لمنظمة الشفافية الدولية . ويشير تقرير البنك الدولي إلى أن أداء الدولة الجديدة للعام 2011 في مجال الحكم الرشيد يتصف بالهزال .

وفي شمال العراق تبرز أيضاً “المساوئ القومية” بوضوح . إن النخبة الحاكمة التي تتحين الفرص لإعلان الانفصال عن الدولة العراقية وإعلان استقلال الأكراد في دولة قومية، تتعرض إلى الاتهام بأنها تقيم نظاماً استبدادياً يتعارض مع المبادئ الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأنها تسعى إلى قمع التحركات المعارضة والمستقلة . فخلال حركات الاحتجاج التي نظمت في إطار ما وصف بالربيع الكردي، قامت أجهزة الأمن كما تقول هيومان رايتس واتش بقتل 10 من المشاركين في تلك التحركات، وإلحاق إصابات بنحو 250 منهم، ونفذت اعتقالات واسعة طالت صحافيين ونشطاء من أحزاب المعارضة وسجنت العديدين من هؤلاء بدون محاكمة وعلى صعيد آخر تتهم النخبة القومية الحاكمة في شمال العراق بأنها تمارس سياسة الاضطهاد بحق أقلية قومية أخرى هي التركمان الذين يمتلكون لغتهم وثقافتهم الخاصة، ويعيشون في مناطق وبلدات محددة مثل أربيل وكركوك . ويقول التركمان إنهم بعد أن نجحوا في تأسيس “الجبهة التركمانية العراقية” للتعبير بصورة مشتركة عن مطالبهم وحاجاتهم ومواقفهم، سعت سلطات الإقليم الكردية إلى حرمانهم من هذا الحق عن طريق دفع قلة من الموالين لها من التركمان إلى تأسيس “رابطة للتركمان في العراق”، وإلى اعتبارها الناطق باسم التركمان .

عندما تشهد المنطقة العربية انحسار فكرة القومية العربية، وعندما تشهد صعود حركات ومشاريع قومية أخرى على حساب القومية العربية، وعندما تحمل هذه الحركات القومية الصاعدة صفات سلبية شبيهة بتلك التي لازمت أو طبعت حركة القومية العربية، وعندما يسكت ناقدو القومية العربية عن هذه الصفات، كيف نفسر هذه الظاهرة؟ التفسير الأقرب إلى المنطق هو أن المقصود بالنقد هو ليس الفكرة القومية ولكن المقصود هو الفكرة العربية، “لما تشكله من تهديد وخطر على الوضع الدولي الراهن” .

 

د. رغيد الصلح

كاتب وباحث في العلاقات الدولية والإقليمية وقضايا الديمقراطية

 

 

شاهد مقالات د. رغيد الصلح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6124
mod_vvisit_counterالبارحة27219
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع123209
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1018871
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42432151
حاليا يتواجد 2686 زوار  على الموقع