موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

الخليج ومصر بعد الثلاثين من يونيو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ثمة فكرة جوهرية، فحواها أن أقوى سند قُدم ويُقدم لبعض القوى غير الديمقراطية في بنيتها الفكرية والسياسية، هو إبقاؤها في خانة المعارضة، وعدم الدفع بها لأن تضع ما تعد به من برامج على محك الاختبار الفعلي، لأنه من السهل جدا رفع الشعارات المعارضة، والذهاب بها إلى أقصى الاحتمالات، لكن المعضلة تنشأ حين يصبح المعارضون في موقع القرار، حيث يتعين عليهم إثبات أنهم قادرون على تصحيح الأخطاء والتجاوزات التي كانوا ينتقدونها.

 

وهذا ينطبق إلى حد كبير على كل قوى الإسلام السياسي، وفي مقدمتها جماعة «الإخوان المسلمين» التي تعد أفضل هذه القوى تنظيما، وأطولها عمرا وعراقة، حيث تجاوز عمر الحركة العقود الثمانية، وإلى ذلك، فإن الإخوان المسلمين موصوفون بكونهم الأكثر براغماتية من بين هذه القوى، لكنهم فشلوا فشلا ذريعا خلال عام من حكمهم لمصر، ويمكن القول إنهم أسقطوا أنفسهم من الحكم بأياديهم، حينما استعدوا الغالبية الساحقة من المصريين ضدهم، وبالنتيجة، فإن فشلهم هو فشل ذريع للإسلام السياسي كله، المطالب اليوم بمراجعة سياسية وفكرية عميقة وشاملة، إن أرادت تنظيماته البقاء في الحياة السياسية كقوة قادرة على العمل مع الآخرين والتفاعل معهم، بروح الشراكة لا العمل بروح الفرقة الناجية التي تريد إقصاء الجميع.

السيناريو الذي حدث في الثلاثين من يونيو (حزيران) الماضي، وما تلاه كان موضع توقع من بعض الباحثين النابهين الذين حللوا الشق الاجتماعي - الاقتصادي في برامج القوى الإسلامية التي صعدت إلى السلطة، أو حققت نجاحات لافتة في الانتخابات التي شهدتها بعض البلدان العربية، وفي مقدمتها مصر، حيث لاحظ هؤلاء الباحثون أنه من حيث الجوهر لم يقدم الإخوان المسلمون، لا في مصر ولا في غيرها من البلدان التي استووا إلى السلطة فيها، برنامجا مختلفا عن ذلك الذي كانت الأنظمة السابقة تطرحه، من حيث العلاقة مع قضايا التنمية والتبعية، ومعالجة المشكلات المعيشية الحادة كالفقر والسكن وفرص العمل والتأهيل المهني وغيرها.

لذا، فإن ما بدا، منذ نحو عام فقط، نجاحا، تحول مع الوقت إلى مأزق، حين انتظرت الجماهير الغفيرة التي منحت أصواتها لهذه القوى تحسنا ملموسا في أوضاعها فلم تجده، وحين شعرت القوى الحديثة بأن ما تحقق بفضل تحولات مديدة في مجتمعاتها من منجزات يتعرض لمخاطر المصادرة من قبل القوى الصاعدة مؤخرا، وحين يطرح المجتمع على نفسه أسئلة كبرى عن مآل الأمور، وهذا ما وعاه الإخوان، فأرادوا معاجلة التململ الشعبي والسياسي من أدائهم بقرارات متخبطة أثارت الذعر في المجتمع الذي لمس مساعيهم لمصادرة كامل الفضاء السياسي في البلاد، وأيقن أن الإسلاميين يؤمنون بديمقراطية المرة الواحدة فقط التي تمكّنهم من الوصول للسلطة، ومن بعدها فليكن الطوفان.

المراقبون لاحظوا حجم التداعي الخليجي لدعم النظام الجديد الذي حملته إلى الحكم الموجة الشعبية العارمة التي اقترنت بتدخل حاسم من الجيش المصري، من خلال تدفق الإعانات المالية الضخمة لمصر من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والكويت، وقد عكس هذا الموقف السريع الذي لم يعرف ترددا أو انتظارا قلقا خليجيا مشروعا من حالة الفوضى السياسية التي عاشتها مصر خلال عام، ومن أبعاد المشروع الإخواني، لا على الصعيد المصري وحده، وإنما على الصعيد العربي العام، أخذا بعين الاعتبار أن جماعة الإخوان المسلمين تنظيم دولي عابر للحدود، وليس من أولوياته صون السيادة الوطنية للدول التي يحكمها أو تلك التي يتطلع إلى أن يحكمها، أو أن يصبح قوة مؤثرة في مسار الأمور داخلها.

ويبدو منطقيا، والحال كذلك، أن تستقبل دول الخليج، في غالبها الأعم، التحول الذي حدث في مصر بالترحاب، وأن توفر له ما تستطيع من أسباب الدعم والاستمرارية، ففي ضمان أمنها واستقرارها ضمان لاستقرار منظومة الأمن العربي، التي يشكل الإقليم الخليجي أحد أركانها بوجه الاستقطابات الإقليمية الحادة، التي شهدت نوعا من التقابل، أو التجاذب، بين إيران وتركيا، وهو تجاذب على النفوذ، حتى لو تزيا بالزي المذهبي أو الطائفي؛ سواء في أنقرة أو في طهران، وكان المراد الزج بالعالم العربي في أتون هذه اللعبة الخطرة.

استعادة مصر من قبضة الإخوان يمكن أن تؤسس لاستعادة التوازن الذي اختل في المنطقة، بالنظر إلى المكانة الاستراتيجية لمصر ودورها المحوري الذي شهد المزيد من التراجع خلال العام المنقضي، والدعم الخليجي المالي مهم لتمكين البلد المنهك اقتصاديا للخروج من عنق الزجاجة، ولكن ذلك ليس كافيا، بل يجب أن يقترن بدعم حاسم للمسار السياسي الذي رسمته خريطة الطريق التي أعلنت عنها القوات المسلحة، والمدعومة شعبيا على نطاق واسع، لكي تعبر البلاد الفترة الانتقالية بسلام، بأن تضع دستورا يحمي الطابع المدني لمصر الحديثة، وتجري انتخابات رئاسية، تؤمّن استيعاب كل القوى الراشدة في العملية السياسية من دون إقصاء، كما تؤمن عودة الجيش إلى ثكناته، ليصبح ضامنا لشرعية الدولة وحماية استقلالها وسيادتها الوطنية وسلامة حدودها.

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بين حربين عالميتين وثورتين مصريتين

عبدالله السناوي

| الأحد, 18 نوفمبر 2018

    وسط صخب الاحتفالات التي جرت في باريس بمئوية الحرب العالمية الأولى، والتغطيات الصحفية الموسعة ...

غزة تُسقط ليبرمان

سميح خلف | الأحد, 18 نوفمبر 2018

لماذا بدأت المعركة؟ وكيف بدأت المواجهة؟ ولماذا استقال ليبرمان؟ أسئلة من المهم ان ندقق فيه...

ليبرمان إستقال بدافع حساباته السياسية الانتخابية وليس بدافع الخلافات الأمنية

راسم عبيدات | السبت, 17 نوفمبر 2018

    ليبرمان المحسوب على معسكر الصقور الصهيوني،بل ربما الأكثر تطرفاً و" حربجية" في هذا المعسكر،هو ...

ماضون في تحقيق إعلان الاستقلال

حسن العاصي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

  الدكتور لؤي عيسى سفير فلسطين في الجزائر في الذكرى الثلاثين لإعلان قيام دولة فلسطين ...

سينتصر ثبات المقاومين على إجرام العنصريين

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    رأيت، في الساعة الحادية عشرة، من يوم الأحد ١١/١١/٢٠١٨، وأنا أتابع الاحتفال بإحياء الذكرى ...

قصة موت معلن وغير معلن

علي الصراف

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    الحكايات المُرّة التي تُبحر مع قوارب الباحثين عن هجرة، ليست حزينة لمجرد أنها تحمل ...

استذكار باريس: لماذا يغيب العرب؟

د. محمد نور الدين

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    على الرغم من ثقل الأحداث في قطاع غزة والعدوان «الإسرائيلي» المفتوح، فلا يمكن لكاتب ...

بين الليبرالية والرأسمالية

د. حسن حنفي

| السبت, 17 نوفمبر 2018

    يتساءل المفكر والمتابع السياسي لتجارب بعض الدول: أيهما أسبق تاريخياً، الليبرالية أم الرأسمالية؟ وأيهما ...

خلاص العرب في الدولة المدنية والمواطنة

عدنان الصباح

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    لا وجود لقيمة دون ناسها وبالتالي فلا يجوز لعن القيمة دون لعن ناسها كان ...

الأمة بين الجمود وضرورات التجديد

د. قيس النوري

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    النزوع نحو التطور جوهر وأساس الفكر الإنساني، فغياب العقل الباحث عن الأفضل يبقي الإنسان ...

غداً في غزةَ الجمعةُ الأخطرُ والتحدي الأكبرُ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    إنها الجمعة الرابعة والثلاثين لمسيرة العودة الوطنية الفلسطينية الكبرى، التي انطلقت جمعتها الأولى المدوية ...

طموحات أوروبا في أن تكون قطباً عالمياً

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 16 نوفمبر 2018

    قضى الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أسبوعاً يتجول في ساحات المعارك في شمال بلاده بمحاذاة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم247
mod_vvisit_counterالبارحة49579
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع49826
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر869786
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60653760
حاليا يتواجد 4569 زوار  على الموقع