موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الخليج ومصر بعد الثلاثين من يونيو

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ثمة فكرة جوهرية، فحواها أن أقوى سند قُدم ويُقدم لبعض القوى غير الديمقراطية في بنيتها الفكرية والسياسية، هو إبقاؤها في خانة المعارضة، وعدم الدفع بها لأن تضع ما تعد به من برامج على محك الاختبار الفعلي، لأنه من السهل جدا رفع الشعارات المعارضة، والذهاب بها إلى أقصى الاحتمالات، لكن المعضلة تنشأ حين يصبح المعارضون في موقع القرار، حيث يتعين عليهم إثبات أنهم قادرون على تصحيح الأخطاء والتجاوزات التي كانوا ينتقدونها.

 

وهذا ينطبق إلى حد كبير على كل قوى الإسلام السياسي، وفي مقدمتها جماعة «الإخوان المسلمين» التي تعد أفضل هذه القوى تنظيما، وأطولها عمرا وعراقة، حيث تجاوز عمر الحركة العقود الثمانية، وإلى ذلك، فإن الإخوان المسلمين موصوفون بكونهم الأكثر براغماتية من بين هذه القوى، لكنهم فشلوا فشلا ذريعا خلال عام من حكمهم لمصر، ويمكن القول إنهم أسقطوا أنفسهم من الحكم بأياديهم، حينما استعدوا الغالبية الساحقة من المصريين ضدهم، وبالنتيجة، فإن فشلهم هو فشل ذريع للإسلام السياسي كله، المطالب اليوم بمراجعة سياسية وفكرية عميقة وشاملة، إن أرادت تنظيماته البقاء في الحياة السياسية كقوة قادرة على العمل مع الآخرين والتفاعل معهم، بروح الشراكة لا العمل بروح الفرقة الناجية التي تريد إقصاء الجميع.

السيناريو الذي حدث في الثلاثين من يونيو (حزيران) الماضي، وما تلاه كان موضع توقع من بعض الباحثين النابهين الذين حللوا الشق الاجتماعي - الاقتصادي في برامج القوى الإسلامية التي صعدت إلى السلطة، أو حققت نجاحات لافتة في الانتخابات التي شهدتها بعض البلدان العربية، وفي مقدمتها مصر، حيث لاحظ هؤلاء الباحثون أنه من حيث الجوهر لم يقدم الإخوان المسلمون، لا في مصر ولا في غيرها من البلدان التي استووا إلى السلطة فيها، برنامجا مختلفا عن ذلك الذي كانت الأنظمة السابقة تطرحه، من حيث العلاقة مع قضايا التنمية والتبعية، ومعالجة المشكلات المعيشية الحادة كالفقر والسكن وفرص العمل والتأهيل المهني وغيرها.

لذا، فإن ما بدا، منذ نحو عام فقط، نجاحا، تحول مع الوقت إلى مأزق، حين انتظرت الجماهير الغفيرة التي منحت أصواتها لهذه القوى تحسنا ملموسا في أوضاعها فلم تجده، وحين شعرت القوى الحديثة بأن ما تحقق بفضل تحولات مديدة في مجتمعاتها من منجزات يتعرض لمخاطر المصادرة من قبل القوى الصاعدة مؤخرا، وحين يطرح المجتمع على نفسه أسئلة كبرى عن مآل الأمور، وهذا ما وعاه الإخوان، فأرادوا معاجلة التململ الشعبي والسياسي من أدائهم بقرارات متخبطة أثارت الذعر في المجتمع الذي لمس مساعيهم لمصادرة كامل الفضاء السياسي في البلاد، وأيقن أن الإسلاميين يؤمنون بديمقراطية المرة الواحدة فقط التي تمكّنهم من الوصول للسلطة، ومن بعدها فليكن الطوفان.

المراقبون لاحظوا حجم التداعي الخليجي لدعم النظام الجديد الذي حملته إلى الحكم الموجة الشعبية العارمة التي اقترنت بتدخل حاسم من الجيش المصري، من خلال تدفق الإعانات المالية الضخمة لمصر من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات والكويت، وقد عكس هذا الموقف السريع الذي لم يعرف ترددا أو انتظارا قلقا خليجيا مشروعا من حالة الفوضى السياسية التي عاشتها مصر خلال عام، ومن أبعاد المشروع الإخواني، لا على الصعيد المصري وحده، وإنما على الصعيد العربي العام، أخذا بعين الاعتبار أن جماعة الإخوان المسلمين تنظيم دولي عابر للحدود، وليس من أولوياته صون السيادة الوطنية للدول التي يحكمها أو تلك التي يتطلع إلى أن يحكمها، أو أن يصبح قوة مؤثرة في مسار الأمور داخلها.

ويبدو منطقيا، والحال كذلك، أن تستقبل دول الخليج، في غالبها الأعم، التحول الذي حدث في مصر بالترحاب، وأن توفر له ما تستطيع من أسباب الدعم والاستمرارية، ففي ضمان أمنها واستقرارها ضمان لاستقرار منظومة الأمن العربي، التي يشكل الإقليم الخليجي أحد أركانها بوجه الاستقطابات الإقليمية الحادة، التي شهدت نوعا من التقابل، أو التجاذب، بين إيران وتركيا، وهو تجاذب على النفوذ، حتى لو تزيا بالزي المذهبي أو الطائفي؛ سواء في أنقرة أو في طهران، وكان المراد الزج بالعالم العربي في أتون هذه اللعبة الخطرة.

استعادة مصر من قبضة الإخوان يمكن أن تؤسس لاستعادة التوازن الذي اختل في المنطقة، بالنظر إلى المكانة الاستراتيجية لمصر ودورها المحوري الذي شهد المزيد من التراجع خلال العام المنقضي، والدعم الخليجي المالي مهم لتمكين البلد المنهك اقتصاديا للخروج من عنق الزجاجة، ولكن ذلك ليس كافيا، بل يجب أن يقترن بدعم حاسم للمسار السياسي الذي رسمته خريطة الطريق التي أعلنت عنها القوات المسلحة، والمدعومة شعبيا على نطاق واسع، لكي تعبر البلاد الفترة الانتقالية بسلام، بأن تضع دستورا يحمي الطابع المدني لمصر الحديثة، وتجري انتخابات رئاسية، تؤمّن استيعاب كل القوى الراشدة في العملية السياسية من دون إقصاء، كما تؤمن عودة الجيش إلى ثكناته، ليصبح ضامنا لشرعية الدولة وحماية استقلالها وسيادتها الوطنية وسلامة حدودها.

 

د. حسن مدن

تعريف بالكاتب: كاتب ورئيس جمعية المنبر البحرينية
جنسيته: بحريني

 

 

شاهد مقالات د. حسن مدن

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى الفصائل الفلسطينية

د. أيوب عثمان | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

التي ستجتمع في القاهرة الثلاثاء المقبل (2017/11/21) بعد سنوات زادت عن العشر من الانقسام وال...

ذكرى اعلان وثيقة الاستقلال الفلسطيني والمصالحة

عباس الجمعة | الجمعة, 17 نوفمبر 2017

في الخامس عشر من تشرين الثاني عام 1988 انعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر على...

المواجهة الدينية الشاملة لما بعد «داعش»

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    الآن، والخلافة الإسلامية الداعشية المزعومة تلفظ أنفاسها في العراق وسوريا، وتصبح سلطة بلا أرض، ...

بريطانيا والاستحقاقات المتوجبة للشعب الفلسطيني

عوني فرسخ

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    في الذكرى المئوية لوعد بلفور، وفي وقفة استعراضية مع نتنياهو، أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا ...

العرب والدول الكبرى

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يقال إن عالم اليوم صار متعدد الأقطاب، لكنه بالنسبة لنا نحن، العرب، يكاد يكون ...

المصالحة بين السنوار والزهار... وعباس!

عوني صادق

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    بعد أيام، وبالتحديد يوم 21 من الشهر الجاري، تجتمع فصائل فلسطينية والمخابرات المصرية للبحث ...

«غباي» و«نتنياهو».. لا فرق

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    يجمع «المجتمع الإسرائيلي اليهودي» على أهمية تغذية الروح اليهودية عرقياً، ما يرسخ ثقافة الكراهية ...

في النقاش حول الدولة المدنية

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    حتى الآن لا تزال فكرة الدولة المدنيّة تشهد نقاشاً واسعاً وجدالاً حاداً بين تيّارين ...

تفاهمات بوتين - ترامب في المأزق الصعب

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 17 نوفمبر 2017

    على الرغم من أن اللقاء الذي جرى بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب، والروسي فلاديمير ...

عالم ما بعد فيتنام

جميل مطر

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    دانانج، اسم لا ينساه أبناء جيل كان شاهدا على أحد أبشع حروب البشرية. أقصد ...

سلام على الشقيانين الصامدين

أحمد الجمال

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    كلما تذكرت ذلك المشهد ندمت وحزنت.. وجددت العهد مع نفسى على ألا أكرره.. فقد ...

نحتاج أن نتكلم!

عبدالله السناوي

| الخميس, 16 نوفمبر 2017

    هكذا لخص شريط دعائى ـ باللغة الإنجليزية ـ ما تصور صانعوه أنه جوهر أعمال ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7080
mod_vvisit_counterالبارحة18940
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع200379
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي305189
mod_vvisit_counterهذا الشهر711744
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47025414
حاليا يتواجد 2780 زوار  على الموقع