موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لغط سياسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

اللغط الذي يدور حول موضوع الديمقراطية في طول وعرض بلاد العرب يحتم طرح السؤال التالي:

هل أن التركيبة النفسية والذهنية والثقافية لمجتمعات أمة العرب مجبولة على ممارسة اللغط المنهك الممزق العبثي المتجه دوماً نحو التضخم والتعفن في آن واحد، ومجبولة أيضاً على ممارسة مثل هذا اللغط حول كل قضية مجتمعية كبرى تواجهها تلك المجتمعات؟

 

دعنا نأخذ مثالين: أحدهما في التاريخ البعيد والآخر في الحاضر الذي نعيش.

في التاريخ، ذلك اللغط الذي دار حول موضوع الخلافة بعد موت النبي صلى الله عليه وسلم مباشرة. فالنبي العبقري أقام وقاد وحكم دولة، وبعد وفاته كان لابد من انتقال تلك القيادة إلى من سيخلفه في حكم تلك الدولة.

لقد كان واضحاً أن المعيار الذي يجب أن يحكم عملية انتقال السلطة هو المبدأ الإسلامي القرآني الذي يتلخص في كلمة الشورى (وشاورهم في الأمر). والشورى بإطلاقها القرآني لا يمكن إلا أن تكون حق الأمة كلها، أومن كلفته الأمة ليمثلها، في ممارسة الشورى وفي الترشيح لتسلم الخلافة. والأمر على إطلاقه يشمل كل شؤون الجماعة المشتركة بالنسبة إلى كل نواحي وأنشطة حياتها بما فيها نشاط الحكم.

لكن ما إن دفن الرسول حتى بدأ اللغط. أول اللغط هو حول الجهة التي يجب أن ينتمي إليها الخليفة الجديد: هل الأفضلية لمن ينتمي إلى المهاجرين أو الأنصار أو إلى البيت الهاشمي؟ وتفرع ذلك النقاش إلى التفاضل القبلي وليس الديني فقط. فإذا كان العرب لا يدينون إلا لقريش فإن الأفضلية لمن ينتمي إليها.

ثم أقحم الموضوع الشائك المتعلق بوجود أو عدم وجود وصية نبوية بشأن الخلافة. وكان ذلك تهيئة ومدخلاً لأهوال الفتنة الكبرى في الإسلام الوليد، لينتقل انقسام الأمة من لغط سجالي سياسي، يضبطه الورع والخوف على الدين الوليد، إلى محاولة حسم ذلك اللغط بالسيف وبموت الألوف.

وأخيراً جاءت معركة صفين الشهيرة ليسدل الستار على أصل الموضوع، وهو تطبيق مبدأ الشورى القرآني الملزم للأمة، وليدخل المسلمون في ليل.

وإبّان كل ذلك وبعده تفجّرت السجالات الفقهية والكلامية حول موضوع الشورى: نوعه وأصحابه ومدى إلزاميته، حول أنواع معارضة الحكم وإزالة الحاكم: عبر الثورة أو عبر أهل الحل والعقد أو عبر ديوان المظالم، حول درء الفتنة إلخ... ومن أجل تقوية هذا الرأي أو ذاك كان لا بد من الانقسامات الدينية المذهبية التي أدخلت في صراعات السياسة، والتي استعملت بانتهازية من قبل تحالف علني أو ضمني بين الكثيرين من سلاطين الاستبداد والكثيرين من الفقهاء الناطقين باسم أسيادهم.

وهكذا استطاعت عبقرية العرب إبقاء ذلك اللغط حيّاً، بين مد وجزر، إلى يومنا هذا. بهذا أضاع العرب والمسلمون فرصة تاريخية، عبر أكثر من أربعة عشر قرناً، من إمكانية تطوير مبدأ إسلامي عام ليقترب شيئاً فشيئاَ من نظام حكم يعتمد الأمة كمصدر للسلطات ومؤسسات حكم متوازنة، أي ليقترب من نظام حكم شبه ديمقراطي.

في زمننا الحديث وإلى يومنا الذي نعيش، يتعامل العرب مع موضوع الخلافة الديمقراطية بمنهجية لغط الخلافة الشورية نفسها. لاتزال هناك محاولات لاختصار الأمة في هذه الجماعة أو ذلك الحزب أو تلك الجماعة العسكرية أو أهل ذلك المذهب أو تلك العائلة التاريخية. لا زال هناك حنين إلى اختصار الأمة في أهل الحل والعقد وازدراء لجموع “الغوغاء” الشعبية، وبالتالي فالديمقراطية لا تصلح لمجتمعات العرب.

وعبر قرن لم يتوقف اللغط حول مفهوم الديمقراطية، والمحددات الدينية التي يجب أن تحكمها، ومدى تماثلها مع مفاهيم الشورى التاريخية، ومعوقات الانتقال إليها، والمراحل الانتقالية التي يجب أن تسبق الأخذ بها، وحول تمثلها في ديمقراطية سياسية أو اقتصادية أو في الاثنتين معاً، وفي المدة الأخيرة في مدى تمثلها في خروج الملايين في الساحات والشوارع تحت مسمى الديمقراطية الثورية.

وبالطبع هناك إشكاليات الديمقراطية والثقافة العربية الشعبية، والديمقراطية والخصوصية العربية، والديمقراطية والعلاقات البطريركية في العائلة العربية، والديمقراطية والرقابة عليها من قبل علماء الدين، والديمقراطية وضبطها من قبل المجالس الاستشارية المعينة، والديمقراطية وقضايا حقوق المرأة، والديمقراطية والقبلية والعشائرية والعائلية، والديمقراطية وتدخل العساكر لحمايتها، والديمقراطية والشرعية الانتخابية. إنها إشكاليات، بعضها حقيقي وبعضها متخيل، ولكنها تطرح وتناقش ويجري اللغط من حولها في المؤتمرات ووسائل الإعلام وعلى صفحات الكتب والجرائد وعبر وسائل التواصل الاجتماعي الجماهيري.

وها هو الربيع العربي الذي جاء كموجة ديمقراطية كبرى نجح البعض في إدخاله في ألف لغط ولغط لتضيع الأهداف الأصلية وليحل محلها لغط سياسي ومذهبي يمكن أن يقود إلى التشويه والحرف والإغواء، تماماً كما حدث للشورى في تاريخ ضياع الفرص.

قد يقول قائل إن هذه النقاشات والاختلافات ضرورية لبلورة مسار ثابت. ما نأمله ألا يحتاج ذلك لأربعة عشر قرناً آخر من الزمن الذي تفنننا في إضاعته.من هنا أهمية الانتقال السريع للنضال من أجل الديمقراطية والانخراط في ممارستها بدلاً من ممارسة اللغط الذي لا ينتهي.

 

 

د. علي محمد فخرو

كاتب وطبيب وتربوي قومي من البحرين

أحد مؤسسي نادي العروبة الثقافي في البحرين.

 

 

شاهد مقالات د. علي محمد فخرو

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم13041
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع67621
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر559177
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45621565
حاليا يتواجد 2776 زوار  على الموقع