موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

بقيت لنا البيانات

إرسال إلى صديق طباعة PDF

عقد مؤخراً في مبنى “المقاطعة” برام الله، “لقاء” دعت إليه مجموعة “وثيقة جنيف”، لبحث مسألة استئناف المفاوضات المتوقفة بين الحكومة “الإسرائيلية” وسلطة رام الله . حضر “اللقاء” عن الجانب الفلسطيني أمين سر اللجنة التنفيذية

لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه، وعضوا اللجنة المركزية لحركة (فتح)، نبيل شعث ومحمد المدني . وعن الجانب “الإسرائيلي” حضر خمسون عضواً من حزبي (الليكود) و (شاس) . وبعد الإعلان عن اللقاء، قامت قيامة بعض الفصائل والمنظمات والهيئات الفلسطينية، وكأنما ذلك يحدث لأول مرة، أو كأن كل شيء على ما يرام و”غير مشبوه” البتة في الساحة .

لقد بدت “الصدمة” التي ظهرت على تلك الفصائل والمنظمات مفتعلة، وغير مقنعة، بل وفاقدة للمعنى في ضوء مواقفها السياسية المعلنة وما هو سائد ومسكوت عنه في الساحة الفلسطينية، حيث ينظر إلى “الأسوأ” كأنه أمر طبيعي، وتثار الزوابع أحياناً حول السيئ . وكما هو متوقع، لم ينتج عن “الصدمة” إلا بضع كلمات تشجب وتندد وتستنكر، في بضع بيانات صدرت عن بضع فصائل ومنظمات، اتفقت على أن ما جرى في “المقاطعة” كان “لقاء تطبيعياً مشبوهاً” .

المجد والخلود للشهيد غسان كنفاني الذي حلت ذكرى استشهاده ال (41) هذا الشهر، والذي لا أظنه خطر بباله عندما كتب (ما تبقى لكم)، أن ما تبقى هو البيانات . وأعرف من الأمثال الشعبية الفلسطينية واحداً يعبر بصورة دقيقة عن حالة النفاق التي تعيشها القوى والمنظمات، والفصائل والهيئات والنخب في الساحة الفلسطينية منذ سنوات عديدة . يقول المثل (بتصرّف طفيف): “فوقه عفن، وتحته عفن، ويقول ريحة عفن” . إنه تعبير عن قمة التعامي، والتجاهل، والتواطؤ، والاستسلام أيضاً . صحيح أن هذه اللقاءات يمكن أن تكون شكلاً من أشكال “التطبيع”، ولكن أيهما أخطر، هي أم “التنسيق الأمني” الذي يتم علناً وعلى مدار اليوم بين السلطة في رام الله وبين الأجهزة الأمنية “الإسرائيلية”، والذي لا يتعرض له أحد إلا في المناسبات، ودونما اتخاذ أي إجراء مع “المنسقين”؟

لقد دانت ذلك “اللقاء” كل من الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وحركة حماس، وأيضاً (قيادة الإقليم في حركة فتح)، وكذلك الاتحادات والنقابات والفعاليات الشعبية . ولكن ماذا فعلت تلك الفصائل والاتحادات، أو على الأصح ماذا قالت، لتمنع تكرار مثل هذا اللقاء؟ بالفعل، هي لم تفعل شيئاً بل قالت كلمات مكرورة عشرات المرات، ولم تكن الكلمات إلا من باب رفع العتب وحفظ ماء الوجه، لأنها في واقع الأمر مستعدة لإعلان ترحيبها باللقاء وتشجيعها لتكراره لو رأت أنه يمكن أن يحقق بعض النجاح في ما فشلت في تحقيقة “المفاوضات الرسمية” التي توقفت منذ ،2010 والتي يرفضها بعضهم قولاً، ويوافقون جميعاً عليها فعلاً . ولن يضيرنا أن نتوقف عند بعض ما جاء في البيانات التي نددت باللقاء من باب توضيح المقصود من هذا المقال، علماً أن ذلك “اللقاء” لم يكن ليتم لو لم يكن بدفع وموافقة من رأس السلطة في رام الله، أو، على الأقل، لم يكن ليعقد في مبنى “المقاطعة” . وما نقلته صحيفة (يديعوت أحرونوت) من أقوال نبيل شعث في اللقاء، يظهر بجلاء أنه وياسر عبد ربه ينفذان رغبة للرئيس محمود عباس، لإبقاء قناة اتصال خلفية مع نتنياهو إذا ما تم الإعلان عن فشل مهمة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري . لقد نقلت عنه الصحيفة “الإسرائيلية” زعمه أن “هذا هو اللقاء الأول من نوعه منذ زمن بعيد، وأنا لا أعتقد أن الوساطة الأمريكية هي الطريق الوحيد للوصول إلى اتفاق فيما بيننا . . .” .

وفي بيانها، وبعد أن دانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين اللقاء واعتبرته يأتي في إطار “التطبيع السياسي”، رأت فيه “عودة إلى المفاوضات الثنائية بشكل مختلف عن الماضي، ومحاولة “إسرائيلية” مقيتة مع مساندين لها من ممثلي الفلسطينيين للالتفاف على الموقف الفلسطيني من مهمة جون كيري . . .” . ألا يعني هذا الكلام أن (الجبهة) ترى موقف السلطة من مهمة جون كيري لا غبار عليه؟ ثم هي تميز بين موقف الرئيس عباس وموقف ياسرعبد ربه، كما تميز بين “مهمة كيري” و”محاولة إسرائيلية” للالتفاف على موقف الرئيس!! هل نستطيع أن نرى (جبهة جورج حبش) في هذا البيان؟

بدورها، اعتبرت حركة حماس في بيان صحفي، أن اللقاء يمثل “تحدياً سافراً لكل مشاعر الشعب الفلسطيني . . . وفريق جنيف المشؤوم . . . وما يقوم به يمثل طعنة في خاصرة القضية الفلسطينية”! حسناً، ما العمل لمواجهة ذلك؟ (حماس) رأت “العمل” في حث الناس على “عزل هذه الفئة العابثة، ووقف مخططاتها وفضح مشاريعها الخطيرة” ب “تعريتها أمام الرأي العام الفلسطيني والعالمي” . ترسانة من الكلمات! وإن كنت أفهم معنى تعرية “الفئة العابثة” أمام الرأي العام الفلسطيني، فإني لا أفهم معنى “تعريتها أمام الرأي العام العالمي” .

أما بيان الاتحادات والنقابات والفعاليات الشعبية، فجاء فيه أنها “إذ تعلن إدانتها الشديدة لهذه الاجتماعات التطبيعية المشبوهة، فإنها تعبر عن غضبها الشديد من حالة الانفلات السائدة في الساحة السياسية الفلسطينية”! وعن الحل، أضاف البيان: “في هذا الصدد، تطالب الاتحادات اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بعقد اجتماع عاجل لاتخاذ موقف واضح وصريح . . . وفي حال عدم تحقيق ذلك، فإن على المجلس المركزي تحمل مسؤولياته . . .” .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4536
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع268261
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر632083
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55548562
حاليا يتواجد 2748 زوار  على الموقع