موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الجيش ليس خصمًا ولا يجب أن يكون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أيام تؤسس لتاريخ وأحداث تثمر أجيالا جديدة وصراعات تجدد ثقافة سياسية متجذرة..

●●●

أكثرنا لا يرى على البعد ما يراه آخرون يراقبون من مواقع لم يصل إليها العنف، عنف الكلمة وعنف الوعيد والمصير.

أكثرنا معذور فخسائرنا فادحة وعذاباتنا رهيبة ورهانات البعض منا شريرة ولئيمة. أصبحنا نرى صورا متعددة للمشهد الواحد، ونختلف على تفاصيلها ودوافعها ثم يختار كل منا لنفسه من هذه التفسيرات والتبريرات ما يضاعف الأوجاع ويزيد الفروق ويوسع الشروخ، ويختار منها للعالم الخارجي ما يظن أنه يكسبنا عطفا أو دعما أو ربما أياما إضافية.

قلقنا على مصر له مبرراته. ولكن الزيادة المفاجئة في هذا القلق خلال الأيام الأخيرة، سببها أن عددا كبيرا من ذوى العقل في هذه الأمة مقتنعون بأن أطرافا في ساحات الاشتباك السياسي والدموي تسعى مدفوعة بطاقة مذهلة للملمة الصراعات الناشبة في المجتمع وتجميعها، وبمعنى أدق، تركيزها في صراع دموي أوحد. لاحظت، ولاحظ آخرون معي، أن نوايا عديد الأشخاص والجماعات انعقدت على وضع صيغة لهذا الصراع تحمل عنوان صراع القطبين أو العملاقين، صراع ثنائي يجرى حاليا تركيب مكوناته وأجزائه. جار أيضا حصر حلفاء كل قطب من القطبين. أما القطبان اللذان استقرت النوايا عليهما فهما الإخوان المسلمون والجيش.

إن صح هذا التقدير، ولا أتردد في القول إنه يحظى بتفهم واسع وقلق متزايد، فمستقبل الأيام تنتظره أخطار رهيبة. يكمن جانب من جوانب الخطورة في أن هذا الطرح لاحتمالات تطور الصراع الدائر حاليا في بلادنا يساوى بين جماعة دينية أو دينية سياسية أو دينية سياسية ومحلية دولية، وبين جيش يمثل، شاء أكثرنا أو أبى، الدولة المصرية.

●●●

أرفض جهود تصوير الصراع الناشب في مصر حاليا بأنه صراع بين جيش في دولة اجتهد مفكروها وعدد غير قليل من سياسييها ونشطاها لنقلها إلى مصاف الدول الحديثة وبين جماعة متهمة حقا أو ظلما بعدائها لمفهوم الدولة الحديثة، أيا كانت مبررات هذا العداء. أرفض هذه الصورة، وأرفض الممارسة الفعلية القائمة عليها في الشارع والساحة السياسية، لأنها تصنع أوهاما، وتخلق شياطين، وتقزم ثورة شعبية، وتطيح بأحلام وتطلعات ملايين الكادحين والفقراء وأصحاب المصلحة الأصليين في هذا الوطن.

بعيون ترفض أن تصدق مساعي طرف من طرفي هذا الصراع، وأقصد «الجماعة»، تحاول من ناحية إنكار أنها أقلية في شعب غاضب عليها كاره لها منذ كشفت عن نيتها أن تصبح «المجموعة الحاكمة» بعد تصفية غيرها من المجموعات. تحاول أيضا إثبات أنها ليست أقل قوة من أقوى مؤسسات الدولة حين اختارت الجيش خصما أوحد. استندت إلى أنها مكون رئيسي في «كل» عالي المكانة والقوة المادية والانتشار الخارجي وهو التنظيم الدولي للإخوان، واستندت إلى ما تعتقد أنه دعم واضح وممتد وغير قابل للتخاذل من الولايات المتحدة الأمريكية. أدركت باتصالاتها المبكرة وبإيحاء من كتابات وتنظيرات مراكز العصف الفكري وبعض النابهين من الوسطاء ووكلاء أجهزة النفوذ أن الولايات المتحدة كدولة أعظم جنحت إلى الإسلام السياسي كبديل لأحزاب ونخب ليبرالية وتقدمية حكمت دولا في الشرق الأوسط ووسط آسيا وفشلت. اعتقدت الجماعة أن أمريكا لن تتخاذل في دعم إخوان مصر فتهز استقرار أنظمة حكم أقامتها أو ساهمت في إقامتها في دول أخرى.

●●●

نفهم أن الجماعة تريد أن تظهر في هذا الصراع كطرف مساو للجيش، وهذه مخاطرة لا يقدم عليها إلا طرف توصلً بحكمة قادته أو انفعالهم وسوء تقديرهم إلى أنه لا حل لأزمته في، أو مع، النظام السياسي المصري إلا بالانتصار الحاسم على الخصم، أى على المؤسسة العسكرية المصرية كخطوة ضرورية وكافية لإعادة بناء الدولة على «نمط إخوانى». لا يهم الآن إقصاء النخب الليبرالية وإضعاف مؤسسة الأزهر وإعادة فرز أو أخونة السلطة القضائية والقطاعات الأساسية في البيروقراطية المصرية، فكلها، في نظر الإخوان مرشحة للانفراط ذاتيا فور تحقيق الانتصار على «الخصم الأعظم».

●●●

مخطئون في الجماعة، فالانتصار في هذه المواجهة مستحيل. يمكن جدا ، في أسوأ الاحتمالات، أن يرسم طرف أو آخر دولي أو عربي أو مصري، مشاهد بينها سيناريو المواجهة الممتدة لشهور وربما أعوام، ولكن غير ممكن، إلا لمعتوه، أن يحلم بتحقيق انتصار سياسي أو عسكري حاسم وقاطع من جانب جماعة الإخوان المسلمين على الجيش المصري. الأسباب عديدة منها مكانة هذا الجيش في منظومة الثقافة السياسية المصرية وحاجة الغرب، بخاصة أمريكا في اللحظة الراهنة، إلى الجيش، إلى هذا «الجيش» بالذات، وليس إلى تشكيلات أو ميليشيات مسلحة.

●●●

مخطئون أيضا في الجيش. أخطأوا حين سمحوا لطرف يدعى الخصومة ويسعى لتصعيد المواجهة لتأخذ شكل الصراع بين طرفين غير متساويين في القدرات. كان حلم الجماعة أن تكون صورتها في الخارج، وفي الداخل إن أمكن، صورة طرف غير متساوي مع الطرف الآخر في القدرات، ولكن متقارب أو متساوي في الأهمية. الهدف هو أقلمة الصراع ثم تدويله بالسرعة القصوى وفي الوقت نفسه صبغه بصبغة صراعات الوجود والصراعات الصفرية أى انتصار كامل مقابل هزيمة كاملة، وفي النهاية دفع المجتمع الدولي ليتدخل متسلحا بشرعية دولية تعترف للجماعة وتنظيمها الدولي وفروعها في أنحاء العالمين العربي والاسلامى بحقوق يضمنها القانون الدولي وترعاها الدولة الأعظم.

●●●

لا أمل في مرحلة انتقالية سلمية وواعدة إلا بتغيير جذري يطرأ على أسس جماعة الإخوان وهياكلها ونظام القيادة واتخاذ القرار فيها لتستحق مكانا ودورا في الحياة السياسية المصرية، ولتصير حزبا كبقية الأحزاب السياسية، وتتوقف عن الاعتقاد أنها «جماعة فوق الدولة» أو أن قيادتها تستحق أن تلعب دور «مجلس وصاية على الأمة». من ناحية أخرى لا بد من أن يؤكد الجيش، ويعيد التأكيد، على أنه لن يعود مرة أخرى لاعبا في ساحة السياسة إذا التزم الإخوان أن يمارسوا نشاطهم كحزب سياسي مصري تحت مظلة الدولة وليس من خارجها أو من فوقها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأمم المتحدة ومشكلة اللاجئين والمهجرين

مكي حسن | السبت, 21 أكتوبر 2017

    برزت قضايا الهجرة واللاجئين وأضيف إليها الباحثون عن عمل في دول أخرى إلى ملف ...

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43240
mod_vvisit_counterالبارحة43798
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130825
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر831119
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45893507
حاليا يتواجد 3844 زوار  على الموقع