موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الجيش ليس خصمًا ولا يجب أن يكون

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أيام تؤسس لتاريخ وأحداث تثمر أجيالا جديدة وصراعات تجدد ثقافة سياسية متجذرة..

●●●

أكثرنا لا يرى على البعد ما يراه آخرون يراقبون من مواقع لم يصل إليها العنف، عنف الكلمة وعنف الوعيد والمصير.

أكثرنا معذور فخسائرنا فادحة وعذاباتنا رهيبة ورهانات البعض منا شريرة ولئيمة. أصبحنا نرى صورا متعددة للمشهد الواحد، ونختلف على تفاصيلها ودوافعها ثم يختار كل منا لنفسه من هذه التفسيرات والتبريرات ما يضاعف الأوجاع ويزيد الفروق ويوسع الشروخ، ويختار منها للعالم الخارجي ما يظن أنه يكسبنا عطفا أو دعما أو ربما أياما إضافية.

قلقنا على مصر له مبرراته. ولكن الزيادة المفاجئة في هذا القلق خلال الأيام الأخيرة، سببها أن عددا كبيرا من ذوى العقل في هذه الأمة مقتنعون بأن أطرافا في ساحات الاشتباك السياسي والدموي تسعى مدفوعة بطاقة مذهلة للملمة الصراعات الناشبة في المجتمع وتجميعها، وبمعنى أدق، تركيزها في صراع دموي أوحد. لاحظت، ولاحظ آخرون معي، أن نوايا عديد الأشخاص والجماعات انعقدت على وضع صيغة لهذا الصراع تحمل عنوان صراع القطبين أو العملاقين، صراع ثنائي يجرى حاليا تركيب مكوناته وأجزائه. جار أيضا حصر حلفاء كل قطب من القطبين. أما القطبان اللذان استقرت النوايا عليهما فهما الإخوان المسلمون والجيش.

إن صح هذا التقدير، ولا أتردد في القول إنه يحظى بتفهم واسع وقلق متزايد، فمستقبل الأيام تنتظره أخطار رهيبة. يكمن جانب من جوانب الخطورة في أن هذا الطرح لاحتمالات تطور الصراع الدائر حاليا في بلادنا يساوى بين جماعة دينية أو دينية سياسية أو دينية سياسية ومحلية دولية، وبين جيش يمثل، شاء أكثرنا أو أبى، الدولة المصرية.

●●●

أرفض جهود تصوير الصراع الناشب في مصر حاليا بأنه صراع بين جيش في دولة اجتهد مفكروها وعدد غير قليل من سياسييها ونشطاها لنقلها إلى مصاف الدول الحديثة وبين جماعة متهمة حقا أو ظلما بعدائها لمفهوم الدولة الحديثة، أيا كانت مبررات هذا العداء. أرفض هذه الصورة، وأرفض الممارسة الفعلية القائمة عليها في الشارع والساحة السياسية، لأنها تصنع أوهاما، وتخلق شياطين، وتقزم ثورة شعبية، وتطيح بأحلام وتطلعات ملايين الكادحين والفقراء وأصحاب المصلحة الأصليين في هذا الوطن.

بعيون ترفض أن تصدق مساعي طرف من طرفي هذا الصراع، وأقصد «الجماعة»، تحاول من ناحية إنكار أنها أقلية في شعب غاضب عليها كاره لها منذ كشفت عن نيتها أن تصبح «المجموعة الحاكمة» بعد تصفية غيرها من المجموعات. تحاول أيضا إثبات أنها ليست أقل قوة من أقوى مؤسسات الدولة حين اختارت الجيش خصما أوحد. استندت إلى أنها مكون رئيسي في «كل» عالي المكانة والقوة المادية والانتشار الخارجي وهو التنظيم الدولي للإخوان، واستندت إلى ما تعتقد أنه دعم واضح وممتد وغير قابل للتخاذل من الولايات المتحدة الأمريكية. أدركت باتصالاتها المبكرة وبإيحاء من كتابات وتنظيرات مراكز العصف الفكري وبعض النابهين من الوسطاء ووكلاء أجهزة النفوذ أن الولايات المتحدة كدولة أعظم جنحت إلى الإسلام السياسي كبديل لأحزاب ونخب ليبرالية وتقدمية حكمت دولا في الشرق الأوسط ووسط آسيا وفشلت. اعتقدت الجماعة أن أمريكا لن تتخاذل في دعم إخوان مصر فتهز استقرار أنظمة حكم أقامتها أو ساهمت في إقامتها في دول أخرى.

●●●

نفهم أن الجماعة تريد أن تظهر في هذا الصراع كطرف مساو للجيش، وهذه مخاطرة لا يقدم عليها إلا طرف توصلً بحكمة قادته أو انفعالهم وسوء تقديرهم إلى أنه لا حل لأزمته في، أو مع، النظام السياسي المصري إلا بالانتصار الحاسم على الخصم، أى على المؤسسة العسكرية المصرية كخطوة ضرورية وكافية لإعادة بناء الدولة على «نمط إخوانى». لا يهم الآن إقصاء النخب الليبرالية وإضعاف مؤسسة الأزهر وإعادة فرز أو أخونة السلطة القضائية والقطاعات الأساسية في البيروقراطية المصرية، فكلها، في نظر الإخوان مرشحة للانفراط ذاتيا فور تحقيق الانتصار على «الخصم الأعظم».

●●●

مخطئون في الجماعة، فالانتصار في هذه المواجهة مستحيل. يمكن جدا ، في أسوأ الاحتمالات، أن يرسم طرف أو آخر دولي أو عربي أو مصري، مشاهد بينها سيناريو المواجهة الممتدة لشهور وربما أعوام، ولكن غير ممكن، إلا لمعتوه، أن يحلم بتحقيق انتصار سياسي أو عسكري حاسم وقاطع من جانب جماعة الإخوان المسلمين على الجيش المصري. الأسباب عديدة منها مكانة هذا الجيش في منظومة الثقافة السياسية المصرية وحاجة الغرب، بخاصة أمريكا في اللحظة الراهنة، إلى الجيش، إلى هذا «الجيش» بالذات، وليس إلى تشكيلات أو ميليشيات مسلحة.

●●●

مخطئون أيضا في الجيش. أخطأوا حين سمحوا لطرف يدعى الخصومة ويسعى لتصعيد المواجهة لتأخذ شكل الصراع بين طرفين غير متساويين في القدرات. كان حلم الجماعة أن تكون صورتها في الخارج، وفي الداخل إن أمكن، صورة طرف غير متساوي مع الطرف الآخر في القدرات، ولكن متقارب أو متساوي في الأهمية. الهدف هو أقلمة الصراع ثم تدويله بالسرعة القصوى وفي الوقت نفسه صبغه بصبغة صراعات الوجود والصراعات الصفرية أى انتصار كامل مقابل هزيمة كاملة، وفي النهاية دفع المجتمع الدولي ليتدخل متسلحا بشرعية دولية تعترف للجماعة وتنظيمها الدولي وفروعها في أنحاء العالمين العربي والاسلامى بحقوق يضمنها القانون الدولي وترعاها الدولة الأعظم.

●●●

لا أمل في مرحلة انتقالية سلمية وواعدة إلا بتغيير جذري يطرأ على أسس جماعة الإخوان وهياكلها ونظام القيادة واتخاذ القرار فيها لتستحق مكانا ودورا في الحياة السياسية المصرية، ولتصير حزبا كبقية الأحزاب السياسية، وتتوقف عن الاعتقاد أنها «جماعة فوق الدولة» أو أن قيادتها تستحق أن تلعب دور «مجلس وصاية على الأمة». من ناحية أخرى لا بد من أن يؤكد الجيش، ويعيد التأكيد، على أنه لن يعود مرة أخرى لاعبا في ساحة السياسة إذا التزم الإخوان أن يمارسوا نشاطهم كحزب سياسي مصري تحت مظلة الدولة وليس من خارجها أو من فوقها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وقرار العدوان الثاني

منير شفيق

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يجب اعتبار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بوقف تمويل وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، مكم...

انتخابات العراق: هل اعتذر حيدر العبادي؟

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 17 يناير 2018

نقل النائب العمالي البريطاني بول فلين رسالة السيدة روز جنتل، والدة جوردون جنتل، أحد الج...

حقيقة ما خسرنا وفرص ما سنكسب

توجان فيصل

| الأربعاء, 17 يناير 2018

وصول ترامب لرئاسة أمريكا وكل «فعلاته» وفريقه المكوّن من ابنته وصهره وشلة غير متزنة ابت...

من داخل البيت الأبيض

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 يناير 2018

لم يدر بخلد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن عبارته التي استخدمها لإرعاب الزعيم الكوري الش...

نابلس ترد على ترامب

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 17 يناير 2018

يوالي الكيان الاحتلالي في فلسطين الإفادة ما استطاع من فرص الانحياز الأميركي حد التماهي مع ...

محاولات شطب «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

كان نتنياهو واضحاً في تصريحه منذ أسبوع، بأنه يجب إلغاء «الأونروا» نهائياً وإلى الأبد! جاء...

سنة 2017 عواصف ومنعطفات في المنطقة العربية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  "إننا نقصد بكلمة تاريخي ما هو مسجل في لحظة مستحدثة تماما لسيرورة تخضع هي ...

لا خروج من نفق حقبة الخبز

فاروق يوسف

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    تفخر بعض الأمم بكثرة أنواع الخبز الذي تنتجه. الأمر هنا يتعلق بالنوع لا بالكم. ...

معضلة العمل الوطني الفلسطيني

د. أحمد يوسف أحمد

| الأربعاء, 17 يناير 2018

في مقال سابق لي بعنوان «تحدي القدس» جاء فيه «ليس ثمة مخرج من الوضع الر...

الشباب وهواجسهم الوطنية والأحزاب الجديدة

د. مهند مبيضين

| الأربعاء, 17 يناير 2018

  إطلالة جديدة للساحة الحزبية يُشكلها حزب الشراكة والانقاذ، والذي أعلن عنه المراقب العام الأسبق ...

سلام لسعد الدين إبراهيم وموشى دايان

د. أحمد الخميسي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

    سافر سعد الدين إبراهيم إلي إسرائيل ليلقى محاضرة لنشر السلام في تل أبيب بمعهد ...

ملاحظات أولية على «خطبة الوداع» (1- 2)

عريب الرنتاوي

| الأربعاء, 17 يناير 2018

بدا الرئيس الفلسطيني محمود كمن أراد أن يقول كل شيء، دفعة واحدة، أمام الجلسة الا...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22414
mod_vvisit_counterالبارحة34103
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع137636
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر626849
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49282312
حاليا يتواجد 3547 زوار  على الموقع