موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الأستاذ هيكل وشباب "تمرد"

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يحتفل الأستاذ محمد حسنين هيكل في 23 أيلول/ سبتمبر 2013 القادم بعبوره العقد التاسع من العمر، قاضيا تسعين حولا، جلها في مهنة البحث عن المتاعب، والتفكير بجغر إستراتيجية ما يحصل في بلده مصر والأكبر العالم العربي وما يحيط به من تحولات وتطورات وتغيرات.

وفي كل الأحوال فإن ما يحصل ألان في بلده موضوع الساعة بالنسبة له ولغيره من المنشغلين بهموم السياسة وما يصنعه الحدثان فيها. وتطورات الحدث في مصر شاغله الناس، وهو الأولى بها والمفكر الأعمق في تحليلها وحساب متغيراتها. وبلا شك لم يبتعد عن المجريات وأصحاب القرار فيها. ولم يتفرج عليها رغم عمره ومشاغله الشخصية وموقعه غير الرسمي ألان، وهو برجاحة عقل وذاكرة ثرية منفعل بما يحصل، ومشترك بخبرة عميقة بما يجري ومتواصل بتجربة طويلة مع الإحداث، فكرا وتحليلا، نصحا واستشارة، تقديرا وحرصا. ولمكانته الكبيرة يقوم بدوره المطلوب.

يسهم الأستاذ عضويا مع الشارع المصري ومع النخب السياسية والقوات المسلحة، ومع من يهمه ما يحصل في مصر، داخل وخارج مصر، عربا وغيرهم، مع هؤلاء جميعا في حوار مفتوح وتبادل رؤى ومواقف واجتهادات، رغم عمره المديد وحقه الطبيعي ومتاعب الزمن العربي مرة أخرى وأخرى.

هناك إخبار مؤكدة عن علاقات له مع قيادة القوات المسلحة ولقاءات مستمرة مع رموزها وشخصياتها الفاعلة والمؤثرة. وهناك اتصالات مباشرة ومعلنة مع شباب حركة تمرد. هذه الحركة التي تمكنت من تجميع اكثر من 22 مليون توقيع يطالب بتنحي الرئيس وانتخابات مبكرة. جمعت باختيار شخصي وتبرع فردي وحماس جمعي، مجموعات شبابية تحمل الطلبات ويوقع عليها من يرغب ويعبر عن نفسه باسمه وبهويته الشخصية وعنوانه، دون ضغوط عليه او شحن مستتر أو إرغام تنظيمي او موجه بشعارات مخادعة. ولما لم يستجب الرئيس وجماعته يوم 30 حزيران/ يونيو لخروج اكثر من 30 مليون مواطن مصري في الميادين والشوارع في المدن والأرياف، تحقق لهذه الملايين مطلبها وهدف الشعب وخياره. واستعاد الشباب ثورتهم وغضبهم وحلمهم المشروع بالثورة والعهد والوعد، وأوفوا لدماء الشهداء، الذين رووا ارض الميادين الثائرة، التي علمت العالم مثالها ونموذجها الثوري وإرادة الشعب العربي.

هذا المشهد الجديد لم يتركه الأستاذ هيكل دون ان يذكره، يؤرخه ويشير اليه بعظمته، عظمة شعب مصر، خلال حواره مع الإعلامية لميس الحديدي على فضائية CBC، والذي نشر وانتشر أيضا عبر وسائل الإعلام الأخرى، إلى أنه شاهد حشود المصريين الذين خرجوا في 30 حزيران/ يونيو وما بعدها من شرفة مكتبه، مؤكدا أن هذه الجحافل الشبابية وحركة الشباب شكلت موجة هائلة من البشر وكتلا استيقظت ووجدت أن شيئا ما قد سُرق منها، وبالتالي ذهبت كي تسترده، قائلا: حقيقة إن حجم الحشد قد فاجأني جدا، وسعدت به.. وحينما كنت أنظر إلى المشهد كان الجميع يحدثونني باستمرار من كافة الدول العربية والأجنبية، لا يستطيعون أن يُصدقوا ما حدث بالفعل، لدرجة أن أحد الشخصيات العربية قال لي: لقد عادت مصر التي نعرفها!. وتابع: الشباب المصري كسر كل القيود، وحقق مطلبا عزيزا، إذ خرجوا بقوة متخطين كافة الحدود، وكل الحسابات، وبالتالي قد نجح في أن يحاول استعادة وطنه، واستعادة روح هذه البلد، خاصة أنه كان هناك فارق بين ما كانوا يتمنون وبين ما كانوا يرون على الواقع الفعلي.. كما أن العالم العربي كله يرى أن مصر تنسحب خارج التاريخ والجغرافيا، بعد أن كانت قائدة الفكر والفعل على الأقل خلال القرنين الماضيين. واستطرد قائلا: "نجح الشباب في كسر كل القيود وكل الثوابت، فمن عقود طويلة السياسة المصرية انتهجت منهجا يعتمد على الولايات المتحدة الأميركية بصورة مباشرة، وظل الاعتماد طيلة السنوات الماضية على أميركا بسبب الوضع الاستراتيجي والمعونة العسكرية والاقتصادية، لكن الشباب تجاوزوا ذلك".

هذا هو بعض السر الذي جمع بين الأستاذ والشباب، لاسيما شباب حركة تمرد. عقل وخبرة وموقف مبدأي وحماس شباب واندفاع خيارات وعزيمة إرادات. حدد منسق الحركة الشاب الصحافي محمود بدر في كلمته في افتتاح المؤتمر القومي العربي في القاهرة يوم الأول من حزيران/ يونيو، الهدف، ممثلا عن شباب مصر، وثورة 25 كانون الثاني/ يناير، أنهم ثاروا على حكم مبارك لأنه عميل للولايات المتحدة الأميركية، ومشاريعها في إذلال الشعب المصري عبر البنك الدولي والتعامل مع الكيان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، ولان الرئيس الذي جاء بعده، مثله، ينفذ أجندة الصديق الوفي، بيريز، والإدارة الأميركية. صفق له الحضور إلا ممثلو حركة حماس الفلسطينية حاولوا صناعة مشهد مسرحي، ورغم ذلك كان هو جريئا لدرجة قوله عند انسحابهم التمثيلي، بان ما حصل هو تنظيف للمؤتمر من المندسين وكلمات أخرى مسجلة في يوميات المؤتمر وحضوره الإعلامي المعروف.

كشف الأستاذ إيضاح أحد الزعماء الأتراك له أنه ضمن محادثات "رفع الفيتو الأميركي عن مشاركة الإسلاميين بالسلطة في الشرق الأوسط تلقت الإدارة الأميركية إشارات من الإخوان أكدوا خلالها أنهم سوف يكونون أكثر "مباركية" من مبارك نفسه، ما يعني أنهم سوف يخدمون المصالح الأميركية" (!).

وأضاف: إنه أمام هذا الوضع من الدعم الأميركي للإخوان، وأمام موقف راهن يؤكد أن كل مسئول أو صانع قرار في مصر يأخذ في اعتباره الأميركيين وجملة من التحديات أبرزها المساعدات والمعونة، وأمام هذا الوضع الذي يأتي أي إطار في خارجه شبه مستحيل، جاء تحرك الشباب المصري في 30 حزيران/ يونيو، وجاءت حشود بطريقة غير مسبوقة في السياسة الإنسانية المعاصرة، رغم أننا شاهدنا حشودا كبيرة في فرنسا وانجلترا، تفوقت عليها حشود الشباب المصري مؤخرا.. قائلا: "حتى الإخوان والعالم الخارجي وحتى الولايات المتحدة والأتراك الذين كانوا يعتقدون أن القاعدة التصويتية للإخوان تتمركز في الريف والصعيد، انكسر ذلك الاعتقاد بالحشود الهائلة التي خرجت".

شباب ثورة مصر، فتيات وفتيان، عمال وفلاحون، مثقفون من كل الطبقات والفئات الاجتماعية اعلنوا تمردهم ويعملون نحو الأمل والتغيير.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51228
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع175876
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر539698
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55456177
حاليا يتواجد 4498 زوار  على الموقع