موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

... على ألسنتهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عشرون سنة مضت منذ توقيع (اتفاق أوسلو)، وكل المعنيين في العالم منخرطون في كذبة كبرى اسمها (عملية السلام في الشرق الأوسط)، الفلسطينيون والعرب، والأمريكان والروس وأوروبا... باختصار الكل. المشكلة أنهم جميعاً يعلمون أنها كذبة وأنهم يتظاهرون بتصديقها،

ومن صدقها في البداية انضم إلى “جوقة الكذابين” بعد أن تبينت له حقيقتها. فمن الذي يضحك على من؟ في الحقيقة، وبعد التدقيق، يتبين أننا نحن الفلسطينيين، ومعنا العرب، نضحك على أنفسنا، فضلاً عن أن كل الأطراف تضحك علينا.

 

لقد مدد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، آخر جولاته إلى فلسطين المحتلة يوماً ثالثاً علّه يصل إلى “كسر” الجمود المسيطر على (العملية)، لكنها انتهت كسابقاتها إلى “لا شيء”، باستثناء وعد بالعودة، ربما ليعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت نفض يديها من (العملية)، إن لم يقدم الفلسطينيون تنازلات جديدة لنتنياهو. هذا العبث المتواصل منذ عشرين سنة ليس لأن “المسألة” معقدة كما يقال، ولكن لأن الحكومات “الإسرائيلية” لها أهداف لا تتنازل عنها، وأمريكا تدعم تلك الأهداف المعروفة سراً وعلناً. الحكومات “الإسرائيلية” أرادت دائماً كل فلسطين، التي ستفتح سيطرتها عليها الباب على أهداف أبعد، أيضاً معروفة.

النتائج التي انتهت إليها (عملية السلام) تؤكد ذلك، وما من حاجة لتقديم الأدلة، لكن الكذب متواصل من جميع الأطراف المتورطة في (العملية). الموقف الحقيقي للحكومة “الإسرائيلية” الحالية والأكثر وضوحاً، نجده معبراً عنه في أحيان كثيرة على ألسنة غير الرسميين “الإسرائيليين”، كالأكاديميين والكتاب. وبينما يكرر نتنياهو عبارة “بدون شروط مسبقة”، وقد أصبحنا نعرف معناها، نجد من يزاود عليه، ليس إمعاناً في التشدد بل تعبيراً عن حقيقة موقفه، لكن بغير لسانه! وفي الوقت الذي استطاعت الحكومات “الإسرائيلية” المتعاقبة أن تستغل عشرين سنة من المفاوضات لصالح أهدافها، بالرغم من الموافقة اللفظية على ما يسمى “حل الدولتين”، تمتلئ الصحف “الإسرائيلية” بمقالات لكتاب بعضهم شغل مناصب سياسية وعسكرية وأمنية، وبعضهم مازال يشغلها، وآخرون يشغلون مراكز أكاديمية وبحثية وفكرية، يرون أن الحل موجود في ضم الضفة، وعدم الالتفات إلى ما يقال عن الخطر الديمغرافي أو تهديد “الديمقراطية "الإسرائيلية"”، ومنهم من يزعم بطريقة ملتوية أن أمريكا تنحاز ضدهم، وأن نتنياهو يخدعهم! هؤلاء، في إطار لعبة توزيع الأدوار، هم الذين يبررون ويغطون للمتطرفين الرسميين تطرفهم، ويدفعونهم إلى مزيد من التطرف.

البروفيسور رون برايمن، رئيس ما يسمى “دائرة البروفيسوريين من أجل الحصانة السياسية والاقتصادية”، كتب مقالاً نشرته صحيفة (“إسرائيل اليوم” – 26-6-2013) المقربة من نتنياهو، قال فيه: “من الأقوال الأكثر غرابة بالنسبة للمسيرة السياسية عبارة “ بدون شروط مسبقة” أي على الطرفين أن يصلا إلى المفاوضات بلا شروط تقرر مسبقاً نتيجتها”. وأضاف: “عملياً، يتناول الخطاب السياسي والإعلامي - وليس فقط العالمي والعربي بل و”الإسرائيلي” أيضاً - واقعاً مختلفاً تماماً حيث لم يعد الحديث يدور عن مسيرة سلمية بل عن رؤيا الدولتين، والتي بموجبها ينبغي لنتيجة المفاوضات بالضرورة أن تكون إقامة دولة عربية أخرى. هذا أكثر بكثير من شرط مسبق. هذا إملاء”.

ببساطة، يريد برايمن، من جهة، أن ينسف “الأساس” الذي قامت عليه (عملية السلام)، ومن جهة ثانية، يريد أن يقول: دعوا موازين القوى هي التي تقرر الحل. والمعنى الوحيد لهذه الأقوال هو أن ما أخذناه بالقوة لن نتخلى عنه بغير القوة! والمؤكد أن هذا الموقف هو الموقف الحقيقي لنتنياهو وحكومته الحالية، والسابقة، وكل الحكومات “الإسرائيلية” منذ يونيو- حزيران 1967، فكلها رفضت التقدم خطوة واحدة نحو “الحل” بشتى الذرائع، من دون أن يعطلها شيء عن تنفيذ برامجها الاستيطانية التوسعية. وليكون قصد برايمن واضحاً، يضيف: “على مدى السنوات العشرين الأخيرة، منذ توقيع اتفاقات أوسلو، غمر دماغ الجمهور “الإسرائيلي” بالصيغة السخيفة (رؤيا الدولتين) وكأن السلام والدولة الفلسطينية وجهان للعملة ذاتها”!

وعلى عكس برايمن، نجد كثيرين من الكتاب والمفكرين في الكيان الصهيوني يرون أن “الدولة الفلسطينية “مصلحة "إسرائيلية"” أكثر منها فلسطينية. وقد عبرت عن هؤلاء افتتاحية (هآرتس” - 19-6-2013) التي قالت: “الواقع - بما في ذلك الواقع الاقتصادي- يدل على أن دولة فلسطينية هي مصلحة “إسرائيلية”. وعليه، من الأفضل أن يعمل نتنياهو بنشاط على كسر الجمود السياسي، ويوقف طقوس دحرجة المسؤولية إلى عباس، وبالأساس محاولات التملص من المفاوضات”. وهناك في الكيان من يحذر من استمرار الاحتلال لأنه “سيحول “إسرائيل” إلى جنوب إفريقيا” العنصرية. وفي محاضرة للنائب عوفر شيلح (توقف عندها شالوم يروشالمي “معاريف” - 19-6-2013)، قال: “إن الاحتلال مفسد، وإن “إسرائيل” ستصبح جنوب إفريقيا إذا لم تطبق حل الدولتين...”. وهناك أيضاً من يرى أن استمرار الاحتلال سيدمر “دولة “إسرائيل””.

إن من يراجع المواقف “الإسرائيلية” منذ يونيو/ حزيران 1967، وليس منذ 1993، يكتشف أن الحكومات “الإسرائيلية” تسمع للأصوات المتطرفة وتلتزم بمطالبها، قلّت أو كثرت، وتكاد لا تسمع الأصوات “المعتدلة”، أيضاً قلت أو كثرت. والسؤال: لماذا لا تسمع هذه الحكومات إلا للأصوات الأكثر تطرفاً، ولا تلتزم إلا بمطالبهم؟ الجواب واضح: لأن الأكثر تطرفاً كانوا دائماً وفي كل العهود، يمثلون حقيقة الموقف “الإسرائيلي” الصهيوني من القضية الفلسطينية، وهو ما يسمونه “التيار المركزي”، سواء على مستوى الطبقة السياسية أو على مستوى الجمهور.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم49607
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع184693
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر977294
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50953945
حاليا يتواجد 3152 زوار  على الموقع