موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

... على ألسنتهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

عشرون سنة مضت منذ توقيع (اتفاق أوسلو)، وكل المعنيين في العالم منخرطون في كذبة كبرى اسمها (عملية السلام في الشرق الأوسط)، الفلسطينيون والعرب، والأمريكان والروس وأوروبا... باختصار الكل. المشكلة أنهم جميعاً يعلمون أنها كذبة وأنهم يتظاهرون بتصديقها،

ومن صدقها في البداية انضم إلى “جوقة الكذابين” بعد أن تبينت له حقيقتها. فمن الذي يضحك على من؟ في الحقيقة، وبعد التدقيق، يتبين أننا نحن الفلسطينيين، ومعنا العرب، نضحك على أنفسنا، فضلاً عن أن كل الأطراف تضحك علينا.

 

لقد مدد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، آخر جولاته إلى فلسطين المحتلة يوماً ثالثاً علّه يصل إلى “كسر” الجمود المسيطر على (العملية)، لكنها انتهت كسابقاتها إلى “لا شيء”، باستثناء وعد بالعودة، ربما ليعلن أن الولايات المتحدة الأمريكية قررت نفض يديها من (العملية)، إن لم يقدم الفلسطينيون تنازلات جديدة لنتنياهو. هذا العبث المتواصل منذ عشرين سنة ليس لأن “المسألة” معقدة كما يقال، ولكن لأن الحكومات “الإسرائيلية” لها أهداف لا تتنازل عنها، وأمريكا تدعم تلك الأهداف المعروفة سراً وعلناً. الحكومات “الإسرائيلية” أرادت دائماً كل فلسطين، التي ستفتح سيطرتها عليها الباب على أهداف أبعد، أيضاً معروفة.

النتائج التي انتهت إليها (عملية السلام) تؤكد ذلك، وما من حاجة لتقديم الأدلة، لكن الكذب متواصل من جميع الأطراف المتورطة في (العملية). الموقف الحقيقي للحكومة “الإسرائيلية” الحالية والأكثر وضوحاً، نجده معبراً عنه في أحيان كثيرة على ألسنة غير الرسميين “الإسرائيليين”، كالأكاديميين والكتاب. وبينما يكرر نتنياهو عبارة “بدون شروط مسبقة”، وقد أصبحنا نعرف معناها، نجد من يزاود عليه، ليس إمعاناً في التشدد بل تعبيراً عن حقيقة موقفه، لكن بغير لسانه! وفي الوقت الذي استطاعت الحكومات “الإسرائيلية” المتعاقبة أن تستغل عشرين سنة من المفاوضات لصالح أهدافها، بالرغم من الموافقة اللفظية على ما يسمى “حل الدولتين”، تمتلئ الصحف “الإسرائيلية” بمقالات لكتاب بعضهم شغل مناصب سياسية وعسكرية وأمنية، وبعضهم مازال يشغلها، وآخرون يشغلون مراكز أكاديمية وبحثية وفكرية، يرون أن الحل موجود في ضم الضفة، وعدم الالتفات إلى ما يقال عن الخطر الديمغرافي أو تهديد “الديمقراطية "الإسرائيلية"”، ومنهم من يزعم بطريقة ملتوية أن أمريكا تنحاز ضدهم، وأن نتنياهو يخدعهم! هؤلاء، في إطار لعبة توزيع الأدوار، هم الذين يبررون ويغطون للمتطرفين الرسميين تطرفهم، ويدفعونهم إلى مزيد من التطرف.

البروفيسور رون برايمن، رئيس ما يسمى “دائرة البروفيسوريين من أجل الحصانة السياسية والاقتصادية”، كتب مقالاً نشرته صحيفة (“إسرائيل اليوم” – 26-6-2013) المقربة من نتنياهو، قال فيه: “من الأقوال الأكثر غرابة بالنسبة للمسيرة السياسية عبارة “ بدون شروط مسبقة” أي على الطرفين أن يصلا إلى المفاوضات بلا شروط تقرر مسبقاً نتيجتها”. وأضاف: “عملياً، يتناول الخطاب السياسي والإعلامي - وليس فقط العالمي والعربي بل و”الإسرائيلي” أيضاً - واقعاً مختلفاً تماماً حيث لم يعد الحديث يدور عن مسيرة سلمية بل عن رؤيا الدولتين، والتي بموجبها ينبغي لنتيجة المفاوضات بالضرورة أن تكون إقامة دولة عربية أخرى. هذا أكثر بكثير من شرط مسبق. هذا إملاء”.

ببساطة، يريد برايمن، من جهة، أن ينسف “الأساس” الذي قامت عليه (عملية السلام)، ومن جهة ثانية، يريد أن يقول: دعوا موازين القوى هي التي تقرر الحل. والمعنى الوحيد لهذه الأقوال هو أن ما أخذناه بالقوة لن نتخلى عنه بغير القوة! والمؤكد أن هذا الموقف هو الموقف الحقيقي لنتنياهو وحكومته الحالية، والسابقة، وكل الحكومات “الإسرائيلية” منذ يونيو- حزيران 1967، فكلها رفضت التقدم خطوة واحدة نحو “الحل” بشتى الذرائع، من دون أن يعطلها شيء عن تنفيذ برامجها الاستيطانية التوسعية. وليكون قصد برايمن واضحاً، يضيف: “على مدى السنوات العشرين الأخيرة، منذ توقيع اتفاقات أوسلو، غمر دماغ الجمهور “الإسرائيلي” بالصيغة السخيفة (رؤيا الدولتين) وكأن السلام والدولة الفلسطينية وجهان للعملة ذاتها”!

وعلى عكس برايمن، نجد كثيرين من الكتاب والمفكرين في الكيان الصهيوني يرون أن “الدولة الفلسطينية “مصلحة "إسرائيلية"” أكثر منها فلسطينية. وقد عبرت عن هؤلاء افتتاحية (هآرتس” - 19-6-2013) التي قالت: “الواقع - بما في ذلك الواقع الاقتصادي- يدل على أن دولة فلسطينية هي مصلحة “إسرائيلية”. وعليه، من الأفضل أن يعمل نتنياهو بنشاط على كسر الجمود السياسي، ويوقف طقوس دحرجة المسؤولية إلى عباس، وبالأساس محاولات التملص من المفاوضات”. وهناك في الكيان من يحذر من استمرار الاحتلال لأنه “سيحول “إسرائيل” إلى جنوب إفريقيا” العنصرية. وفي محاضرة للنائب عوفر شيلح (توقف عندها شالوم يروشالمي “معاريف” - 19-6-2013)، قال: “إن الاحتلال مفسد، وإن “إسرائيل” ستصبح جنوب إفريقيا إذا لم تطبق حل الدولتين...”. وهناك أيضاً من يرى أن استمرار الاحتلال سيدمر “دولة “إسرائيل””.

إن من يراجع المواقف “الإسرائيلية” منذ يونيو/ حزيران 1967، وليس منذ 1993، يكتشف أن الحكومات “الإسرائيلية” تسمع للأصوات المتطرفة وتلتزم بمطالبها، قلّت أو كثرت، وتكاد لا تسمع الأصوات “المعتدلة”، أيضاً قلت أو كثرت. والسؤال: لماذا لا تسمع هذه الحكومات إلا للأصوات الأكثر تطرفاً، ولا تلتزم إلا بمطالبهم؟ الجواب واضح: لأن الأكثر تطرفاً كانوا دائماً وفي كل العهود، يمثلون حقيقة الموقف “الإسرائيلي” الصهيوني من القضية الفلسطينية، وهو ما يسمونه “التيار المركزي”، سواء على مستوى الطبقة السياسية أو على مستوى الجمهور.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27681
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114026
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر442368
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47955061