موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي:: الدوري المصري.. الأهلي يكتسح المقاولون ويبتعد في الصدارة ::التجــديد العــربي:: برشلونة المتصدر يتعثر على ارضه في الدوري الاسباني ويعجز بترسانته الهجومية عن الفوز على خيتافي ويكتفي بالتعادل السلبي معه، وفالنسيا يستعيد المركز الثالث ::التجــديد العــربي:: المواظبة على الخضروات والفواكه والبقوليات يحسن وظائف خلايا بيتا المنتجة للأنسولين ويخفض لديها مستويات السكر ما يسهم في الوقاية من المرض لاحقا ::التجــديد العــربي:: أبوظبي: 1.8 بليون دولار لمشاريع صناعية ::التجــديد العــربي:: القصر الملكي البريطاني يعرض 550 رسمة لدافينشي ::التجــديد العــربي:: 42 مليار دولار مكاسب روسيا من اتفاق النفط ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من الانتخابات الرئاسية ::التجــديد العــربي::

انقطاعات فى مسيرة ثورة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

الغلبة واضحة لقطاعات في شعب مصر فقدت ثقتها في الإخوان المسلمين كجماعة صالحة لحكم مصر. ومع ذلك يسود، على ما يبدو، اتجاه بين أغلب قيادات التيارات الإسلامية المتشاركة في حكم البلاد، يدعو إلى ضرورة

التمسك بالسلطة ورفض تقديم تنازلات للقطاعات الثائرة والاستمرار في الاستهانة بحجم الغضب الشعبي. يجرى في ركاب هذا الاتجاه الاستعداد للدخول في مواجهات، دموية إن احتاج الأمر، وتصعيد التوتر إلى الحد الذي يدفع بالأمريكيين إلى التدخل بالضغط أو بغيره لاستعادة السلطة، كاملة شكلا ومنقوصة ضمنا، إلى الإخوان المسلمين. هذا التوقع الأخير، لو تحقق سيكون له معنى مهم. معناه، في كلمات قليلة، أن قادة الإخوان، في مصر كما في تونس وخارجهما، مصممون على عدم تصحيح الخطأ الكبير الذي وقعوا فيه قبل وصولهم للحكم وبعده، وهو الاعتماد على رضاء واشنطن ودعمها المعنوي كأساس للحكم وتفضيله على عوامل أخرى بما فيها رضاء الشعب المحكوم.

●●●

خطآن ارتكبهما الحزب الإسلامي الحاكم ورئيس الدولة ومستشاروه، وبعض هؤلاء أبدع في ابتكار أساليب ومبادئ في السياستين الخارجية والداخلية ألهبت فضول المتخصصين وأثارت عديد الأسئلة والاستفسارات في المجتمعات الأكاديمية وبخاصة مراكز البحث والعصف الفكري، وسط إجماع على سوء الأداء والتقدير وموهبة تبديد أرصدة مصر السياسية.

أخطأ قادة الإخوان حين واصلوا سياسات الاعتماد في حكم مصر على واشنطن. أجد دائما من يقول ردا على ما أقول، إن ما أعتبره أنا خطأ يعتبره الإخوان المسلمون قرارا سياسيا سليما بدليل أنه ساهم في دعم شرعيتهم ووصولهم إلى السلطة، وبدليل آخر لا يقل أهمية، وهو أن الأمريكيين أنفسهم حريصون على أن يبقى التزامنا الاعتماد على أمريكا على مستوى التزام مبارك ومن قبله السادات، وأن هذا الالتزام سيستمر شرطا أو قيدا على القادمين الجدد.

الرد صحيح، ولكنه الرد الذي يغفل حقيقة أن هذه «الشرعية الأمريكية» اللازم توافرها لمن يسعى لتولى السلطة في مصر، أصبح رفضها وإدانتها جزءا أصيلا من شرعية الثوار والمحتجين والغاضبين من كل الطبقات.

●●●

وقع الخطأ الثاني الذي التصق بحزب الحرية والعدالة ورئيس الجمهورية بخاصة، حين ارتضى الرئيس أن يصدق بوجوده وسكوته على مهرجان خطابي شارك فيه ممثلون عن جماعات إرهابية. لا يفيد في تبرير وجود رئيس الدولة بين هؤلاء، أو على رأسهم، أن المؤتمر يخدم مصلحة أمريكية مباشرة بدعوته «مجاهدين» لتنفيذ عمليات إرهابية ضد الشيعة والعلويين وغيرهم «من الكفار» في سوريا. الرسالة في حقيقتها فهمها المصريون على أنها انذار لكل من تسول له نفسه معارضة حكم الرئيس مرسى وولاية الإخوان المسلمين ورفض اشتراك «الإرهابيين» في حكم مصر وتنفيذ سياستها الخارجية.

كانت الرسالة خطأ من عدة نواحٍ، أهمها، في رأيي، أنها كشفت للمصريين أن جهة ما في الحكم خدعتهم عندما أخفت عن عيون الناخبين في انتخابات الرئاسة حلفاء لها يمثلون هذه الجماعات التكفيرية أو الإرهابية. اكتشف الناس، وهم يستمعون إلى خطب قادة دينيين جاء بعضهم خصيصا من معاقل إرهاب وتكفير في الإقليم، اكتشفوا أن وراء الصندوق الذي جاء بالدكتور مرسى رئيسا اختفت اصطفا فات خبيثة وخطط مريبة وأفكار تكفيرية، لو اطلع عليها الناخبون قبل الإدلاء بأصواتهم أو صرح بها لهم مرشح الرئاسة لما حصل على نسبة معتبرة تسمح له ولجماعته بالوصول إلى الحكم.

●●●

خطأ أصيل ومستمر ارتكبه نظام الدكتور مرسى حين أوحى للمصريين انه أكد التزام استمرار الدولة المصرية في وضع الرهينة لدى حكومة واشنطن، بل لعله أوحى بفكرة لم يقدر خطورتها، وهى أنه رهن مصر بثورتها، وليس فقط بحكومتها ومؤسساتها. الخطأ الثاني الذي وقع فيه رئيس مصر المنتخب، وكان بمثابة «فتاحة عيون» لغالبية المصريين، كان حين أعلن للدنيا كلها أنه سوف يعتمد في كل معاركه الداخلية والخارجية على حلفاء، هم حسب إعلانهم، أعداء لفكرة الأمة المصرية وللأمة العربية، وهم «حماة الصندوق» ضد غضب الشعب.

●●●

خطآن، كل منهما كاف لتفسير الغضب الهائل الذي انفجر مظاهرات واعتصامات وهتافات في عديد الميادين والشوارع المصرية أذهلت مرة أخرى الرأي العام العالمي. وقعت أخطاء أخرى، بعضها كان يمكن أن يقع فيه آخرون، ولكن أكثرها يدل على قصر نظر وقلة خبرة وسوء إدارة وتنظيم، منها مثلا أنه لم ينتبه ومعه مستشاروه إلى حقيقة أن شعب مصر «تسيس» إلى حدود قصوى. لم يعد الفرد العادي غافلا عن كذب الحكام واستخفافهم بالناس. فات على هؤلاء المعاونين وقادة الحزب الحاكم أن الشعب اكتسب بتسيسه قدرات «ثورية» تصدت فأحبطت قدرات أجهزة الدعوة والإعلام التقليدية على الإقناع، وأذهلت قياديين دأبوا على التعامل مع هذا الفرد المصري العادي باعتباره «أميا» أو متخلف العقل أو لاهٍ عن السياسة والحياة العامة.

●●●

من الأخطاء أيضا، أنه لم ينتبه إلى أن الثورة المصرية لم تكن يوما معزولة عن الثورات الناشبة في كل أرجاء العالم، لم يدرك في الوقت المناسب أن «الثورة في أي مكان» صارت مكونا رئيسا في «منظومة ثورية عالمية»، تؤثر فيها كما تتأثر بها. لذلك باءت بالفشل محاولات النظام الإخوانى عزل الثورة المصرية تارة بإعلان أنها حققت أهدافها وتارة بأنها انتهت يوم استلم الإخوان الحكم. استمرت الثورة حية تتفاعل، تماما كما ظل المجتمع يتفاعل، مع منظومة العولمة، وكلاهما مرتبطان عضويا بها.

الخطأ هنا، كغيره من الأخطاء، يرتبط بحقيقة أن نظام الحكم الديني في مصر بقياداته السياسية والفكرية والتنظيمية، لم يأت مستعدا لإدارة مجتمع تسيس شعبه إلى هذا الحد، ولم يأت مسلحا بتجارب وخبرات لازمة لممارسة السلطة في دولة في حالة ثورة مستمرة، ولم يأت مؤمنا أو مقتنعا بنظام عالمي في حالة تحول، ولم يأت مرنا أو متوافقا مع بيئة دولية رافضة للإرهاب والتعصب الديني.

●●●

سمعت، وأنا على وشك تسليم مخطوطة هذا المقال، أن حشودا تتجمع لمواجهة الرافضين لاستمرار استحواذ جماعة الإخوان على السلطة، وقرأت عناوين مبهمة لخريطة طريق للمرحلة المقبلة، وشاهدت أشخاصا مندمجين في التنظير لعهد سياسي مختلف، وأرى وجوها تعود إلى الشاشة وأخرى تكثف ظهورها. ولكنى لم أسمع أو أقرأ بيانا يقر بأن ثورة يناير مستمرة ويتعهد بأن كل الأخطاء التي ارتكبت منذ نشوبها، ومنها الأخطاء الوارد ذكرها في هذا المقال، لن تتكرر، ويعد بأن يحث كل القوى والتيارات والقيادات التي اجتهدت فأساءت دون أن تدرى ولعل بعضها كان يدرى، يحثها على الاعتذار علنا لهذا الشعب الذي أعاد لثورة يناير هيبتها ووضعها على طريق أهدافها، ويذكرها بأن «30 يونيو» وما سيأتي بعده إنما هي حلقات متصلة في ثورة 25 يناير.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

الإرهاب الجديد والشر المبتذل

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    في تحقيق بحثي مطول حول الإرهاب الجديد، خلصت مجلة New Scientist البريطانية (بتاريخ 6 ...

مؤتمر لإعمار العراق أم لسرقة المانحين؟

فاروق يوسف

| الأحد, 18 فبراير 2018

  لمَ لا يتقشف العراقيون بدلا من أن يتسولوا على أبواب الدول المانحة ويعرضوا أنفسهم ...

دافوس وتغول العولمة ( 3 )

نجيب الخنيزي | الأحد, 18 فبراير 2018

    توقع تقرير جديد صادر عن منظمة العمل الدولية، ازدياد معدل البطالة في العالم من ...

الوحدة العربية بين زمنين

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 17 فبراير 2018

    في مثل هذا الشهر منذ ستين عاماً أُعلنت الوحدة المصرية- السورية وتم الاستفتاء عليها ...

إسقاط الطائرة يؤسس لمرحلة جديدة

د. فايز رشيد

| السبت, 17 فبراير 2018

    عربدة إسرائيل في الأجواء السورية بدت, وكأن سوريا غير قادرة على الرّد! بالرغم من ...

التحليل السياسي ولعبة المصطلحات!

د. حسن حنفي

| السبت, 17 فبراير 2018

    يشهد تاريخ مصر الحديث بأن التلاعب بالمصطلحات ليس تحليلاً سياسياً من الناحية العلمية، فمنذ ...

إشراف الدولة على المجال الديني

د. عبدالاله بلقزيز

| السبت, 17 فبراير 2018

    حين يتحدث من يتحدث (الدساتير العربية في ديباجاتها مثلاً) عن «دين الدولة»، فإنما الوصف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26932
mod_vvisit_counterالبارحة31915
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع58847
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر851448
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50828099
حاليا يتواجد 2553 زوار  على الموقع