موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

دبلوماسية حقوق الإنسان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ظلّ النظام العربي لحقوق الإنسان يواجه تحدّيات كبيرة منذ صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في 10 ديسمبر/كانون الأول العام 1948 مروراً بإبرام العهدين الدوليين، الأول الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، والثاني الخاص بالحقوق

الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في العام ،1966 واللذان دخلا حيّز التنفيذ في العام 1976 .

وإذا كان الحديث عن الشرعة الدولية لحقوق الإنسان، فالقصد منه هو منظومة الحقوق التي جاءت في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وإن كانت لا تتمتع بصفة الإلزام، تلك التي جرى تقنينها على نحو محدّد ومُلزم في العهدين الدوليين المشار إليهما كاتفاقيتين دوليتين ملزمتين، أي مُنْشِئتين لقواعد قانونية جديدة أو مثبتة لها، وكما يقال باللاتينية Jus Cogens، وهنالك من يضيف إلى الإعلان العالمي والعهدين الدوليين، البروتوكولين الاختياريين للشرعة الدولية، علماً أنه صدر منذ نحو ستة عقود ونصف العقد من الزمان نحو 100 اتفاقية ومعاهدة دولية، ملزمة للدول التي وقّعت وصادقت عليها، ويمكن أن تندرج كخلفية للمرجعية الدولية لحقوق الإنسان .

لعلّ العمل الحقوقي العربي وعلى مستوى جامعة الدول العربية، يحتاج إلى الكثير من العمل والجهد للمواءمة مع منظومة الحقوق الدولية السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، تلك التي تضمنتها الشرعة الدولية . وكان مجلس حقوق الإنسان الدولي قد طلب من مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تنظيم حلقات عمل بشأن الترتيبات الإقليمية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان بهدف تقييم التطورات التي طرأت على هذا الموضوع نفسه، سواء في حلقة العمل التي نظمتها الأمم المتحدة في سبتمبر/أيلول 2010 أو بشكل عام، وبدوره طلب المجلس مناقشة التجارب الملموسة والعملية للآليات الإقليمية بهدف استخلاص الدروس الضرورية وتحديد أشكال التعاون الجديدة الممكنة .

واستناداً إلى اجتماع مجلس جامعة الدول العربية (على مستوى القمة) في دورته العامة من 24-26 آذار/مارس 2013 فقد تقرّر عقد مؤتمر لمنظمات المجتمع المدني في الدول الأعضاء بشأن تطوير منظومة حقوق الإنسان، وهكذا انعقد في الدوحة 3-4 حزيران/يونيو 2013 مؤتمر ضمّ العديد من المنظمات، إضافة إلى خبراء بهدف تطوير المنظومة العربية لحقوق الإنسان عن طريق تطوير واستحداث مواثيق وآليات لحقوق الإنسان في جامعة الدول العربية، ترقى إلى مستوى تطلّعات الشعوب العربية، خصوصاً أن ميثاقها لايزال قاصراً في هذا الميدان من حيث الأهداف والوسائل، إضافة إلى الآليات الضرورية، وبقدر تناول التحدّيات وهي لاتزال كبيرة في الدساتير والتشريعات والقضاء والتربية والتعليم والمجتمع المدني والإعلام، فقد تم عرض الفرص والإصلاحات المتحققة والمنشودة والنواقص والثغرات على هذا الصعيد، مثلما توقّف المؤتمر عند تطوير المنظومة الحقوقية، في ما يتعلق بتطوير الآليات وتفعيل الشراكة بين المنظومات الدولية والإقليمية .

وتوقّف المؤتمر عند موضوع تعزيز العلاقات العربية في هذا المجال التي تشكّل ضرورة لا غنى عنها، وكذلك بينها وبين النظام الأوروبي والأمريكي والإفريقي لحقوق الإنسان، وتعدّ هذه الأنظمة الإقليمية متطورة إلى حدود كبيرة قياساً بالنظام الإقليمي العربي في ما يتعلق بآليات حقوق الإنسان وسماع الشكاوى الفردية، ومثل هذا النشاط والتوجّه على المستوى الدولي والإقليمي، وخصوصاً فكرة التواؤم مع الشرعة الدولية لحقوق الإنسان وتشجيع الانضمام إلى المعاهدات والاتفاقيات الدولية والتصديق عليها، هو ما يمكن أن نطلق عليه “دبلوماسية حقوق الإنسان”، لأنها تتعلق بمدى مشاركة العرب في الميدان الدولي بتفعيل حقوق الإنسان، من خلال تطوير أدائهم الداخلي أو عبر تحسين علاقتهم مع العالم، بخصوص التعاطي مع قضايا حقوق الإنسان، وذلك بملاقحة الخصوصية بالعالمية، والمحلية بالكونية والجزئية بالكلية، من خلال المشترك الإنساني والروافد البشرية التي تشكّل تفاعلاً حضارياً وثقافياً بين بني البشر، أساسه الحرية والمساواة والمشاركة والعدالة والاعتراف بالآخر وحقوقه دون تمييز .

ولعلّ جامعة الدول العربية تحتاج إلى منظومة كاملة من الآليات لتطويرها أولها تبدأ بإعادة النظر في ميثاقها وتعديله باتجاه التواؤم مع احترام حقوق الإنسان، وإذا كان ميثاق الأمم المتحدة قد جاء على ذكر حقوق الإنسان 7 مرّات وأصبح قاعدة آمرة ملزمة Jus Cogens وذلك بعد مؤتمر هلسنكي للأمن والتعاون الأوروبي العام 1975 حيث اعتبرت، قاعدة مستقلة ضمن 10 قواعد للقانون الدولي المعاصر، وإن كان لها علوية خاصة، فإن ميثاق جامعة الدول العربية لم يرد فيه أي ذكر لحقوق الإنسان أو للمجتمع المدني، الأمر الذي يحتاج إلى إعادة نظر جذرية بجوهره ومضامينه على نحو شامل، فضلاً عن تطبيقاته .

وتتعلق هذه الآليات بالعنف ضد المرأة والعنف الأسري والوقاية من التعذيب وحماية حرية التعبير، لا سيّما الحرص على ضمان حماية الإعلاميين وحماية استقلال القضاء وحياديته ونزاهته وتطوير الآليات التعاقدية وغير التعاقدية لحماية حقوق الإنسان، الأولى الخاصة، بالدعوة إلى تشكيل محكمة عربية لحقوق الإنسان، وتطوير الميثاق العربي الذي أبرم في العام 1994 ودخل حيّز التنفيذ في 15 آذار/مارس 2008 بمصادقة سبع دول وانضمام عشر من الدول الأعضاء وهي البحرين والأردن وقطر والجزائر وفلسطين وليبيا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وسوريا واليمن، وانضمت جمهورية العراق مؤخراً، وجعله يرتقي إلى مصاف الشرعة الدولية لحقوق الإنسان وتطوير عمل لجان تقصي الحقائق .

أما الثانية منها فتتعلق بتطوير عمل اللجنة العربية الدائمة لحقوق الإنسان في إطار جامعة الدول العربية التي تأسست في العام 1968 قبيل مؤتمر طهران الدولي، واستجابة لنداء الجمعية العامة للأمم المتحدة لتشكيل لجان وطنية لمواصلة تطوير منظومة حقوق الإنسان بعد مرور عشرين عاماً على صدور الميثاق وعامين على صدور العهدين الدوليين، وتشمل منظومة الإجراءات غير التعاقدية استحداث مقررين خاصين وفرق عمل وغيرها .

لعلّ اجتماع العديد من منظمات المجتمع المدني إضافة إلى خبراء عرب، كان فرصة مهمة لتبادل الرأي ولبلورة طائفة من المقترحات تم تسليمها إلى الأمين العام المساعد أحمد بن حلّي لتطوير منظومة حقوق الإنسان، بهدف إنفاذها في إطار خطة عربية شاملة، مع مراعاة خصوصية كل بلد عربي وتطوّره، وذلك ترافقاً مع خطة دولية وإقليمية لجلب التأييد المنشود لهذه المنظومة لوضعها موضع التنفيذ، فلم يعد “مبرراً” لا سيّما بعد التغييرات الحاصلة في العالم العربي، في إطار “الربيع العربي” التقاعس أو التهاون أو التلكؤ إزاء السير مع المجتمع الدولي لتأمين احترام حقوق الإنسان وحرياته ضمن آليات معتمدة دولياً ومعترف بها على مستوى حكم القانون ومبادئ المساواة والمواطنة التامة في إطار منظومة حقوق الإنسان .

إن ذلك يستجيب لأطروحة دبلوماسية حقوق الإنسان، التي يمكن للمجتمع المدني العربي أن يكون فيها راصداً ورقيباً من جهة وقوة اقتراح وشراكة مع الحكومات في اتخاذ القرار من جهة ثانية، وتلك المهمة التي ينبغي على جميع منظمات حقوق الإنسان وضعها نصب عينها لتطوير أدائها بما يعزز ويشارك في تنفيذ خطط التنمية ويضع أولويات لاستراتيجياتها في هذا المجال، وهو ما كانت تسعى إليه منذ العام 1971 حين جرت أول مناقشة لفكرة ميثاق عربي لحقوق الإنسان، والتي اكتملت خطوتها الأولى في العام 1994 بصدور الميثاق .

وعلى الرغم من بعض النواقص والثغرات التي احتواها الميثاق العربي لحقوق الإنسان، إلاّ أنه كان خطوة تمهيدية مهمة على هذا الصعيد، ويتطلّب الأمر من العمل الحقوقي المدني تقديم المقترحات الضرورية لتطويره ومعالجة بعض عيوبه ومثالبه من جهة، ومن جهة أخرى وضعه موضع التطبيق، ليصبح منسجماً مع التطوّر الدولي على هذا الصعيد، وهذا يفترض مشاركة عربية فاعلة وحيوية للمجتمع المدني على مستوى اجتماعات القمة ومجلس الجامعة، بهدف التواصل والتفاعل وصولاً إلى نظام عربي لحقوق الإنسان يستجيب للتطور الكوني ويشارك فيه بحيوية، يأخذ بنظر الاعتبار الرافد العربي لحقوق الإنسان استناداً إلى خصوصيته التاريخية وتميّزه في إطار الحقوق الإنسانية ذات الطبيعة الشاملة والعالمية، باعتبارها تتعلق ببني البشر بغض النظر عن دينهم وقوميتهم وجنسهم ولونهم وأصلهم الاجتماعي واتجاههم الفكري أو السياسي .

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

«إسرائيل» وأمريكا لا تعترفان بالشعب الفلسطيني

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أمريكا اعترفت بـ «إسرائيل» دولةً وشعباً لحظةَ إعلان قيامها العام 1948. أمريكا لم تعترف ...

تمرد زعماء أكراد العراق واستغلاله

عوني فرسخ

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    لم يكن الاستفتاء الانفصالي الذي أجراه مسعود البرزاني في كردستان العراق ، أول محاولة ...

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14260
mod_vvisit_counterالبارحة51945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152550
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر480892
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47993585