موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

حماس ومبدأ المقاومة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

إن تنظيمًا يتحدث نظريًّا عن مبدأ المقاومة ويمارس عكسه على الأرض يشي: بأن هذا المبدأ إما جرى التخلي عنه نهائيًّا أو جرى تجميده لأسباب لا يعرفها غير التنظيم. ما يجري يجعلنا أميَل إلى الأخذ بالجانب الأول, فما دام الجهاد في سوريا

أولى من الجهاد في فلسطين مثلما يقول القيادي في حماس,الدويك, فإن الجهاد من أجل تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, مؤجل إلى زمن غير مسمى!

قامت شرطة الحكومة المقالة في غزة (وهي تابعة لحركة حماس): بإطلاق النار على أحد قادة سرايا القدس, الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي وهو رائد جندية وقتلته. وفقًا لبيان صدر عن الجهاد بهذا الشأن، تم إطلاق النار عليه بدمٍ بارد وأمام بيته. الحادثة تلعب دورًا في زيادة حدة الاستقطاب بين الحركتين، وقد أعلنت حركة الجهاد أنها أوقفت كافة الاتصالات مع حركة حماس. للعلم جندية موضوع على رأس قائمة الاغتيالات للاستخبارات الصهيونية, فهو مسؤول عن الوحدة الصاروخية الخاصة لسرايا القدس.

على صعيد آخر أفتى رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني (المنتهية ولايته منذ 6 سنوات) عزيز الدويك بأن الجهاد في سوريا يتقدم على الجهاد في فلسطين. جاء ذلك في مقابلة معه مع صحيفة الشروق الجزائرية. في نفس المقابلة فإن الدويك يرحب "بأي تدخل خارجي لوقف نزيف الدم في سوريا, ولا مانع لديه من التقاء مصالح الدول الغربية والمسلمين".

بدايةً، فإن المسألتين تلقيان الضوء على "مبدأ المقاومة" بالنسبة لحركة حماس. معروف أن الحركة تتمسك بهدنة طويلة الأمد مع العدو الصهيوني. ولهذا تلاحق المقاومين من كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى غير الموافقة على الهدنة، وسبق أن قامت باعتقال نشطاء من حركة الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية, قاموا بإطلاق (أو وهم ذاهبون لإطلاق) صواريخ على المستوطنات الصهيونية بالقرب من غزة. إن تنظيمًا يتحدث نظريًّا عن مبدأ المقاومة ويمارس عكسه على الأرض يشي: بأن هذا المبدأ إما جرى التخلي عنه نهائيًّا أو جرى تجميده لأسباب لا يعرفها غير التنظيم. ما يجري يجعلنا أميَل إلى الأخذ بالجانب الأول, فما دام الجهاد في سوريا أولى من الجهاد في فلسطين مثلما يقول القيادي في حماس,الدويك, فإن الجهاد من أجل تحرير أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين, مؤجل إلى زمن غير مسمى!

من المؤسف كثيرا, أن حركة حماس لم تحافظ على خصوصيتها الفلسطينية في التوجه السياسي للتنظيم العام للإخوان المسلمين, والتي هي جزء أساسي منه كما أعلنت مرارًا. هذا التنظيم وصل إلى الحكم في كل من مصر وتونس, والذي يمارس رؤى جديدة في التعامل مع إسرائيل, مختلفة عمّا كان عليه إبّان وجوده في المعارضة. الإخوان في مصر كانوا يرفعون شعار "خيبر خيبر يا يهود ـ جيش محمد سوف يعود". في هذه المرحلة يرون في الوجود الإسرائيلي مسألة واقعية، ولا مانع لديهم (بل يحرصون) على سريان اتفاقية "كامب ديفيد" مع الكيان الصهيوني، والرئيس المصري يخاطب رئيس هذا الكيان: "بالصديق العزيز". على صعيد تونس فإن زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي لا يوافق على أن يتضمن الدستور التونسي الجديد مبدأ "تجريم التطبيع". للعلم أيضًا: فإن الغنوشي كان ضيفًا على مركز "صابان" الصهيوني في واشنطن وهو أحد أعمدة اللوبي الصهيوني في أميركا، والذي تأسس في عام 2002 وسمّي تيمنًا باسم الملياردير والإعلامي الإسرائيلي حاييم صابان. مديرة المركز هي اليهودية الصهيونية تاماراكوفمان. الغنوشي قرأ محاضرة في المركز بتاريخ الـ31 من مايو/آيار الماضي عن الجمع بين الإسلام والديمقراطية.

حركة حماس ومثلما قلنا لها خصوصية, فالشعب الفلسطيني يعيش مرحلة التحرر الوطني, ولا يعيش في دولة مستقلة: كمصر وتونس, ولذلك فإنه لا يجوز التخلي عن مبدأ المقاومة, باعتباره النهج الأساس لنيل الحقوق المغتصبة. أما إذا أرادت حماس التخلي عن هذا المبدأ فليس من حقها ملاحقة المقاومين ومعاقبتهم, إما بالسجن أو القتل، ومصادرة الحريات الشعبية وغيرها من الممارسات البعيدة كل البعد عن الديمقراطية.

من جانب ثانٍ، فإنه لا يجوز لعزيز الدويك الحديث باسم الشعب الفلسطيني لسببن: الأول: أن المجلس انتهت ولايته ومنذ مدة طويلة. الثاني: هناك قوى لها تمثيل نيابي في المجلس التشريعي كالجبهة الشعبية، موقفها من الأزمة السورية متعارض مع حركة حماس. وهناك تنظيمات فلسطينية أخرى تقف نفس موقف الشعبية, فكيف يتحدث الدويك باسم الشعب الفلسطيني عامة؟ للتذكير: حماس كانت منذ فترة قصيرة أقرب التنظيمات الفلسطينية إلى النظام والدولة السورية، وما أُعطي لها من تسهيلات في سوريا لم ينله مطلق تنظيم آخر. كان ذلك في ظل النظام السوري الحالي فكيف ينقلب حليف الأمس والنظام الصديق إلى عدو كبير؟

من الواضح للأسف: أن حركة حماس بدأت تنزلق في اتجاه الطائفية ـ المذهبية ـ البغيضة التي تحاول إسرائيل والولايات المتحدة وحلفاؤهما في الدول الغربية تسعير أوارها, وتعميمها على بلدان كثيرة، سواء في العالم العربي أو المنطقة, وعلى صعيد الدول الإسلامية أيضًا.

يتحدث الدويك عن "نزف الدم في سوريا" ويتناسى: "نزف الدم" في غزة والأراضي المحتلة على يدي العدو الصهيوني. يتناسى تهويد المسجد الأقصى والاغتيالات بحق الفلسطينيين, ومصادرة أراضيهم من أجل بناء المزيد من المستوطنات, وغير ذلك من المذابح والموبقات! ألم يشكل الألف وخمسمئة شهيد والأربعة آلاف جريح فلسطيني في العدوان على غزة عامي 2008ـ2009، نزفًا للدم الفلسطيني لدى تنظيم الإخوان المسلمين في العالم العربي؟ كان من الأولى أن تنظم الجماعة "سرايا المقاومة من أجل فلسطين" وتزج بأعضائها لخوض القتال ضد العدو الصهيوني، تيمنًا بالحقبة الأفغانية عندما تداعى المجاهدون لحرب القوات السوفييتية في أفغانستان! لماذا لا يستفز, نزف الدم الفلسطيني, الإخوان المسلمين؟ سؤال يفرض نفسه تلقائيًّا عندما يسمع المرء أن الجهاد في سوريا هو أولى من الجهاد في فلسطين!!

الصلف والعنجهية الصهيونية على أشدهما في هذه المرحلة، والإسرائيليون ينعون إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، ويسنون القوانين العنصرية في الكنيست, ضد الفلسطينيين والعرب، ويقيمون "لوبي من أجل أرض إسرائيل التاريخية" التي تعني التمسك الإسرائيلي "بأرض إسرائيل الكبرى" وذلك لا يستفز الإخوان المسلمين. ومع ذلك يقوم الرئيس المصري بقطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا ويُبقي على سفارة إسرائيل في القاهرة. رغم ذلك يُعقد في القاهرة مؤتمر من أجل الجهاد في سوريا، ومحاربة الشيعة من أجل "كسر شوكتهم"، ألا يدعو زمننا الرديء إلى العجب؟ سؤال برسم الإجابة عليه من قبل الإخوان المسلمين ومن قبل حماس!!

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1874
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29348
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر509737
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54521753
حاليا يتواجد 1559 زوار  على الموقع