موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

ماذا يجري في الوطن العربي؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

سؤال على كل الألسنة، وبكل اللغات، وربما تغيرت صيغته عند البعض على النحو الآتي: ماذا يجري في أقطار الشرق الأوسط؟ وهي صيغة باتت تتردد كثيراً على ألسنة بعض العرب الذين غيّروا جلودهم وتخلّوا عن انتمائهم القومي تحت ذرائع مشبوهة .

واللافت أن هذا الذي يجري في أقطار الوطن العربي من أقصى مشرقه إلى أقصى مغربه ليس سوى استمرار للهجمات المتلاحقة والهادفة إلى زعزعة الكيان التاريخي لهذا الوطن الكبير وإرباك أبنائه وصرفهم عن تحمل مسؤوليتهم في هذه الحقبة الخطرة من تاريخ الإنسانية . ولا ريب في أن أغلب ما يجري يثير الفزع ويضاعف من حالات الإحباط واليأس حتى عند أكثر المتفائلين وأشدّهم تشبثاً بالأمل، إذ ما من قطر عربي إلاّ ويعاني من حالة اضطراب تكبر مساحتها أو تصغر، والأخطر في الأمر أن الأقطار العربية التي كانت تشكل مركز النهوض والتجاوز باتت تشكل بؤرة الاضطرابات وتدفع بقية الأقطار إلى ظروف مشابهة وإلى صراعات ما كانت لتخطر على بال .

وماذا يتبقى من الوطن العربي إذا خرجت مصر والشام والعراق، هذا الثالوث المقدس للوحدة والتغيير والاستنارة؟ وما الذي تنتظره المجتمعات العربية في كل الأرض التي تأخذ هذه الصفة من مشاريع مستقبلية بعد أن تمحورت الصراعات والخلافات الراهنة على الماضي والدوران في فلك التعصب والكراهية ورفع وتيرة الخصام مع الحاضر والمستقبل؟ ولماذا ونحن نضع أقدامنا بالقرب من منتصف العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين نغرق في السجالات التي كانت الأمة قد تجاوزتها وبدأت تتجه صوب الطريق الذي يضمن لها التقدم ولأبنائها المزيد من الوئام والعيش المشترك؟ أسئلة كثيرة تحاصر المواطن العربي، وإجابات أكثر لكنها لا تلقى من المتصارعين آذاناً صاغية فقد جعلهم الاصطفاف المغلوط في وضع يتلاقى فيه الصمم مع العمى، وما يرافقهما من موت الإحساس والإدراك .

لقد كانت هناك في الواقع العربي وما تزال حالات من الانحراف الخطر في السلوك السياسي والاجتماعي، ومعالجة هذه الحالات لا تكون بالهروب منها أو مواجهتها بالتفتت والانحياز إلى التخندق في الانتماءات الضيقة وضرب قواعد الألفة والأواصر الجامعة، ولا بالاستقراء على الآخر الذي هو هنا أخي وابن وطني ولا تكون المواجهة أيضاً باستنفار أقلية طائفية أو مذهبية والدفع بالآخر للبحث عن مصادر استقراء مماثلة ، وما يترتب على مثل هذا التخندق المعيب من عبث وإهدار للطاقات وإغراق المجتمعات بمزيد من البؤس والحرمان، وتجاهل الهبوط المستمر في التعليم والخدمات الصحية، وتعطيل كل المبادرات الهادفة إلى وضع حلول للمشكلات المزمنة، وما أكثرها في مجتمعاتنا التي عانت وتعاني من غياب الحرية من الاختلال في تطبيق مبادئ المواطنة الفاعلة على أكثر من صعيد .

ويظل السؤال الأساس قائماً وهو: ما الذي جرى ويجري هنا وهناك في هذا القطر العربي أو ذاك؟ ومن بين الإجابات العديدة القول بأن ذلك نتيجة حتمية لمظاهر الانحراف الذي انطلقت منه مشاعر الكراهية من مكامنها، وما رافق ذلك من انقسام كل قطر عربي على نفسه، يحارب بعضه بعضاً ويكيد بعضه لبعض، والمثير واللافت هو: كيف اكتشفنا بعد عصور من الألفة والتعايش بين كل مكونات مجتمعاتها، أننا مختلفون في حين أننا لسنا كذلك، إنما هي أطماع حفنة من الساسة الطامحين والطامعين الذين يعرفون كيف يستغلون مشاعر البسطاء من الناس تحت دعاوى لا أساس لها من دين أو مذهب، فلم يكن الدين إلاّ قوة توحيد ومنهج تقارب، كما لم تكن المذاهب سوى اجتهادات فكرية لا يمكن لها أن تتناقض أو تتجاوز روح العقيدة .

ومن هنا يأتي دور العلماء ورجال الفكر والدعاة الصادقين في تصحيح الاعوجاج العقائدي والفكري وإعادة الجانحين إلى جادة الصواب حفاظاً على الدين وحرصاً على الوطن الذي يوشك أن يتهاوى تحت وطأة الخلافات التي بدأت تسحق مشاعر أبنائه وتعيدهم إلى المرحلة التي انطلقت منها مقولة “تفرقوا أيادي سبأ”!!

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

الاستثمار في القضية الفلسطينية

فاروق يوسف

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    لا شيء مما يُقال في ذلك الشأن بجديد، غير أن قوله كان دائما ينطوي ...

قرار ترامب والوضع العربي

د. عبدالعزيز المقالح

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط تحذيرات من قادة العالم ومنظماته الدولية الحريصة على ما تبقى في هذه الأرض ...

السياسات التجارية وأجندة الإصلاحات

د. حسن العالي

| السبت, 16 ديسمبر 2017

    وسط الجدل المحتدم حول نظام التجارة العالمي وتوجه الدول الصناعية نحو المزيد من الحمائية ...

القدسُ عاصمتُنا.. رمز قداسة وعروبة وحق

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    الصهيوني نتنياهو، يلفِّق تاريخاً للقدس، ويقول إنها عاصمة “إسرائيل”منذ ثلاثة آلاف سنة.؟! إن أعمى ...

مطلوب معركة إرادات

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    لنتوقف عن لطم الخدود والاستنجاد باللعن، فهذا لن يوقف أفعال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ...

ما تحتاجه الآن القضيةُ الفلسطينية

د. صبحي غندور

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    ما تحتاجه الآن القضية الفلسطينية، هو أكثر ممّا يحدث من ردود فعلٍ شعبية وسياسية ...

اعتراف ترامب في مرآة الصحافة الإسرائيلية

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    في إسرائيل، ثمة أربع مجموعات متباينة من الردود بشأن قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب ...

في مصر عادت السياسة الخارجية بحلوها ومرها تتصدر الاهتمامات

جميل مطر

| الجمعة, 15 ديسمبر 2017

    تطور لا تخطئه عين مدربة أو أذن مجربة أو عقل يراقب وهو أن في ...

وعد ترامب عنصري وتحدي وقح للقرارات الدولية

عباس الجمعة | الأربعاء, 13 ديسمبر 2017

إن اعلان ترامب والإدارة الأمريكية اعلان القدس عاصمة لكيان العدو الصهيوني، ونقل السفارة الأمريكية إلي...

رهانات ترامب الخاسرة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    عندما أقدم الرئيس الأمريكى ترامب على إعلان قراره الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى فإنه ...

العمل بين القطاعَين العام والخاص

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    أظهرت دراسة سابقة أجريت في سلطنة عمان عن توجهات الشباب العماني نحو العمل أن ...

تحدي القدس والموقف الدولي

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 12 ديسمبر 2017

    على رغم الصدمة التي مثلها قرار ترامب الأخير فإنه لا يمثل إلا فارقاً في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36956
mod_vvisit_counterالبارحة35422
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291148
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر619490
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48132183