موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

زيارة الى قبر الزعيم الخالد عبد الناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مع انعقاد المؤتمر القومي العربي في مصر اواخر الشهر الماضي، يأخذك الفضول السياسي لسؤال المواطن المصري عن أحوال مصر بعد الثورة وعن مستقبلها ودورها المقبل.

 

ولعل اختيار مصر لانعقاد دورة المؤتمر فيها، هو ما لها بالافتراض المنطقي في كل حين، من دور محوري في تحديد بوصلة الاحداث والمواقف العربية.

قبل اعلان نتائج هذا "الاستطلاع"، لا بد من ملاحظة ان الشارع السياسي المصري هو شارع مسيس بامتياز لعدة أسباب وأهمها سببان جوهريان

- السبب الاول هو ما أحدثته ثورة يناير من تكثيف للوعي العام في نفوس المصريين

- والسبب الثاني هو الحالة السائدة شعبياً وأمنياً واجتماعياً، وما أفرزته من خيبات جراء ممارسات

السلطة السياسية القائمة، وتَغَوّلها على الحياة العامة كما على مؤسسات القضاء والادارة، في مشروع، تقول المعارضة انه إقصائي للفئات الاخرى وخاصة تلك التي فجرت الثورة، وحين جاء القِطاف... كان القطّاف غير الزارع، على حد تعبير احد أقطاب المعارضة الحالية.

كانت الاجابات على السؤال عن أحوال مصر تمتاز بالسلبية، مبعثها للأسف قناعة تتفاوت بين شعور بفقدان الأمن، وفقدان مصر لدورها المركزي، وبين الخيبة من عدم تحقق أي من الوعود التي قطعها النظام على نفسه، ولم يفِ باليسير اليسير منها.

وبسبب من حالة الوعي السياسي المتميز للمواطن المصري – أقله في القاهرة– فان اصداء العريضة التي تحمل عنوان "التمــرد" التي تدعو النظام ورئيسه للرحيل واجراء انتخابات مبكرة قد طرقت أسماع المصريين، حتى لبات اهتمام المؤتمر - وقد زاد عدد أعضائه عن مئتين وخمسين موزعاً بين جدول أعماله الداخلية في الأروقة وبين ما يجري في الشارع.

هذه الحالة – ويدي على قلبي- تدعونا الى التنبه لما سيجري في 30 حزيران القادم، ذكرى انتخاب الرئيس محمد مرسي.

لقد استنفرت المعارضة كل طاقتها للنزول الى الشارع، فيما أنصار السلطة يحضرون لاستخدام الشارع ذاته، في مواجهة شعبية ربما ستكون الاخطر في تاريخ مصر الحديث، ما يجعل من حبس الانفاس مقابل شد الاعصاب، واجباً سياسياً ووطنياً يحمي مصر من ويلات المواجهة الدموية.

ولعل أفضل توصيف لما يُتصور أن يحصل في 30 حزيران من هذا الشهر هو ما كتبه السياسي والصحفي العربي الكبير فهمي هويدي تحت عنوان "يسالونك عن فزعة 30 يونيو".

قال: “واذا وضعنا في الاعتبار ان الاجهزة الامنية لها حدود في الحيلولة دون انفجار الوضع واشاعة الفوضى في 30 يونيو، فسيبقى امامنا مخرج واحد نعول عليه في تجنب تلك المخاطر يتمثيل في المبادرات السياسية.

واذا كان من الواضح ان احزاب المعارضة ليس لديها ما تقدمه في هذا الصدد، وما لديها حتى الآن مجرد شروط تستقوي بالاجواء الراهنة غير المؤاتية في ظاهرها، فإن ذلك لا يعفي مؤسسة الرئاسة من مسؤولية المبادرة باعتبار ان موقعها على رأس السلطة وباب المبادرات الساعية الى التلاقي والوفاق مفتوح على مصراعيه، اما طبيعتها فهي متروكة لتقدير الرئاسة. اما اذا رفضت وعاندت مؤثرة الانقلاب على النظام فان ذلك سيسحب من رصيدها ويشهر افلاسها امام الرأي العام”.

وفي يقيني ان السلطة في مصر، وبالرغم من انها موصولة بقوى شعبية يشكل "الاخوان المسلمون" قاعدة ملموسة لها في الشارع المصري، فان هذه السلطة كعقلية وكآداة حكم، أصبحت للأسف أسيرة المبررات والتبريرات، التي تلجأ إليها أية سلطة تضرب الرأي العام بعرض الحائط، وتفضل الحزب على الشعب والسلطة على الأمة.

وليس أوضح هذه التبريرات وهذه العقلية، سوى رسالة الرئيس محمد مرسي لرئيس الكيان الصهيوني ووصفه بالصديق العزيز، وليس أقربها ارتباك السلطة في معالجة بناء سد النهضة على نهر النيل في أثيوبيا الذي ينتقص من حصة مصر وحقوقها المعترف بها دولياً في مياه النيل. وليس أبعدها ذلك "الحياد" المفجع في قضية فلسطين، والتنكر الواضح لتضحيات مصر التاريخية تجاه هذه القضية والتهميش المفجع لدورها المعهود، حتى لبتنا مقتنعين ان النظام القديم يحكمه رئيس جديد.

وليس أحزنُها سوى الموقف الأخير للرئيس محمد مرسي الذي قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، وهو بذلك يقطع حبل السّـرة بين دولتين تغذى شعبهما من هذا الحبل لمئات السنين، فجعل من مصر دولة طرفاً مع ما يعنيه هذا الطرف من قلة وزن، وبعدٍ عن الحيادية في أقل الايمان بدل ان تكون دولة مركزاً جامعاً وموحداً.

غداة ثورة يونيو، كتبت مقالاً في الاهرام المصرية مذكراً “أنه مع كامب ديفيد خرجت مصر من مدارها الطبيعي لتسبح في مدارات أخرى، وبدل أن تكون مصرُ فلكاً بحد ذاته، راحت تدور في أفلاك أخرى، فضعفت جاذبيتها وقوة التأثير لديها”.

الا يشكل الآداء الراهن للسلطة امتداداً فعلياُ لعهد حسني مبارك الذي طالما انتقده الأخوان المسلمون وكانوا من ضحاياه؟

هل في هذا الكلام ما يحمل على القول بالتجني على حكم "الاخوان المسلمين" لمصر هذه الأيام؟ ونحن في المؤتمر القومي العربي كنا المبادرين الى الحوار بين تيارات الامة بهدف تشكيل الكتلة التاريخية القومية– الاسلامية التي تقود الامة الى مستقبلها المنشود.

تمثلت مبادرة المؤتمر القومي في السنة الماضية ، بايفاد عدد من رموزه وقادته الى القاهرة بهدف اجراء حوار بين السلطة كممثل للأخوان المسلمين، وبين التيار القومي الذي يقوده العروبيون الناصريون والمستقلون والليبراليون، لكن للأسف كانت النتيجة غير مرضية.

وهذه السنة، وفي ظل انعقاد المؤتمر القومي العربي، كانت محاولة جادة لاعادة اطلاق الحوار تمثلت بلقاء ضم قيادات ورموز المؤتمر وعضوي المؤتمر الاستاذ حمدين الصباحي، ومؤسس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي لوضع القطار مجدداً على سكته الصحيحة في مساحة الوطن العربي عامة، وفي مصر الكنانة خاصة، لكن على ما يبدو... فان موعد 30 يونيو يخيم في الأجواء.

لن نيأس في تاكيد المؤكد، وفي وجوب الدعوة الى التلاقي وتقديم التنازلات المتبادلة، لأن ذلك يجنب الجميع من تنازلات للأعداء.

كانت زيارة قبر الزعيم الخالد جمال عبد الناصر مناسبة تاريخية للمؤتمر القومي العربي.

بكى البعض هاتفاً:

إبكي إبكي يا عروبة... علّي بناكِ طوبة طوبة.

وأقسم البعض الآخر على المقاومة ومواصلة الدرب، فيما آثر آخرون التقاط الصورة مع صورة القائد، على أمل أن يُريها للجيل الجديد.

ان التمسك بالصورة في هذه الحالة ليس هواية فنية، بقدر ما هو فعل ثقافي وإرث تاريخي تجب المحافظة عليه، عنوانه، ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.

عادت الوفود الى قاعة المؤتمر، وفي الطريق قال أحدهم: مع انهيار دولة الوحدة بين مصر وسوريا نبتت الطفيليات لتنهش جسد الأقطار.

وانت جالس في المطعم على صوت ام كلثوم الصاخب، يمر النيل بقربك هامساً.

ونبتهل الى اللـــه..

اللهمّ نجِّنا من هذا الهمس، الا إذا استفاقت الحكمة قبل 30 يونيو.

 

 

د. هاني سليمان

مواليد 1949 - بدنايل - البقاع

ـ رئيس لجنة حقوق الانسان في المنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. هاني سليمان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا تلعب مع الروس

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    العنوان مثلٌ معروف, بأن الروس لا يُلتعب معهم. نقول ذلك, بسبب إسقاك طائرة “إيل ...

روسيا «المسلمة»!!

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 26 سبتمبر 2018

    لم يخطر ببالي أن أحاضر في موسكو بالذات عن «الإسلام»، ولكن مجلس شورى المفتين ...

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21897
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع130014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر883429
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57960978
حاليا يتواجد 3621 زوار  على الموقع