موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

زيارة الى قبر الزعيم الخالد عبد الناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مع انعقاد المؤتمر القومي العربي في مصر اواخر الشهر الماضي، يأخذك الفضول السياسي لسؤال المواطن المصري عن أحوال مصر بعد الثورة وعن مستقبلها ودورها المقبل.

 

ولعل اختيار مصر لانعقاد دورة المؤتمر فيها، هو ما لها بالافتراض المنطقي في كل حين، من دور محوري في تحديد بوصلة الاحداث والمواقف العربية.

قبل اعلان نتائج هذا "الاستطلاع"، لا بد من ملاحظة ان الشارع السياسي المصري هو شارع مسيس بامتياز لعدة أسباب وأهمها سببان جوهريان

- السبب الاول هو ما أحدثته ثورة يناير من تكثيف للوعي العام في نفوس المصريين

- والسبب الثاني هو الحالة السائدة شعبياً وأمنياً واجتماعياً، وما أفرزته من خيبات جراء ممارسات

السلطة السياسية القائمة، وتَغَوّلها على الحياة العامة كما على مؤسسات القضاء والادارة، في مشروع، تقول المعارضة انه إقصائي للفئات الاخرى وخاصة تلك التي فجرت الثورة، وحين جاء القِطاف... كان القطّاف غير الزارع، على حد تعبير احد أقطاب المعارضة الحالية.

كانت الاجابات على السؤال عن أحوال مصر تمتاز بالسلبية، مبعثها للأسف قناعة تتفاوت بين شعور بفقدان الأمن، وفقدان مصر لدورها المركزي، وبين الخيبة من عدم تحقق أي من الوعود التي قطعها النظام على نفسه، ولم يفِ باليسير اليسير منها.

وبسبب من حالة الوعي السياسي المتميز للمواطن المصري – أقله في القاهرة– فان اصداء العريضة التي تحمل عنوان "التمــرد" التي تدعو النظام ورئيسه للرحيل واجراء انتخابات مبكرة قد طرقت أسماع المصريين، حتى لبات اهتمام المؤتمر - وقد زاد عدد أعضائه عن مئتين وخمسين موزعاً بين جدول أعماله الداخلية في الأروقة وبين ما يجري في الشارع.

هذه الحالة – ويدي على قلبي- تدعونا الى التنبه لما سيجري في 30 حزيران القادم، ذكرى انتخاب الرئيس محمد مرسي.

لقد استنفرت المعارضة كل طاقتها للنزول الى الشارع، فيما أنصار السلطة يحضرون لاستخدام الشارع ذاته، في مواجهة شعبية ربما ستكون الاخطر في تاريخ مصر الحديث، ما يجعل من حبس الانفاس مقابل شد الاعصاب، واجباً سياسياً ووطنياً يحمي مصر من ويلات المواجهة الدموية.

ولعل أفضل توصيف لما يُتصور أن يحصل في 30 حزيران من هذا الشهر هو ما كتبه السياسي والصحفي العربي الكبير فهمي هويدي تحت عنوان "يسالونك عن فزعة 30 يونيو".

قال: “واذا وضعنا في الاعتبار ان الاجهزة الامنية لها حدود في الحيلولة دون انفجار الوضع واشاعة الفوضى في 30 يونيو، فسيبقى امامنا مخرج واحد نعول عليه في تجنب تلك المخاطر يتمثيل في المبادرات السياسية.

واذا كان من الواضح ان احزاب المعارضة ليس لديها ما تقدمه في هذا الصدد، وما لديها حتى الآن مجرد شروط تستقوي بالاجواء الراهنة غير المؤاتية في ظاهرها، فإن ذلك لا يعفي مؤسسة الرئاسة من مسؤولية المبادرة باعتبار ان موقعها على رأس السلطة وباب المبادرات الساعية الى التلاقي والوفاق مفتوح على مصراعيه، اما طبيعتها فهي متروكة لتقدير الرئاسة. اما اذا رفضت وعاندت مؤثرة الانقلاب على النظام فان ذلك سيسحب من رصيدها ويشهر افلاسها امام الرأي العام”.

وفي يقيني ان السلطة في مصر، وبالرغم من انها موصولة بقوى شعبية يشكل "الاخوان المسلمون" قاعدة ملموسة لها في الشارع المصري، فان هذه السلطة كعقلية وكآداة حكم، أصبحت للأسف أسيرة المبررات والتبريرات، التي تلجأ إليها أية سلطة تضرب الرأي العام بعرض الحائط، وتفضل الحزب على الشعب والسلطة على الأمة.

وليس أوضح هذه التبريرات وهذه العقلية، سوى رسالة الرئيس محمد مرسي لرئيس الكيان الصهيوني ووصفه بالصديق العزيز، وليس أقربها ارتباك السلطة في معالجة بناء سد النهضة على نهر النيل في أثيوبيا الذي ينتقص من حصة مصر وحقوقها المعترف بها دولياً في مياه النيل. وليس أبعدها ذلك "الحياد" المفجع في قضية فلسطين، والتنكر الواضح لتضحيات مصر التاريخية تجاه هذه القضية والتهميش المفجع لدورها المعهود، حتى لبتنا مقتنعين ان النظام القديم يحكمه رئيس جديد.

وليس أحزنُها سوى الموقف الأخير للرئيس محمد مرسي الذي قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، وهو بذلك يقطع حبل السّـرة بين دولتين تغذى شعبهما من هذا الحبل لمئات السنين، فجعل من مصر دولة طرفاً مع ما يعنيه هذا الطرف من قلة وزن، وبعدٍ عن الحيادية في أقل الايمان بدل ان تكون دولة مركزاً جامعاً وموحداً.

غداة ثورة يونيو، كتبت مقالاً في الاهرام المصرية مذكراً “أنه مع كامب ديفيد خرجت مصر من مدارها الطبيعي لتسبح في مدارات أخرى، وبدل أن تكون مصرُ فلكاً بحد ذاته، راحت تدور في أفلاك أخرى، فضعفت جاذبيتها وقوة التأثير لديها”.

الا يشكل الآداء الراهن للسلطة امتداداً فعلياُ لعهد حسني مبارك الذي طالما انتقده الأخوان المسلمون وكانوا من ضحاياه؟

هل في هذا الكلام ما يحمل على القول بالتجني على حكم "الاخوان المسلمين" لمصر هذه الأيام؟ ونحن في المؤتمر القومي العربي كنا المبادرين الى الحوار بين تيارات الامة بهدف تشكيل الكتلة التاريخية القومية– الاسلامية التي تقود الامة الى مستقبلها المنشود.

تمثلت مبادرة المؤتمر القومي في السنة الماضية ، بايفاد عدد من رموزه وقادته الى القاهرة بهدف اجراء حوار بين السلطة كممثل للأخوان المسلمين، وبين التيار القومي الذي يقوده العروبيون الناصريون والمستقلون والليبراليون، لكن للأسف كانت النتيجة غير مرضية.

وهذه السنة، وفي ظل انعقاد المؤتمر القومي العربي، كانت محاولة جادة لاعادة اطلاق الحوار تمثلت بلقاء ضم قيادات ورموز المؤتمر وعضوي المؤتمر الاستاذ حمدين الصباحي، ومؤسس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي لوضع القطار مجدداً على سكته الصحيحة في مساحة الوطن العربي عامة، وفي مصر الكنانة خاصة، لكن على ما يبدو... فان موعد 30 يونيو يخيم في الأجواء.

لن نيأس في تاكيد المؤكد، وفي وجوب الدعوة الى التلاقي وتقديم التنازلات المتبادلة، لأن ذلك يجنب الجميع من تنازلات للأعداء.

كانت زيارة قبر الزعيم الخالد جمال عبد الناصر مناسبة تاريخية للمؤتمر القومي العربي.

بكى البعض هاتفاً:

إبكي إبكي يا عروبة... علّي بناكِ طوبة طوبة.

وأقسم البعض الآخر على المقاومة ومواصلة الدرب، فيما آثر آخرون التقاط الصورة مع صورة القائد، على أمل أن يُريها للجيل الجديد.

ان التمسك بالصورة في هذه الحالة ليس هواية فنية، بقدر ما هو فعل ثقافي وإرث تاريخي تجب المحافظة عليه، عنوانه، ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.

عادت الوفود الى قاعة المؤتمر، وفي الطريق قال أحدهم: مع انهيار دولة الوحدة بين مصر وسوريا نبتت الطفيليات لتنهش جسد الأقطار.

وانت جالس في المطعم على صوت ام كلثوم الصاخب، يمر النيل بقربك هامساً.

ونبتهل الى اللـــه..

اللهمّ نجِّنا من هذا الهمس، الا إذا استفاقت الحكمة قبل 30 يونيو.

 

 

د. هاني سليمان

مواليد 1949 - بدنايل - البقاع

ـ رئيس لجنة حقوق الانسان في المنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. هاني سليمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17681
mod_vvisit_counterالبارحة52309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع205076
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر997677
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50974328
حاليا يتواجد 5421 زوار  على الموقع