موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

زيارة الى قبر الزعيم الخالد عبد الناصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

مع انعقاد المؤتمر القومي العربي في مصر اواخر الشهر الماضي، يأخذك الفضول السياسي لسؤال المواطن المصري عن أحوال مصر بعد الثورة وعن مستقبلها ودورها المقبل.

 

ولعل اختيار مصر لانعقاد دورة المؤتمر فيها، هو ما لها بالافتراض المنطقي في كل حين، من دور محوري في تحديد بوصلة الاحداث والمواقف العربية.

قبل اعلان نتائج هذا "الاستطلاع"، لا بد من ملاحظة ان الشارع السياسي المصري هو شارع مسيس بامتياز لعدة أسباب وأهمها سببان جوهريان

- السبب الاول هو ما أحدثته ثورة يناير من تكثيف للوعي العام في نفوس المصريين

- والسبب الثاني هو الحالة السائدة شعبياً وأمنياً واجتماعياً، وما أفرزته من خيبات جراء ممارسات

السلطة السياسية القائمة، وتَغَوّلها على الحياة العامة كما على مؤسسات القضاء والادارة، في مشروع، تقول المعارضة انه إقصائي للفئات الاخرى وخاصة تلك التي فجرت الثورة، وحين جاء القِطاف... كان القطّاف غير الزارع، على حد تعبير احد أقطاب المعارضة الحالية.

كانت الاجابات على السؤال عن أحوال مصر تمتاز بالسلبية، مبعثها للأسف قناعة تتفاوت بين شعور بفقدان الأمن، وفقدان مصر لدورها المركزي، وبين الخيبة من عدم تحقق أي من الوعود التي قطعها النظام على نفسه، ولم يفِ باليسير اليسير منها.

وبسبب من حالة الوعي السياسي المتميز للمواطن المصري – أقله في القاهرة– فان اصداء العريضة التي تحمل عنوان "التمــرد" التي تدعو النظام ورئيسه للرحيل واجراء انتخابات مبكرة قد طرقت أسماع المصريين، حتى لبات اهتمام المؤتمر - وقد زاد عدد أعضائه عن مئتين وخمسين موزعاً بين جدول أعماله الداخلية في الأروقة وبين ما يجري في الشارع.

هذه الحالة – ويدي على قلبي- تدعونا الى التنبه لما سيجري في 30 حزيران القادم، ذكرى انتخاب الرئيس محمد مرسي.

لقد استنفرت المعارضة كل طاقتها للنزول الى الشارع، فيما أنصار السلطة يحضرون لاستخدام الشارع ذاته، في مواجهة شعبية ربما ستكون الاخطر في تاريخ مصر الحديث، ما يجعل من حبس الانفاس مقابل شد الاعصاب، واجباً سياسياً ووطنياً يحمي مصر من ويلات المواجهة الدموية.

ولعل أفضل توصيف لما يُتصور أن يحصل في 30 حزيران من هذا الشهر هو ما كتبه السياسي والصحفي العربي الكبير فهمي هويدي تحت عنوان "يسالونك عن فزعة 30 يونيو".

قال: “واذا وضعنا في الاعتبار ان الاجهزة الامنية لها حدود في الحيلولة دون انفجار الوضع واشاعة الفوضى في 30 يونيو، فسيبقى امامنا مخرج واحد نعول عليه في تجنب تلك المخاطر يتمثيل في المبادرات السياسية.

واذا كان من الواضح ان احزاب المعارضة ليس لديها ما تقدمه في هذا الصدد، وما لديها حتى الآن مجرد شروط تستقوي بالاجواء الراهنة غير المؤاتية في ظاهرها، فإن ذلك لا يعفي مؤسسة الرئاسة من مسؤولية المبادرة باعتبار ان موقعها على رأس السلطة وباب المبادرات الساعية الى التلاقي والوفاق مفتوح على مصراعيه، اما طبيعتها فهي متروكة لتقدير الرئاسة. اما اذا رفضت وعاندت مؤثرة الانقلاب على النظام فان ذلك سيسحب من رصيدها ويشهر افلاسها امام الرأي العام”.

وفي يقيني ان السلطة في مصر، وبالرغم من انها موصولة بقوى شعبية يشكل "الاخوان المسلمون" قاعدة ملموسة لها في الشارع المصري، فان هذه السلطة كعقلية وكآداة حكم، أصبحت للأسف أسيرة المبررات والتبريرات، التي تلجأ إليها أية سلطة تضرب الرأي العام بعرض الحائط، وتفضل الحزب على الشعب والسلطة على الأمة.

وليس أوضح هذه التبريرات وهذه العقلية، سوى رسالة الرئيس محمد مرسي لرئيس الكيان الصهيوني ووصفه بالصديق العزيز، وليس أقربها ارتباك السلطة في معالجة بناء سد النهضة على نهر النيل في أثيوبيا الذي ينتقص من حصة مصر وحقوقها المعترف بها دولياً في مياه النيل. وليس أبعدها ذلك "الحياد" المفجع في قضية فلسطين، والتنكر الواضح لتضحيات مصر التاريخية تجاه هذه القضية والتهميش المفجع لدورها المعهود، حتى لبتنا مقتنعين ان النظام القديم يحكمه رئيس جديد.

وليس أحزنُها سوى الموقف الأخير للرئيس محمد مرسي الذي قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا، وهو بذلك يقطع حبل السّـرة بين دولتين تغذى شعبهما من هذا الحبل لمئات السنين، فجعل من مصر دولة طرفاً مع ما يعنيه هذا الطرف من قلة وزن، وبعدٍ عن الحيادية في أقل الايمان بدل ان تكون دولة مركزاً جامعاً وموحداً.

غداة ثورة يونيو، كتبت مقالاً في الاهرام المصرية مذكراً “أنه مع كامب ديفيد خرجت مصر من مدارها الطبيعي لتسبح في مدارات أخرى، وبدل أن تكون مصرُ فلكاً بحد ذاته، راحت تدور في أفلاك أخرى، فضعفت جاذبيتها وقوة التأثير لديها”.

الا يشكل الآداء الراهن للسلطة امتداداً فعلياُ لعهد حسني مبارك الذي طالما انتقده الأخوان المسلمون وكانوا من ضحاياه؟

هل في هذا الكلام ما يحمل على القول بالتجني على حكم "الاخوان المسلمين" لمصر هذه الأيام؟ ونحن في المؤتمر القومي العربي كنا المبادرين الى الحوار بين تيارات الامة بهدف تشكيل الكتلة التاريخية القومية– الاسلامية التي تقود الامة الى مستقبلها المنشود.

تمثلت مبادرة المؤتمر القومي في السنة الماضية ، بايفاد عدد من رموزه وقادته الى القاهرة بهدف اجراء حوار بين السلطة كممثل للأخوان المسلمين، وبين التيار القومي الذي يقوده العروبيون الناصريون والمستقلون والليبراليون، لكن للأسف كانت النتيجة غير مرضية.

وهذه السنة، وفي ظل انعقاد المؤتمر القومي العربي، كانت محاولة جادة لاعادة اطلاق الحوار تمثلت بلقاء ضم قيادات ورموز المؤتمر وعضوي المؤتمر الاستاذ حمدين الصباحي، ومؤسس حركة النهضة في تونس الشيخ راشد الغنوشي لوضع القطار مجدداً على سكته الصحيحة في مساحة الوطن العربي عامة، وفي مصر الكنانة خاصة، لكن على ما يبدو... فان موعد 30 يونيو يخيم في الأجواء.

لن نيأس في تاكيد المؤكد، وفي وجوب الدعوة الى التلاقي وتقديم التنازلات المتبادلة، لأن ذلك يجنب الجميع من تنازلات للأعداء.

كانت زيارة قبر الزعيم الخالد جمال عبد الناصر مناسبة تاريخية للمؤتمر القومي العربي.

بكى البعض هاتفاً:

إبكي إبكي يا عروبة... علّي بناكِ طوبة طوبة.

وأقسم البعض الآخر على المقاومة ومواصلة الدرب، فيما آثر آخرون التقاط الصورة مع صورة القائد، على أمل أن يُريها للجيل الجديد.

ان التمسك بالصورة في هذه الحالة ليس هواية فنية، بقدر ما هو فعل ثقافي وإرث تاريخي تجب المحافظة عليه، عنوانه، ما أخذ بالقوة لا يسترد بغير القوة.

عادت الوفود الى قاعة المؤتمر، وفي الطريق قال أحدهم: مع انهيار دولة الوحدة بين مصر وسوريا نبتت الطفيليات لتنهش جسد الأقطار.

وانت جالس في المطعم على صوت ام كلثوم الصاخب، يمر النيل بقربك هامساً.

ونبتهل الى اللـــه..

اللهمّ نجِّنا من هذا الهمس، الا إذا استفاقت الحكمة قبل 30 يونيو.

 

 

د. هاني سليمان

مواليد 1949 - بدنايل - البقاع

ـ رئيس لجنة حقوق الانسان في المنتدى القومي العربي

 

 

شاهد مقالات د. هاني سليمان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في ماليزيا همومٌ فلسطينيةٌ وآمالٌ إسلاميةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 21 أكتوبر 2017

    ماليزيا الدولة العصرية المتألقة، الصاعدة الواعدة، ذات الاقتصاد النامي بسرعة، والمتحرك بفاعلية، والمتغير برؤيةٍ ...

المصالحة الفلسطينية.. والأخاديع الترانتياهوية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    كل ما يريده نتنياهو، يردّده دونالد ترامب بحماسة، ومن دون تردد، ليس هذا بشأن ...

حق ضائع.. مسعى بائد

علي الصراف

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    لن يفرش الاتحاد الأوروبي الطريق لكاتالونيا بالزهور، ولن يقبلها عضوا فيه، ولن يسمح بإقامة ...

شكوى قضائية ضد بيريتز في المغرب

معن بشور

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    علمت من المناضل والمحامي المغربي البارز خالد السفياني أنه سيتوجه مع عدد من المحامين ...

حدود القوة الإيرانية

د. محمّد الرميحي

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    دون تهويل أو تهوين تدخل المنطقة من زاوية «التوسع الإيراني في الجوار» مرحلة جديدة، ...

دور روسيا في سوريا

د. عصام نعمان

| السبت, 21 أكتوبر 2017

    بات واضحاً أن الاشتباك بين سوريا و«إسرائيل» صباح الاثنين الماضي حدث في إبان وجود ...

مستقبل النزعات الانفصالية

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 أكتوبر 2017

  بعد صمود استمر حوالي القرن عانى الوطن العربي مشكلات عدم الاستقرار، والذهاب إلى خيارات ...

بين 6 أكتوبر 1973 و6 أكتوبر 2017

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 أكتوبر 2017

    الفارق بين اليومين والتاريخين كبير وشاسع، والهوة بينهما واسعة، في اليوم الأول، وهو 6 ...

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38248
mod_vvisit_counterالبارحة40945
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع38248
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي233281
mod_vvisit_counterهذا الشهر738542
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45800930
حاليا يتواجد 3831 زوار  على الموقع