موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

٣٠يونيو وما قبله .. معركة الصورة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

السؤال بذاته في توقيته وسياقه ومكانه كاشف لمدى التدهور في إدارة الدولة وصورة رئاستها: كيف يصنع القرار السياسي بكل هذه الاعتباطية؟!

وزير السياحة «هشام زعزوع» طرح السؤال على اجتماع لمجلس الوزراء عقب أزمة

تعيين أحد قيادات «الجماعة الإسلامية»،التي ارتكبت مذبحة السياح الأجانب في الأقصر عام (١٩٩٧)، محافظا عليها.

 

كانت الألغاز مستحكمة أمامه، فالقرار يقوض صناعة السياحة بصورة كاملة، وقيادات في الجماعة الإسلامية أبلغته هاتفيا أنها راجعت الرئاسة في اختيار أحد أعضائها محافظا للأقصر طالبة إسناد محافظة أخرى في الصعيد إليه، لكن الرئاسة لم تلتفت إلى طلب الجماعة التي أرادت مجاملتها مقابل دعمها في مواجهات (٣٠) يونيو.

تحدث بعده وزيرا الداخلية اللواء «محمد إبراهيم» والدفاع الفريق أول «عبد الفتاح السيسى» على التوالي، كلاهما أيد على طريقته التلخيص الذي ذهب إليه وزير السياحة في وصف صناعة القرار المصري.

الوجوم خيم على وجه رئيس الوزراء الدكتور «هشام قنديل»، فالانتقادات مقنعة وأدلتها حاضرة في حافظة مستندات متخمة تتضمن حجوزات سياحية ألغيت وانتقادات دولية تنذر بعواقب أوخم، لكنه نفسه لا يعرف كيف صنع هذا القرار ولا أسباب من يقف وراءه!

المرجح تماما الآن أن يجرى التراجع عن تعيين محافظ الأقصر بمبادرة من الجماعة الإسلامية التي ينتمي إليها، وهو تصرف عاقل ينطوي على إدراك سياسي لطبيعة الأزمة يتناقض مع خطاب الكراهية والتحريض على العنف الذي تبنته على منصة تظاهرات «رابعة العدوية».

سؤال «الاعتباطية» في صناعة القرار السياسي طرح نفسه قبل أزمة الأقصر ومحافظها في اختيار شخصية مثيرة للتساؤلات والبحث في علوم النفس وزيرا للثقافة.. وما إذا كانت الإجراءات التي أقدم عليها تعود إلى تكوينه الشخصي أم أنها سياسة ممنهجة تستهدف تقويض الثقافة المصرية المعاصرة.

في حالة المحافظ تجاهلت الرئاسة والجماعة التي تنتسب إليها الاحتجاجات الداخلية على وقف الحال السياحي والانتقادات الدولية التي وصلت إلى وصف مصر بأنها باتت دولة راعية للإرهاب.

وفي حالة الوزير تغافلت رسائل الغضب التي تمددت في أوساط المثقفين بصورة لا مثيل لها في التاريخ المصري الحديث وانطوت عليها اعتصامات مفتوحة في مقر وزارة الثقافة احتضنت عروضا فنية تدافع عن الثقافة المصرية ومستقبلها، كأن لا شيء يحدث أبدا.. وبدت الرئاسة في حالة إنكار للحقائق الجارية أمامها لا ترى غير ما ترى جماعتها ولا تتصرف إلا وفق ما يملى عليها.

في الحالتين تجاورت ـ على نحو مثير ـ التصرفات الاعتباطية مع ما هو مقصود لهدم الدولة في بنيانها.. واستبقت معركة الصورة احتجاجات (٣٠) يونيو.

في السياحة وقضيتها طاردت نظام الحكم الحالي اتهامات تبنى الإرهاب، وكانت الانتقادات الألمانية، الدولة الأوروبية الأكثر نفوذا اقتصاديا، بالغة الحدة في إبداء القلق، وتدهورت صورة الدكتور «محمد مرسى» في «الميديا الغربية» الأكثر تأثيرا ورصانة مثل «الإيكونوميست» البريطانية إلى حد وصف مصر تحت رئاسته بأنها «مرسيستان»، أو مرشحة أن تكون أفغانستان أخرى تخاصم الحضارة والثقافة والعصر. الصورة برسائلها تنتقص بفداحة من سمعة الدولة المصرية في محيطها وعالمها وتنذر بتداعيات وخيمة على مستقبلها.

وفي الثقافة ومستقبلها طاردت النظام الحالي اتهامات من النوع نفسه تصمه بالعداء للتراث الإنساني ولفكرة الحضارة نفسها.. ولأول مرة في التاريخ الفني الإنساني الحديث يعرض باليه كلاسيكي من فرقة أوبرالية محترفة في عرض الشارع، وموضوع العرض نفسه له دلالاته، فهو عن شخصية «زوربا»التي صاغها الأديب اليوناني «كازنتزاكيس» تعبيرا عن روح التمرد التي تتجلى هنا في ثوب فني كلاسيكي. الصورة بذاتها تشى برسالتها، واللغة يفهمها العالم ويتعاطف معها، فطلب الحرية مشروعيته في موضوعه.

الارتباك الفادح في إدارة الدولة وملفاتها الحيوية واحدا تلو آخر بدا كأنه مسابقة عدو إلى الفشل، وللفشل أسبابه في بنية صناعة القرار والتصورات التي تحكمه والأطراف التي تقرر، وللفشل تداعياته على صورة الرئاسة التي تعرضت لانهيارات متعاقبة، وكانت إدارته التي اتسمت بقدر فادح من العشوائية لأزمتي «مياه النيل» و«سوريا» داعية إلى التساؤل عن أهليته لممارسة مهامه وعواقب وجود رئاسة موازية في المقطم على مستقبل الدولة كلها.

تدهور الصور يصاحبها تدهور آخر في الشرعية، كأن صورة الرئيس وشرعيته تقوضان معا بالتزامن، وللصور رسائلها إلى مجتمعها وعالمها ورسائل أخرى إلى المستقبل، ففيها ما يستقر في الذهنية العامة من رؤى وانطباعات وتحيزات، والتراكم السلبي في صورة الرئيس مرة بعد أخرى وأزمة تلو أخرى يفضى في النهاية إلى تقويض الحكم كله.

وبشكل ما فإن الدكتور «محمد مرسى» فقد بصورة فادحة صورته ومستقبله، وبات مستقبله في الحكم خارج طاقته على التحكم، وما يمانع فيه اليوم قد يضطر إليه غدا لكن بعد فوات الأوان، والمثير أن الميديا الغربية لم تأبه كثيرا في البداية لحملة «تمرد» لكنها أخذت بالوقت تلتفت إلى الظاهرة وتداعياتها وما يمكن أن تسفر عنه من أوضاع جديدة، وبدأ يتدفق على القاهرة ممثلو كبريات الصحف العالمية لمراقبة التاريخ وهو يتحرك مرة أخرى.

وربما لا يكون اليوم الأخير من يونيو يوم «مرسى» الأخير في الرئاسة لكنه قد يكون بداية لصيف حارق في الرئاسة المصرية على ما تتوقع «الإيكونوميست» في تقريرها عن «مرسيستان».

إنه رجل في أزمة لكنه لا يتصرف وفق مقتضياتها، عاجز بصورة كاملة عن المبادرة السياسية، كأن السياسة اختراعا لم يسمع عنه من قبل. مشكلته أنه يتحدث عن الحوار الوطني والمصالحة الواسعة لكنه لا يبدو جادا في دعوته التي يعيد إنتاجها يوما بعد آخر. في كل مناسبة يسهب في الحديث عن الحوار والدعوة إليه دون أن يقول شيئا يعتد به، والمثير أنه يعتبر تظاهرات «رابعة العدوية» استعادة لروح الثورة ودعوة حضارية لنبذ العنف غافلا عن عمد صورها المريعة ورسائلها السلبية إلى مجتمعها بما تبنته من حملات كراهية وتحريض على العنف والقتل: «من يرشه بالماء سنرشه بالدم» و«قوة. عزيمة. إيمان.. مرسى بيضرب في المليان»..

وبما تخللها من استعراضات كاراتيه وكونغ فو كأننا أمام ميليشيات تستعد للقتال و«سحق» المعارضين، وكلمة «السحق» تكررت على نحو هستيري في تظاهرات حملت شعار «نبذ العنف»، وبما رفع من رسومات دعت إلى شنق الإعلاميين، وما جرى فيها من سب القضاء والشرطة والتعريض بالجيش وتاريخه، والأخطر من ذلك كله تكفير المعارضين الداعين إلى احتجاجات (٣٠) يونيو.

كأننا في حرب دينية انقسم المصريون فيها إلى فسطاطين أحدهما للإسلام والآخر للكفر، وهذه محاولة خداع نفس وخداع للآخرين، فالفشل في إدارة الدولة ينسب إلى أصحابه والتصورات التي يتبنونها لا إلى الدين الحنيف، واصطناع معارك تصور المعارضين كجماعة من الكفار فيه عدوان على الدين نفسه، فليس من حق أحد أن يعتبر فشله فشلا للإسلام، وانتقاده نيلا من قداسة الدين.الكلام فيه غلاظه الجهل بالدنيا والدين معا ومخاصمة مع الديمقراطية والعصر في الوقت نفسه.

في معركة الصور تناقضت الأهداف مع نتائجها، فالعنوان الرئيسي للحشود التي جلبت من المحافظات إلى «رابعة العدوية» تأكيد هيبة الحضور في المشهد السياسي، وإثبات قدرة الجماعة وأنصارها على التعبئة، وأنها قادرة على التصدي لـ«تمرد» والتوقيعات المليونية التي حصلت عليها لسحب الثقة من «مرسى» وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة.

غير أن هيبة الجماعة تقوضت أكثر، فلا هي أقنعت أحدا بأنها سلمية، ولا هي بثت التخويف في قلوب من قرروا الخروج إلى الشوارع في (٣٠) يونيو، والمشهد كله بوجوه وشعاراته وهتافاته وروح التعجرف فيه صب مزيدا من المخاوف في إناء امتلأ عن آخره، وأفضت الصور السلبية من على منصة «رابعة العدوية» إلى موجة اشتباكات في المحافظات تبدت فيها فجوات كراهية تتسع مع الجماعة ورئيسها.

معضلة الجماعة الكبرى أنها تواجه مجتمعها، تغض الطرف عن رسائله وأناته، تعاند وتستبعد، تتحدث عن الحوار ولا تقصده، تصر على السلطة دون القدرة عليها، تطلب التكويش على الدولة ولا تتحسب للعواقب الوخيمة، ولا تدرك على أي نحو أن الاستهتار يولد الانفجار، والرئيس ينتظره مع جماعته معجزة تفلته من استحقاقات لم يف بها أبدا وصورته التي تقوضت تغلق الطريق على مستقبله.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22801
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع177762
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر658151
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54670167
حاليا يتواجد 2251 زوار  على الموقع