موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

الرئيس الإيراني الجديد: قل براجماتيًا ولا تقل إصلاحيًا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انتزع حسن روحاني رئاسة إيران بالكاد من منافسيه الخمسة، وحصل على أزيد قليلا من نصف عدد أصوات الناخبين. وهذا الوضع بالتأكيد غير مريح لأي رئيس جمهورية، فعلى الرغم من أن الفارق في الأصوات ضخم بين روحاني (حوالي 18 مليون صوت) وبين قاليباف الذي حل بالمرتبة الثانية (حوالي 6 مليون صوت)،

إلا أنه في المحصلة الأخيرة فإن ما يقل قليلا عن نصف عدد المشاركين في التصويت قالوا «لا» لروحاني. أكثر من ذلك فإن الظروف خدمت روحاني كثيرا، فلولا أن فشل التنسيق داخل ما يسمى معسكر المحافظين، لدخل روحاني حتما جولة انتخابية ثانية. لم يكن روحاني هو جواد الانتخابات الإيرانية الأسود، بل إن استمراره في السباق الانتخابي نفسه كان موضع شك حتى أنه قبل أيام قليلة من إجراء الانتخابات ترددت أنباء عن استبعاد أوراق ترشحه على خلفية إفشائه أسرارا تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني كما قيل.

الرئيس الإيراني الجديد هو مُجمَعَ من المناصب بالغة الأهمية والتنوع من أول قيادة الدفاع الجوي الإيراني خلال الحرب مع العراق وحتى عضوية مجلس الخبراء. وهو ما شغل موقعا إلا وعَمّر فيه فهو عضو مجلس الشورى مدة عشرين عاما، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي وممثلا لخامنئى فيه طيلة ستة عشر عاما، وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام منذ اثنين وعشرين عاما، وعضو مجلس الخبراء على مدى أربعة عشر عاما. أنه نموذج لتكريس السلطة بامتياز، وهو أيضا أحد رجال الثقة الذين لا ارتباط وثيقا بين تكوينهم العلمي (الديني القانوني في حالته) وبين المناصب التي يتقلبون فيها.

*****

فور فوز روحاني هللت الصحافة العربية والغربية باعتباره إصلاحيا هزم المحافظين، والحق أن من يبحث في تاريخ الرجل سيجد ما يدعم به الشيء ونقيضه، وهذا مؤشر على براجماتيته أي مرونته في التعامل مع المواقف المختلفة وليس مؤشرا على إصلاحيته. وكمثال فإن روحاني الذي اتخذ موقفا متشددا من حركة الطلاب عام 1999، وبلغ تشدده حدا ذكر تقرير للبي بي سي في 15 يونيو الجاري أنه دفعه للمطالبة بإعدام الطلاب المقبوض عليهم إذا ثبت تورطهم في تخريب ممتلكات الدولة. هذا الرجل هو نفسه من وقف مدافعا عن أعضاء الحركة الخضراء أثناء الانتخابات الرئاسية عام 2009 ووصف مظاهرات الحركة بأنها «محايدة وشعبية». وفي تفسير الاختلاف بين الموقفين تكمن بعض التفاصيل المهمة منها مثلا علاقته العدائية مع أحمدي نجاد المرشح المنافس لمير حسين موسوي عام 2009، وهي علاقة دفعت روحاني إلى الاستقالة من رئاسة مجلس الأمن القومي فور تولي نجاد السلطة.

أهمية تحديد موقع روحاني من التيارات السياسية الإيرانية المختلفة تكمن في ضبط سقف التوقعات الذي ارتفع عاليا فور انتخابه. فعندما يدعو روحاني إلى إطلاق المعتقلين السياسيين أو إلى تحرير الرقابة على الإنترنت فإننا يجب أن نضع الأمور في نصابها، ونعلم أن هذا من قبيل الخطاب الانتخابي الذي يهدف إلى جمع الأنصار. وإلا فكيف سيدافع عن قضية الإنترنت أو الحرية السياسية إذا تعارضت إرادته مع إرادة المرشد، وكيف احتفظ روحاني بمنصبه كممثل للمرشد في مجلس الأمن القومي طيلة ستة عشر عاما دون أن يحوز ثقته الكاملة؟ وهنا ذكاء روحاني لأنه في الوقت الذي يقترب فيه من خاتمي الموصوف بالإصلاح يحظى بدعم المرشد رمز المحافظة، وهذا أكبر دليل على براجماتيته، فهو نموذج أقرب لرفسنجاني منه إلى مهدي كروبي الإصلاحي الحقيقي.

*****

ما ينسحب على الداخل يسري على الخارج، فهناك انتعاش كبير في الآمال المعلقة على روحاني سواء لجهة إحداث انفراجة في الملف النووي الإيراني، أو لتحسين علاقة إيران المضطربة مع محيطها الجغرافي. لكن يلاحظ أولا أن روحاني قاد سفينة التفاوض النووي مع ترويكا بريطانيا وفرنسا وألمانيا من 2003 حتى 2005 وحينها كانت إيران في بداية تطوير مشروعها النووي، الآن الأمر اختلف ليس فقط من حيث مستوى التقدم التكنولوجي الذي أحرزته إيران ويجعلها تتفاوض من مركز قوة، لكن أيضا لأن فريق التفاوض اتسع ليضم الولايات المتحدة والصين وروسيا. وإذا كانت روسيا والصين تدعمان حق إيران في التكنولوجيا النووية السلمية، فإن الولايات المتحدة لها موقفها شديد التشكك في البرنامج النووي الإيراني. وفوق ذلك فإن الخصوم السياسيين لروحاني يعيرونه بأنه حين قاد سفينة التفاوض مطلع الألفية الحالية سمح بتجميد تخصيب اليورانيوم والنشاط النووي، وهو يدافع عن نفسه قائلا إنه أبعد خطر الحرب عن إيران. ومعنى هذا أن روحاني سيسعى إلى تغيير الفكرة الملتصقة به كمفاوض مقصِر، كما سيحاول إحداث اختراق في المباحثات مع مجموعة 5+1 بهدف رفع العقوبات الاقتصادية.

وفيما يخص المحيط الجغرافي لإيران وبالذات دول الخليج فمن الصحيح أن روحاني قال كلاما طيبا كثيرا في حقها، ووعد بتحويل الخصومة التي تفاقمت مع السعودية تحديدا إلى «احترام متبادل»، كما تعهد بعدم التدخل في الشئون الداخلية لدول الخليج وسواها، إلا أنه كما يقال تظل البينة على من ادعى وأمامنا ملفات أربعة لاختبار مصداقيته: سوريا والعراق واليمن والبحرين، وإنا لمنتظرون.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1249
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع193585
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي243246
mod_vvisit_counterهذا الشهر660598
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45722986
حاليا يتواجد 3220 زوار  على الموقع