موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4 ::التجــديد العــربي:: لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين ::التجــديد العــربي:: بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا ::التجــديد العــربي:: 25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة ::التجــديد العــربي:: نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها ::التجــديد العــربي:: عراقيون يكسبون دعوى تعويض ضد جنود بريطانيين خلال الحرب في العراق ::التجــديد العــربي:: أطباء بلا حدود: أكثر من 6700 من مسلمي الروهينجا قتلوا خلال شهر ::التجــديد العــربي:: مصر وروسيا توقعان اتفاقية لبناء أول محطة مصرية للطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: السعودية تضخ 19 مليار دولار لإنعاش النمو في القطاع الخاص ::التجــديد العــربي:: الشارقة تطلق الدورة العشرين لمهرجانها الدولي للفنون الإسلامية ::التجــديد العــربي:: مكتبات صغيرة مجانية تنتشر في شوارع القاهرة ::التجــديد العــربي:: خسارة الوزن بوسعها قهر السكري دون مساعدة ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة اسبانيا: برشلونة يستعد جيدا لمنازلة غريمه ريال مدريد ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يتخطى الجزيرة الى نهائي مونديال الأندية بشق الأنفس 2-1 ::التجــديد العــربي:: فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي::

التيار القومي في مرمى النيران

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

منذ وصل الإخوان للحكم في مصر وهم يقودون حملة لشيطنة التيار القومي، ويتخذون من الرمز التاريخي الأبرز لهذا التيار أي جمال عبدالناصر هدفا للتصويب، فإن أحسن الإخوان صنعا تباهوا بأنهم ليسوا عبدالناصر وإن أساءوا صنعا برروا بأنهم يقلدون عبدالناصر.

ولم يكن أوضح دلالة على هذه الطاقة العدائية تجاه الرجل والتيار الذي يمثله من عبارات التشفي الغريبة التي قرأناها قبل أيام في ذكرى نكسة 67، حيث وُصف عبدالناصر بزعيم النكسة، واعتبر البعض هزيمة 67 عقابا إلهيا للرجل على إعدام سيد قطب فيما اعتبرها آخرون (د. عصام العريان تحديدا) وليدة «الاستبداد والفساد وإسناد الأمر إلى غير أهله وتغليب المحاصة السياسية على الكفاءات العلمية وذوي الخبرة» (هكذا!!). وبلغ الأمر حدا من الفجاجة دعا بعض رموز التيار السلفي إلى تنبيه الإخوان إلى أن الهزيمة كانت هزيمة وطن، وأن أحدا لا يعقل أن يفرح لها إلا إسرائيل.

 

*****

قبل نحو عشرين عاما، وبالتحديد في عام 1994 انعقد الاجتماع التأسيسى للمؤتمر القومي الإسلامي، وهذا المؤتمر هو عبارة عن إطار فضفاض يجمع شخصيات غير رسمية تنتمي للتيارين القومي والإسلامي وتبحث عن نقاط الاتفاق فيما بينها من منطلق التمييز بين التناقضات الرئيسية والتناقضات الفرعية. وللتذكرِة فقط فإن فكرة المؤتمر انبثقت من مدير مركز دراسات الوحدة العربية دكتور خير الدين حسيب الذي كان قد سبق له تكوين المؤتمر القومي العربي في عام 1990، والذي رعى التقريب بين التيارين القومي العربي في عام 1990، وعقد ندوة خصيصا لهذا الغرض بالقاهرة عام 1989 تحت عنوان «الحوار الديني». وقتها لم يمانع الإسلاميون، والإخوان في القلب منهم، لم يمانعوا في شراكة مع القوميين، فالشراكة كانت في المعارضة لأن أيا من التيارين لم يكن له ممثلون في نظم الحكم العربية آنذاك، فإن وجدوا في اليمن والأردن والسودان فهو الاستثناء الذين لا يكسر القاعدة. أما الآن وبعد أن حملت الثورات العربية الإخوان إلى السلطة فإنهم يتعالون على تلك الشراكة ويتعاملون مع القوميين وغير القوميين من منظور الإقصاء والاستبعاد، ويمشون بممحاة على ذلك الشطر من نص المادة الأولى من الدستور الذي يشير إلى عمل مصر على تحقيق الوحدة العربية الشاملة.

خيَم هذا التغير في علاقة الإسلاميين بالقوميين على أعمال المؤتمر القومي العربي الرابع والعشرين الذي انعقد في القاهرة يومي 1 و2 يونيو الجاري، وشوهد منذ جلسة الإفتتاح نفسها، سواء بتحذير المنصة من الإسراف في نقد التيارات الموجودة في السلطة (مقصود الإسلاميين)، أو بالدعوة لتجديد الحوار بين الإسلاميين والقوميين دونما «لفلفة الخلافات»، حتى إذا ما صعد محمود بدر مؤسس حركة تمرد إلى المنصة انفجر الموقف. جاء اختيار محمود من قِبل شباب التيار القومي لتمثيلهم، وبدأ الشاب بتعريف نفسه بأنه ممن يدافعون عن دولة فلسطين من البحر إلى النهر وممن شاركوا في إنزال العلم من فوق السفارة الإسرائيلية بالجيزة، ومن هذا المنطلق انتقد الرئيس المصري نقدا مريرا لأنه اعتبر نفسه صديقا وفيا للرئيس الإسرائيلي وتمنى الخير لدولته التي قامت على الأرض الفلسطينية، ولأنه لم يفعل شيئا لتعديل معاهدة كامب ديفيد رغم تقييدها السيادة المصرية. وعند هذا الحد انسحب وفد حماس من القاعة.

حين ضغط ممثلو المؤتمر على الحمساويين للعودة، صعد أسامة حمدان أحد قيادييهم إلى المنصة وذكرنا أنه حين «قبِل» عضوية المؤتمر القومي العربي فعلى أساس أن تقترن حرية التعبير مع «الأدب»، ثم كررها مرتين قبل أن يستدرك ويقول إنه تشرف بقبول هذه العضوية. وحين نزل من المنصة تهافت عليه الصحفيون فاعترضتُ طريقه قائلة «بمثل تصرفك يا أستاذ أسامة تفقد حماس مزيدا من الشعبية بين المصريين العاديين، وأخشى أن يأتي اليوم الذي لا يفرق فيه المصريون بين حماس والقضية الفلسطينية». تفاجأ الرجل بتعليقي فسألني كيف؟. رددت من الناحيتين القومية والفلسطينية فإن محمود بدر يجب أن يُحمل على الأعناق لأنه يرفض التطبيع ويدافع عن دولة فلسطينية على كامل التراب الفلسطيني، أما من الزاوية الإخوانية فإن الشاب واجب الإدانة والتعنيف لأنه تجرأ وانتقد أحد قيادات الجماعة، وهكذا بدلا من أن يشيد وفد حماس بعروبة بدر انسحب احتجاجا على لا «إخوانيته»!. دافع الرجل عن موقفه دفاعا ضعيفا بالقول إنه لم ينسحب بسبب نقد محمد مرسي، فلماذا انسحب إذن؟

*****

هكذا فرقت السلطة بين الإسلاميين والقوميين، وربما حتى صارت ذكرى المؤتمر القومي الإسلامي عبئا على الفصيل الإخواني في داخله. ثم بعد ذلك ينتقد عصام سلطان (بزعم منع الغنوشي من الكلام في مؤتمر القوميين، وهذا غير صحيح) قائلا إنهم إما يرون الإسلاميين خلف السجون أو خارجها بشرط التجرد التام من الحقوق الإنسانية وأهمها الحق في التعبير، فهل فعل محمود بدر الشاب القومي العربي أكثر من ممارسة حقه في التعبير؟ سؤال موجه لحماس، ومن ورائها الإخوان.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حصيلة شهداء قصف الإحتلال على غزة ترتفع إلى 4

News image

أعلنت وزارة الصحة صباح اليوم السبت، عن انتشال جثماني شهيدين من تحت أنقاض موقع تدر...

لبنان يتحرك للاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

بيروت - قررت الحكومة اللبنانية، الخميس، تشكيل لجنة لدراسة "إنشاء سفارة للبنان في القدس لتك...

قمة اسطنبول تدعو إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لفلسطين

News image

دعت القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول إلى «الاعتراف بالقدس الشرقية عاصمة لفلسطين» واعتبرت أنه «لم...

بوتين يأمر بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا

News image

أمر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب جزئي للقوات الروسية من سوريا، خلال زيارة له الا...

25 إصابة خلال مواجهات مع الاحتلال شرق قطاع غزة

News image

أصيب خمسة وعشرون شاباً، بالرصاص الحي وبالاختناق، خلال المواجهات التي شهدتها عدة مواقع في ق...

نائب الرئيس الأميركي يؤجل زيارته للشرق الأوسط

News image

أعلن مسؤول في البيت الأبيض اليوم (الخميس) أن نائب الرئيس الأميركي مايك بنس سيؤجل جول...

هنية يدعو إلى تظاهرات «غضب» أسبوعية في خطاب امام مهرجان ضخم نظمته الحركة لمناسبة الذكرى الـ 30 لانطلاقها

News image

دعا رئيس المكتب السياسي لحركة «المقاومة الإسلامية» (حماس) إسماعيل هنية إلى تنظيم يوم «غضب»، كل ...


المزيد في قضايا ومناقشات

أهمية إحكام عزلة قرار ترامب

منير شفيق

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

لنأخذ ظاهر المواقف الفلسطينية والعربية الرسمية من قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بإعلانه القدس عاص...

استحقاق حرب القدس

توجان فيصل

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

إسرائيل تجهر بأنها مولت وسلحت وعالجت الدواعش لينوبوا عنها في محاولة تدمير سوريا، بل وتد...

إلى القيادة الفلسطينية: إجراءات عاجلة

معين الطاهر

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

جيد أن تتقدم السلطة الوطنية الفلسطينية إلى مجلس الأمن الدولي بطلب بحث اعتراف الرئيس الأ...

في السجال الدائر حول «خطة ترمب» و«الانتفاضة الثالثة»

عريب الرنتاوي

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ثمة من يجادل بأن قرار الرئيس ترمب بشأن القدس، لم يحسم الجدل حول مستقبل الم...

قرار كوشنر... ووعد ترامب!

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

كأنما كان يتلو عبارات صاغها، أو لقَّنها له، نتنياهو. اعلن الرئيس الأميركي ترامب ضم الق...

الهروب نحو الأمم المتحدة ليس حلا

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

ما جرى من ردود أفعال عربية وإسلامية ودولية رسمية عقِب قرار ترامب نقل السفارة الأ...

القدس: مئوية الاحتلال!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة للقدس، باعتبارها عاصمة لإسرائيل قد ...

الخوف من الإسلام ومخاوف المسلمين

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    التأم الأسبوع الماضي في أبوظبي المؤتمر السنوي لمنتدى تعزيز السلم بحضور مئات من كبريات ...

مآلات عربية كالحة لخطوة ترامب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 18 ديسمبر 2017

    يمكن أن تقرأ خطوة دونالد ترامب إلى الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمةً للدولة الصهيونية بوصفها ...

وضع النقاط على الحروف

عوني صادق

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    «أحياناً يحتاج الأمر إلى شخص يقوم بتأجيج الأمور ويثير التمرد ويوقظ الناس. وترامب هو ...

تركيا والموقف من القدس

د. محمد نور الدين

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    تحوّلت القدس إلى نقطة تقاطع كل الدول الإسلامية ومختلف مكونات المجتمعات العربية من مسلمين ...

وقف قطار التطبيع

د. نيفين مسعد

| الأحد, 17 ديسمبر 2017

    يقولون «رُبّ ضارة نافعة» ، وهذا القول ينطبق تماما على ردود الأفعال التى فجرها ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31149
mod_vvisit_counterالبارحة37471
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع68620
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي292572
mod_vvisit_counterهذا الشهر689534
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار48202227