موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

التحديات الامنية في المنطقة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تشكل التحديات الامنية في اكثر من بلد عربي مسألة خطيرة تقتضي العمل الجاد والاهتمام المخلص بها ومواجهتها بما يخدم الأمن والاستقرار والطمأنينة والوحدة الوطنية وحقوق الانسان والتنمية ومستقبل الاجيال وثرواتها.

وهذه كلها هي الاهداف المقصودة والموضوعة في المخططات الساعية الى التخريب والدمار وتدهور الأمن وكبح التطورات الاجتماعية والاقتصادية سواء في بلد معين او في كل البلدان المبتلية بتلك الاخطار. وهنا لابد من تحديد ماهيتها وأساليبها واستهدافها وأدواتها المحلية والخارجية وكيفية مجابهتها بما يوقف استمرار خطرها ويمنع امتدادها.

 

تنتج التحديات الامنية في أي مكان عن عوامل او دوافع او توجهات وبيئة حاضنة لها، وتوفر ذرائع لها، سواء مشروعة او مصطنعة او مستغلة لأسبابها. ولا تخرج عنها وقد تدفع لها ظروف قاهرة داخلية وتستغلها قوى خارجية تعزف عليها وتستثمرها في مشاريع استراتيجية، ربما لم تكن لها قدرة عليها، ولكن التخادم او التعاون فيها يفيد ضمنا او يعمل عليها في اطار مخططات ابعد منها. وما اكثرها الان في المنطقة؟!.

عوامل التحديات الامنية او دوافعها تستند الى فشل الانظمة والحكومات في المنطقة في التنمية الشاملة والحكم الرشيد واستخدام الثروات الوطنية بما يخدم الشعب ويوفر له الخدمات الرئيسية وحقوق الانسان المعروفة في الحريات والعمل والعيش بكرامة، مما اعطى توجهات القوى والمنظمات العدوانية او الارهابية بكل اصنافها فرص التغلغل واستثمار البيئة الملائمة لمشاريعها وتقبل شعاراتها ورهاناتها وتهديدها للسلم الاهلي وبناء المجتمع وتقدمه. وهي ذرائع قد لا تكون مبررات كافية إلا انها حجج يبنى عليها وتستغل اسبابها في صناعة التحديات الامنية وديمومتها. وتوسع التحديات الامنية على اكثر من صعيد، سياسي او اقتصادي او اجتماعي او ثقافي وغيره. مما يجعل منها اخطارا جدية وتهديدات فاعلة لها تداعياتها الواسعة وانعكاساتها المركبة. وكلها تشكل في النهاية تحديات جسيمة لا يمكن الصمت عليها او التنكر والإنكار. انها قائمة عريضة ومتواصلة ومرتبطة بسلاسلها الامنية ومشاريع القائمين بها وادوراهم المنتظمة او تنافسهم في اقتسام المنطقة واستغلالها، بما يعجل في التهديدات والتحديات القائمة والكامنة، ويجعلها منطقة صراع من جهة، ومنطقة نفوذ واستغلال من جهة ثانية، ومنطقة تجريب واختبار للتنازع والاستخدام المتعدد الاشكال والوسائل من جهة اخرى.

تتحول اية قضية الى تحد واضح وخطر امني بارز في أي بلد عربي، من قبل القوى الخارجية، خصوصا المتربصة، او من خلال ضعف وتواطؤ السلطات والأنظمة المتحكمة. وتعكس ممارساتها طبيعتها اولا، وتقدم مجالا واسعا وبيئة حاضنة لقوى الارهاب والتخريب والفساد ثانيا، وتواصل في غفلتها او تراخيها عن المواجهة الفعلية والإخلاص في الادارة للازمات المختلفة امكانيات استمرار التحديات وتطوراتها الى حدود الاختراق والتهديد المصيري للأمن والاستقرار والطمأنينة للشعب وثرواته ومستقبله. ولعل في التجارب المعاشة حاليا في اكثر من بلد عربي دليلا على ما وصلت اليه تلك التحديات والتهديدات والحالات. كما ان قابلية التخادم الرسمي مع التهديدات او في تنفيذها من قبل بعض القوى او السلطات الثرية في المنطقة وتجهيز بيئات الدعم والتحريض لها يظهر مدى هشاشة الاوضاع المختلفة في المنطقة وإمكانية تعرضها لتلك التحديات والتهديدات على مختلف الأصعدة، المعلومة والمكتومة.

اوضاع اي بلد عربي الان توضح مدى التحديات وتغلغل الاعداء وأدواتهم فيها، الى درجة التصريح بتدهورها والإقرار بالمخاطر منها، ومحاولات تشخيصها او الاعلان الرسمي بوجودها دون التفكير فيها ووسائل المواجهة لسيناريوهاتها التي لم تعد سرية او عسيرة على الفهم والإدراك. ان كل هذه التحديات تتحملها سياسات الحكومات والسلطات المتحكمة في البلدان العربية، فهي التي قدمت المجال الحيوي والتسهيلات اللوجستية لأعدائها اساسا في التنفيذ والتدريب والتخطيط لتلك التحديات واستغلالها الى اقصى الحدود التي تعتاش عليها وتعبر عنها واقعيا وتاريخيا. اذ ان قوى الامبريالية التي طردت بتضحيات جسيمة من شعوب تلك البلدان، خصوصا التي تحولت الى جمهوريات، لم تفوّت فرصة عودتها من أية نافذة يمكنها الاستفادة منها. وقد حصلت على كثير من النوافذ والأبواب المشرعة لها، سواء من سياسات تلك الانظمة وممارساتها التدميرية، او من تخادم انظمة وسلطات وأدوات محلية وإقليمية مرتبطة بتلك المخططات والمشاريع الاستعمارية. وما كشف عن كثير منها يكفي استدلالا وتوثيقا تاريخيا وأخلاقيا. كما ان بعض من يتخادم اليوم مع تلك القوى الامبريالية لا يخفي ذلك، بل يجاهر به، وقد يسعى الى الاحتماء به وسيلة اخرى من استمراره في سياساته وممارساته المعروفة. او استخدامه ثأرا لما حصل في تلك البلدان من تحولات وتغييرات تمس ما يخدع فيه ويحرض عليه.

تنوع التحديات الامنية وصولا الى اخطارها الفعلية يتطلب تنوعا واقعيا في التصدي لها ومواجهتها بما يخدم الشعوب العربية ويحد من سيناريوهات المخططات والمشاريع الصهيو امريكية وحلفائها الاوروبيين وبعض العرب، السادرين معها في هذه الظروف المعقدة. وتتجاوز التحديات وسيناريوهاتها امن واستقرار المنطقة وقضاياها الرئيسية. وأخطارها لا تتوقف عند حدود واضحة. ولا تنتهي بما يظهر على السطح احيانا من تفاوتات واختلافات في الرؤى والمصالح الضيقة. انها تحديات خطيرة تعمل على تفتيت القضايا العربية وتقسيم المنطقة وتدمير الهويات الفاعلة فيها، وتخريب علاقاتها البينية ومساعيها الى التقدم والبناء الانساني، والهيمنة على ثرواتها وطاقاتها، وزراعة الكراهية والحقد والتفرقة والفتنة الطائفية والعرقية فيها. وهي بهذه المعاني تصب كلها في خدمة اعداء الشعوب ومصالحهم الحقيقية، ولا تؤمن للشعوب والبلدان أي استقرار او تنمية او تطور وتغيير ايجابي يكرس الامن والاستقرار والسلم.

فضحت ثورة التقنية والاتصالات اغلب تلك التحديات ومشاريعها وقدمت خدمات كبيرة لمعرفتها وتحديد اخطارها وكشفت الجهات العاملة او المنفذة والداعمة لها. كما انها اعطت وضوحا للشعوب وحركاتها الوطنية في الحراك والانتفاض وتعزيز الكفاح الوطني وتطوير مهمات التحرر والتقدم والتغيير.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14962
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101307
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر429649
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47942342