موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

الطائفية والمذهبية البغيضة.. الى متى؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

المراقب للوضع العربي الحالي يذهل من الاوضاع العربية، إن من حيث درجة السوء التي هي عليه، أو من حيث جدية الأخطار التي تهدد وحدة النسيج الاجتماعي العربي في المستقبل القريب، في العديد من الدول العربية، وامكانية انتقال عدواها لدول عربية جديدة.

درجة الخطورة لا تكمن في الانغلاق الشديد للقطرية العربية، من اجل حماية الذات فقط، وانما في ما اصاب الامة العربية بمكوناتها الشعبية من مظاهر جديدة غريبة عن حضارة التاريخ، وتراث المنطقة وعن الشعوب، باعتبار هذه المظاهر طارئة عليه. كمثل شديد الخطورة على هذه المظاهر، هو الصراع الطائفي والمذهبي والإثني، الذي بدأ ينخر في الجسد الشعبي العربي، الآخذ في التمثل في صراعات تناحرية على حساب صراعات اخرى، من المفترض أن تكون هي الاساسية، التناحرية، التناقضية الرئيسية، كالصراع مع العدو الصهيوني. وأيضا على حساب صراعات أخرى كالصراع مع استهدافات عموم المنطقة لافراغها من محتواها التاريخي وسماتها الرئيسية المرتبطة بالتاريخ والحضارة العربية، كالاستهداف الطامح الى تحويل المنطقة الى شرق أوسط جديد أو كبير تكوّن اسرائيل فيه، ليس القوة الرئيسية فحسب وانما المكون الأساسي من مكوناتها التاريخية والحضارية، المهيمنة على المنطقة، ليس سياسيا فحسب، وانما اقتصاديا وتقريرا في الاحداث الجارية فيها. مثل أيضا على الصراعات المفترضة، الصراع ضد الاستهداف الطامح الى تفتيت الدولة القطرية العربية الى دويلات طائفية ومذهبية وإثنية، متنازعة في ما بينها ومتحاربة مستقبلا.

العلة والاسباب والخلل لا تكمن في النظام الرسمي العربي فقط، ولا في الجامعة العربية التي هي ممثل يعكس التناقضات والأحوال العربية، فقط، وانما أيضا في الاستجابة الجماهيرية لأن تتمظهر فيها التناقضات المذهبية والطائفية والاثنية، فتراها منغمسة في هذه الصراعات من دون أن تتساءل، لا عن أسبابها ولا عن استهدافاتها ولا عما ستؤول اليه، والى ماذا ستؤدي بالشعوب وبالطروحات والأهداف الجماهيرية التي كانت على لسان الفرد العربي حتى عقود قليلة ماضية، كالوحدة العربية والتكامل العربي ووحدة المعاناة والمصير المشترك. وهي اهداف صحيحة ذات آمال عريضة، قادرة في ما لو تحققت على الأجابة عن كثير من الآمال والأهداف والتساؤلات الجماهيرية الشعبية العربية، كاسئلة الديمقراطية وتحسين الظروف الحياتية، والمحافظة على كرامة الفرد العربي في كل مواقعه، باختصار احترام الذات العربية. للأسف يرافق هذه الظاهرة غياب شبه مطلق للأحزاب البينية العربية على المستوى القومي، وتقصير في عمل الاحزاب الوطنية على المستوى القطري للتأسيس للصيغ القومية. الحصيلة افتقاد وتآكل متدرج للصيغ القومية الفاعلة، اللهم الا من صيغ قديمة لا تتناسب بصيغها التنظيمية، ولا برؤاها المستقبلية، ولا بأساليب عملها مع المهمات ومجابهة التحديات والمخاطر المحدقة والمتربصة.

جاء ما سمي ﺑ“الربيع العربي” ليصاعد من درجة تفاؤل الجماهير العربية من المحيط الى الخليج، ثم ما لبث أن تمت مصادرته من قبل قوى تحاول ارجاع التاريخ الى الوراء. لا تؤمن بالصيغ القومية، بل تدعو الى تنظيم عالمي لأداتها التنظيمية، الأمر الذي أدى الى العودة بالطرح الجمعي القومي العربي عقودا الى الوراء. وساهم في تأجيج الصراعات المذهبية والطائفية في الوطن العربي وزيادة حدة تناقضاتها. الامثلة كثيرة على صحة ما نقول، ما جرى في العراق، وما يجري في العديد من من البلدان العربية حاليا، انفصال الجنوب السوداني عن السودان، الجزائر، مصر، سورية وغيرها، حيث تحولت (أو الأدق تعبيرا: في طريقها الى التحول) الأهداف الوطنية الى صراع طائفي. (هكذا أريد له ويراد له ان يكون). للأسف الحراكات الجماهيرية العربية لم تكتمل بمشاركة الأحزاب والحركات والجماعات الوطنية التقدمية الديمقراطية، القومية، التي ترى الصراعات على حقيقتها، سواء في بلدانها أو على المستوى العربي. القوى التي تسلمت الحكم في بلدان ‘الربيع العربي” حرصت وما تزال على ابعاد هذه الأخيرة عن التأثير في قرارات بلدانها من خلال تفردها هي بالحكم واستئثارها به، وحرصها على استعمال الحلول الأمنية في ما يتعلق بتلك القوى.

من جهة ثانية فان هذه القوى لم تستطع السير بالحراكات الجماهيرية في بلدانها الى نهاية أشواطها، وبالتالي عجزت عن تحقيق مكاسب لها، على المستويين الوطني والقومي. فهي لم تستشرف قيام هذه الحراكات، ولم تضع برامج، لا حالية ولا مستقبلية على جدول اعمالها، ولم تجد صيغة موحدة لجهودها ولو بالمعنى المرحلي، لا أثناء الحراكات ولا بعدها. وعند اللجوء الى الانتخابات اعتمد الآخرون على خطابهم الديني، الذي نسوه وتناسوه فور صدور النتائج. حتى في ما يتعلق بالموقف من اسرائيل قاموا بتغيير وجهات نظرهم، من المطالبة بالازالة الى التعامل الواقعي (وفق وجهة نظرهم) والتعايش معها.

في أسباب الظاهرة المعنية حتما ستتعدد الآراء والاجتهادات، لا ننكر نظرية المؤامرة الخارجية بالتعاون مع دوائر داخلية، لكن المؤامرة يجب ألا تظل الشماعة التي نعلق عليها كل تقصيراتنا واخفاقاتنا وعجزنا. نحن مقصرون. أحزابنا لم تقدم مراجعة شاملة لمسيرة كل حزب فيها، ولم تذكر أين مواقع الخلل في ادائها وفي أساليب عملها، وفي رؤاها ولم تتعامل مع الأحداث كرديف مواز لها يشبعها تحليلا واستنتاجات ومهمات عمل مستقبلية، ومن ثم النزول الى الجماهير صاحبة المصلحة الحقيقية في مجابهة الاستهدافات الداخلية والخارجية، هذا من جهة، ومن جهة أخرى لم تستطع مع القوى الاخرى ايجاد صيغ عمل جماعية وتوحيد الشعارات المطلبية الآنية، السياسية التكتيكية، فما بال الاستراتيجية؟ من الأسباب أيضا الالهاء للمواطن العربي بمسؤوليات الحياة اليومية، الامر الذي ساهم في ابعاد المواطن نسبيا عن حياته السياسية. هذا موضوع ذو حدين فعند تفاقمه سيؤدي حتما الى الانفجار.

في ما ستؤدي اليه الصراعات الطائفية والمذهبية المتصاعدة في الوطن العربي، ستؤدي الى ظواهر سلبية كثيرة، ذكرنا بعضا منها وسنذكر واحدة من أبرزها واخطرها، ستؤدي الى عمى الألوان في رؤية الحدث! تصوروا أنه في عام 2006 عندما كان العدوان الغادر على لبنان أفتى البعض من المسلمين “بجواز تأييد اسرائيل في عدوانها من أجل كسر شوكة الشيعة وخطرهم في العالم العربي”! نفس الفتاوى تكررت حديثا عند القصف الصهيوني الأخير على سورية، أفتى البعض بجواز الابتهاج والفرح بالقصف الصهيوني لبلد عربي مسلم، أيضا تحت نفس الحجج. تصوروا ما وصلنا اليه من رداءة أحوال! يبقى القول انه وفي حالة استمرار هذه الصراعات الطائفية والمذهبية والاثنية.. سيكون ذلك هو المسمار الاخير في سقوط الأمة العربية الى الحضيض.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14370
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14370
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1086536
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51063187
حاليا يتواجد 2513 زوار  على الموقع