موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

الحمد الله رئيسًا لحكومة فياض!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أرى، وهناك الكثيرون في الساحة الفلسطينية ممن يشاركونني هذا، أن فياضًا لم يقدم على استقالته ويصر عليها إلا انتظارًا منه لدورٍ ينتظره... انتظارًا لما قد تتمخض عنه حلول كيري الاقتصادية، فإن تكللت جهوده بتحقيق استهدافاتها المرادة فقد حان الزمن الفيَّاضي، أو آن أوانه لكي يرث التركة الأوسلوية برمتها.

 

في رام الله... كُلِّف رامي الحمدلله برئاسة حكومة سلام فيَّاض المستقيلة، بمعنى أن المُكلَّف قد أُعفي من عناء تشكيل حكومته المتجددة فسُلِّمت له كما هي ناقصةً وزيرين لا أكثر عليه استبدالهما، كما ليس عليه أن يجهد لطرح برامج أو يجترح لها من مهمات أو ما شابه، فهو يرث حكومة تصريف أعمال شارفت على آخر أيام صلاحياتها التي حددها لها قانون السلطة ليصل بها، وفق المعلن، إلى آخر أيامها المفترضة، أي نهاية الثلاثة أشهر القادمة المفترض أنه الموعد المزمع لوضع حدٍّ لما يعرف بالانقسام الفلسطيني، أي ذاك الموعد الذي جرى إعلان تحديده لإنجاز آخر طبعة في مسلسل تكاذب "المصالحات" الفلسطينية المنتظرة متوالي الحلقات ومديدها، وإجراء الانتخابات العتيدة لمجلس تشريعي سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال، ومن ثم ما يعقبها من لزوم تشكيل حكومةٍ جديدةٍ لها.

هناك من يصف الحدث بأنه مجرَّد تخريجةٍ لا بد منها لإشكاليةٍ قانونيةٍ ناجمةٍ عن انتهاء المدة التي يسمح بها قانون السلطة لاستمرارية حكوماتها المستقيلة في تصريف الأعمال ويحددها للإعلان عن تشكيل من ستخلفها. هنا نحن أمام مفارقة من جاري تلك المفارقات العديدة التي تعودتها أيام الساحة الفلسطينية في حقبتها الأوسلوية الضاجة بغرائبياتها، إذ إن وضع هذه السلطة برمته، ووفق قانونها نفسه، هو غير قانوني، هذا إذا ما صرفنا النظر عن مسألة كون أوسلويتها المنشأ وما جرته من كوارث على القضية الفلسطينية هي مناقضة أصلًا للشرعية النضالية الفلسطينية ومنافية للثوابت والمسلمات الوطنية التاريخية، فرئيسها، وفق هذا القانون، منتهية فترة رئاسته منذ العام 2009، ومجلسها التشريعي كانت نهاية مدته في العام 2010، ناهيك عن أننا لو أطنبنا لجاز لنا القول بأن المجلس الوطني الفلسطيني، المفترض أنه ما زال موجودًا، لا تتوفر له لا شرعية ولا صلاحية بعد أن مرت على آخر تعيين المعينين فيه لا المنتخبين عقود مات إبانها منهم من مات وبقي منهم من بقي، أضف إلى هذا أنه بات الآن من الصعوبة بمكان واقعا توافق القوى الفاعلة في الساحة على تجديده تعيينًا والأصعب منه، بل شبه المستحيل، انتخابًا، لا سيما في ظل تعثر التوافق الجدي أصلًا على الشروع في إعادة بناء منظمة التحرير، أو إعادة الاعتبار لميثاقها الوطني الذي عبثت به التوجهات الأوسلوية التسووية فحرَّفت منه ما حرَّفت وألغت ما ألغت من ما كان يعيقها من بنوده.

هنا، لا جدوى من محاولة حل ألغاز آخر هذه المفارقات بكلماتها الأوسلوية المتقاطعة، أو ما نحن بصدده منها، دون العودة لتتبع مؤشرات حركة جون كيري التصفوية الجارية، إذ إنه واقعًا، ليس هناك ما يدعو حقًّا إلى قليلٍ من التفاؤل بأن "المصالحة" العتيدة سوف تتوج أشهر حكومة الحمدالله الثلاثة، لكنها، بالنسبة لرام الله، تظل المدة المأمولة لأن تسفر عن غيثٍ كيرياويٍ يطفئ ظمأها التسووي، ويغطي عودتها المنشودة للمفاوضات، وحيث من اللزوميات حينها الإقدام على إجراء انتخاباتٍ لتشريعي السلطة التماسًا لما ستعده بعضًا من شرعنةٍ لما قد تقدم عليه من استحقاقاتٍ تنازليةٍ ستكون مطلوبةً منها.

وبالعودة أيضًا إلى هذا المعلَّق من أوهامٍ تسوويةٍ على رياح كيري التصفوية المنتظرة، فأنا أخالف الرأي من يقولون بأن ذهاب فياضٍ، أو إصراره على الاستقالة، عائد لما يشاع، وفيه بعض الصحة، لتصاعد معارضته داخل "فتح السلطة"، أو لوصول مشروع دويلته، التي بشَّر بقيامها خلال سنتين باتتا من التاريخ، حائطها المسدود، أو إيمانًا منه بالانسداد النهائي للأفق التسووي، وإنما أرى، وهناك الكثيرون في الساحة الفلسطينية ممن يشاركونني هذا، أن فياضًا لم يقدم على استقالته ويصر عليها إلا انتظارًا منه لدورٍ ينتظره... انتظارًا لما قد تتمخض عنه حلول كيري الاقتصادية، فإن تكللت جهوده بتحقيق استهدافاتها المرادة فقد حان الزمن الفيَّاضي، أو آن أوانه لكي يرث التركة الأوسلوية برمتها، متسلحًا بامتداداته التي أوصلته من خارج الساحة إلى داخلها، من مؤسسات النقد الدولية إلى رئاسة حكومة السلطة، وإن تكسَّرت نصال كيري على صخرة نتنياهو الصلدة، والأخير هو القادر على تكسيرها بعد الإفادة طبعًا من منجزاتها التنازلية والبناء عليها، فيكون باستقالته قد اختار الوقت المناسب لمغادرة السفينة الأوسلوية الغارقة في عباب أوهامها التسووية.

في كل الأحوال فإن الحمدالله، الذي من موقعه السابق كرئيس لجامعة النجاح، أقدم على فصل البروفيسور عبدالستار قاسم، أو هذه القامة والقيمة الوطنية الفلسطينية الكبيرة، من عمله التدريسي فيها، سوف يدرج بالقطع على ذات النهج الفياضي ولن يخرج عنه... وما الذي تغير؟!!

... يبدو أن الحالة الفلسطينية، التي في غياب إجماعٍ على حدٍّ أدنى من برنامجٍ وطنيٍّ مقاومٍ يلم شتاتها تعيش أسوأ مراحل ترديها، ستظل إلى أمدٍ غير منظورٍ تنوء تحت سقفها الأوسلوي، حبيسةً لملعبه العبثي، مكابدةً لذات التوجهات الكارثية المدمرة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نقدُ إسرائيل أميركياً

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في تطور لافت، لم تعد مواقف الأميركيين تصب في خانة واحدة بشأن إسرائيل باعتبارها ...

كوبا «الثورة والدولة» في دستور جديد

د. عبدالحسين شعبان

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    في 24 فبراير/ شباط الجاري سيتم التصويت في استفتاء شعبي على الدستور الكوبي الجديد، ...

الافتئات على المشروع الوطني ومنظمة التحرير

د. إبراهيم أبراش

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فشل السلطة أو انهيارها لأي سبب كان هو فشل لمشروع التسوية السياسية ولنهج أوسلو ...

نحن وإعلام الاحتلال

عدنان الصباح

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    بعد هزيمة عام 1967م وسقوط الضفة الغربية وقطاع غزة في قبضة الاحتلال وانقطاع سبل ...

لا يوجد اقليات فى بلادنا ,بل تنوع حضارى !

د. سليم نزال

| الجمعة, 22 فبراير 2019

    فى فكره التعايش فى التنوع المجتمعى لا يوجد غالب او مغلوب و لا قوى ...

مقاربة قوانين الطبيعة وقوانين البناء

د. علي عقلة عرسان

| الخميس, 21 فبراير 2019

    في الرياضيات والفيزياء، تقف القوانين والعلاقات الرقمية الدقيقة والمعادلات والنظريات، لتشكل بمجموعها بيئة منطقية ...

«مجلس اللا أمن والإرهاب الدولي»

عوني صادق

| الخميس, 21 فبراير 2019

    مع انتهاء الحرب العالمية الثانية، اتفق المنتصرون على تأسيس منظمة الأمم المتحدة، والتي قيل ...

الحلف الغربي في مهب الريح

جميل مطر

| الخميس, 21 فبراير 2019

    لا مبالغة متعمدة في صياغة عنوان هذا المقال، فالعلامات كافة تشير إلى أن معسكر ...

عن قمة الأخوة والتسامح

د. عبدالعزيز المقالح

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  كانت قمة «الأخوة الإنسانية» التي انعقدت في أبوظبي الأسبوع الماضي، بين شيخ الأزهر الشريف ...

ما تغير بعد مؤتمر وارسو ومالم يتغير

د. نيفين مسعد

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  انتهت، يوم الخميس 14 فبراير 2019، في وارسو أعمال المؤتمر الذي أُطلِقَ عليه “مؤتمر ...

رصيد مصر في أفريقيا

أحمد الجمال

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في مصر القديمة، وقبل ظهور علوم الجغرافيا السياسية والاستراتيجية، حدد القادة المصريون أمن وطنهم ...

شبح «ربيع لاتيني» في فنزويلا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  اعتاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، منذ أن تولى مقاليد السلطة منذ عامين، أن يسير ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2073
mod_vvisit_counterالبارحة35888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع264178
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1045890
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65200343
حاليا يتواجد 2644 زوار  على الموقع