موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي:: الصين تتقدم لمنظمة التجارة بشكوى من رسوم أميركية مقترحة و تهدد الولايات المتحدة بفرض رسوم نسبتها عشرة في المئة بقيمة 200 بليون دولار ::التجــديد العــربي:: رحلة مع الموسيقى «من قرطاجة إلى أشبيلية» ::التجــديد العــربي:: «منتدى الشعر المصري» ينطلق بأمسية عربية ::التجــديد العــربي:: النظام النباتي.. "المعيار الذهبي" لخفض الكوليسترول ::التجــديد العــربي:: وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي ::التجــديد العــربي:: فرنسا بطلة لمونديال روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: فرنسا تقسو على كرواتيا 4 / 2 وتحقق لقب كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها ::التجــديد العــربي:: الفائزين بجوائز مونديال روسيا 2018: الكرواتي لوكا مودريتش بجائزة " الكرة الذهبية " كأفضل لاعب والبلجيكي تيبو كورتوا بجائزة " القفاز الذهبي " كأفضل حارس مرمى و الفرنسي كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد ::التجــديد العــربي:: بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم ::التجــديد العــربي:: الرئيسة الكرواتية تواسي منتخبها برسالة مؤثرة ::التجــديد العــربي:: الفرنسيون يحتفلون في جادة الشانزليزيه‬‎ بفوز بلادهم بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي ::التجــديد العــربي:: ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم" ::التجــديد العــربي:: احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم ::التجــديد العــربي:: بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي::

لماذا يجرمون نصر الله وحزبه؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” ألم ير العالم حقد ذلك المرتزق الذي استخرج قلب وكبد جندي سوري قتيل وبدأ في لوكهما؟ أهذا ما يريدونه؟هل ما يجري في سوريا كله حرص على الديمقراطية وحقوق الإنسان؟ هل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل وغيرها من الدول الغربية حريصون على حقوق الإنسان العربي

وديمقراطيته؟. ”ــــــــــــــ

حملة شعواء تُشن على حزب الله وأمينه العام حسن نصر الله، أطلق عليه البعض "الطاغية الاكبر" وعلى حزبه "حزب الشياطين"! كل ذلك بسبب مواقف الحزب وزعيمه من الصراع في سوريا. نصر الله لم يمارس ديماغوجية أو تدخل في سوريا، من تحت الطاولة بل أعلن هذا بكل الصراحة والوضوح المعروفان عنه. السؤال الأبرز الذي يتبادر إلى الذهن عند سماع هذا الاتهامات.... لماذا مسموح للمسلحين من كل بقاع العالم (العربي، الأفغاني، الأوزبيكي، الآسيوي، الإفريقي، الأوروبي)، وغيرهم القتال ضد النظام في سوريا، وممنوع على حزب الله مساندة حليفه الاستراتيجي؟ هذا السؤال يقود إلى أسئلة أخرى، هل السلفيون وجبهة النصرة وأعوانهما هم الحل المتوجب تسليمهم الحكم؟ ألم ير العالم حقد ذلك المرتزق الذي استخرج قلب وكبد جندي سوري قتيل وبدأ في لوكهما؟ أهذا ما يريدونه؟هل ما يجري في سوريا كله حرص على الديمقراطية وحقوق الإنسان؟ هل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل وغيرها من الدول الغربية حريصون على حقوق الإنسان العربي وديمقراطيته؟.

لقد رأينا من قبل الحرص الأميركي ـ الغربي ـ الصهيوني على الديمقراطية وحقوق الإنسان في العراق بعد الغزو الأميركي لأراضيه؟ رأينا مسلكية الجنود الأميركيين (المتحضرين) تجاه العراقيين في سجن أبو غريب، وفي صورة يدعس فيها جندي أميركي ببسطاره على رقبة عراقي مبطوح على الأرض! أهذا ما يراد لسوريا ؟،أن تكون مثل العراق؟ الذي أصبح مرتعاً في معظم أنحائه ومركزاً للموساد الإسرائيلي والأجهزة الاستخبارية الغربية؟ العراق بكل بعده وعمقه الاستراتيجي العربي أرادوا مصادرة دوره في الصراع العربي ـ الصهيوني. العراق بالمعنى الفعلي أصبح مقسماً إلى دويلات طائفية متحاربة! هذا ما يريدونه فعلاً لسوريا لإخراجها من مثلث المقاومة المؤلف من حزب الله وسوريا وإيران. نعم حزب الله أحرز أول انتصارين فعلييْن على العدو الصهيوني في عامي 2006،2000 وأعطى ولا يزال الأمل لكل أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج بإمكانية تحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وحول هذه الإمكانية من صورتها النظرية إلى الأخرى الواقعية. سوريا تتعرض لمؤامرة واسعة الأطراف هدفها إسقاط الضلع الأول من مثلث المقاومة، ليسهل اصطياد الضلعْين الآخريْن!.

لا يعني ذلك أننا ضد المطالب الشعبية السورية بالإصلاح، والديمقراطية، والخلاص إلى غير رجعة من مجموعة من بعض الأمراض السياسية، الاجتماعية في سوريا. فقد اعترف النظام بمجموعة كبيرة من الأخطاء، وقام بتغييرها دستورياً، هذا من جهة ومن جهة ثانية هو مع الانتخابات الحرّة والنزيهة. وافق على الجلوس مع كل قوى وألوان المعارضة في المؤتمر الدولي-جنيف 2-، لكن المعارضة ترفض الحضور! المعارضة الداخلية في سوريا طرحَتْ مطالب وحاورت النظام ووصلت معه إلى مفاهيم مشتركة. هي ترفض التدخل الخارجي بكافة أشكاله، وهي ضد عسكرة الحراكات الشعبية السلمية، لماذا لا تحذو المعارضة الخارجية حذوها؟ أم أن الدول المؤمنة باستمرار الصراع في سوريا لا تقبل ذلك؟.

إن إسرائيل التي قامت باعتداءات متكررة على أهداف سورية، تهدد جدياً بقصف صواريخ إس 300 الروسية الحديثة، وقد اعترف الرئيس الأسد في مقابلته مع فضائية المنار باستلام سوريا للدفعة الأولى منها. المطلوب من سوريا الرد في حالة عدوان إسرائيلي على أهداف فيها، وأن تتجاوز جملة: (سنرد في الزمان والمكان المناسبيْن)، والرئيس الأسد في مقابلته المعنية كان صريحاً وواضحاً في هذا الأمر، دون أي لبس. إسرائيل تهدد لبنان وتقوم بمناورات عسكرية كثيرة ومتطورة على حدوده، ووعد أحد القادة العسكريين الإسرائيليين بإرجاع أوضاعه 50 عاماً إلى الوراء. الذي يمنع العدوان الإسرائيلي على لبنان هو تهديدات حسن نصر الله بقصف البنية التحتية الإسرائيلية في كل المواقع اذا ما قامت إسرائيل بالاعتداء على لبنان. الخطر الإيراني والموضوع النووي هو الأولوية الأولى على جدول أعمال الحكومة الحالية الإسرائيلية المتطرفة وهناك من يتهم ايران بالتحالف مع الصهيونية العالمية!. هذا ما أعلنه نتنياهو، أبعد ذلك هل يوجد من يشك بأن مؤامرة كبيرة تستهدف سوريا؟.

نود توجيه أسئلة للمسلحين من جبهة النصرة، وكل المعنيين الآخرين: إذا كان هدفكم مثلما تقولون إسقاط النظام السوري، فلماذا تقومون بطرد العزّل من الفلسطينيين من كل المخيمات الفلسطينية على الأرض السورية! وعن بكرة أبيهم؟ وتمنعونهم من العودة ! ولماذا تستبيحون المخيمات وتعتقلون وتقتلون وتختطفون الفلسطينيين الذين كان رأيهم ولا يزالون: النأي بأنفسهم عما يجري في سوريا؟ لقد طالبوا ويطالبون بعدم الزج بهم في إطار الصراع الدائر في سوريا. لقد قتلتم المئات من الفلسطينيين في المخيمات ، وجرحتم الآلاف، واحتللتم ولا تزالون مكاتب التنظيمات الفلسطينية في المخيمات، ورفضتم وترفضون إخلاءها ما الذي تريدونه؟ المعارضة السورية استضافت وفود صحفية إسرائيلية لتغطي ما يجري على الأرض السورية! نحن لا نتهم، ولكن هؤلاء عادوا وكتبوا عن زياراتهم! بالتالي لخدمة من يجري طرد الفلسطينيين من مخيماتهم؟.

إن ننسى فلا ننسى تلك الفتاوى في عام 006 ، التي أيّدت العدوان الصهيوني على لبنان وعلى حزب الله بتبرير (كسر شوكة الشيعة)، وكسر الخطر الإيراني! أوصل الحقد بهؤلاء إلى هذا الحد؟. أن يساند إسرائيل ضد أخيه العربي المسلم؟. فعلا إنه لزمن عربي رديء؟! تكررت نفس الفتاوى مؤخراً عندما قامت إسرائيل بقصف منشآت عسكرية سورية مؤخراً، فقد أباحت الفتاوى الابتهاج وذلك من أجل التخلص من نظام بشار الأسد! غريب والله هذا المنطق!.

وبالعودة إلى تجريم حزب الله وأمينه العام بسبب الموقف من سوريا! الأخيرة تشكل للحزب القناة، التي يجري مده بالسلاح من خلالها, ولولا أسلحة حزب الله لاستباحت إسرائيل لبنان ولقامت بتفكيك حزب الله واعتقال قادته وأعضائه. هذا أولاً. ثانياً: إن وحدة وجهات النظر السياسية تتحقق بين الأطراف الثلاثة:إيران, حزب الله , سوريا سواء بالنسبة لضرورة مجابهة المخططات الأميركية والإسرائيلية وعموم الغربية بالنسبة لما يُحاك لتسوية القضية الفلسطينية وفقاً للحل الإسرائيلي, أو بالنسبة لمشروع الشرق الأوسط الجديد والمقولة الجديدة " السلام الاقتصادي", لتسييد إسرائيل من خلال هذه المشاريع. ثالثاً:إن حزب الله وسوريا يدافعان عن أرض تحتلها إسرائيل، مزارع شبعا في لبنان، وهضبة الجولان العربية السورية، إن حسن نصر الله كان واضحاً في إرسال قوات من الحزب لحراسة الأماكن الشيعية في سوريا، وبالفعل فإن المارد الطائفي بانتظار الشرارة لانطلاقته, ليهدد وحدة العديد من الأقطار العربية وتفتيتها إلى دويلات طائفية متنازعة ومتحاربة، وجنوب السودان والعراق هما خير مثالٍ على ذلك. لكل هذه الأسباب يقوم حزب الله بمساندة حليفته: سوريا.

يبقى القول: إن انزياح الصراع عن جوهره المفترض وهو: الصراع العربي ـ الصهيوني, وتحوله إلى صراعات جانبية مفترض أنها ثانونية وغير رئيسية, يؤدي بالحتم إلى اختلاط أركان الصورة, وهذا بدوره يؤدي إلى ضبابية في الرؤيا، حيث يصعب رؤية التناقضات على حقيقتها, الأمر الذي يؤدي بدوره إلى مجانبة الصواب تجاه العديد من القضايا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

بوتين: روسيا تصدت لنحو 25 مليون هجوم إلكتروني خلال كأس العالم

News image

نقل الكرملين الإثنين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قوله إن بلاده تعرضت خلال استضافتها كأس...

بوتين: كل من يملك هوية المشجع لديه الحق بدخول روسيا دون التأشيرة حتى نهاية العام الحالي

News image

أعلن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، أن جميع المواطنين الأجانب الذي يملكون بطاقات هوية المشجع لمو...

ماكرون يحتفي بفرنسا "بطلة العالم"

News image

عرضت محطات التلفزيون الفرنسية صور الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، وهو يحتفي بفوز منتخب بلاده بكأ...

احتفالات صاخبة تجتاح فرنسا بعد التتويج بكأس العالم

News image

غصت شوارع العاصمة الفرنسية باريس مساء الأحد بالجموع البشرية التي خرجت للاحتفال بفوز بلادها بكأ...

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم43757
mod_vvisit_counterالبارحة40259
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع116679
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر480501
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55396980
حاليا يتواجد 4095 زوار  على الموقع