موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

لماذا يجرمون نصر الله وحزبه؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

” ألم ير العالم حقد ذلك المرتزق الذي استخرج قلب وكبد جندي سوري قتيل وبدأ في لوكهما؟ أهذا ما يريدونه؟هل ما يجري في سوريا كله حرص على الديمقراطية وحقوق الإنسان؟ هل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل وغيرها من الدول الغربية حريصون على حقوق الإنسان العربي

وديمقراطيته؟. ”ــــــــــــــ

حملة شعواء تُشن على حزب الله وأمينه العام حسن نصر الله، أطلق عليه البعض "الطاغية الاكبر" وعلى حزبه "حزب الشياطين"! كل ذلك بسبب مواقف الحزب وزعيمه من الصراع في سوريا. نصر الله لم يمارس ديماغوجية أو تدخل في سوريا، من تحت الطاولة بل أعلن هذا بكل الصراحة والوضوح المعروفان عنه. السؤال الأبرز الذي يتبادر إلى الذهن عند سماع هذا الاتهامات.... لماذا مسموح للمسلحين من كل بقاع العالم (العربي، الأفغاني، الأوزبيكي، الآسيوي، الإفريقي، الأوروبي)، وغيرهم القتال ضد النظام في سوريا، وممنوع على حزب الله مساندة حليفه الاستراتيجي؟ هذا السؤال يقود إلى أسئلة أخرى، هل السلفيون وجبهة النصرة وأعوانهما هم الحل المتوجب تسليمهم الحكم؟ ألم ير العالم حقد ذلك المرتزق الذي استخرج قلب وكبد جندي سوري قتيل وبدأ في لوكهما؟ أهذا ما يريدونه؟هل ما يجري في سوريا كله حرص على الديمقراطية وحقوق الإنسان؟ هل الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وإسرائيل وغيرها من الدول الغربية حريصون على حقوق الإنسان العربي وديمقراطيته؟.

لقد رأينا من قبل الحرص الأميركي ـ الغربي ـ الصهيوني على الديمقراطية وحقوق الإنسان في العراق بعد الغزو الأميركي لأراضيه؟ رأينا مسلكية الجنود الأميركيين (المتحضرين) تجاه العراقيين في سجن أبو غريب، وفي صورة يدعس فيها جندي أميركي ببسطاره على رقبة عراقي مبطوح على الأرض! أهذا ما يراد لسوريا ؟،أن تكون مثل العراق؟ الذي أصبح مرتعاً في معظم أنحائه ومركزاً للموساد الإسرائيلي والأجهزة الاستخبارية الغربية؟ العراق بكل بعده وعمقه الاستراتيجي العربي أرادوا مصادرة دوره في الصراع العربي ـ الصهيوني. العراق بالمعنى الفعلي أصبح مقسماً إلى دويلات طائفية متحاربة! هذا ما يريدونه فعلاً لسوريا لإخراجها من مثلث المقاومة المؤلف من حزب الله وسوريا وإيران. نعم حزب الله أحرز أول انتصارين فعلييْن على العدو الصهيوني في عامي 2006،2000 وأعطى ولا يزال الأمل لكل أبناء الأمة العربية من المحيط إلى الخليج بإمكانية تحرير فلسطين من النهر إلى البحر، وحول هذه الإمكانية من صورتها النظرية إلى الأخرى الواقعية. سوريا تتعرض لمؤامرة واسعة الأطراف هدفها إسقاط الضلع الأول من مثلث المقاومة، ليسهل اصطياد الضلعْين الآخريْن!.

لا يعني ذلك أننا ضد المطالب الشعبية السورية بالإصلاح، والديمقراطية، والخلاص إلى غير رجعة من مجموعة من بعض الأمراض السياسية، الاجتماعية في سوريا. فقد اعترف النظام بمجموعة كبيرة من الأخطاء، وقام بتغييرها دستورياً، هذا من جهة ومن جهة ثانية هو مع الانتخابات الحرّة والنزيهة. وافق على الجلوس مع كل قوى وألوان المعارضة في المؤتمر الدولي-جنيف 2-، لكن المعارضة ترفض الحضور! المعارضة الداخلية في سوريا طرحَتْ مطالب وحاورت النظام ووصلت معه إلى مفاهيم مشتركة. هي ترفض التدخل الخارجي بكافة أشكاله، وهي ضد عسكرة الحراكات الشعبية السلمية، لماذا لا تحذو المعارضة الخارجية حذوها؟ أم أن الدول المؤمنة باستمرار الصراع في سوريا لا تقبل ذلك؟.

إن إسرائيل التي قامت باعتداءات متكررة على أهداف سورية، تهدد جدياً بقصف صواريخ إس 300 الروسية الحديثة، وقد اعترف الرئيس الأسد في مقابلته مع فضائية المنار باستلام سوريا للدفعة الأولى منها. المطلوب من سوريا الرد في حالة عدوان إسرائيلي على أهداف فيها، وأن تتجاوز جملة: (سنرد في الزمان والمكان المناسبيْن)، والرئيس الأسد في مقابلته المعنية كان صريحاً وواضحاً في هذا الأمر، دون أي لبس. إسرائيل تهدد لبنان وتقوم بمناورات عسكرية كثيرة ومتطورة على حدوده، ووعد أحد القادة العسكريين الإسرائيليين بإرجاع أوضاعه 50 عاماً إلى الوراء. الذي يمنع العدوان الإسرائيلي على لبنان هو تهديدات حسن نصر الله بقصف البنية التحتية الإسرائيلية في كل المواقع اذا ما قامت إسرائيل بالاعتداء على لبنان. الخطر الإيراني والموضوع النووي هو الأولوية الأولى على جدول أعمال الحكومة الحالية الإسرائيلية المتطرفة وهناك من يتهم ايران بالتحالف مع الصهيونية العالمية!. هذا ما أعلنه نتنياهو، أبعد ذلك هل يوجد من يشك بأن مؤامرة كبيرة تستهدف سوريا؟.

نود توجيه أسئلة للمسلحين من جبهة النصرة، وكل المعنيين الآخرين: إذا كان هدفكم مثلما تقولون إسقاط النظام السوري، فلماذا تقومون بطرد العزّل من الفلسطينيين من كل المخيمات الفلسطينية على الأرض السورية! وعن بكرة أبيهم؟ وتمنعونهم من العودة ! ولماذا تستبيحون المخيمات وتعتقلون وتقتلون وتختطفون الفلسطينيين الذين كان رأيهم ولا يزالون: النأي بأنفسهم عما يجري في سوريا؟ لقد طالبوا ويطالبون بعدم الزج بهم في إطار الصراع الدائر في سوريا. لقد قتلتم المئات من الفلسطينيين في المخيمات ، وجرحتم الآلاف، واحتللتم ولا تزالون مكاتب التنظيمات الفلسطينية في المخيمات، ورفضتم وترفضون إخلاءها ما الذي تريدونه؟ المعارضة السورية استضافت وفود صحفية إسرائيلية لتغطي ما يجري على الأرض السورية! نحن لا نتهم، ولكن هؤلاء عادوا وكتبوا عن زياراتهم! بالتالي لخدمة من يجري طرد الفلسطينيين من مخيماتهم؟.

إن ننسى فلا ننسى تلك الفتاوى في عام 006 ، التي أيّدت العدوان الصهيوني على لبنان وعلى حزب الله بتبرير (كسر شوكة الشيعة)، وكسر الخطر الإيراني! أوصل الحقد بهؤلاء إلى هذا الحد؟. أن يساند إسرائيل ضد أخيه العربي المسلم؟. فعلا إنه لزمن عربي رديء؟! تكررت نفس الفتاوى مؤخراً عندما قامت إسرائيل بقصف منشآت عسكرية سورية مؤخراً، فقد أباحت الفتاوى الابتهاج وذلك من أجل التخلص من نظام بشار الأسد! غريب والله هذا المنطق!.

وبالعودة إلى تجريم حزب الله وأمينه العام بسبب الموقف من سوريا! الأخيرة تشكل للحزب القناة، التي يجري مده بالسلاح من خلالها, ولولا أسلحة حزب الله لاستباحت إسرائيل لبنان ولقامت بتفكيك حزب الله واعتقال قادته وأعضائه. هذا أولاً. ثانياً: إن وحدة وجهات النظر السياسية تتحقق بين الأطراف الثلاثة:إيران, حزب الله , سوريا سواء بالنسبة لضرورة مجابهة المخططات الأميركية والإسرائيلية وعموم الغربية بالنسبة لما يُحاك لتسوية القضية الفلسطينية وفقاً للحل الإسرائيلي, أو بالنسبة لمشروع الشرق الأوسط الجديد والمقولة الجديدة " السلام الاقتصادي", لتسييد إسرائيل من خلال هذه المشاريع. ثالثاً:إن حزب الله وسوريا يدافعان عن أرض تحتلها إسرائيل، مزارع شبعا في لبنان، وهضبة الجولان العربية السورية، إن حسن نصر الله كان واضحاً في إرسال قوات من الحزب لحراسة الأماكن الشيعية في سوريا، وبالفعل فإن المارد الطائفي بانتظار الشرارة لانطلاقته, ليهدد وحدة العديد من الأقطار العربية وتفتيتها إلى دويلات طائفية متنازعة ومتحاربة، وجنوب السودان والعراق هما خير مثالٍ على ذلك. لكل هذه الأسباب يقوم حزب الله بمساندة حليفته: سوريا.

يبقى القول: إن انزياح الصراع عن جوهره المفترض وهو: الصراع العربي ـ الصهيوني, وتحوله إلى صراعات جانبية مفترض أنها ثانونية وغير رئيسية, يؤدي بالحتم إلى اختلاط أركان الصورة, وهذا بدوره يؤدي إلى ضبابية في الرؤيا، حيث يصعب رؤية التناقضات على حقيقتها, الأمر الذي يؤدي بدوره إلى مجانبة الصواب تجاه العديد من القضايا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الإرهاب بين العقل والقلب

محمد عارف

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    الأكاديمي الموريتاني الأميركي الجنسية «محمد محمود ولد محمدو» قَلَب موضوع الإرهاب على رأسه، أو ...

ما فعلته بنا العولمة وما نفعله بها

جميل مطر

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    حولنا وفي وسطنا جيل كامل من الشباب لم يعاصر العولمة في قمتها وتألقها. جيل ...

«لعبة» من خارج الشروط

عوني صادق

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    بالرغم من أن وصول المرشح دونالد ترامب إلى الرئاسة في الولايات المتحدة اعتبر «مفاجأة ...

عندما تهيمن الـ «أنا» على العقل العربي

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 أكتوبر 2017

    في عشرينات القرن العشرين قسم مؤسس علم النفس الحديث، فرويد، العقل البشري إلى ثلاثة ...

العراق.. الوطن أو الخيانة

صلاح عمر العلي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

ان عملية الاستفتاء التي جرت في منطقة كردستان العراق يوم 25 ايلول الماضي وما ترت...

التاريخ عندما يثأر

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

  «يا إلهي إنه يشبه المسيح». هكذا صرخت سيدة ريفية رأته مقتولاً وجثته ملقاة في ...

خشية نتنياهو من زوال دولته

د. فايز رشيد

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    أعرب رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من زوال دولة «إسرائيل» خلال السنوات ...

بين المقاومة والانقسام والمصالحة

منير شفيق

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

لا شك في أن معادلة العلاقات الفلسطينية الداخلية ولا سيما بين فتح وحماس دخلت، أو ...

تساؤلات حول صلاحية السفير العربي للدفاع عن حرية التعبير

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

أصدرت ست منظمات حقوقية مصرية بيانًا عبرت فيه عن أسفها لترشيح السفيرة مشيرة خطّاب لمن...

حديث القيم المغيب

توجان فيصل

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

تتصدّر الأزمة الاقتصاديّة في الأردن عناوين الأخبار اليوميّة ومقالات الرأي وأيضاً الدراسات والأبحاث. ولكن أغل...

في ذكراك يا فقيه

معن بشور

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

    في مثل هذا الايام قبل 17 عاما رحل المجاهد الكبير محمد البصري المعروف بالفقيه ...

مرة أخرى... بدو أم فلسطينيون؟!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 18 أكتوبر 2017

حتى الآن، هدم المحتلون قرية العراقيب في النقب الفلسطيني المحتل للمرة التاسعة عشر بعد الم...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15520
mod_vvisit_counterالبارحة40729
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع183313
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر674869
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45737257
حاليا يتواجد 4397 زوار  على الموقع