موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
"داعش" يعلن مسؤوليته عن الهجوم على مركز الشرطة في حي الميدان في دمشق ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014 ::التجــديد العــربي:: ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما ::التجــديد العــربي:: برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء ::التجــديد العــربي:: مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر ::التجــديد العــربي:: أرامكو تقترب من الانتهاء من أول مشروع للغاز الصخري ::التجــديد العــربي:: مصر تصدر سندات دولارية مطلع 2018 تعقبها سندات باليورو ستتراوح قيمتها بين 3 و 4 مليارات دولار، بينما ستتراوح قيمة سندات اليورو بين 1 و 1.5 مليار يورو ::التجــديد العــربي:: معرض عمان الدولي للكتاب والامارات ضيف الشرف و المعرض يستقطب نحو 350 دار نشر و أمسيات شعرية وندوات فكرية ::التجــديد العــربي:: معرض بلبنان للمواد المحظورة من الرقابة ::التجــديد العــربي:: الدوري الانجليزي: مانشستر سيتي يعود للصدارة بعد فوزه على مضيفه تشيلسي ::التجــديد العــربي:: برشلونة ينضم إلى الإضراب العام في كاتالونيا ::التجــديد العــربي:: التوقف عن العلاج بالأسبرين يؤجج الازمات القلبية والدماغية ::التجــديد العــربي:: أول مصل عام في العالم يكافح جميع أنواع الانفلونزا ::التجــديد العــربي:: وزراء خارجية الدول الأربع يبحثون آليات جديدة بأزمة قطر في نيويورك ::التجــديد العــربي:: ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي ::التجــديد العــربي:: المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق ::التجــديد العــربي:: حماس تستعجل حكومة الحمدالله في تسلم مهامها بغزة ::التجــديد العــربي:: القوات السورية تسيطر على ضاحية الجفرة الحيوية في دير الزور ::التجــديد العــربي:: أمطار غزيرة تغرق أجزاء من الفلبين وتغلق الأسواق والمدارس ::التجــديد العــربي::

بايدن والفتنة في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لم تخرج قوات الاحتلال الأميركي من العراق قبل التوقيع على معاهدة استراتيجية بين بغداد وواشنطن تؤمن لإدارة الاحتلال انجاز الأهداف التي من اجلها قادت الادارة الاميركية وحلفاؤها جرائم الغزو والحرب والاحتلال على العراق قبل عقد من الزمن. ومن بينها سياسات التدمير والهيمنة على المقدرات والثروات.

وتركت خلفها اضافة إلى الاتفاقية اكبر سفارة اميركية في العالم، كما تصفها وسائل الاعلام الاميركية ومراكز الدراسات الاستراتيجية قبل غيرها وترددها تابعتها باللغات الاخرى ومنها العربية طبعا. (ماذا تعني هذه الاكبر في العالم؟ وما مهماتها في العراق والمنطقة؟) ولم تعد هذه العملية مخفية بل اصبحت ظاهرة بارزة حتى لمن فقد بصره وبصيرته بسبب الاحتلال وطغيان قواته ومخططاته والمتعاونين معه من اهل العراق وجيرانهم من كل صنف، لا سيما المتحكمون في المال العربي المهدور لخدمة تلك المخططات والمشاريع.

 

العراقيون اليوم يكابدون اوضاعا كارثية. شلالات الدم اصبحت دون حساب. تتوزع كل مناطق العراق كل يوم. لا تعرف حرمة او احتراما لمخلوق انساني، لرجل او امرأة، لشيخ او طفل، بل تستهدف هؤلاء قبل غيرهم لزيادة المأساة، وتعميم الكارثة. كأنها تقاسيم عزف متوتر على غضب عارم لشعب لم ير راحته بعد، ولم يستفد من كل ما حصل وجرى في بلاده. فلا التغييرات اعانته ولا الثروات صبت في خدماته او في انهاء محنته. بل زادت فيها وتغطرس عليه اكلتها من كل من ساهم في تلك الحروب المستمرة بأشكالها المتعددة عليه.

تصريحات مكتوبة بالدم العراقي وكلام منشور في وسائل الاعلام وتسابق على المجازر، متأثرة بما يحيط بها من مخططات تدمير متسلسل للمنطقة وقواها وأدوارها في حاضرها ومستقبلها. بعد كل كارثة تبدأ افاعي الفتنة والتفتيت والتفرقة في التحرك وتغطية الساحات. وتعمل على نهش الوحدة الوطنية والاستقرار والأمن والأمان. وتكون الادارة الاميركية وحلفاؤها وأدواتها اول من يتبرع للخدمة والتخادم. ولا ينسى الشعب العراقي والعرب وجيرانهم خطة بايدن وصاحبه عن تقسيم العراق قبل ان يتولى مسؤوليته الحالية والملف العراقي بعدها. وكيف هلل له كثيرون من يتصدرون المشهد السياسي اليوم ويتباكون على ما فاتهم منها. ومن بين هذا وذاك تقف خطة بايدن دائما تهديدا معلنا ومرسوما سلفا، ويتوعد بها في الازمات بعض من اهل العراق، وهنا مكمن الخطر الحقيقي، كاشفين بذلك رهاناتهم وارتباطاتهم بها، من قبل ومن بعد، رغم كل الشعارات المعسولة او البيانات الرنانة عن العراق الموحد ووحدة الشعب. ومعلوم ان الخطر كامن في مثل هذه الاحبولات، وما يظهر منها الان هو رأس الجليد العائم في بحر الدم العراقي المسفوك.

من بين كل ما حدث وبعد يوم واحد على سقوط أكثر من 280 عراقيًّا ضحايا تفجيرات استهدفت بغداد ومحيطها، اعترفت الحكومة العراقية بالتدهور الأمني، واكدت على وحدتها بعد صراعاتها وتناقضاتها. وأعلنت عن اتخاذها إجراءات للتصدي للتحديات الأمنية المتصاعدة في البلاد، بينها الدعوة لعقد لقاء مشترك للقوى السياسية لبحث هذه التطورات وتحملها لمسؤولياتها. وفي بيان لها، عزمت على "دعم الأجهزة الأمنية لملاحقة المحرضين والمنفذين للأعمال الإرهابية". وأشار البيان إلى "وحدة موقف مجلس الوزراء ضد الإرهاب وأي إخلال بالأمن"، كما حذرت الحكومة "وسائل الإعلام المحرضة على الفتنة الطائفية من خطورة هذا النهج على الصالح العام، وتنفيذ إجراءات صارمة بحقها في حال تماديها". وكشف رئيس المؤتمر الوطني أحمد الجلبي في صفحته على موقع فيسبوك، أن "مصادر كثيرة تؤكد أن القيادات في الإقليم تقف مواقف متناغمة مع الإرهاب في العراق من أجل أن لا تكون مناطق الإقليم ضمن نطاق العمليات الإرهابية، ومصادر تمويل الإرهاب الآن في بنوك (أربيل) تحت علم القيادات في كردستان، وأيضاً هناك العشرات من المتورطين في الإرهاب يتخذون من الإقليم مكان إقامة لهم ولعوائلهم، لهذا ندعو الإقليم الى الكف عن مد يد العون لهذه الجماعات".

هنا اسئلة كثيرة تطرح أمام الحكومة وأمام القوى الوطنية العراقية وكيفية تعاملها مع ما يجري في العراق ومتى يتحقق ما يصبو له الشعب العراقي بعد كل ما حدث..؟!. فإذا كانت الحكومة في بيانها قد اقرت بما هو عليه الوضع الأمني، والجهات التي تقف وراءه وتدعمه، فماذا تنتظر لمعالجته وانهاء دورات العنف والارهاب واسبابها؟!.

بعثة الأمم المتحدة في العراق، دانت موجة التفجيرات وأعمال العنف التي شهدتها بغداد، ووصفتها بأنها "مذابح"، محذرة الزعماء العراقيين من أن البلاد ستنزلق إلى "المجهول" في حال عدم تحركهم سريعا لوقف العنف. ونقل بيان عن رئيسها مارتن كوبلر "مرة أخرى أحث جميع الزعماء العراقيين على القيام بكل ما هو ممكن لحماية المدنيين العراقيين، فمسؤولية وقف سفك الدماء تقع على عاتقهم". وأضاف أن "من مسؤولية السياسيين التحرك فورا وبدء حوار يهدف إلى إخراج الأزمة السياسية من الطريق المسدود الذي وصلت إليه، وألا يجعلوا خلافاتهم السياسية فرصة يستغلها الإرهابيون".

رغم كل ذلك هناك مفارقة سياسية تضاف إلى تدخل بعثة الامم المتحدة تكمن في هجوم كتلة "متحدون" التي يتزعمها رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي، على نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن على خلفية الاتصالات التي أجراها مع القادة السياسيين، مشيرة الى أن الحكومة الأميركية تتصرف وكأنها عادلة مع جميع الشركاء لكنها لا تخفي دعمها لرئيس الوزراء نوري المالكي. وكان بايدن قد اجرى ثلاثة اتصالات هاتفية مع المالكي والنجيفي ومسعود البارزاني، أبدى للأول دعم حكومته لجهود الحكومة في مكافحة الإرهاب، بينما حث الثاني على إدانة الإرهاب ونبذ المتشددين، فيما اتفق مع الثالث على اعتماد مبدأ الحوار لحسم الخلافات السياسية. هذا الهجوم ومصدره يعكس ادوارا متعددة في الفتنة في العراق. والسياسات الاميركية وأتباعها لا يخرجون عنها وشلالات الدم العراقي شاهدة وعلامة استفهام كبيرة امام الجميع!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة الفلسطينية تعقد الاجتماع الأول لها في غزة منذ 2014

News image

عقدت الحكومة الفلسطينية برئاسة رامي الحمد الله اليوم (الثلثاء) أول اجتماع لها منذ العام 201...

ستيفن بادوك، المشتبه بإطلاق النار في لاس فيغاس، كان مقامرا

News image

كان ستيفن بادوك، الذي تعتقد الشرطة أنه أطلق النار في لاس فيغاس، محاسبا متقاعدا ثري...

وفاة رئيس العراق السابق جلال طالباني عن عمر يناهز 84 عاما

News image

أعلن التلفزيون العراقي اليوم الخميس عن وفاة رئيس البلاد السابق والسياسي الكردي البارز جلال طال...

برلمان العراق يمهد لتعليق عضوية نواب أكراد شاركوا بالاستفتاء

News image

بغداد ـ كلف رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري خلال جلسة اعتيادية عقدها البرلمان، الثلاثاء، لجن...

مسلح ستيني يقتل 59 شخصاً ويجرح 527 شخصا في لاس فيغاس.. وينتحر

News image

قتل مسلح يبلغ من العمر 64 عاماً، 59 شخصاً، وأصاب 527 آخرين، أثناء حفل ...

ماتيس: واشنطن لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في الأزمة الكورية ونغيانغ تصف عقوبات الأمم المتحدة بأنها "عمل عدائي شرس، غير إنساني، وغير أخلاقي

News image

قال وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس إن بلاده لديها "الكثير" من الخيارات العسكرية في موا...

المحكمة العليا العراقية تأمر بوقف استفتاء الأكراد ومناورات تركية على حدود العراق

News image

بغداد - أنقرة - قال الجيش التركي في بيان إن القوات المسلحة بدأت مناورات عسكرية عل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عملية اشدود "اكيلي لاورو" وتقييم التجربة

عباس الجمعة | الاثنين, 16 أكتوبر 2017

في لحظات نقيم فيها التجربة نتوقف امام فارس فلسطين الشهيد القائد الكبير محمد عباس ابو...

بين الرّقة ودير الزُّور

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    بشر، مدنيون، عرب، سوريون، مسلمون، وبينهم مسيحيون.. أطفال، ونساء، وشيوخ، ورجال أكلت وجوههم الأهوال.. ...

تركيا توسع نفوذها في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 14 أكتوبر 2017

    خرجت تركيا من الساحة السورية من الباب، وها هي تعود من الشباك. دخلت تركيا ...

عروبة رياضية

د. نيفين مسعد

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    فور انتهاء مباراة كرة القدم بين مصر والكونغو يوم الأحد الماضى بفوز مصر وتأهلها ...

الهجرة اليهودية من إسرائيل!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    أكدت «الدائرة المركزية للإحصاء الإسرائيلي» أنه، وللمرة الأولى منذ عام 2009، تم تسجيل ما ...

عن جريمة لاس فيجاس

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    لأول مرة - منذ ظهوره- يبدو الرئيس الأمريكي دونالد ترامب متعقلاً لا ينساق بعيداً ...

تجديد بناء الثقة بين مصر وإثيوبيا

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 13 أكتوبر 2017

    البيان الذي أصدرته وزارة الخارجية المصرية عقب اللقاء الذي تم بين السفير المصري في ...

الحكومة المؤقتة والمعاناة السورية

د. فايز رشيد

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    في تصريح جديد له, قال ما يسمى برئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبوحطب, إن ...

اليونيسكو والمونديال: رسائل سياسية

عبدالله السناوي

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    فى يومين متتالين وجدت مصر نفسها أمام سباقين دوليين لكل منهما طبيعة تختلف عن ...

مشكلات أمريكا تزداد تعقيداً

جميل مطر

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

    يحدث في أمريكا الآن ما يقلق. يحدث ما يقلق أمريكيين على أمن بلادهم ومستقبل ...

غيفارا في ذكرى استشهاده : الثوريون لا يموتون

معن بشور

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

  لم يكن "أرنستو تشي غيفارا" أول الثوار الذين يواجهون الموت في ميدان المعركة ولن ...

ما بعد الاستفتاء بالعراق… أفي المقابر متسع لضحايانا؟

هيفاء زنكنة

| الخميس, 12 أكتوبر 2017

بخوف شديد، يراقب المواطن العراقي قرع طبول الحرب، بعد اجراء استفتاء إقليم كردستان، متسائلا عما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5245
mod_vvisit_counterالبارحة28305
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59825
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي225854
mod_vvisit_counterهذا الشهر551381
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1063018
mod_vvisit_counterكل الزوار45613769
حاليا يتواجد 3291 زوار  على الموقع